أنواع البيئة الملوثة وأضرارها على حياة الإنسان
بواسطة: :name سميرة
آخر تحديث: 10/12/2020
أنواع البيئة الملوثة وأضرارها على حياة الإنسان
تعد البيئة الملوثة من أخطر الأعداء التي يُمكنها القضاء على البشرية والنظام البيئي، حيث أن التلوث يهدد الحياة الاقتصادية والزراعية والصناعية والاجتماعية.
نجد أن الدول المتقدمة خالية من البيئة الملوثة بينما الدول النامية مليئة بمسببات التلوث، في هذا الموضوع سنقوم بالتحدث عن أنواع التلوث وأسبابها وطرق حماية البيئة منها وأضرارها على الانسان وعلى البيئة.

أنواع التلوث المؤدية لتلوث البيئة

تلوث الهواء

عند التحدث عن تلوث الهواء يجب علينا أن ندرك أن هذه الملوثات قد تكون في بعض الأحيان غير مرئية وفي البعض الأخر قد تكون مرئية مثل الدخان الذي يخرج من عوادم السيارات أو مداخن المطاعم أو المصانع.

هذا النوع من التلوث هو أخطر أنواع التلوث حيث أنه يدخل إلى جسم الإنسان مباشرةً عند التنفس وقد يصاب الانسان بضيق في التنفس أو مشاكل في الرؤية وبعض الأمراض الأخرى التي يمكنها أن تقضي على حياة الأشخاص.

تلوث المياه

يتمثل تلوث المياه في وجود مواد غير مرغوب فيها، هذه المواد قد تكون مواد كيميائية أو فيزيائية أو بيولوچية وبالتالي تؤثر على لون وطعم ورائحة الماء.

هذا النوع من التلوث يأتي في المرتبة الثانية خطراً بعد تلوث الهواء، لذلك يُمنع استخدام هذه المياه في الري الزراعي أو الشرب أو الاستحمام وهكذا.

تلوث التربة

يتمثل تلوث التربة في ارتفاع نسبة المواد الكيميائية الموجودة داخل التربة زيادة عن حاجتها وهذا يؤدي إلى إحداث ضرراً كبيراً للنبات وبالتالي يؤثر على الانسان والحيوان، يعد هذا النوع من التلوث من الأنواع الخفيّة حيث لا يستطيع أحد ملاحظة تلوث التربة بالعين المجردة.

المعادن التي يجب متابعة نسبتها في التربة باستمرار

الكادميوم، الزرنيخ والنيكل وذلك لأنها من المعادن الثقيلة التي يمكنها أن تسبب تسمم.

التلوث السمعي

هذا النوع من التلوث يُعَد من الأنواع النادرة لأنه يحدث بصورة كبيرة في المناطق المزدحمة نتيجة لصوت السيارات، ويحدث في داخل المنزل نتيجة للماكينات الآلية والحركة الداخلية، ويؤثر ذلك التلوث على الانسان بصورة كبيرة قد تضر جهازه العصبي.

التلوث الضوئي

ويتمثل هذا النوع من التلوث في الإضاءة الشديدة التي تؤثر على عين الإنسان (التشتت أو التوهج) وتجعله في حالة من الاضطراب وعدم الاتزان.

ما هي أسباب تلوث البيئة؟

البيئة الهوائية

قد يكون سبب البيئة الملوثة بالهواء مصادر متحركة وسُميت بذلك لأنها تحدث بسبب حركة السيارات أو المركبات أو الحافلات وغيرهم.

وقد يكون سبب تلوثها مصادر ثابتة وسُميت بذلك لأنها تُنتج باستمرار من المصانع أو المطاعم أو مصافي البترول.

وقد يكون سبب تلوثها مصادر نطاقية وسُميت بذلك لأنها تُنتج من النطاقات الزراعية أو الصناعية مثل التي تُنتج بواسطة حرق الأخشاب، وقد تكون مصادر طبيعية مثل التي تحدث بواسطة البراكين أو الحرائق التي تحدث في الغابات.

البيئة المائية

قد يكون سبب تلوث البيئة المائية مصادر تُصَب في المياه مباشرةً مثل النفايات السائلة التي تَنتُج من المصانع أو مصافي البترول.

وقد يكون السبب الأخر في تلوث المياه مصادر غير مباشرة التي تسقط على المياه عند سقوط الأمطار وذلك نتيجة للغازات التي يحملها الغلاف الجوي الخارجي.

تلوث التربة

يوجد العديد من الأسباب التي تعمل على تلوث التربة، قد تكون نفايات المعادن التي تُنتج من المعامل الكيميائية أو المعامل الصناعية أو محطات الطاقة أو محطات معالجة البترول واستخراج النفط.

قد يكون السبب هو استخدام المياه الملوثة ومياه الصرف الصحي في ري التربة، قد يكون سببها النفايات المدفونة بالقرب من التربة وذلك لأنها تتأثر بالبيئة المحيطة بها والتي يمكن أن تحتوي على مواد مُشعة، الفضلات، كثرة استخدام الأسمدة الكيماوية تعمل على فساد التربة.

ومن إحدى مسببات تلوث التربة والذي لا يعرفه الكثيرون منا هو النفايات التي تخرج من منازلنا يومياً حيث إنها تُنتج سائلاً يحتوي على مواد سامة ويُسمى الرشاحة.

طرق حماية البيئة من الملوثات

البيئة الهوائية

يمكن لأفراد المجتمع أن يقوموا باستخدام الدراجات أو المشي بديلاً للمركبات التي ينتج عنها احتراق الوقود، يكثروا من استخدام الطاقة الناتجة من الرياح أو الطاقة الشمسية بدلاً من التي تأتي من محطات توليد الكهرباء.

البيئة المائية

إذا كنت شديد الملاحظة فسوف تلاحظ أن أغلب الأشياء المسببة للتلوث تعمل على تلوث البيئة بصورة عامة، على سبيل المثال لقد ذكرنا في طرق حماية البيئة الهوائية استخدام الأفراد للدراجات أو المشي.

وذلك لتقليل عوادم السيارات التي تتكاثف في الغلاف الجوي وتسقط مرة أخرى للمياه مع سقوط الأمطار.

تلوث التربة

الابتعاد عن استخدامات الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية واستخدام الأسمدة الحيوية بدلاً منهم وذلك لأنها تُكسِب التربة خصوبة وتحافظ عليها من التلوث، الحفاظ على التربة من تسرب زيوت السيارات إليها، القيام بشراء المنتجات التي تتحلل بطريقة بيولوچية مفيدة للتربة.

التلوث السمعي

يجب على الإنسان الابتعاد عن المناطق المزدحمة لتجنب الأصوات العالية، يجب أن يُنظم الحركة داخل المنزل ويقوم بخفض الماكينات الآلية.

أضرار البيئة الملوثة على صحة الانسان

البيئة الهوائية

تؤثر البيئة الهوائية الملوثة تأثيراً كبيراً على صحة الانسان وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة، وذلك لأنها تؤثر على الأنف والحنجرة والتنفس حيث لا يستطيع الانسان أن يتنفس بصورة طبيعية.

مما يؤدي إلى ضيق الصدر وإحداث مشاكل في القلب والرئة، إتلاف جميع أجهزة الجسم (العصبي والتنفسي والهضمي والمناعي والتناسلي)، ويمكنه أن يصيب الانسان بمرض السرطان.

البيئة المائية

يصيب هذا النوع من التلوث جسم الانسان بالعديد من الأمراض، قد تكون أمراض طفيلية والتي تعني الإصابة بالطُفيليات ولكن هذه الأمراض لا تُعَد من ضمن الأمراض الخطيرة لأنه يُمكن معالجته في أوقات الاصابة الأولى.

وقد تكون أمراض ڤيروسية والتي تعني الاصابة بالڤيروسات مثل ڤيروس سي والذي يُصيب الكبد ويُمكن معالجته، وقد تكون أمراض بكتيرية كالتي تُسبب الإسهال، الاصابة بأمراض في القلب والأوعية الدموية، ويُمكنه أن يصيب الانسان بمرض السرطان.

أضرار البيئة الملوثة على البيئة

البيئة الهوائية

عندما تتكاثف العديد من الأحماض مثل الأحماض النيتروچينية والكبريتية في الهواء وتسقط عند سقوط الأمطار ويُسمى في هذه الحالة بالمطر الحامضي فإنها تُسبب أضرار فادحة للتربة والمنشآت وغيرهم.

يوجد في الهواء ملوثات صغيرة لا تُرى بالعين المجردة ولكن عندما تجتمع سوياً تقوم بحجب أشعة الشمس ولا نستطيع رؤية الأشياء بوضوح وتُسمى هذه الحالة بالجو الضبابي، حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتتمثل هذه الظاهرة في ارتفاع درجة الحرارة بالقرب من سطح الأرض نتيجة لوجود بعض الغازات بنسب عالية في الغلاف الجوي مما يؤدي إلى التغير المناخي.

البيئة المائية

التلوث المائي من أخطر أسباب التلوث لأنه قادر على تدمير النظام البيئي، لذلك يجب الاعتناء بالنُظُم المائية، زيادة نسبة العناصر الموجودة في الماء مثل الفسفور والنيتروچين يعمل على إنماء الطحالب التي تتميز بسُميتها العالية.

وبالتالي زيادة نسبة البكتريا التي تتغذى على هذه الطحالب مما يؤدي إلى تقليل نسبة الاكسچين في الماء.

انتقال العناصر الملوثِة للماء إلى السلالات الغذائية جميعها حيث تقوم الكائنات الصغيرة بالتغذي على هذه العناصر ثم يتم أكلها من الكائنات الأكبر وهكذا.

تعتبر البيئة الملوثة واحدة ضمن المخاطر التي يواجهها الإنسان بشكل يومي، حيث أن تلك الظاهرة تتسبب في إلحاق الأضرار المتعددة بجسم الإنسان، حيث أنها سبب رئيسي في إصابته بالأمراض والأوبئة.