آخر تحديث: 27/09/2020

أسباب وأعراض ارتفاع البوتاسيوم وتأثيره على الجسم

أسباب وأعراض ارتفاع البوتاسيوم وتأثيره على الجسم
هناك الكثير من العناصر الكيميائية المختلفة حولنا في العالم كله، حيث أن لكل عنصر من تلك العناصر فائدة خاصة به واستخدام مميز له عن باقي العناصر الأخرى، وقد يعدل زيادة مدل مثل ارتفاع البوتاسيوم غلى مشاكل صحية متعددة.
كما نعلم أن هناك الكثير من تلك العناصر من له دور هام في داخل جسم الإنسان، ومن ضمن تلك العناصر هو عنصر البوتاسيوم، حيث أن عنصر البوتاسيوم من العناصر الهامة بجسم الإنسان، وقد يسبب ارتفاع البوتاسيوم مشاكل كثيرة في أجهزة الجسم.

ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم

هناك الكثير من الأمراض التي يمكن أن تصيب الإنسان في حياته، ولكل مرض يوجد لديه دوافعه ومسبباته، ولكن يجب أن يتم التعرف على هذا المرض جيداً حتى يتم تحديد أسبابه وأعراضه وأيضاً طريقة العلاج التي سيقوم المريض بإتباعها حتى يتعافى من هذا المرض.

فاليوم سنتحدث عن ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم في دم الإنسان، حيث أن البوتاسيوم من العناصر التي من الضروري أن تتواجد بداخل جسم الإنسان، وهذا يرجع للكثير من الوظائف والفوائد التي يكون مسؤول عنها والتي منها مسؤوليته الكاملة على جميع عضلات الجسم.

ولكن كل شيء يجب أن يكون بمقدار محدد ونسب معينة حتى لا تحدث أي مشكلة صحية، فمن ضمن تلك المشاكل هي فرط البوتاسيوم الذي يمكن أن يسبب الكثير من الأمراض الأخرى والأخطار القوية على صحة الإنسان.

حيث أن أيونات البوتاسيوم يمكن الحصول عليها من خلال الطعام الذي يتناوله الإنسان، ومن ثم تقوم تلك الأيونات بوظيفتها الرئيسية والتي لها علاقة بانقباض العضلات وانبساطها أيضاً، ولكن إذا كانت نسبة تلك الأيونات عالية في جسم الإنسان فإن ذلك لن يكون صحياً أبداً.

حيث أنه يسبب الكثير من المشاكل، ويمكن للإنسان أن يعرف إذا كان يعاني من ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم في دمه أم لا من خلال نسب البوتاسيوم الطبيعية والمحددة والمعروفة بين الناس.

أسباب ارتفاع البوتاسيوم

هذا النوع من الأمراض يمكن أن يكون خطيراً على بعض الأشخاص خاصةً إذا كانوا كبار السن، حيث أن هناك الكثير من الأمراض التي تؤدي إلى زيادة نسبة هذا العنصر بالجسم.

وبالتالي من الطبيعي أن تحدث الكثير من المضاعفات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى وفاة هذا الشخص بشكل سريع.

فمن ضمن الأسباب التي تؤدي إلى فرط البوتاسيوم:

الفشل الكلوي

إن الفشل الكلوي من أهم الأسباب التي ينتج عنها ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم في الجسم، حيث أن الفشل الكلوي هو عبارة عن ضعف في أداء الكلى لوظائفها الأساسية والمعروفة.

وهي التخلص من كل الفضلات أو المواد الزائدة عن حاجة الجسم وطردها إلى الخارج، فمن ضمن تلك المواد الزائدة هو البوتاسيوم، فعندما يحدث الفشل الكلوي فإن ذلك يؤثر بشكل مباشر على إخراج البوتاسيوم، وبالتالي ترتفع نسبته في دم الإنسان.

الصدمات

يمكن التعرض للصدمات أن يسبب الكثير من المشاكل النفسية والصحية أيضاً، حيث أنه في حالة التعرض للصدمة فإن ذلك يؤدي إلى زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم تلقائياً حتى يتم التحرك بسرعة وتنشيط العضلات في حالة الهروب أو الفزع.

كما أنه في الصدمات يمكن أن تتلف الكثير من الخلايا نتيجة للكثير من الأسباب وبهذه الطريقة يمكن أن تنتقل أيونات البوتاسيوم التي توجد بداخل تلك الخلايا إلى الدم مباشرة.

أعراض ارتفاع البوتاسيوم

كما ذكرنا أن هناك أنواع الأمراض عندما يصاب بها الإنسان فإن ذلك يؤثر على ارتفاع أو انخفاض بعض العناصر الهامة بالجسم وفي الحالتين يمكن للمصاب أن يتعرض للخطر، حيث أنه في حالة زيادة نسبة البوتاسيوم.

فإنه سيؤدي إلى تضاعف هذه الأمراض وتعرض حياة الإنسان للخطر، كما أنه يمكنه أن يشعر ببعض الأعراض التي تتعلق بزيادة الفائقة في نسبة البوتاسيوم في دمه.

حيث أنه عادةً ما تقل الأعراض الخاصة بزيادة البوتاسيوم في الجسم ولا تظهر أبداً إلى في الأوضاع الخطيرة عندما تصل نسبته إلى أعلى درجة.

فمن ضمن تلك الأعراض:

زيادة ضربات القلب

حيث أن ضربات القلب من ردود الفعل التي يقوم بها الإنسان لا إرادياً، وهذا الأمر يمكن أن يتم في حالات الفزع أو الخوف أو ارتفاع الأدرينالين، وأيضاً يمكن أن يحدث في حالة ارتفاع نسبة البوتاسيوم.

حيث أن هذا الوضع من ضمن الأوضاع غير الطبيعية التي يمر بها الجسم والتي تجعل القلب يقوم بزيادة ضرباته وزيادة ضخه للدم وبالتالي ارتفاع ضغط الدم.

ألآم في العضلات

كما نعلم أن البوتاسيوم من العناصر التي تكون مسؤولة عن العضلات وارتخائها أو انقباضها، فمن الطبيعي عندما تزيد نسبة تلك الأيونات في الدم فإنها تكون قادرة على الوصول على العضلات.

وعندما تصل تلك الأيونات للعضلات فإنها يمكن أن تسبب لها بعض الألآم خاصةً إذا كانت تتحرك، وأيضاً يمكن أن تسبب شد عضلي في تلك العضلات.

تشخيص ارتفاع البوتاسيوم

عندما يشعر الإنسان ببعض الأعراض التي قد ذكرناها فإنه يجب أن يذهب لفحص نفسه عند الطبيب على الفور، حيث أنه يمكن أن يصاب بفرط البوتاسيوم، كما أنه يمكن أن يكتشف إصابة جديدة لديه بمرض أخر أيضاً.

فتلك الأعراض هي الشيء الوحيد الذي من خلاله يستطيع المريض أن يصف شعوره للطبيب، وبالتالي يستطيع الطبيب أن يُخمن ماذا قد حدث للمريض أو يجري بعض الفحوصات الطبية الخاصة بالأعراض التي قد تحدث عنها المريض.

كما يمكن للطبيب إذا كان يشك في مرض فرط البوتاسيوم أن يقوم بفحص ضغط الدم لدى المريض وكذلك نبضات قلبه، فإذا كانت تلك النبضات غير طبيعية فهنا يزداد احتمال أن هذا المريض مُصاباً بفرط البوتاسيوم.

كما يمكن للمريض أن يكون لديه أنظمة غذائية معينة أو أدوية يتناولها باستمرار وتكون هي السبب في ارتفاع وزيادة نسبة هذا العنصر بالجسم، كما أن للبوتاسيوم نسب طبيعية فإذا لاحظ الطبيب زيادة تلك النسبة فإن ذلك يوضح تشخيص الحالة وهي فرط البوتاسيوم.

علاج ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم

يمكن للإنسان الذي تم تشخيص حالته بأنه مصاب بفرط البوتاسيوم أو بزيادة معدل البوتاسيوم في الدم أن يقوم بعلاج حالته حتى لا تسبب الكثير من الأمراض الأخرى، فيمكن علاج حالة ارتفاع نسبة البوتاسيوم على حسب الحالة التي قد وصل إليها المريض.

فإذا كان المريض لديه ارتفاع في البوتاسيوم ولكن بنسب طفيفة فإنه لا يوجد خطر كبير عليه، كما أنه يمكن أن يحل تلك المشكلة دون الدخول إلى المستشفى، ولكن إذا كان المريض يعاني من ارتفاع كبير وملحوظ فإنه يجب عليه أن يقوم بإتباع ما يقوله الطبيب على الفور.

حيث يمكن تفادي تلك الحالة من خلال الحفاظ على النظام الغذائي لدى المصاب، فيجب عليه أن ينتبه للطعام ولا يأكل كميات كبيرة من الطعام الذي يحتوي على عنصر البوتاسيوم بنسب عالية، بالإضافة إلى أنه يجب عليه أن يقلل أو يستبدل الأدوية التي يتناولها.

والتي يمكن أن تسبب له زيادة في نسبة هذا العنصر، كما يجب عليه إذا كان يعاني من الفشل الكلوي أن يقوم بعلاجه أو عمل غسيل كلى كل فترة على حسب ما يوصى به الطبيب الخاص به.

ارتفاع البوتاسيوم وزيادة نسبته بداخل جسم الإنسان قد يؤثر على سريان الدم في الجسم، وهناك بعض الحالات قد يصل بها الضرر إلى التسمم، مما يتطلب مراعاة ذلك.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط