آخر تحديث: 22/10/2020

أبرز خصائص الطفولة المتأخرة

أبرز خصائص الطفولة المتأخرة
تعد الطفولة المتأخرة مرحلة من مراحل الإنسان تبدأ من عمر ستة سنوات وحتى الاثني عشر عام أي من فترة دخول الطفل للمدرسة وحتى بداية عمر المراهقة وقبل النضج،
وتتأثر مرحلة الطُّفولة المتأخرة بالظروف البيئية والعوامل الجديدة مثل أن يكون دخول المدرسة حدث جديد وتغيير في نمط حياة الطفل لذلك تعد فترة الطُّفولة المتأخرة هي الفترة المسؤولة عن التغيرات في حياة الفرد.

الطُّفولة المتأخرة

عندما نتكلم عن الإناث في مرحلة الطُّفولة المتأخرة يجب أن نوضح أن بدء التطور في النمو الجسدي والجنسي عند الإناث يبدأ من اثنا عشر عام ونصف فيبدأ الثدي في الظهور، ثم تبدأ فترة الدورة الشهرية من عمر اثنا عشر عام وحتى السادسة عشر عام.

بالنسبة لنمو الذكور في مرحلة الطُّفولة المتأخرة يبدأ النمو في حجم الخصيتين وكيس الصفن وذلك بداية من عمر التسع سنوات كما يبدأ العضو الذكري في النمو، أما بالنسبة لنمو الشعر فيظهر بعد عمر الثانية عشر عام كما يتأخر ظهور شعر الوجه إلى الخامسة عشر عام غالباً.

خصائص مرحلة الطُّفولة المتأخرة

التطور الجسدي في مرحلة الطُّفولة المتأخرة

يبدأ الطفل في النمو في مرحلة الطُّفولة المتأخرة فيظهر ذلك النمو أولاً في طول الطفل فيبدو الطول سريعاً في هذه الفترة كما يزداد الوزن وتبدأ العظام في الكثافة والقوة والقدرة على التحمل،

ويعمل التطور الجسدي على تطوير المهارات للفرد عن طريق تطوير مهاراته بنفسه عن طريق المساعدة الذاتية والمساعدة الاجتماعية وأيضاً المهارات المدرسية بالإضافة لمهارات اللعب

كما يتطور في مهارات الكتابة والرسم وغيرها من المهرات في المدرسة، ويعمل الطفل على تطوير مهاراته مثل الرمي والقبض وقيادة الدراجات الهوائية وغيرها مثل مهارات السباحة.

تنمية القدرات الفكرية أثناء الطُّفولة المتأخرة

يبدأ الطفل خلال مرحلة الطُّفولة المتأخرة أن يتطور معدل الذكاء لديه، حيث يظهر ذلك في قوة الذاكرة والتفكير وفي الاهتمام والخيال ويمكن للطفل أن يتعامل مع المشكلات بذكاء وبعد انتهاء هذه المرحلة يبدأ الاستقرار.

القدرة على التعلم في الطُّفولة المتأخرة

يبدأ الطفل في مرحلة الطُّفولة المتأخرة في الاستعداد للتعلم وتبدأ اهتماماته في التطور مثل الاهتمام بالقراءة والأنشطة الأخرى والكتابة، ويبدأ الطفل في الوعي بالأحداث والمجتمع من حوله

كما يشعر الطفل بالتبعية للقواعد المدرسية وللقوانين والانضباط، ويحاول الطفل أن يقلد ليكتسب خبرات جديدة.

الطُّفولة المتأخرة هي فترة التنمية الاجتماعية

يقصد بالتنمية الاجتماعية للطفل التنشئة الاجتماعية الطبيعية حيث يبدأ الطفل في الدخول للدراسة واكتساب القيم والعادات والتقاليد والسلوكيات وتقوم المدرسة الابتدائية بتوفير التنشئة الاجتماعية المناسبة وتبدأ البيئة الاجتماعية في تطوير وظائف الفرد

ويمكن أن تعمل الفصول الدراسية على أن تجعل الطفل يعمل مع الآخرين ويفكر ثم يتبادل المشاعر والأفراح والأحزان معهم ويمكن للطفل في مرحلة الطُّفولة المتأخرة أن يتعلم المعايير الاجتماعية عن طريق مشاركته في المجتمع.

التنمية العاطفية في مرحلة الطُّفولة المتأخرة

يبدأ الطفل في مرحلة الطُّفولة المتأخرة أن يتعلم كيف يسيطر على انفعالاته وتعبيراته الخارجية أمام الناس حتى وإن كان حزيناً بأكبر قدر ممكن فيمكن أن يسيطر على حزنه ولا يبكي أمام الناس على عكس الطفولة المبكرة والمتوسطة

فيمكن للطفل أن يبكي من أتفه الأسباب أمام الناس، ويستطيع الطفل في مرحلة الطُّفولة المتأخرة أن يشعر بمن هم حوله ويتأثر بالأحزان والأفراح.

فترة تطور الاهتمامات في الطُّفولة المتأخرة

تتطور اهتمامات الأطفال في الطُّفولة المتأخرة وتتغير لاهتمامات جديدة على حسب العمر نحو مجالات وأنشطة جديدة، وعند بداية الدخول للمدرسة لا يكون للطفل أي اهتمام واضح بل يبدأ بعد ذلك بالتعرف على اهتماماته ويبدأ في تنميتها.

تعريف الطُّفولة المتأخرة

يمكننا أن نوضح تعريف الطُّفولة المتأخرة مرة أخرى بأنها المرحلة التي تبدأ من ستة سنوات أو بداية الدراسة وحتى الثانية عشر عام أواخر الطفولة وبداية المراهقة، وتتميز تلك الفترة بوجود مجموعة من الخصائص الجسمانية والنفسية والاجتماعية.

وبالنسبة للنمو الجسماني فإن الفترة من ستة سنوات وحتى الثامنة يبدأ الطفل في الطول فقط مع عدم اكتساب زيادة في الوزن فيبدو الطفل أنحف وأطول وتبدأ أسنان الطفل البنية في السقوط ثم تظهر بعدها بأيام بسيطة الأسنان الدائمة،

ويكون الطفل في مرحلة الطُّفولة المتأخرة عرضة للعدوى نتيجة للسرعة في النمو الجسماني.

في مرحلة الطُّفولة المتأخرة يبدأ الطفل في حب الاستطلاع ومعرفة كل شيء يحيط به فيسأل ويستفسر من الأم أو الأب أو المدرسين أو الأخوة أو الأصدقاء، ويتميز تفكيره في ذلك الوقت بأنه يصبح تفكير مجرد بعد أن كان تفكيراً حسياً.

يقدر الطفل في مرحلة الطُّفولة المتأخرة على الانتباه والتركيز في أكثر من شيء واحد أو يقدر على أن يزيد مدة التركيز في شيء واحد فقط، ويصبح الطفل في هذه المرحلة كائن اجتماعي ويعتز بشخصيته ويتابع ما يحدث عن الأشخاص الكبار.

كيف يمكننا أن نجعل مرحلة الطُّفولة المتأخرة من أسعد المراحل

يمكن للأهل أن يجعلوا مرحلة الطُّفولة المتأخرة لطفلهم من أسعد المراحل عن طريق توسيع أفق الطفل وتنمية شخصيته ومفهومه لذاته، ويمكن أن يحدث ذلك عن طريق التحدث مع الطفل وامداده بالخبرات والمعرفة وأن يكون الحوار يومياً وأن يسمح للطفل بأن يسأل كيفما شاء بدون خجل.

وكان الطفل قبل مرحلة الطُّفولة المتأخرة لا يقدر على فهم ذاته بل كان فهمه لذاته يتوقف على تقييم الأخرين له من خلال نظرة الوالدين والزملاء والجيران، وفي الطفولة المتأخرة يكون الطفل قادراً على تقييم وفهم ذاته

كما يراها هو لا كما يراها الآخرين، فإن كان تقييم الآخرين له سلبياً قبل ذلك كان تقييمه لذاته سلبياً أيضاً أما في مرحلة الطُّفولة المتأخرة عندما يرى الطفل نفسه قد تم تقييمه بشكل خاطئ من قبل أحد الأهل أو الأقارب فإنه لا يهتم

كما كان يهتم قديماُ ولكنه يستطيع أن يحدد هل المتحدث أو المقيم انسان جاد وصادق في كلامه أم لا وهل تتناسب تلك المواصفات او التقييمات مع شخصية الطفل أم لا وكلها أسئلة تدور في ذهن الطفل.

لذلك يجب أن ينتبه الأهل جيداً لهذه النقطة وأن يحاول الأهل تقييم الطفل التقييم الحقيقي في كل مراحل الحياه، ويجب أن يمنع الأهل الكلمات السيئة أمام الطفل وألا يعتقدوا أن الطفل لا يفهم التقييم أو الانتقاد أمام الناس لأن كلها أحداث ومواقف تؤثر جداً في الطفل ولا ينساها مطلقاً.

يجب على الأهل أن يتعاملوا مع الطفل سواء في مرحلة الطُّفولة المتأخرة أو المبكرة أو المتوسطة بأنه شخصية تفهم كل شيء حولها وأن يكون أسلوب المعاملة بناء وليس هدام لأن النقد البناء يبني شخصية جيدة للطفل والنقد الهدام يهدم ويكسر الشخصية.

يجب أن يتحمل الطفل بعض المسؤوليات المناسبة لعمره حتى يعتمد على نفسه وتقوى شخصيته، لأن النجاح في المسؤوليات هو الذي يحقق سعادة الفرد.

وأخيراً يمكننا القول بأن الطفولة المتأخرة تعد من المراحل الهامة في حياة الفرد والتي يكون للأهل دور كبير فيها مثل الاهتمام بصحة الطفل وعلاجه سريعاً عند حدوث مرض، ومساعدته على تخطي العقبات وحالات الضعف مثل الضعف في التعليم وتوفير الجو والبيئة المناسبة للعيش.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط