آخر تحديث: 10/05/2021

معلومات منوعة عن دولة المغرب

معلومات منوعة عن دولة المغرب

على امتداد ساحل البحر الأبيض المتوسط و المحيط الأطلسي أطلت بلد من بلدان المغرب العربي ألا هو دولة المغرب التي تميزت بتنوع هويات مواطنيها حيث نجد تعايش ثقافي أورثه له توالي  الحضارات التي مرت عليه عبر التاريخ مما جعل إلى جانب التنوع الجغرافي نجد تنوعا على صعيد العادات و التقاليد التي تختلف من منطقة لأخرى إلى جانب التنوع المعماري و تنوع الصناعات التقليدية التي تشتهر بتنوعها من حيث الحرف الممتهنة و أيضا على صعيد النقوش و المادة الخام المستخدمة فيها، إضافة إلى أن أهلها ينطقون لهجات مختلفة بعض هذه اللهجات ارتقت ليعترف بها الدستور المغربي كلغة رسمية و هي اللغة الأمازيغية التي انضافت كلغة رسمية للبلد لتكون إلى جانب شقيقتها اللغة العربية.. و معلومات أخرى ندعوك لاكتشافها عبر هذا المقال.

معلومات عامة عن دولة المغرب

عدد السكان

35 مليون نسمة (بحسب تقديرات يوليو 2017)

العاصمة

عاصمة المغرب الإدارية هي مدينة الرباط، لكن هناك عواصم أخرى مثل العاصمة الإقتصادية و هي الدار البيضاء، أما العاصمة العلمية فهي مدينة فاس و غيرها من العواصم ، لكن رسميا فالرباط هي عاصمة المغرب.

المساحة

تبلغ مساحة دولة المغرب حوالي (446،550 كم مربع).

البلدان الحدودية

الجزائر وموريتانيا وإسبانيا (كوتا ومليلة).

أعلى نقطة

جبل توبقال على ارتفاع (4،165 م) على سطح البحر.

أدنى نقطة

سبخة تاه على ارتفاع (55 م) على سطح البحر.

موقع البلد

المغرب بلد يقع في شمال إفريقيا على طول المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، تسمى رسميا بالمملكة المغربية وتشتهر بتاريخها الطويل وثقافتها الغنية ومأكولاتها المتنوعة، العاصمة المغربية هي الرباط ، لكن أكبر مدنها هي الدار البيضاء.

تاريخ المغرب

يمتلك المغرب تاريخًا طويلًا تم تشكيله على مدى عقود من خلال موقعه الجغرافي على كل من المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط, كان الفينيقيون أول من سيطر على المنطقة ، ولكن الرومان والقوط الغربيين والوندال والبيزنطيين كانوا يسيطرون عليها في القرن السابع قبل الميلاد ، دخلت الشعوب العربية مع الفتح الإسلامي للمنطقة ونشروا حضارتهم ، وكذلك الإسلام هناك .

في القرن الخامس عشر ، سيطر البرتغاليون على الساحل الأطلسي للمغرب, ومع حلول القرن التاسع عشر ، كانت العديد من الدول الأوروبية الأخرى مهتمة بالمنطقة بسبب موقعها الاستراتيجي, كانت فرنسا واحدة من أوائل هؤلاء ، وفي عام 1904 ، اعترفت المملكة المتحدة رسمياً بالمغرب كجزء من دائرة نفوذ فرنسا, وفي عام 1906 ، أسس مؤتمر الجزيرة الخضراء مهام الشرطة في المغرب لفرنسا وإسبانيا ، ثم في عام 1912 ، أصبح المغرب محمية لفرنسا بمعاهدة فاس, ,بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ، بدأ المغاربة في الضغط من أجل الاستقلال وفي عام 1944 ، تم إنشاء حزب الاستقلال لقيادة الحركة من أجل الاستقلال.

في عام 1953 ، تم نفي السلطان محمد الخامس من قبل فرنسا, وتم استبداله بمحمد بن عرفة ، الأمر الذي دفع المغاربة إلى الضغط من أجل الاستقلال أكثر, في عام 1955 ، تمكن محمد الخامس من العودة إلى المغرب وفي 2 مارس 1956 ، حصلت البلاد على استقلالها.

بعد استقلاله ، نما المغرب حيث تولى السيطرة على بعض المناطق التي تسيطر عليها إسبانيا في عامي 1956 و 1958 , وفي عام 1969 توسعت المغرب مرة أخرى عندما سيطرت على جيب سبتة الإسباني لسيدي إيفني في الجنوب, واليوم ما زالت إسبانيا تسيطر على سبتة ومليلة ، وهما منطقتان ساحليتان في شمال المغرب.

نظام الحكم في المغرب

تعتبر اليوم حكومة المغرب ملكية دستورية، لها فرع تنفيذي مع رئيس دولة (منصب يشغله الملك) ورئيس الحكومة (رئيس الوزراء)، وللمغرب أيضا برلمان مؤلف من مجلسين يتألفان من مجلس المستشارين ومجلس النواب لفرعه التشريعي، يتكون الفرع القضائي للحكومة في المغرب من المحكمة العليا، وينقسم المغرب إلى 12 جهة لامركزية حاليا بعدما كانت سابقا منقسمة على 16 جهة، و هذا التقسيم جاء بهدف تقريب الإدارة من المواطن و تخفيف الضغط على العاصمة الرباط حيث نجد في كل جهة المدينة المركز التي تنوب عن العاصمة المركزية في تسيير الشؤون الإدارية للمواطن.

يستند التشريع القانوني في المغرب إلى الشريعة الإسلامية بالدرجة الأولى.

اقتصاد المغرب وطرق استخدام الأراضي

في الآونة الأخيرة ، خضع المغرب لعدة تغييرات في سياساته الاقتصادية التي سمحت له بأن يصبح أكثر استقرارًا ونموًا, وهي تعمل حاليا على تطوير قطاعات الخدمات والقطاعات الصناعية .

الصناعات الرئيسية في المغرب اليوم هي استخراج ومعالجة الفوسفات الصخري ، وتجهيز الأغذية ، وصناعة السلع الجلدية ، والمنسوجات ، والبناء ، والطاقة ، والسياحة, كما أن السياحة هي صناعة رئيسية في البلاد ، بالإضافة إلى ذلك ، تلعب الزراعة أيضاً دوراً في اقتصاد المغرب وتشمل المنتجات الرئيسية في هذا القطاع الشعير والقمح والحمضيات والعنب والخضروات والزيتون والثروة الحيوانية والنبيذ .

و لا ننسى استغلال المغرب لثرواته البحرية و التي تساهم بشكل كبير في نمو اقتصاد المغرب.

جغرافية الدولة المغربية

يقع المغرب جغرافياً في شمال أفريقيا على طول المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط, تحدها الجزائر شرقاً والصحراء الغربية غرباً وموريتانيا جنوباً, كما أنها لا تزال تشارك الحدود مع جيبين يعتبران جزءًا من إسبانيا - سبتة ومليلية, تتنوع طبوغرافيا المغرب حيث أن الساحل الشمالي والمناطق الداخلية فيها جبلية ، في حين يتميز ساحلها بسهول خصبة حيث تتم فيه معظم الزراعة في البلاد, هناك أيضًا وديان تتخللها مناطق جبلية في المغرب, أعلى نقطة في المغرب هي جبل توبقال الذي يرتفع إلى 4160 متراً ، في حين أن أدنى نقطة هي سبخة تاه التي هي -55 م تحت مستوى سطح البحر.

مناخ المغرب

مناخ المغرب ، مثل طبوغرافياه ، يختلف أيضا مع الموقع, على طول الساحل ، إنه البحر الأبيض المتوسط ​​مع صيف حار وجاف وشتاء معتدل, أما في الداخل البعيد ، فالمناخ أكثر تطرفا ، وكلما اقتربنا من الصحراء الكبرى كلما ازدادت سخونة وأشتد المناخ تطرفا, على سبيل المثال العاصمة المغربية ، تقع الرباط على الساحل ، حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة المنخفضة في شهر يناير 8 درجة مئوية ، ويبلغ متوسط ​​درجة الحرارة في شهر يوليو 28 درجة مئوية.

على النقيض من ذلك ، فإن مراكش ، التي تقع في مناطق أبعد داخليا ، لديها درجة حرارة متوسطة في شهر يوليو في المتوسط ​​تبلغ 37 درجة مئوية ومتوسط ​​انخفاض يناير في 6 درجات مئوية.