آخر تحديث: 10/05/2021

معلومات هامة حول المستوى المعيشي

معلومات هامة حول المستوى المعيشي
المستوى المعيشي هو الإمكانيات الموجودة والتي تسمح للبشر بالعيش حياة كريمة، فعندما توجد الإمكانيات والاحتياجات اللازمة لراحة الإنسان بكثرة يعني ذلك أن مستوى معيشة هؤلاء الأشخاص مرتفع أما إن قلت الإمكانيات وأصبحوا غير قادرين على تحقيق ما يتمنونه فذلك يعني انخفاض مستوى المعيشة، ويتضمن مستوى المعيشة الدخل والسلع المادية وتوفر الوظائف وجودة المسكن والوقت اللازم لشراء الاحتياجات، والآن سوف نتعرف على كل ما يخص مستوى المعيشة.

كيف تعمل الحكومة على رفع المستوى المعيشي؟

  تسعى الحكومة لرفع المستوى المُعيشِي للسكان حيث تجعل ذلك من أولوياتها وتقوم بعمل الخطط للنجاح في رفع مستوى المعيشة ومن هذه الخطط:

  • تعمل الحكومة على تنظيم برامج وسياسات حتى تعمل على مواجهة المشكلات التي تعيق الوصول لهذا الهدف.
  • تعمل الحكومة على مواجهة البطالة والغلاء من خلال توفير فرص عمل للشباب وخفض أسعار المنتجات.
  • تعمل الحكومة على مراعاة الأبعاد الاجتماعية للسياسات المختلفة بها ويمكن أن يكون ذلك بدرجات متفاوتة ومختلفة مع فاعليتها.
  • تنفيذ برامج للإصلاح الاقتصادي ولتنمية المجتمع وتطويره سريعاً.
  • العمل على عقد اجتماعات بين رؤساء الوزراء بهدف بلورة سياسة شاملة لتجمع بين برامج الإصلاح الاقتصادي وبين السياسة الاجتماعية الفعالة تتضمن نظام ضمان إجتماعي والحل لمشكلة الفقر.
  • إرسال باحثين لعمل دراسات وتقارير تتضمن عناصر هامة للبرامج والسياسات المقترحة لتحقيق هدف التخلص من الفقر.

أهمية رفع المستوى المعيشي

يعتبر رفع مستوى المعيشة من اهم الأشياء التي يجب أن تحدث في المجتمع نظراً لأن الانخفاض في مستوى المعيشي يتسبب في حدوث الكثير من المشكلات، ويتبين من خلال التحدث في الإعلام والصحافة وكتابات الكتاب أن المجتمع يحتاج لرفع مستوى معيشة المواطنين.

حيث أن لرفع مستوى المعيشة أهمية كبرى ومنها:

  • تحقيق رضا المواطنون في مجتمعهم عن المنتجات والخدمات المقدمة إليهم، مما يجعل المواطن يشعر بالسعادة من جودة الخدمات المقدمة له وبالتالي يقل الضغط والتوتر العصبي.
  • تضع الدولة المواطنين كأولوية لها لتحقيق كل رغباتهم حيث ترتكز في جميع إجراءاتها عليه.
  • لا يمكن أبداً الاستخفاف بجملة رفع مستوى المعيشة لأن الاستهتار في تنفيذ هذه الجملة يؤدي لتأجيل تحسين الأوضاع في المجتمع وبالتالي تأخير تحقيق متطلبات المواطنين، حيث يترك المواطنون للوصول لدرجة الاستغلال لهم نتيجة القهر الذي يتعرضون له.
  • رفع المستوى المُعيشِي يساعد في رفع الأداء للمواطنين وتحقيق سعادتهم مما يحقق سعادة عامة في المجتمع بالإضافة لتعزيز الوضع القائم في البلد ويقود المجتمع تجاه الأفضل.
  • أهمية رفع المستوى المُعيشِي في تجنب الأضرار والمخاطر التي تحدث بسبب انخفاض مستوى المعيشة، ومنها المخاطر الأمنية التي تتسب في التأثير سلبياً على استقرار البلد.
  • تجنب أيضاً المخاطر السياسية التي تؤثر سلبياً في رسم السياسات وعملية اتخاذ القرارات وتجنب أيضاً الجهات أو البلاد التي تحاول استغلال الوضع عندما يكون سيء.
  • تجنب المخاطر الاجتماعية حيث أن المجتمع الذي يعيش في مستوى معيشي منخفض تتزايد فيه معدلات الجريمة بسبب الضغوط النفسية واحتياجات الناس ومن هذه الجرائم السرقة والقتل والرشوة والفساد.
  • تجنب المخاطر الاقتصادية مثل طرد الاستثمارات وتحويل البيئة العامة إلى بيئة لا تقدر على التنافسية مما يسبب التأثير على الموازنة العامة للدولة مما يترتب عليه تأخير عجلة الاقتصاد.

أسباب ارتفاع وغلاء الأسعار

يوجد اختلاف بين شعب وآخر في أسباب غلاء الأسعار ومن هذه الأسباب:

  • قد يكون السبب هو ارتفاع أسعار السلع والخدمات فعندما ينتج المصنع المنتجات بأسعار غالية يجعل ذلك المعيشة غالية على الأفراد ويتسبب ذلك في إنخفاض مستوى المعيشة.
  • عندما يحدث تعديل في مستوى الاقتصاد العالمي فيتسبب ذلك في غلاء الأسعار في حين أن ارتفاع الأسعار يكون بسبب ارتفاع مستوى الاقتصاد.
  • ويعتبر السبب الرئيسي في فشل الحكومات في تعديل نظام الأسعار أو انتشار الفقر هو تجاهل المتغيرات الجديدة بالاقتصاد العالمي.
  • تعتبر الزيادة السكانية لها علاقة كبيرة بزيادة الأسعار أو غلاء المعيشة حيث يصبح الغذاء محدود مع ارتفاع الطلب على السلع بالإضافة لضعف الدخول والعملات.

طرق لرفع المستوى المعيشي للأسرة والمجتمع

العمل الاستقلالي واستغلال المهارات

حيث أن الفرد عندما يستغل هواياته ومهاراته فإنه سوف يجد طرق كثيرة لزيادة الدخل ورفع مستوى المعيشة، ومن الممكن أن يتعرف كل شخص على هواياته ومهاراته من خلال إجراء تقييم لها ثم يبحث عن كيفية استغلالها والاستفادة منها لصالحه ولصالح الأسرة.

البحث عن عمل خاص

عندما يفكر الشخص في تأسيس شركة تجارية خاصة فإنه قد يحل مشكلات الأسرة ويزيد من التقدم ورفع مستوى المعيشة، وليس بالشرط أن تنجح الشركة من أول تجربة فمن الممكن أن تفشل وهذا أمر طبيعي ثم تنجح في المرة القادمة.

إستغلال الأسهم في استثمار الأموال

حيث أن وضع الأموال وتشغيلها في الأسهم يساعد ذلك في الحصول على العائد المنتظم ويكون ذلك أفضل من الاستثمار في الصناديق المشتركة.

التجارة في العقارات

في البداية يتطلب تأجير أو بيع العقارات أو شراؤها أو المتاجرة فيها إلى رأس مال كبير لكن يعود على صاحب المشروع بربح كبير قد يكون شهرياً أو سنوياً من خلال بيع العقارات ويكون له أيضاً عائد كبير.

العمل في وظيفتين في نفس الوقت

حيث يمكن للشخص أن يعمل في عملين في نفس الوقت لتحقيق عائد مادي كبير بحيث يجب أن ينظم وقته ويجعله كافي للوظيفتين وكافي لبيته أيضاً.

الإرتقاء في المستوى التعليمي

حيث أن الجد والنجاح والاجتهاد يجعل الشخص يزداد في المستوى التعليمي ويأخذ أعلى المنح الدراسية، مثل الانتقال من البكالوريوس للماجستير ثم الدكتوراه وبالتالي يمكن للشخص أن يتقدم في المستوى المُعيشِي ويحصل على أعلى الرواتب.

تقليل التكلفة والنفقات اليومية أو الشهرية

يمكن تقليل النفقات الشهرية في المنزل من خلال الآتي:

  • البعد عن شراء الأطعمة الغالية فمن الممكن أن نقوم بصنع الأطعمة في المنزل بأسعار أقل بكثير ويمكن توفير أموال كثيرة.
  • الاعتماد على النفس من الأمور التي تساعد في توفير المزيد من الأموال مثل صيانة أشياء في المنزل بدلاً من صيانتها بواسطة شخص آخر.
  • ممارسة الأنشطة المجانية بدلاً من الذهاب للحدائق الغالية  التي تكون أسعارها مكلفة جداً
  • المدارس الحكومية والدروس العادية بدلاً من المدارس الخاصة حيث تحتاج المدارس الخاصة للآلاف من الأموال وتكلف أضعاف التكاليف الأخرى.

البحث عن عمل من خلال المنزل

إذا كان الشخص لديه وقت فراغ فيمكن أن يستغله في كسب الأموال لتحسين المستوى المعيشي، ويمكن أن يتم ذلك من خلال العمل من المنزل عن طريق الإنترنت فهناك أعمال كثيرة تتم من خلال الإنترنت لأن الإنترنت حالياً أصبح شبكة عالمية تصل كل العالم ببعضه وظهرت فرص عمل كثيرة للشباب والنساء.

فيمكن البحث عن عمل مناسب يجلب أموال مع توفير نفقات المواصلات وغيرها.

وفي الختام نستنتج أن الأفراد لهم دور كبير في المجتمع لرفع المستوى المعيشي عن طريق تقليل نفقاتهم فهناك أشخاص يهدرون الأموال في أشياء ليس لها أهمية، كما أن الدولة لها أيضاً دور كبير في رفع مستوى المعيشة من خلال زيادة الإنتاج والقضاء على البطالة.