آخر تحديث: 10/05/2021

أسباب حدوث الإجهاض

أسباب حدوث الإجهاض

الاجهاض هو حدث ينتج عنه فقدان الجنين أثناء الحمل المبكر، يطلق عليه أيضًا الإجهاض العفوي، يحدث هذا عادة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وفقا لجمعية الحمل الأمريكية (APA)، فإن 10 إلى 25 في المئة من جميع حالات الحمل المعترف بها سريرياً تنتهي بالإجهاض، فما هي أسباب حدوث الاجهاض واعراضه وطرق الوقاية؟

أسباب حدوث الاجهاض

سبب الاجهاض يختلف من شخص لآخر، غالبًا ما يكون السبب غير معروف، عادة ما تكون حالات الاجهاض التي تحدث بعد ثلاثة أشهر، أو بين 14 إلى 26 أسبوعًا، بسبب حالة صحية كامنة في الأم.

شذوذ الكروموسومات

إن السبب الوحيد الأكثر شيوعًا وراء حدوث الاجهاض هو أن هناك مشكلة في وجود كروموسومات البويضة أو الحيوان المنوي أثناء تكوين الجنين، في حين أن بعض التشوهات الصبغية تتوافق مع الحياة، (مثل التثلث الصبغي 21، النوع الأكثر شيوعًا لمتلازمة داون)، فإن الاضطرابات الصبغية الأخرى تتعارض ببساطة مع الحياة. 

حالات الاجهاض الناجم عن تشوهات الكروموسومات وجدت في كثير من الأحيان في النساء الأكبر سنا من عمر 35 سنة، وتكرار الاجهاض لدى النساء دون سن العشرين يتراوح بين 12 إلى 15 بالمائة ويتضاعف مع اقتراب المرأة من سن الأربعين، لا يوجد شيء يمكن عمله لمنع الاجهاض بسبب تشوه الكروموسومات، فهي من أكثر أسباب حدوث الاجهاض المعقدة والصعبة.

اضطرابات الغدة الدرقية

سواء كان نقص الغدة الدرقية (منخفض جدا) أو فرط نشاط الغدة الدرقية (عالية جدا)، يمكن أن تؤدي اضطرابات الغدة الدرقية إلى مشاكل من قبيل العقم أو التسبب في إجهاضات المتكررة. 

يمكن للغدة الدرقية التي تنتج الكثير من الهرمونات أن تتداخل مع قدرة هرمون الاستروجين على القيام بعملها وتجعل الرحم غير مواتٍ لعملية الزرع أو يؤدي إلى نزيف غير طبيعي في الرحم.

مرض السكري

يمكن أن يؤدي السكري غير المعتمد على الأنسولين في الثلث الأول من الحمل إلى زيادة معدلات الاجهاض وكذلك زيادة خطر حدوث العيوب الخلقية بشكل ملحوظ.

إذا كنت مصابًا بالسكري، فإن أفضل خطة عمل هي زيارة طبيبك قبل أن تصبح حاملاً لتحسين صحتك، يجب معالجة الاضطرابات الطبية المزمنة بما في ذلك مرض السكري، قصور الغدة الدرقية، ارتفاع ضغط الدم، وأمراض المناعة الذاتية والتحكم فيها بشكل جيد قبل الحمل. 

مضاعفات جسدية

أقل شيوعا، ولكن يمكن ضمه لباقي هذه الأسباب، هذه المضاعفات مثل تشوهات الرحم بما في ذلك الحاجز أو الاورام الحميدة، أو عدم كفاءة عنق الرحم.

أنواع الإجهاض

هناك العديد من أنواع الاجهاض المختلفة، اعتمادًا على سبب إجهاضك ومرحلة الحمل، سيقوم طبيبك بتصنيف حالتك على النحو التالي:

البويضة الخبيثة

حيث تزرع البويضة المخصبة في جدار الرحم، ولكن لا يبدأ نمو الجنين أبداً

الاجهاض الكامل

حيث يتم طرد هرمونات الحمل من جسمك.

عدم اكتمال الاجهاض

حيث يتمزق الأغشية، ويكون عنق الرحم متوسعاً أو ضعيفاً.

غياب الاجهاض

حيث يموت الجنين بدون علمك أو بدون شعور.

الاجهاض خارج الرحم

حيث تزرع البويضة في مكان آخر غير الرحم، عادة في قناتي فالوب.

علامات وأعراض الاجهاض

تختلف أعراض الاجهاض باختلاف مرحلة الحمل، في بعض الحالات، يحدث ذلك بسرعة لدرجة أنك قد لا تعرف حتى أنك حامل قبل الإجهاض.

فيما يلي بعض أعراض الإجهاض:

  • ألم خفيف إلى شديد في الظهر.
  • نزيف مهبلي.
  • ألم شديد في البطن.
  • تشنجات.

اتصلي بطبيبك على الفور إذا كنت تعانين من أي من هذه الأعراض خلال فترة الحمل، من الممكن أيضًا أن تكون لديك هذه الأعراض دون أن تعاني من الإجهاض، لكن طبيبك سيريد إجراء اختبارات للتأكد من أن كل شيء على ما يرام. 

الوقاية من الإجهاض

لا يمكن منع جميع حالات الإجهاض، وحسب الخبراء عدد صغير فقط من النساء لديهن حالة إجهاض، ومعظم النساء اللائي يتعرضن للإجهاض يكون لديهن حمل صحي في وقت لاحق.

إليكم بعض التوصيات لحمل صحي تشمل:

  • تجنب الكحول والمخدرات والتدخين أثناء الحمل.
  • الانخراط في ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة لتحسين صحة الجنين.
  • الحفاظ على وزن صحي قبل وأثناء الحمل.
  • تجنب الالتهابات. 
  • غسل اليدين جيداً والإبتعاد عن الأشخاص المرضى.
  • الحد من كمية الكافيين إلى ما لا يزيد عن 200 ملليغرام في اليوم.
  • تناول الفيتامينات للمساعدة على ضمان حصولك أنت والجنين النامي على كمية كافية من المغذيات.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن مع الكثير من الفواكه والخضروات.

التعافي بعد الإجهاض

يعتمد تعافي جسمك على مدى طول فترة الحمل قبل الإجهاض، بعد الإجهاض، قد تواجه الأعراض التالية:

  • نزيف مهبلي مثل فترة الحيض.
  • ألم في أسفل البطن أو تشنجات.
  • الانزعاج أو الاحتقان في الثديين.
  • في حين قد تستمر هرمونات الحمل في الدم لبضعة أشهر بعد الإجهاض، ستزول وترجع لطبيعتها مرة أخرى في غضون ثلاثة إلى ستة أسابيع.
  • يمكنك استئناف أنشطتك العادية بمجرد أن تشعر بأنك مستعد للقيام بذلك. 
  • من المهم أن تمنح نفسك الوقت للشفاء جسديًا وعاطفيًا.

من الطبيعي أن تواجه مجموعة من العواطف بعد الإجهاض، قد تواجه أيضًا الأعراض التالية:

  • مشكلة في النوم.
  • فقدان الشهية.
  • الأرق.
  • طاقة منخفضة.
  • البكاء المتكرر.
  • قد تصبح هذه الأعراض خطيرة وتسوء دون علاج.

قد تحتاج أيضا إلى النظر في ما يلي:

من المهم التواصل للحصول على المساعدة إذا كنت لا تستطيعين الخروج من الحالة، قد لا تفهم عائلتك وأصدقائك مدى شعورك، لذلك دعهم يعرفون كيف يمكنهم المساعدة، حتى المساعدة في الأعمال المنزلية أو الطهي أو رعاية الأطفال قد تكون مفيدة.

خزن أي تذكارات لمرحلة الحمل قبل الإجهاض، وملابس الأمومة، ومواد الأطفال إلى أن تكون مستعدًا لرؤيتهم مرة أخرى.

خذي وقتك لتحزني على خسارتك، ولكن تذكر أيضًا أن الدعم من حولك. 

يمكنك أيضا طلب المشورة من المعالج، حيث يمكن أن يساعدك المعالج على التعامل مع مشاعر الاكتئاب أو الخسارة أو الشعور بالذنب.