آخر تحديث: 25/09/2020

هرمون التستوستيرون

هرمون التستوستيرون
يفرز الجسم العديد من الهرمونات في حياة الإنسان، وتُعرف الهرمونات بأنها تلك الإشارات الكيميائية  التي تفرز في الجسم لتعزز حدوث التغيرات الضرورية فيه، ويعد هرمون التستوستيرون من الهرمونات الأساسية للجسم.
يُفرز هذا الهرمون من الغدة النخامية كمعظم هرمونات الجسم، وعلى الرغم من أن هُرمون التستوستيرون معروف بكونه هرمون الذكورة، إلا أنه يتم إفرازه عند النساء.
وإذا نقُص عن الحد الطبيعي يتسبب في أضرار على الجسم، كما يجب أن يُفرز بكمية معينة لدى الأجنة الذكور؛ لذا سنتعرف في هذا المقال على فوائده للذكور والإناث على السواء.

ما هو دور هُرمون التستوستيرون Testosterone؟

لهرمون التستوستيرون فوائد عديدة للذكور؛ إذ يعزز من قدرتهم على التكاثر بعد وظيفته الأساسية في تطور الخصائص الجنسية الثانوية لدى الذكور كخشونة الصوت وظهور الشعر في المناطق المتفرقة من الجسم.

ويمكن تعديد فوائده في الآتي:

  • يساهم في نمو الخصيتين والعضو التناسلي الذكري (القضيب).
  • يسبب حدوث خشونة وعمق في صوت الرجل.
  • يساهم في توزيع الدهون على جميع أجزاء الجسم.
  • يزيد من الكتلة العضلية وكثافة العظام، وطول الجسم.
  • يتسبب في ظهور شعر الوجه والصدر والعانة.
  • يعزز من الرغبة الجنسية للرجال.
  • يحفز تكوين الحيوانات المنوية.

فوائد هُرمون التستوستيرون للجنين

يلعب هذا الهرمون دورًا أساسياً في جسم الجنين؛ إذ يقع على عاتقه تطور الجهاز التناسلي للجنين الذكر، كما يطوّر من السلوكيات الذكورية لديه، غير أنه مهم لصحة الدماغ.

لذا فإن حدوث أي خلل في إفراز هذا الهرمون لدى الجنين في عمر معين يتسبب في حدوث عواقب وخيمة.

فقد تزداد احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر إذا قل إفراز الهرمون عن المعدل الطبيعي، بينما إذا زاد إفرازه عن المعدل الطبيعي في الجسم، فقد يتسبب في ارتفاع نسبة الإصابة بمرض التوحد.

أعراض اضطراب هُرمون التستوستيرون لدى الذكور

يبلغ مستوى التستوستيرون الطبيعي ما بين 280 إلى 1100 نانوجرام/ ديسيلتر لدى الذكور، فعند تأرجح مستواه ما بين القلة والزيادة تحدث مشكلات صحية عديدة.

فإذا زاد معدل الهرمون عن المعدل الطبيعي يتسبب في حدوث البلوغ المبكر للذكور قبل عمر 9 سنوات.

عند حدوث انخفاض في مستوى الهرمون عن المعدل الطبيعي؛ أي يقل عن 250 نانوجرام/ ديسيلتر يحدث الآتي:

قلة الرغبة الجنسية

من المعروف أن الرغبة الجنسية تقل بزيادة العمر، ولكن في حالات الافتقار لهرمون التستوستيرون تقل الرغبة الجنسية أيضًا.

قلة إنتاج السائل المنوي

يساهم هُرمون التستوستيرون في تحفيز إنتاج الحيوانات المنوية وبالتالي إنتاج السائل المنوي، وعند انخفاض معدل التستوستيرون تقل كمية السائل المنوي أثناء عملية القذف.

ضعف الانتصاب

يعمل هُرمون التستوستيرون على تحفيز مستقبلات معينة موجودة في الدماغ لإفراز أحادي أكسيد النيتروجين الذي يتفاعل ضمن مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي تحفز انتصاب القضيب لدى الرجل.

وعند غياب هذا الهرمون تقل استثارة الرجل وبالتالي تقل قدرته على الانتصاب، ولكن لا يقتصر ضعف الانتصاب على غياب هُرمون التستوستيرون فقط.

بل هناك مجموعة من العوامل التي تتسبب في حدوثه، منها:

  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمرض البول السكري.
  • زيادة معدل الكوليسترول الضار في الجسم، وارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين وشرب الكحوليات.
  • التعرض للقلق والتوتر المزمن، والإصابة بالاكتئاب.
  • الشعور بالتعب والإعياء
  • يتسبب نقص إفراز هذا الهرمون في شعور الرجل بالإرهاق بصورة مستمرة حتى بعد أخذه لقسط من الراحة.
  • انخفاض الكتلة العضلية وزيادة معدل الدهون

عندما ينقص هذا الهرمون في جسم الرجل فإنه يتسبب في ظهور بعض الصفات الجنسية الأنثوية لدى الذكور كأن تقل كتلة الرجل العضلية وتضعف العظام والعضلات.

كما يزداد حجم الثدي ويتضخم وتسمى هذه الحالة بتدثدي الرجال، ويحدث هذا في حال اختلال التوازن بين هرموني التستوستيرون والإستروجين.

تساقط شعر الجسم

يعد هُرمون التستوستيرون من الهرمونات المسئولة عن ظهور الصفات الجنسية الذكرية كما ذكرنا، فعند حدوث نقص في هذا الهرمون يتساقط شعر الجسم والوجه.

اضطرابات المزاج

تزداد احتمالية إصابة الذكور بالاكتئاب والتهيج، وضعف قدرتهم على التركيز في حالة انخفاض نسبة هذا الهرمون.

ضمور كثافة العظام

يتسبب النقص في الهرمون الذي يزيد من قوة العظام ويحافظ على كثافتها في زيادة نسبة تهشم العظام، والإصابة بالكسور فيها.

أسباب انخفاض معدل هُرمون التستوستيرون لدى الذكور

يحدث هذا الانخفاض لعدة أسباب، منها:

  • قد يحدث نتيجة تضرر الخصيتين وتعرضها للإصابة بالعدوى، كما أن القيام بعملية الإخصاء يسبب تقليله.
  • تعاطي أنواع من العقاقير كالمسكنات الأفيونية.
  • إصابة الذكور بالأمراض المزمنة، مثل: أمراض الكبد والكلى، ومرض البول السكري من النوع الثاني، والسمنة، ونقص المناعة البشرية.
  • التعرض إلى الإصابة بالأمراض الجينية، مثل: متلازمة براد- ويلي، ومتلازمة كالمان، ومتلازمة كلاينفلتر، وداء ترسب الأصبغة الدموية.
  • التقدم في العمر من المشاكل التي تتسبب في انخفاض نسبة التستوستيرون عن المعدل الطبيعي؛ إذ يبدأ معدل هذا الهرمون بالانخفاض بدءً من بعد سن الأربعين، كما يزداد انخفاضًا كل عام بمعدل 1.6%.
  • التعرض للإصابة بالمشاكل الصحية التي لها تأثير سلبي على مستويات الهرمونات بالجسم، مثل: زيادة مستوى هرمون البرولاكتين، وتورم الغدة الدرقية.

علاج قلة إفراز هُرمون التستوستيرون

هناك العديد من الطرائق المفيدة في علاج نقص هُرمون التستوستيرون، ومنها:

مكملات التستوستيرون

عادة ما يصف الأطباء مكملات التستوستيرون لعلاج النقص الفادح، مثل: ميثيل تستوستيرون، ولكن لا يفضل كثير من الأطباء وصفه للمرضى لأنه سريع الاستقلاب في الكبد وقد يسبب التسمم، ولهذا يكتفي الأطباء بوصفه لكبار السن الذين يعانون من نقص شديد في هذا الهرمون.

بدائل التستوستيرون

تعمل تلك البدائل على تقليل الأعراض الناجمة عن الانخفاض الشديد في هُرمون التستوستيرون كضعف العظام ونقص الهيموجلوبين، ولكن لا يفضل الأطباء وصفه للرجال دون عمر 65 عامًا، حتى إذا كانت لديهم مستويات التستوستيرون منخفضة للغاية.

وتتنوع صور بدائل التستوستيرون، فيمكن أن تؤخذ في صورة جل للجلد أو أقراص أو حقن، ولكنها تسبب العديد من الأعراض الجانبية:

  • تضخم الثدي والبروستاتا.
  • صعوبة التنفس خلال النوم.
  • ظهور حب الشباب.
  • ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب.
  • زيادة في خلايا الدم الحمراء.

فوائد هُرمون التستوستيرون للنساء

يعد هذا الهرمون من الهرمونات التي يجب أن تتواجد في جسم المرأة بصورة محدودة على الرغم من كونه هرمونًا ذكورياً، إلا أن له فوائد في جسم الأنثى، فهو يساعد على زيادة الرغبة الجنسية لدى الإناث.

كما يحافظ على قوة عضلاتهن والكثافة العظمية للجسم، ولكن زيادة إفرازه تسبب العديد من المشاكل.

أعراض زيادة هُرمون التستوستيرون لدى النساء

  • حدوث انتفاخ في الأعضاء التناسلية الأنثوية كتضخم البظْر.
  • صغر حجم الثديين.
  • كثرة نمو شعر الجسم وخشونته، وخاصة حول منطقة الشفتين والذقن.
  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • كثرة تساقط الشعر وترقق شعر مقدمة الرأس، أو الإصابة بالصلع.
  • خشونة الصوت.
  • ارتفاع نسبة الدهون في البشرة، وبالتالي ظهور حب الشباب.
  • ارتفاع معدل الكوليسترول الضار في الدم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكري.
  • تغير شكل الجسم.
  • ارتفاع نسبة مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين.
لقد تناولنا كل ما يخص هُرمون التستوستيرون بفوائده للذكور والإناث، وأضراره عند النقصان أو الزيادة عن الحد الطبيعي؛ لذا يُرجى استشارة الطبيب وعمل التحاليل اللازمة في حالة ظهور أي من الأعراض السابق ذكرها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط