كتابة : سميرة
آخر تحديث: 20/03/2023

أفضل 10 دول في ريادة الأعمال

تعلن المنظمات المسؤولة عن إحصائيات أفضل 10 دول في ريادة الأعمال عن أسماء الدول التي احتلتها في هذا المجال من مختلف دول العالم، والتي استطاعت أن تصل إليه أبحاث شركة السوق Y&R، كذلك مؤشر جامعة وارتن، بالإضافة إلى مؤشر الريادة الفرعي، لقد تم تحديد أفضل 10 دول في ريادة الأعمال بناء على الإحصائيات وفق البنية التحتية في مجال البحث والتطوير، وكذلك الممارسة التجارية الشفافة للدولة والإطار القانوني لها، وهذا ما نوضحه بالتفصيل في هذا المقال في موقعكم مفاهيم.
أفضل 10 دول في ريادة الأعمال

ريادة الأعمال

  • أطلق عليها مسمى هندسة المشاريع وهي عبارة عن اختيار أحد المشاريع التجارية والابتداء بتفعيلها وتنشيطها، وذلك بعد دراستها وتوفير المواد الضرورية لهذا النشاط التجاري.
  • يجب على من يقوم بهذا النشاط أن يتحمل كامل المسؤولية حول المخاطر التي سيواجهها، وذلك لتحقيق رغبته في الكسب والربح.
  • تطلق ريادة الأعمال أيضاً على انطلاق مجموعة من الإدارات التجارية والمنظمات التي تشرف على أعمال ومشاريع تجارية معينة.
  • تعتبر ريادة الأعمال في مجال الاقتصاد السياسي طريقة تستهدف الأفكار التجارية وتجسيدها على أرض الواقع للتحول لنشاط تجاري، وتقوم بكل مراحله حتى يصبح جاهزاً للمداولة.
  • وكثيراً ما يقوم بها شركات ومنظمات قد تكون فردية أو جماعية بتجمع لعدة منظمات تحت إدارة واحدة تشرف على هذه الأنشطة، إضافة إلى أنها تقدم الكثير من فرص الأعمال.
  • نجد أن الكثير من الأنشطة في هذا المجال تحاول توفير التمويل، وذلك إما بتضخيم رأس المال أو في حالة وجود استثمار مشترك يوفر رأس مال أكبر.
  • هذا النوع من الأعمال أصبح موجوداً ليس فقط بصورة فردية؛ وإنما تحاول الهيئات الحكومية تطبقه في كثير من المجالات حسب الاحتياج المجتمعي.
  • يوجد أيضاً بعض الشركات والمنظمات التي تقوم بهذا النوع من الاستثمار بعيداً عن الكسب والربح وإنما لخلق فرص عمل جديدة.

تاريخ ريادة الأعمال

  • بدأ تاريخ ريادة الأعمال لأول رائد أعمال جوزيف شومبتير والكثير من رجال الاقتصاد بالنمسا، إذ أوضح أن رائد الأعمال "ذلك الشخص الذي لديه الإرادة والقدرة لتحويل فكرة جديدة أو اختراع جديد إلى ابتكار ناجح".
  • وقد وضعت نظرية الاقتصاد الجزئي مفهوماً ومكانة محددة لريادة الأعمال ورائديها، وذلك حتى لا تفرض موارد محددة متناسبة مع أنظمة الأسعار.
  • فرانك نايت وبيتر دراكر: وضح أن ريادة الأعمال تعتمد على فكرة المخاطرة وذلك يوضحه طريقة رائد الأعمال الذي يراهن على تطبيق فكرته الاقتصادية بوضع كل ما يملكه من وظيفة وأموال ووقت ومجهود، ويبدأ في تنفيذها مخاطراً بجميعها دون ضمان للربح.

أسباب عدم الضمان في المشاريع الريادية

هناك العديد من الأسباب التي تتضمن المجازفة والمخاطرة في المشاريع الريادية، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  1. المخاطرة: ويتم حساب المخاطرة بطريقة الإحصاء.
  2. الالتباس: ويصعب حساب الالتباس بطريقة الإحصاء فهي تشبه سحب بطاقة زرقاء اللون من سلة تحتوي على خمس بطاقات زرقاء وعدد مجهول من بطاقات أخرى حمراء.
  3. عدم الضمان الفعلي: وأيضاً لا يمكن حسابه بطريقة الإحصاء لأنه يشبه سحب بطاقة زرقاء من سلة بها عدد مجهول من البطاقات الزرقاء وبطاقات بألوان أخرى متعددة.

أفضل 10 دول في ريادة الأعمال

  • تعتبر الدول الأوروبية هي الأولى في هذا التصنيف في مجال ريادة الأعمال، فقد صُنفت منهم أفضل 10 دول في ريادة الأعمال، وذلك لأنها توفر الجو الملائم لرواد الأعمال، كما أنها تقوم بدعمهم في مجال الابتكار والتطوير.
  • أعدّت جامعة warten مؤشراً لقياس إحصائيات هذا المجال والعاملين به في الأسواق العالمية، فوجدت أن هناك ما يقارب 21000 فرد في 80 دولة يشكلون نسبة كبيرة جداً من الإنتاج المحلي ضمن الإنتاج المجمل حول العالم.

وتتمثل أفضل 10 دول في ريادة الأعمال في:

1. ألمانيا

  • تنفق هذه الدولة نسبة تصل إلى 3% من إنتاجها الاقتصادي على مجال البحث والتطوير، إذ تنفرد ألمانيا بمعدلات باهظة في كل الصناعات والأنشطة.
  • لديها طاقة فريدة من نوعها خاصة في القوى العاملة
  • إضافة إلى أنها تسهل لرواد الأعمال عملية الحصول على رؤوس الأموال والتمويل في كافة المشاريع التي يقومون بها، وتحتل المركز الرابع في مؤشر أفضل 10 دول في ريادة الأعمال.

2. اليابان

  • تُعد اليابان من أكثر الدول تقدّماً في شتّى المجالات والصناعات حول العالم خاصةً في التكنولوجيا وهذا ما يجذب أنظار رواد الأعمال.
  • تنفق اليابان ما يقارب نسبة 3.50% من إنتاجها على مجال البحث والتطوير، لذلك استطاعت أن تحصل على بنية تحتية متكاملة من حيث المعايير والتطور.

3. الولايات المتحدة

  • تعبر هذه الدولة أهم المراكز في مجال الابتكار، ويذكر على هذا الأساس منطقة سيليكون ڤاللي والتي تقع شمال ولاية كاليفورنيا حيث يتواجد بها أضخم الشركات المؤسسة في مجال التكنولوجيا العالمية مثل جوجل وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي في الإنترنت.
  • وهي من الدول التي تساعد رواد الأعمال في الحصول على رؤوس الأموال في أعمالهم، إذ تنفق نسبة تصل إلى 4.73 من إنتاجها على مجال البحث والتطوير.

4. المملكة المتحدة

  • حصلت على أعلى النتائج في إحصائيات مؤشر البنية التحتية من حيث الاتصال والإطار القانوني.
  • أشارت المنظمات إلى زيادة تصل إلى ثلاثين بالمائة في مجال ريادة الأعمال، إذ تنفق 1.70% من إنتاجها على مجال البحث والتطوير.

5. سويسرا

  • من أعلى دول العالم اقتصادياً حيث أنها لا تحتاج إلى قوى عاملة خارجية.
  • تتميز بانخفاض الضرائب على شركاتها بالإضافة إلى أنها تسهل عملية الحصول على رؤوس أموال لرواد الأعمال لديها.
  • تنفق سويسرا نسبة تصل إلى 3%من إنتاجها على مجال البحث والتطوير.

6. السويد

7. كندا

  • استطاعت كندا أن تمنح المركز الأول لأمريكا الشمالية من حيث البنية التحتية المتطورة.
  • تتمتع بالممارسة التجارية الشفافة وارتفاع مهارة قوتها العاملة
  • أطلقت استراتيجية "تأشيرة البدء" في 2015 وكانت تعمل على اتصال الأنشطة التجارية للمهاجرين بمنظمات القطاع الخاص بكندا.

8. سنغافورة

  • استطاعت هذه الدولة أن تحصل على علامات مرتفعة مع مؤشر جامعة وارتن من حيث البنية التحتية والحصول على التمويل للمشروعات وكذلك سهولة الاتصال.
  • حصلت على مسمى "النظام البيئي الأكثر جاذبية في العالم" منحتها إياه صحيفة الإيكونوميست.

9. أستراليا

  • تقوم هذه الدولة بعمل المشروعات الناشئة
  • أتحرص على توفير التكاليف الباهظة والأجور العالية التي يتم تحديدها لعملية بدأ التنفيذ، ومع ذلك استطاعت أن تحصل على علامات متقدمة لشفافية ممارستها التجارية وقوة البنية التحتية لديها.

10. النرويج

  • تقوم هذه الدولة بمواجهة التنافس الاقتصادي، فتحرص على دمج المهاجرين لتحتفظ بمستوى أمان اجتماعي.
  • تتمتع بإنتاج محلي مرتفع يبلغ 371 مليار دولار ويحصل الفرد على نسبة مناسبة من هذا الإنتاج المحلي.

أما من حيث التصنيف العربي لريادة الأعمال:

خصائص ريادة الأعمال

يوجد صفات معينة يتصف بها رائد الأعمال :

  1. تُعد مسألة التنظيم والإدارة -خاصة إدارة الوقت- من أهم مواصفاته، ويرجع هذا إلى ما يعرف بمصفوفة الأولويات للاقتصادي "ستيفن كوفي" والذي قام بوضع أنشطته في مربعي الأزمات والمستقبل.
  2. تحديد الأهداف، وأن يكون شخصاً طموحاً لأن هذين الأمرين يشكلان قوة تساعده على النهوض دائماً.
  3. تقديم فكرة تحتوي على الكثير من المميزات الجديدة وغير المسبوقة في السوق.
  4. تحديد خطته قبل بدء العمل، ووضع طريقة يقوم من خلالها بتطبيق فكرته، بحيث يكون دائماً لديه الحافز اللازم لتحقيق ما يسعى إليه.
  5. أن تكون خطته مرنة جاهزة للتغيير والتجديد والتطوير في تفاصيلها، بحيث يستطيع دائماً الحصول على حلول بديلة.
  6. أن تكون مخاطرته التي على وشك أن يبدأ بها منظمة، وقد تم قياس تكاليفها بدءاً من التأسيس والتمويل وحتى التنفيذ وطريقة الاستجابة لمتطلبات العملاء.
أفضل 10 دول في ريادة الأعمال هو التصنيف العالمي الذي وُضع لتحديد أكبر وأشهر الدول في المجال الاقتصادي؛ إذ ساهمت تلك الدول في تطور الاقتصاد عالمياً.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ