آخر تحديث: 07/01/2022

من مصادر المياه العذبة ومفهوم الموارد المائية

من مصادر المياه العذبة ومفهوم الموارد المائية
 تمثل المياه مصدر الحياة لجميع الكائنات الحية علي سطح الأرض وتنقسم المياه إلى مياه مالحة والتي تتمثل في مياه البحار ومياه عذبة، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن "من مصادر المياه العذبة".
يوجد في الغلاف الجوي حوالي 0.4 من المياه العذبة مع العلم ان المياه العذبة نسبتها قليلة جدا حيث يبلغ مجمل الكمية منها حوالي 2.75 % من المياه الكلية الموجودة على سطح الأرض والآن مع من مصادر المياه العذبة.

مفهوم الموارد المائية؟

تعد الموارد المائية  هي عبارة عن:

  • تلك المصادر التي من خلالها يمكن الحصول على الماء وذلك لاستخدامه في الشرب او الاستحمام أو استخدامها في تنفيذ بعض الأغراض التي تنفع البشرية والتي منها أغراض الزراعة والصناعة، هذا بالإضافة إلى استخدامها في قضاء الأغراض المنزلية إلى غير ذلك ومن الجدير بالذكر أن جميع هذه الأمور تستلزم وجود الماء العذب.
  • ورغم الاحتياج الكبير إلى الماء العذب فإنه يوجد بنسبة قليلة حيث ان اغلب الماء الموجودة على سطح الأرض مياه مالحة الذي يمثل نسبته 97 %من مجمل كمية المياه الكلية في حين أن الماء العذب لا تتعدى كميته عن 3 % فقط من إجمالي كمية المياه الموجودة على سطح الأرض.
  • كما أن ثلثي هذه النسبة القليلة يوجد في صورة مياه عذبة متجمدة التي تتمثل في الأغطية الجليدية الموجودة في القارات القطبية.
  • أما باقي المياه العذبة الغير متجمدة فإنها توجد في شكل مياه جوفية ومياه البحيرات والانهار والجداول الصغيرة كما يوجد جزء من المياه العذبة على شكل بخار الماء.
  • ومن الجدير بالذكر أنه على الرغم من الموارد المائية العذبة تعد من الموارد المتجددة إلى أن المخزون منها في تناقص مستمر الأمر الذي يهدد التوازن البيئي خاصة في ظل عدم وجود صورة مكتملة يمكن من خلالها معرفة الخطر الذي ينجم عن الإخلال بهذا التوازن.

مصادر المياه العذبة 

يقصد بالمياه السطحية هي تلك المياه الموجودة في الأنهار أو البحيرات كما يطلق علي الأرض الرطبة بالمياه العذبة مياه سطحية، ومن أهم خصائصها:

  •  أن المياه السطحية تعد من الموارد المائية المتجددة التي تتجدد من تلقاء نفسها بشكل طبيعي عن طريق عملية الترسيب وايض هذه المياه يتم فقدها بشكل طبيعي في مصبات المحيطات أو يتم فقدها عن طريق عملية التبخر أو تغذية المياه الجوفية.
  • ويجب العلم أنه علي الرغم من ان مياه الامطار تعد هي المصدر الطبيعي للمياه السطحية حيث تسقط الأمطار داخل مجمعات المياه فإن الكمية الكلية للمياه السطحية تعتمد على عوامل أخرى غير الأمطار والتي منها سعة تخزين المياه في البحيرات وتخزينها في الأراضي الرطبة بالإضافة إلى السعة المختزنة في الخزانات الصناعية.
  • كما تتحكم أيضا بمدى نفاذية التربة تحت هذه الخزانات كما تعتمد أيضا علي خصائص الأراضي المستخدمة في إنشاء التجمعات المائية بالإضافة إلى أنها تعتمد على الوقت الذي تسقط فيه الأمطار داخل التجمعات المائية ومعدل التبخر لهذه المياه المتجمعة حيث أن جميع هذه العوامل تؤثر في كمية ونسبة المياه المفقودة.
  • كما أن العوامل البشرية التي تتمثل في الأنشطة البشرية التي يقوم بها بعض البشر تؤثر علي كمية المياه المفقودة حيث ان العديد من البشر يلجئون إلى بناء الخزانات وذلك لتزويد سعة التخزين من المياه كما أنهم في بعض الأحيان يقومون بتقليص الخزانات عن طريق تجفيف الأراضي الرطبة لتزويد سعة التخزين.
  • ورغم هذا كله يجب أن يتم أخذ الاعتبار في تحديد الكمية الاجمالية من المياه في أي وقت من الأوقات وذلك لأن العديد من الافراد الذين هم بحاجة ملحة إلى المياه يمتلكون في بعض الأوقات حاجات متقطعة إلى الماء.
  • فمثلا هناك العديد من المزارع التي تتطلب وجودة كمية كبيرة من المياه في فصل الربيع لزراعتها في مقابل انها لا تحتاج إلى المياه اطلاقا في فصل الشتاء ولكي يتم توفير ما تحتاجه مثل هذه المزارع من كميات كبيرة من الماء قد يتطلب الأمر تخزين المياه عن طريق تجميعها طوال أيام السنة واطلاقها فقط في مدة زمنية قصيرة.
  • كما أن هناك مصالح أخرى تتطلب وجود الماء بشكل مستمر ومن هذه المصالح محطات توليد الكهرباء.
  • حيث أن هذه المحطات تحتاج الي وجود الماء بشكل دائم للتبريد ولكي يتم تزويد محطات توليد الطاقة بكمية كبيرة من المياه فإن النظام السطحي للماء يتطلب تخزين كميات كافية وذلك من أجل تعبئتها فقط في حالة ان يكون تدفق التيار أقل من حاجة محطة الطاقة.
  • ورغم ذلك فإن متوسط سقوط الأمطار داخل تجمعات المياه علي المدي الطويل يعد هو الحد الأعلى لمتوسط استهلاك المياه من المتجمعات المائية للمياه السطحية.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يمكن زيادة كمية المياه السطحية عن طريق سحب المياه السطحية من أماكن تجمع اخرى للمياه من خلال استخدام خطوط الأنابيب أو حفر القنوات التي توصل بين أماكن التجمعات المائية وذلك لتغذية إمكان المتجمعات المائية التي هي بحاجة إلى زيادة كمية المياه مع العلم ان العنصر البشري يساهم في فقد كميات من المياه السطحية عن طريق تلويثها.

الأمطار

  • تعد الأمطار من مصادر المياه العذبة الرئيسية على سطح الأرض وتشمل الأمطار سقوط المطر والثلوج بالإضافة إلى السديم.

الأنهار

  • عادة ما تتكون مياه الأنهار من خلال ذوبان الثلوج والمياه المتجمعة من خلال تساقط الأمطار مع العلم أن أغلب مصادر الماء من الأنهار تكون مياه عذبة صالحة للزراعة والشرب ومن أهم الأنهار الموجودة في العالم نهر النيل الذي يعد أطول أنهار العالم.
  • والذي يوجد تحديدا في قارة إفريقيا ونهر الأمازون الذي يوجد في قارة أمريكا الجنوبية ومن الجدير بالذكر ان نهر الامازون يعد هو اكبر نهر من حيث كمية تدفق الماء أما نهر النيل ويعد أكبر الأنهار في العالم من حيث الطول.
  • بالإضافة إلى نهر السنغال الذي يوجد في غرب القارة الأفريقية مع العلم ان نهر السنغال كان يطلق عليه عند المؤرخين العرب والمؤرخين المسلمين بنهر صنهاجة.

 البحيرات

  • تعد مياه البحيرات من مصادر المياه العذبة الصالحة للشرب والزراعة ومن أشهر البحيرات بحيرة ناصر التي تعد أكبر البحيرات الصناعية في العالم وبحيرة بايكال التي توجد في روسيا.
  • وتعد هذه البحيرة هي أقدم بحيرة تحتوي على المياه العذبة بالإضافة إلى منطقة البحيرات العظمى التي تحتوي على مجموعة كبيرة من البحيرات.

الجليد

  • يمثل الجليد مصدر مياه عذب مع العلم ان الجليد يوجد في العديد من المناطق حول العالم حيث يوجد على قمم الجبال والعديد من المناطق التي توجد بها درجة الحرارة أقل من الصفر.
  • كما تحتل القارة الجنوبية المتجمدة النصيب الأكبر من الجليد وهي بهذا تحتوي على أكبر كمية من المياه العذبة في العالم.

الفيضانات والسدود والسيول والمستنقعات

  • وهذه المصدر تتكون في الأساس من الأمطار الغزيرة، ومن الممكن أن تتسبب تلك المصادر في نهاية حياة الإنسان، ويرجع ذلك على حسب قوتها وحجمها وقوة تدفقها، مما يجعلها من مصادر المياه العذبة المميتة في بعض الأحيان.

المياه الجوفية

  • وهي تلك المياه العذبة التي توجد في باطن الأرض في صورة خزانات مائية تم انشائها بطريقة طبيعة عن طريق تسريب مياه الامطار اللي باطن الأرض من خلال القشرة الأرضية.
ختاما من مصادر المياه العذبة الجليد والأنهار والسدود والبحيرات والأمطار والمياه السطحية، وتعتبر كل تلك المصادر من المظاهر الممثلة للطبيعة في جميع قارات العالم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ