آخر تحديث: 06/11/2019

أساسيات قانون الجذب

أساسيات قانون الجذب

كُثر هم الذين يتحدثون عن تجربتهم في قانون الجذب law of attraction ومدى فاعليتها في تحقيق الأهداف المرسومة والأماني، هذا القانون ذو خلفية علمية تستوجب الكثير من التركيز والصفاء الذهني والروحي، ولأن هذا الموضوع بات محل نقاش وتساؤل، نرصد لكم أدناه كل ما يخص هذا القانون من أساسيات وطرق وأسرار نجاحه عند بعض الفئات.

قانون الجذب

من المعتقد أنه بغض النظر عن العمر أو الجنسية أو المعتقد الديني، فنحن جميعًا عرضة للقوانين التي تحكم الكون، بما في ذلك قانون الجذب.

إنه قانون يستخدم قوة العقل لترجمة كل ما هو في أفكارنا وتجسيدها إلى واقع. بعبارات أساسية، تتحول كل الأفكار إلى أشياء واقعية في نهاية المطاف. إذا ركزت على الأفكار السلبية والكآبة ستبقى تحت هذه السحابة. إذا ركزت على الأفكار الإيجابية وكان لديك أهداف تهدف إلى تحقيقها، ستجد طريقة لتحقيقها.

قانون الجذب هو واحدة من أكبر أسرار الحياة. قلة قليلة من الناس تدرك تمام الإدراك مدى تأثير هذا القانون على حياتهم اليومية. سواء كنا نفعل ذلك عن قصد أو بغير علم، في كل ثانية من وجودنا، نتصرف كمغناطيس بشري يرسل أفكار وعواطف ونسترجع أكثر مما طرحناه.

تميل الأشياء داخل عالمنا إلى الهجرة نحو أشياء أخرى مماثلة. نحن نستخدم كلمة "الأشياء" هنا، لأن هذا القانون يشمل الأفكار والمشاعر والأشخاص وكل شيء آخر في عالمنا.
لسوء الحظ، لا يزال الكثير منا يغفل عن الإمكانات الكامنة في أعماقنا. وبالتالي، من السهل جدًا ترك أفكارك وعواطفك دون رادع، حيث هناك من يرسل الأفكار الخاطئة ويجذب المزيد من العواطف والأحداث غير المرغوب فيها في حياتك.

قوانين الجذب السبعة

هناك 7 قوانين جذب. استخدمها جيدًا لتحقيق ما تريد. وتشمل ما يلي:

الرغبة الثابتة Unwavering Desire
التصور والخيال Conceptualization and Imagination
تأكيد Affirmation
التركيز بثقة Focus with Confidence
الإيمان العميق Profound Belief
امتنان Gratitude
التظاهر Manifestation

تاريخ قانون الجذب

قبل أن تبدأ في رحلة لا تصدق نحو التنوير الحقيقي في هذا القانون، من المهم أن تفهم أنه يمكنك تطبيقه على حياتك ويمكن أن يكون فعالًا إذا تم استخدام الأدوات الصحيحة. الممارسات والمعتقدات في هذا القانون ساهمت في إشعال حياة الأفراد العظماء على مدار التاريخ.

منذ مئات السنين، كان يُعتقد أن قانون الجذب قد تم تعليمه للإنسان من قبل بوذا. يُعتقد أنه أراد أن يُعلم الناس أن "ما أصبحت عليه هو ما فكرت فيه". هذا اعتقاد متأصل بعمق في قانون الجذب.

مع انتشار هذا المفهوم إلى الثقافة الغربية، تم استعمال مصطلح "Karma"، وهو اعتقاد شائع في العديد من المجتمعات.

على مر القرون، كان المفهوم المشترك بين الكثيرين هو أن ما تعطيه للعالم (سواء كان الغضب أو السعادة أو الكراهية أو الحب) هو في النهاية ما يمكن أن يعود إلى حياتك الخاصة في النهاية.

لقد كان هذا المفهوم البسيط والسهل المتابعة شائعًا بين الكثيرين لعدد كبير من السنوات. إنه يوضح أن فكرة قوة الجذب ليست جديدة على الإطلاق.

يمكن أيضًا اكتشاف المبادئ الرئيسية لقوانين الجذب في تعاليم العديد من الحضارات والمعتقدات الدينية (الإنجيل، القرآن الكريم).

الحقيقة العلمية وراء قانون الجذب

ساعد عمل علماء فيزياء خلال السنوات الأخيرة في تسليط المزيد من الضوء على التأثير المذهل الذي تتمتع به قوة العقل على حياتنا وعلى الكون بشكل عام. كلما تم

استكشاف هذه الفكرة من قبل العلماء والمفكرين الكبار على حد سواء، زاد فهمنا لمدى أهمية الدور الذي يلعبه العقل في تشكيل حياتنا والعالم من حولنا.

لا يهم إذا لم تتوصل إلى فهم شامل للفيزياء وراء هذا القانون، ومع ذلك، هذا لا يعني أننا لا نستطيع الإستمتاع بالعديد من الفوائد التي يمكن أن يقدمها لنا هذا القانون السخي.

كن سعيدًا، لأن الكون دائمًا في صالحنا! كلما زاد الوقت الذي تكرسه لتعلم كيفية استخدام قانون الجذب بفعالية، يمكن أن تكون حياتك أكثر إرضاءً ومكافأة. لا توجد قيود! افتح عقلك واستمتع بالوفرة الطبيعية للكون.

بمجرد أن نفهم الإحتمالات المذهلة التي توفرها لنا الحياة، يمكننا أيضًا أن ندرك أننا مثل الفنانين نخلق صورًا لحياتنا المقصودة ونقوم بعد ذلك بالاختيارات واتخاذ الإجراءات التي ستحقق ما تصوره. الحياة هي قماش فارغ من الإحتمالات وأنت تتحكم في شكل الصورة النهائية.

جميع قوانين الطبيعة مثالية تمامًا وقانون الجذب ليس استثناءً.

طرق استعمال قانون الجذب

ابدأ بالتفكير عمداً في ما تريد جذبه إلى حياتك، مثل المال والحب والعلاقات والصحة والروحانية، إليكم أسفله أبرز طرق استخدام هذا القانون لأغراض مختلفة:

جذب المال

الوفرة المالية هي السبب الأول الذي يجعل الناس مهتمين بهذا القانون، إن العمل بلا كلل من أجل رواتب صغيرة هو أمر مرهق، وعندما تبدأ الحياة في إلقاء مصاريف غير متوقعة في طريقك، قد تبدو الديون أمرًا لا مفر منه.

والخبر السار هو أن المال يمكن جذبه من خلال قانون الجذب بمجرد معرفة التقنيات، ستبدأ في رؤية التغييرات بسرعة كبيرة. يُبلغ العديد من الأشخاص عن عمليات تحقيق أموال غير متوقعة، وفرص عمل بشكل عشوائي، بل يجدون المال حرفيًا كأحد النتائج الأولى عند العمل مع هذا القانون.

جذب الحب والعلاقات

السبب الثاني الأكثر شعبية والذي يبحث على إثره الناس عن قوانين الجذب هو العثور على الحب الحقيقي. يمكن أن يبدو العثور على شريك العمر لتحقيق علاقة حب مثالية مبتغى بعيد المنال.

لحسن الحظ، فإن هذا القانون هو أداة رائعة للعثور على الحب. لأن قانون الجذب يعني العمل على نفسك ورغباتك، فهو يجعلك أكثر جاذبية مع رؤية واضحة لما تريده وتحتاج إليه في حياتك.

تحسين الصحة

معظم الناس لا يفكرون في استخدام قانون الجذب لجلب صحة أفضل إلى حياتهم، نظرًا لأن هذا القانون السحري يعمل مع الأفكار التي تؤثر على واقعنا البدني، وبالتالي تجذب ظروف صحية أكثر.

يساعدك التعرف على هذا القانون  على أن يكون لأفكارك تأثير مباشر على عالمك بالكامل.

الصحوة الروحية

بحكم طبيعتها، يربطك قانون الجذب بطاقة روحية أعلى. عندما تبدأ في ممارسة التقنيات، تبدأ في الرؤية إلى ما هو أبعد من العالم العادي. عالم جديد أكثر إشراقًا يفتح أمامك ويمتلئ بالإمكانات.

كثير من الناس يجدون الصحوة الروحية في هذه الإحتمالات. إن التواصل مع إيقاعات الكون والإنفتاح على إمكانات جديدة يوقظ القوة الروحية بداخلك المرتبطة بكل شيء من حولك. يوضح القانون أنك متصل بكل شيء وكل شيء مرتبط بك.

تمارين قانون الجذب

جرب كل تمرين مرة واحدة على الأقل. لا توجد قواعد صارمة وسريعة، لذلك لا تتردد في تعديل هذه التمارين وجعلها خاصة بك. هذه أدوات تساعد على التغلب على أي تحديات قد تواجهها أثناء محاولة العمل مع هذا القانون:

لوحات الرؤية

أصبحت الرؤية ممارسة شائعة حقًا لمعرفة ما تريده بالضبط في حياتك. في أبسط أشكالها، تحتوي هذه اللوحات على صور وكلمات تتوافق مع ما تريد جذبه في طريقك.
هناك نوعان من النتائج الرائعة من صنع لوحات الرؤية:

  • أولاً، قضاء الوقت في العثور على الصور والكلمات وربطها بلوحة هو التزام شخصي لرغباتك. يساعدك على توضيح ما تريده حقًا، وتصوره وتخصيص الطاقة لجعله حقيقيًا.
  • ثانيا، الصور بمثابة تذكير كبير لرغباتك. كل يوم، يمكنك إلقاء نظرة على اللوحة وتذكيرك بما تحاول جذبه.

إنشاء لوحة مرئية أمر سهل، انتقل إلى المجلات أو ابحث في الإنترنت للعثور على صور تمثل ما تريد جذبه. ولا يهم إذا كانت الصور مجازية أو حرفية. الشيء المهم هو أن الصور تتحدث إليك وتتواصل مع رغباتك. قم بإرفاق الصور بلوحة ووضعها في مكان بارز حيث ستنظر إليها كل يوم.

التصور الحسي

ينعم بعض الناس بمخيلة حية، مما يجعل الخطوة سهلة للغاية. بالنسبة إلى الآخرين الذين يواجهون صعوبة في استشعار رغباتهم وإحساسهم بها، فهذا التمرين يناسبك.
إذا كنت تواجه مشكلة في تصور رغباتك، فابدأ بالتمرين وشق طريقك، يقوم التمرين على مايلي:

  1. أغمض عينيك وشاهد الفاكهة، تصورها بشكل واضح قدر الإمكان. رؤية الكمال، شكلها الدائري؛ اللون البرتقالي الساطع. والملمس الغامق.
  2. تخيل إمساك البرتقال في يديك، تخيل نفسك وأنت تتفحصه، أشعر بوزنه.
  3. استخدم ذاكرتك لجذب حاسة الشم لديك ومعرفة ما إذا كان يمكنك شم رائحة البرتقال. تنفس بعمق وتخيل كأنك تشم رائحة البرتقال.
  4. هذا التمرين يمكن تجربته مع أغراض مختلفة تهدف إلى جلبها، لكنه مثال على التصور الحسي، بمجرد أن تتقن ذلك، سيصبح العمل بهذه التقنية مع أغراض أخرى سهلة جداً.

قائمة الإمتنان

الكون يمكن أن يمنحك أشياء أكثر إذا كنت ممتنًا بالفعل لما قدمه لك. فعلى سبيل المثال، إعطاء هدية عيد ميلاد لشخص ما وبالكاد تلقيت شكراً منه، من المحتمل أن تتجنب تقديم هدية له مرة ثانية. ولكن من ناحية أخرى، ستكون متحمساً لإعطاء هدية بشكل متكرر لشخص أعرب بحماس عن تقديره لهديتك. تخيل الكون بنفس الطريقة.

هناك طريقتان للقيام بقائمة الإمتنان وتشمل مايلي:

  • اصنع قائمة ضخمة بكل الأشياء التي تشكر الله عليها. أضف إلى القائمة كلما تذكرت شيئاً آخر.
  • اصنع قائمة كل ليلة (أو كل صباح) ببعض الأشياء التي تُقدر وجودها في حياتك.
  • تخيل الإستيقاظ كل صباح وقراءة قائمة من الأشياء العظيمة في حياتك. بالتأكيد ستضعك في مزاج أفضل وتحول وجهة نظرك للعثور على أشياء أخرى تجعلك سعيدًا.
فور فكك شفرة هذا القانون وتعلم أسسه التي أشرنا لها أعلاه، سيتغير منحى حياتك بشكل ملحوظ وملموس، ابدأ بفتح عقلك وقلبك واملأهما بالحب والإيجابية والسعادة حتى تعود إليك، قم بالمداومة على تمارين هذا القانون كل يوم حتى تُسرع من خطاك باتجاه أحلامك.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط