آخر تحديث: 01/10/2020

أعراض البلهارسيا المعوية وأسباب الإصابة بها

أعراض البلهارسيا المعوية وأسباب الإصابة بها
يبحث الجميع عن أعراض البلهارسيا المعوية ومضاعفاتها حيث أن هذا المرض من الأمراض الحادة والمزمنة والتي يسببها بعض أنواع الديدان الطفيلية ويتم الوقاية من هذا المرض عن طريق تجنب الأماكن التي تنتشر بها ديدان البلهارسيا.
تنتشر ديدان البلهارسيا في مصادر المياه الملوثة التي تتواجد بها الطفيليات وبيض الطفيليات حيث تحتك بالجسم مسببة الحكة والطفح الجلدي واللذان يعتبروا أشهر أعراض البلهارسيا المعوية.

البلهارسيا المعوية

  • من الأمراض الحادة والمزمنة والتي تسببها طفيليات من مجموعة المثقبات وهي من الأمراض المؤثرة اقتصاديا وصحياً واجتماعياً، كما انه من الأمراض التي تستوطن بعض البلاد والدول وتصل لـ  74دولة.
  • كما يقدر عدد الأشخاص الذين يحملون الكفيل لـ 200 مليون نسمة من بينهم ما يقرب من  21مليون تأثروا بالمرض بصورة حادة.
  • كما ينتشر أيضاً في بعض الدول العربية فعلى سبيل المثال تعتبر مصر من البلدان العربية التي تعاني من هذا المرض والذي بدأ انتشاره منذ عهد الفراعنة ويدل ذلك على أوراق البردي.
  • والتي يعود ميلادها إلى 1300سنة ق. م، وقد كانت البلهارسيا يصاب بها عدد كبير من الأطفال والشباب يصل للعديد من الملايين وخاصةً في مرحلة مبكرة من أعمارهم في سن بين 3 و5 سنوات والذي يجعل المرض أكثر تمكنّاً من الجسم وقد كان يبلغ معدل الإصابة 95% من السكان في القرى المصرية.
  • وهناك نوعان من ديدان البلهارسيا وهي ديدان البلهارسيا المعوية وديدان البلهارسيا البولية.

أسباب الإصابة بالبلهارسيا المعوية

  • يصاب الأشخاص بمرض البلهارسيا عند احتكاك البشرة بالمياه الملوثة بطفيليات البلهارسيا والتي تنتقل لمصادر المياه العذبة بسبب تبول الأشخاص المصابون بالمرض داخل المياه.
  • ثم تقوم يرقات الطفيل باختراق جسم الإنسان عند دخوله للمياه للسباحة أو الغوص ثم تنمو وتتطور حتى تصبح دودة بلهارسيا حيث تستقر داخل الأوعية الدموية للإنسان وتتزايد وتتكاثر فيخرج بعضها من جسم الإنسان عن طريق البول ليكمل الدورة الحياتية للطفيل والبعض يظل داخل جسم الإنسان كي يبدأ في إلحاق الضرر والأذى بأعضاء جسمه المختلفة.
  • كذلك من أسباب الإصابة بالمرض التواجد في المناطق التي تعانى من سوء الصرف الصحي، بالإضافة إلى الانتقال إلى المناطق التي تعاني من انتشار داء البلهارسيا بها.

الأكثر عرضة للإصابة بالبلهارسيا المعوية

  • الأطفال في المرحلة المدرسية حيث يكون تعاملهم مع المياه أكثر من غيرهم وذلك لأغراض متعددة منها المتعة كالسباحة والأغراض الترفيهية.
  • كذلك الأشخاص الذين يكون عملهم مرتبط بالمياه مثل الغواصون.

أعراض البلهارسيا المعوية

  • يحدث التعامل بين البيض والإنسان وليس مع الديدان لذلك تظهر الأعراض سريعاً بعد مرور أيام قليلة على اختراقها لجسم المصاب ومن هذه الأعراض التي سرعان ما تبدأ في الظهور:  شعور المصاب بالطفح الجلدي والحكة.
  • بعد مرور مدة تتراوح بين  30_60 يوم تظهر عدة أعراض منها الحمى والسعال والطفح الجلدي.
  • الشعور بالوهن وضعف في العضلات.
  • كما يتعرض الأطفال للإصابة بسوء التغذية وفقر الدم ويتكرر ذلك بصورة دائمة.

ومن الأعراض التي تظهر على المدى الطويل:

  • إصابة بعض الأشخاص على المدى الطويل بإسهال وفقر الدم ومشكلات في الجهاز الهضمي كذلك يعاني من التورم والآلام في البطن كما يخرج البراز منه مصحوب بالدم.
  • البعض قد يعاني من تهيج في المثانة البولية كما يشعر بآلام عند تبوله كذلك رغبته المتكررة في التبول بالإضافة إلى خروج الدم منه أثناء التبول.
  • يعاني المصاب بمرض البلهارسيا من السعال الحاد المصحوب بخروج الدماء كذلك باضطراب ملحوظ في عملية التنفس كشعوره بضيق تنفسه بصورة شبه دائمة.
  • في حال إصابة الجهاز العصبي يشعر المريض بالدوار والصداع والوهن والإرهاق، هذا بالإضافة إلى إصابته بنوبات تشنجية.
  • كذلك يشعر المريض بتنميل في ساقيه وضعف واضح.
  • كذلك يشعر بألم في صدره مع الشعور بالخفقان.
  • الإصابة ببعض الآفات في الفرج أو المنطقة المحيطة بالشرج.
  • الشعور بالضعف الجسمي العام والإرهاق.

مضاعفات الإصابة بالبلهارسيا المعوية

من أعراض البلهارسيا المعوية ومضاعفاتها التي يمكن أن يصاب بها مريض البلهارسيا في حال عدم الإسراع في التشخيص وتلقي العلاج:

  • الإصابة بفقر الدم.
  • الإصابة بتليف الكبد كذلك تليف الأوردة المعوية.
  • الإصابة بتلف في الرئة والمثانة.
  • الإصابة بتضخم في الطحال.
  • الإصابة بمضاعفات أكثر صعوبة قد تصل بالحالة الصحية للمريض إلى التدهور وحتى الموت.

تشخيص الإصابة بالبلهارسيا المعوية

حتى يتم التعرف على الإصابة بمرض البلهارسيا أو عدمها يجب إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية وذلك بأخذ عينة من دم المريض وبوله وبرازه وإجراء اختبار على هذه العينات للتأكد من وجود طفيل البلهارسيا وتحقق إصابته بالمرض.

علاج مرض البلهارسيا

  • لعلاج مرض البلهارسيا يتم تناول الأدوية والعقاقير الطبية التي تقوم بالقضاء على المرض وشفاءه، ويكون هذا العلاج له تأثير فعال في القضاء على الطفيل المسبب لكل أنواع البلهارسيا.
  • ويتم تناول هذه الأدوية على جرعات متكررة وذلك لأن تأثيرها يظهر بنمو الديدان فتقوم بالقضاء عليها لذلك نجد ان مفعول الدواء يظهر على المصاب بعد مرور بعض الوقت من إصابته بالمرض.

ومن هذه الأدوية:

البرازيكوانتيل

يظهر مفعول هذا الدواء على الديدان البالغة لذلك يتناوله المصاب بالمرض تبدأ إصابته بمرور نحو  6أسابيع وذلك للتأكد من نمو الديدان حتى يسهل قتلها والقضاء عليها وذلك لأن مفعوله ضعيف في تعامله مع بيض الطفيل.

كما أنه يتم تناوله مرة واحدة أي جرعة منفردة تقوم بتحليل الديدان وتفتيتها مع مراعاة الجسم الذي يدخل إليه هذا الدواء.

الكورتيكوستيرويدات

يتم تناول هذا الدواء لغرض التخفيف من آلام البلهارسيا الحادة ويتم تناوله مع البرازيكوانتيل خاصةً عند معاناة المريض من التشنجات العصبية التي تحدث بسبب تأثر الجهاز العصبي.

كذلك يمكن تناول العديد من الأدوية التي تعمل على تخفيف أعراض المرض مثل تناول الاوكسامنيكين أو المتريفونات.

الوقاية من الإصابة بالبلهارسيا المعوية

لا يوجد لقاح يمنع الإصابة بمرض البلهارسيا ولكن هناك تعليمات يجب إتباعها لتجنب أعراض البلهارسيا المعوية منها:

  • عدم الدخول إلى المياه العذبة مثل الأنهار والبحيرات والمستنقعات للسباحة فيها لأنها غير آمنة ويمكن التعويض عن ذلك بالسباحة في المياه المضاف إليها الكلور حيث تعتبر معقمة وآمنة ضد هذا النوع من الأمراض.
  • تناول المياه النظيفة الصالحة للشراب ولا يمكن التأكد من ذلك إلا بعد تعرض المياه المرغوب في تناولها للغليان لمدة دقيقة حيث أن اليود الذي تتم إضافته للمياه لا يقضي على الطفيليات الموجودة بها.
  • وعلى الرغم من أن هذا المرض لا ينتقل عن طريق الشراب إلا أن ملامسة هذه المياه للجلد الخاص بالفم والوجه قد تتسبب في انتقال الطفيل عبر الجلد لجسم الإنسان.
  • ارتداء السراويل التي يمكن أن تكون واقي ضد الاحتكاك بالمياه وتقوم بعزله عن الجلد.
  • عدم تناول أدوية محلية غير معروفة المصدر على إنها مضاد للبلهارسيا لأن هذه الأدوية تكون غير جيدة للكثير من الأشخاص فتسبب لهم الأمراض وغيره من المشكلات الصحية.
  • تجفيف الجسم بالمناشف جيداً بعد الخروج من الماء وذلك باستخدام أدوية مساعدة لتعزيز الوقاية الجسدية من الإصابة بمرض البلهارسيا.
  • استخدام طارد الحشرات الذي يدخل في تركيبة مادة ثنائي أثيل تولوأميد بنسبة كبيرة حيث أشارت التجارب أن له فاعليته في القضاء على الطفيل في حال تواجده على سطح الجلد وذلك عند تطبيقه على المناطق المكشوفة من الجسم.
يجب معرفة كيفية علاج أعراض البلهارسيا المعوية لتفادي المضاعفات، حيث يمكن علاجها  باستخدام بعض الأدوية، وقد تظهر الأعراض على المدى القريب، وفي الكثير من الحالات لا تظهر إلا بعد وقت طويل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط