آخر تحديث: 27/09/2020

أسباب اضطراب نبض القلب وكيفية علاجها 

أسباب اضطراب نبض القلب وكيفية علاجها 
قلب الإنسان يُعد عضو رئيسي وأساسي في الجسم وينبض قلب كل إنسان عدد معين من النبضات التي بواسطتها يمكن الاستدلال على أن الشخص ما زال على قيد الحياة، وقد يتعرض الإنسان إلى اضطراب نبض القلب.
إذا توقف القلب عن النبض فإنه يكون دليل على وفاته ويبدأ ذلك بحدوث إضطراب نبض القلب، حيث يقوم القلب بعدة وظائف مهمة في جسم كل شخص حيث أنه له دور رئيسي في ضخ الدم إلى الخلايا التي تنتشر في جميع أجزاء الجسم.

مشكلة اضطراب نبض القلب

  • ينبض قلب كل إنسان بصورة ثابتة وبعدد معين في الثانية الواحدة وهذا هو الأمر الطبيعي لكن لدى بعض الأشخاص قد يحدث خلل في عملية نبض القلب فإما يحدث النبض بصورة أسرع من اللازم أو يحدث بصورة بطيئة لدرجة ملحوظة.
  • توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تلك المشكلة الصحية والتي سنتعرف عليها فيما بعد بالتفصيل، وقد أوضح الأطباء أن الأشخاص الأكثر عرضة لهذه المشكلة هم مَن يعانون من الضغط النفسي المستمر.
  • أيضًا كبار السن لأن الإشارات المسئولة عن عملية النبض لديهم تكون قد ضَعفت بشكل كبير، لكن مع الأسف لا ينتهي الأمر عند حدوث الاضطراب في النبض بل إن الأمر يزداد خطورة وقد يؤدي ذلك إلى وفاة الشخص.

أسباب اضطراب نبض القلب

يوجد العديد من الأشخاص الذي يعانون من خفقان القلب بصورة غير منتظمة من جميع الفئات العمرية، وقد يحدث ذلك الأمر بسبب العديد من الأسباب التي سنذكرها من خلال السطور القادمة، لذا تابعوا معنا:

  • من أهم الأسباب التي تلعب دور رئيسي في حدوث تلك المشكلة الصحية هي إصابة الشخص بفقر الدم، فتصبح كمية الدم الواصلة للقلب أقل من الكمية التي يكون بحاجة إليها مما يؤدي ذلك إلى قصور القلب عن أداء وظيفته الأساسية فيبدأ النبض يحدث بصورة غير منتظمة.
  • قد يصاب الشخص بهذه الأزمة كنتيجة لضعف الصمامات المحيطة بالقلب من الداخل، وفي هذه الحال يكون المريض في حاجة ماسة إلى عملية جراحية خطيرة لتغيير صمامات القلب التي حدث بها قصور كي يعود القلب لحالته الطبيعية.
  • ومن الأسباب المؤدية إلى ذلك هي عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على المغذيات التي يكون الجسم في حاجة ضرورية إليها وخاصة الكالسيوم الموجود في الحليب ومنتجات الألبان بصفة عامة أو الأملاح أيضًا التي تلعب دور رئيسي في تنظيم ضربات القلب لكن بشرط ألا يزيد مستواها في الجسم عن الحد الطبيعي.
  • إصابة الغدة الدرقية بأي خلل أيًّا كان سيؤثر بدوره على نبض القلب، بمعنى أن هرمون الغدة الدرقية إذا انخفض عن النسبة الطبيعية له في الجسم فإن ذلك سيجعل القلب ينبض بشكل غير طبيعي وغير منتظم لأنه يعمل على انخفاض ضغط الدم الموجود في الجسم ويترتب على ذلك عدم وصول كميات مناسبة من الدم إلى القلب.
  • يوجد سبب آخر في غاية الأهمية والذي يتمثل في إفراط شخص ما في شرب الكافيين مثل القهوة والشاي لأن تلك المشروبات تعمل على تسارع نبض القلب أحيانًا أو انخفاض النبض أحيانًا أخرى.
  • قد يكون السبب المؤدي إلى حدوث ذلك هو الإفراط في تناول الأدوية الطبية دون استشارة الطبيب المختص وخاصة أدوية الأنفلونزا أو المضادات الحيوية ومضادات الالتهابات.
  • إن ممارسة الأنشطة الرياضية الشاقة بشكل مستمر سيؤذي القلب بشكل كبير وسيؤثر تأثير سلبي على ضربات القلب وعلى عملية النبض بشكل عام.
  • الشعور الدائم بالتوتر والقلق يتسبب في إصابة الإنسان بتلك الأزمة الصحية.

أعراض حدوث اضطراب في نبض القلب

توجد عدة أعراض تشير إلى إصابة هذا الشخص بعدم انتظام في نبض القلب.

لذا يجب على كل شخص أن ينتبه إذا ظهرت عليه تلك الأعراض كي يتمكن من الحصول على التداوي في الوقت المناسب قبل أن تسوء حالته أكثر وأكثر لأن تلك الأزمة يترتب عليها حدوث مشاكل أكبر للقلب قد تصل إلى الأزمات القلبية أو الجلطات وما إلى ذلك.

وأهم تلك الأعراض سنعرضها عليكم من خلال السطور القادمة:

  • في بداية حدوث الأزمة يشعر المريض بوجود ألم شديد في منطقة الصدر بأكملها، وهذا الألم يجعل المريض عاجز تمامًا عن التنفس بصورة طبيعية.
  • الشعور الدائم بوجود صعوبة في التركيز، هذا بالإضافة إلى تكرار حدوث الغثيان.
  • الشعور بالإرهاق الشديد بمجرد القيام بأداء مجهود بسيط على مدار اليوم مما يجعل الشخص غير قادر على ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي.
  • يشعر المريض بألم حاد في القلب يُشبه وخز الإبر.

كيفية علاج اضطراب نبض القلب

توجد طرق كثيرة يمكن للمريض إتباعها من أجل التغلب على أزمة اضطراب نبضات القلب، لكن تختلف تلك الطرق تبعًا لاختلاف حالة المريض وتبعًا للسبب الذي أدى إلى إصابته بتلك المشكلة الصحية.

لذلك سنذكر لكم أهم تلك الطرق التي تُفيد في هذا الأمر تابعوا معنا:

  • يمكن التغلب على تلك الأزمة من خلال التوقف عن تناول الأدوية المختلفة التي لها آثار جانبية ضارة على القلب، وإذا كان لدى المريض أي شكوك تجاه دواء معين يلزم عليه أن يقوم باستشارة الطبيب بخصوص هذا الدواء.
  • إذا كان المريض من الأشخاص المغرمين بشرب الشاي والقهوة فيجب عليه في تلك الحالة أن يبتعد كل البُعد عن تلك المشروبات لأنها تمثل خطورة شديدة عليه وعلى صحته.
  • يجب على المريض أن يستشير طبيب خاص بأمراض القلب كي يصف له دواء معين يناسب تلك الحالة الخاصة به.
  • قد يتطلب لدى بعض الحالات الحرجة أن يتم إجراء عمليات جراحية لهم خاصة إذا كان السبب هو حدوث خلل في صمامات القلب.

نصائح يجب على المريض إتباعها

توجد بعض الأمور التي ينصح الطبيب المريضَ بضرورة إتباعها عندما يصاب باضطراب في نبض القلب، ومن أمثلة تلك النصائح ما يلي:

  • يجب على الشخص المصاب في تلك الحالة أن يتبع نظام غذائي صحي وغني بكافة الأطعمة المفيدة لصحة الجسم، وخاصة الأطعمة التي من شأنها أن تفيد صحة القلب، بالإضافة إلى ضرورة الابتعاد عن الأطعمة شديدة الملوحة.
  • ضرورة الإكثار من تناول الفواكه على مدار اليوم وبين الوجبات وبالتحديد الفواكه التي تكون غنية بالألياف مثل التفاح والبرتقال والفراولة والتوت وغيرهم.

ويرجع السبب في ذلك إلى أن الألياف تساعد القلب على القيام بوظيفته بشكل طبيعي كما أنها تساعد في خفض نسبة الكولسترول الموجود في الدم والذي إذا ارتفعت نسبته في الجسم ستحدث أضرار خطيرة.

  • من الضروري أن يقوم المريض بأداء بعض التمارين الرياضية البسيطة والغير معقدة بشكل يومي وعلى الأقل لمدة نصف ساعة لكن يلزم أن يواظب المريض على فعل تلك الأنشطة دون كسل.
  • يشترط أن يتناول المريض أدويته بصورة منتظمة وفي المواعيد التي حددها له الطبيب المختص.
  • يجب على المريض أن ينتبه إلى وزنه وأن يأخذ خطوة إذا لاحظ أن وزنه قد زاد عن ذي قبل؛ لأن زيادة الوزن تؤدي إلى زيادة الكولسترول في الدم وبالتالي فإنها تتسبب في حدوث خلل لنبض القلب.
  • يجب أن يتم الابتعاد بشكل قطعي عن شرب الكحول وعن التدخين أيضًا.
توجد العديد من المشاكل الصحية التي من شأنها أن تُصيب القلب مثل اضطراب نبض القلب  ويحدث ذلك نتيجة للكثير من العوالم التي أشهرها الإجهاد..

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط