آخر تحديث: 10/05/2021

أفضل طرق حفظ القرآن الكريم خلال أيام

أفضل طرق حفظ القرآن الكريم خلال أيام

حث كتاب الله الكريم على حفظ القرآن الكريم، فقال الله تعالى في سورة الإسراء: {إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً}[1]، وفي سورة ص قال تعالى: { كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب }[2]. وفي سورة الزمر قال الله تعالى: { الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ، ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ، ومن يضلل الله فما له من هاد }[3]، وأخيرا في سورة القمر، قال تعالى: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}[4]
وهناك أيضًا الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على حفظ القرآن الكريم وتعلمه، ونجد أن أحاديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في فضل القرآن وثواب قراءته كثيرة منها، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال: هم أهل القران أهل الله وخاصته"[5]، وحديث أبي أمامة الباهلي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه"[6] .كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط"؛ وبذلك نجد من كتب الأثر أنّ أصحاب الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - كانوا حريصين جداً على تعلم القرآن وحفظه، كما أنّ زوجات الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - كانت تتهافت على حفظ القرآن الذي تسمعه من الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"[7].

نصائح لحفظ القرآن

  • أن تنوي نية صادقة خالصة لوجه الله الكريم وهي حفظ القرآن كاملا بالتجويد والأحكام.
  • أن تتقي الله سبحانه وتعالى، فقد قال الله تعالى:" وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "[8]، وأن تكثر من تكرار القرآن، حتى تعتاد على الحفظ.
  • أن تدعو الله عز وجل الوصول إلى أعلى أعلى درجات الجنان وهو " الفردوس الأعلى" لأن حافظ القرآن ومحفظ القرآن تكون منزلته في أعلى عليين.
  • تسأل الله عزو جل يد العون في حفظ القرآن، وعليك فعل ذلك بالإلحاح في صلاتك.
  • عليك بالاستغفار لمحو الذّنوب، ولأن الأستغفار يساعدك على تنقية قلبك من الذنوب ورسخ ماحفظ من القرآن في قلبك وعقلك.
  • أن يكون لديك العزيمة والإرادة لحفظ كتاب الله، فيجب أن تفعل هذا الأمر بحب وطاعة واتقان وممارسة، حتى لاتتكاسل وتنسى ما تقوم بحفظه من القرآن الكريم.
  • يجب عليك أن تقرأ من مصحف به تفسير ميسر، لأنه يتوجب عليك فهم ما تحفظ ، فلا تكون ملقنًا فتنسى ولكن تكون فاهمًا فتتذكر ماتحفظ.
  • صلِ بما تحفظ من الآيات الجديدة حتى تتقن حفظها جيدًا، وتكون بمثابة المراجعة لك.
  • أن تستمع دائمًا للقرآن بصوت شيخ محبب لقلبك، لأن هذا يعمل على تثبيت ماتحفظ.

القواعد التي يجب أن تتبع لحفظ  القرآن

القاعدة الأولى

الإخلاص في الحفظ، إذا لم يكن هناك توكل على الله تعالى وإخلاصًا في العمل ، يكون ناقصاً .ولذلك علينا أن نتذكر قوله تعالى : ( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا)[9].

القاعدة الثانية

يجب أن تحفظ على يد شيخ لتصحيح  القراءة والتجويد والتلاوة.

القاعدة الثالثة

ينصح بالحفظ في اليوم الواحد وجهين من المصحف، وجها في الصباح الباكر، ووجهًا بعد المغرب أو بنهاية اليوم، وذلك لأن الزيادة في بحفظ القرآن لايستوعبها المخ ، فكلما كانت متوسطة كانت أسهل وأسرع بالحفظ.

القاعدة الرابعة

يجب أن يكون الحفظ  بداية من جزء"عم" وهو الجزء الثلاثون أي من سورة الناس إلى سورة البقرة، لأنه أيسر،ولا تنسى أن تعطى لنفسك ماضيًا كلما توسعت في الحفظ وعدد السور وهذا معناه أن تقوم بمراجعة ماتم حفظه من قبل.

القاعدة الخامسة

اختيار طباعة المصحف، لابد أن يكون الحفظ من مصحف موحد في الطبعة، ليساعدك على سرعة الحفظ واستذكار مواطن الآيات.

القاعدة السادسة

اختيار وقت الحفظ، فقال أحد علماء الإسلام المربّين الرائعين في رسالة ماجستير له بعنوان ( فنّ التعليم عند ابن جماعة ) يقول : " أجود الأوقات للحفظ الأسحار ، وأجودها للبحث الأبكار ، وللتأليف وسط النهار ، وللمراجعة والمطالعة الليل ".

تسعة أسرار الحفظ السليم للقرآن

وهناك كتاب ثري بالنصائح لحفظ القرآن أعده الدكتور مجدي عبيد باسم "9 أسرار لحفظ القرآن الكريم"، وفيه يذهب الكاتب إلى حفظ القرآن باستخدام أحدث نظريات التعلم والذاكرة الحديثة، ويذهب الكتاب إلى أن هناك أسرار للحفظ السليم للقرآن وهى:

  1. شغف ورغبة مشتعلة لحفظ كتاب الله، ويأتى ذلك عن طريق معرفة قدر القرآن، واستشعار عظيم أجر حفظ القرآن.
  2. إخلاص وتوكل ودعاء.
  3. لا للأعذار.. حفظ القرآن مسؤوليتك أنت وحدك.
  4. الاعتقاد الذاتي والإيحاء الإيجابي.
  5. الاسترخاء.. وحالة التعليم المثالية.
  6. التخيل.
  7. تحفيز الحواس الخمس.
  8. المراجعة.
  9. حدد هدفا وضع خطة.

    المراجع

    1. ^ سورة الإسراء الآية 9
    2. ^ سورة ص الآية 29
    3. ^ سورة الزمر الآية 23
    4. ^ سورة القمر الآية 22
    5. ^ صحيح الجامع 2165
    6. ^ صحيح مسلم
    7. ^ صحيح البخاري
    8. ^ سورة البقرة الآية 282
    9. ^ سورة الكهف 130 - 104