آخر تحديث: 25/08/2021

أنواع الدراما وفوائدها

أنواع الدراما وفوائدها
تعتبر الدراما نوع من انواع الفنون المسرحية وأشهرها والتي تقام في المسرح والتلفاز، وأيضًا يمكن أن تبث على الراديو، وهناك أنواع الدراما مختلفة لكل نوع هدف مختلف، وتستخدم الدراما كأداة تعليمية.
التعلم هو أهم مفهوم في الأنشطة التربوية، يتفق جميع المعلمين بلا منازع على أن عملية التعلم الأكثر فاعلية ودائمة هي "التعلم بالممارسة والتجربة"، الدراما هي واحدة من أكثر الأساليب فعالية من حيث "التعلم بالممارسة والتجربة".

ما هي الدراما؟

بشكل عام، الدراما بأبسط تعبير، تعبير عن الفكر بلغة الجسد والحركة، إنه تحول حالة داخلية، تصميم، فكرة إلى أفعال.

مع الدراما، يفكر الفرد ويخطط وينظم وينفذ فكره من خلال تحويله إلى عمل، في هذه العملية، يتعلم سلوكيات وعواطف جديدة من خلال الخبرات ويكتسب الخبرة.

وهكذا ينمي الفرد قدراته مثل التحكم في عواطفه وتغييرها، والتعبير عن أفكاره، والتواصل بالحديث.

أنواع الدراما

نرصد لكم أهم أنواع الدرامات:

  •  الدراما النفسية:

ظهرت الدراما النفسية كمفهوم عندما قرر جاكوب ليفي مونيرو أن الأطفال الذين جاءوا إلى الحدائق مع أمهاتهم أو مقدمي الرعاية في فيينا لأول مرة وقرروا أنهم بحاجة إلى معلم في هذا المجال وأخبر الأطفال الذين تجمعوا حوله بمفاجأة وخيالية قصص.

يرى مونيرو أن الأطفال يتحررون من مشاعرهم العدائية والغيرة من خلال لعب هذه القصص والأحلام بشكل طبيعي ويقرر أن الدراما هي علاج فقام بمسرحه المسمى The Theatre of Naturalness وهذا المسرح يقود مسرح الدراما النفسية.

الدراما النفسية هي طريقة جماعية يتم فيها اكتشاف الشخصية والعلاقات الشخصية والصراع والمشاكل العاطفية من خلال أساليب درامية خاصة.

يقول معظم الناس شيئًا واحدًا، ويفكرون في شيء آخر، ويشعرون بشيء ثالث، وفي النهاية يفعلون شيئًا لا علاقة له بحياتهم الثلاثة.

والنتيجة هي أن النفس البشرية تتعرض للإرهاق والتوتر والتشظي، الهدف من الدراما النفسية هو مساعدة الناس على أن يكونوا متسقين في أفكارهم وسلوكياتهم اللفظية، الغرض الآخر هو تسهيل الانفتاح والاتساق مع أنفسنا والآخرين.

من أهم أهداف الدراما النفسية تزويد الأفراد بالتطور النفسي من خلال الحصول على التنفيس واكتساب البصيرة وبالتالي العلاج.

يجب أن يتم تطبيق الدراما النفسية، كأسلوب علاجي، من قبل خبراء، وخاصة من قبل علماء النفس المدربين في هذا المجال.

  • دراما تربوية:

إنها تقنية تستخدم في تعليم الطفل في كل مادة تقريبًاـ لهذا السبب فإنه يشمل النوعين الآخرين من الدراما بنسب معينة؛ لأن الدراما التربوية تهدف إلى توعية الطفل بالبنية النفسية والخبرات النفسية، واكتساب الإبداع كموهبة خاصة.

أهم فرق بين الدراما التربوية والدراما الإبداعية هو أن الغرض من الدراما التربوية ليس إنشاء ألعاب وأن الأطفال يشاركون في الموضوع لأغراض تعليمية.

  • الدراما الإبداعية:

تسمى الأنشطة الدرامية مع الأطفال من أجل تنمية إبداع الأطفال وتحفيز خيالهم من خلال اللعب الدراما الإبداعية.

يعيش الأطفال أيضًا في عالم الكبار، ولديهم مشاعر وأفكار وأساليب مثل البالغين تمامًا، إنهم بلا شك يأخذون الكبار من حولهم كمثال في تكوينهم.

ومع ذلك يحتاج الأطفال إلى خبرة في العيش أكثر من أخذ البالغين كمثال، في هذه المرحلة، أكثر ما يفعله الأطفال، هو اللعب، له مكانة مهمة للغاية.

يتعلم الأطفال أشياء كثيرة عن الحياة أثناء ممارسة الألعاب، وهذا التعلم فعال للغاية ودائم لأنه يتم من خلال الممارسة والتجربة.

يؤكد الباحث أرثر جيرشيلد على أن الأطفال يختبرون نقاط قوتهم من خلال الألعاب أثناء اللعب، واتخاذ قفزة إلى الأمام، والتنافس داخل حدودهم الخاصة، وتقبل ذلك حتى لو خسروا في اللعبة، لذلك تعتبر الألعاب عاملاً مهمًا في عملية التنشئة الاجتماعية.

الدراما الإبداعية هي عملية إنشاء الألعاب ومساعدة الطفل على التفاعل أو التكيف مع المواقف والأحداث الجديدة من خلال التجارب.

في هذا الصدد، يجب أن تكون الدراما الإبداعية نشاطًا تحت السيطرة، ومصممًا مسبقًا وموجهًا من قبل أشخاص ذوي خبرة من أجل ضمان أن تجارب الطفل من خلال الألعاب صحيحة ومناسبة.

الدراما والتعليم

في التعليم، الطريقة الأكثر استخدامًا هي الطريقة الكلاسيكية التي يشرحها المعلم ويستمع إليها المتعلمون، بينما تعمل هذه الطريقة في العديد من المشكلات، إلا أنها غير كافية في العديد من الجوانب.

خاصة في مواضيع مثل التواصل والعلاقات الاجتماعية والتعبير عن المشاعر والأفكار والتعاطف وتطوير الخيال، وهو موضوع الدراما، يكاد يكون من المستحيل إجراء تغيير سلوكي مرغوب فيه لدى المتعلمين.

يتم الحصول على معظم المعلومات حول الحياة الاجتماعية والبيئة الاجتماعية من خلال الخبرات.

بسبب التطورات التكنولوجية والأسرة والجيران والأقارب وما إلى ذلك، يتم تقليل تأثير العائلة.

لهذا السبب أصبح من الضروري تطبيق تقنية الدراما في التعليم، وهي طريقة لتوفير تغييرات إيجابية في الفرد من خلال الخبرات واكتساب المعرفة المكتسبة من خلال الخبرات خلال علاقات القرابة والجوار.

بدءًا من جيه جاك روسو، واستمرارًا مع جون ديوي، ويوهان هاينريش بيستالوزي، وفريدريك فروبيل، مع ماريا مونتيسوري، انتشر أولاً من أوروبا إلى أمريكا، ثم إلى دول أخرى في العالم، وأهمية الإمكانات الداخلية للطفل وهذا إمكاناتهم مجانية. ويمكن اعتبار حياتهم النشطة في ظروف بيئية محبة كأحد المفاهيم الأساسية لتقنية الدراما في التعليم.

الدراما هي لعبة بطريقة ما، إنها حقيقة لا جدال فيها أن الأطفال واللعب ظاهرتان تتناسبان جيدًا.

من اللحظة التي يبدأ فيها الطفل في التواصل مع بيئته، يلعب الألعاب، بينما يقضي وقتًا ممتعًا ويستمتع بهذه الألعاب، فهو يعرف أيضًا الحياة.

ومع ذلك، فإن الغرض من الدراما ليس إبقاء الطفل مستمتعًا، وللهو، والتسلية، الهدف هو أن يكتسب الطفل تعلمًا جديدًا من خلال الخبرات المتعلقة بالتنمية الذاتية أثناء عملية اللعبة المعنية.

في هذا الصدد، الدراما هي تقنية تعليمية معاصرة يمكن تطبيقها خاصة في المؤسسات مثل دور الحضانة ودور الأيتام التي لا توفر التعليم الرسمي.

فوائد الدراما

كما ذكرنا سابقًا أن لكل  الدراما لها هدف، وهذا الهدف يؤدي إلى فائدة مجتمعية:

  •  بما أن جميع الأعضاء الحسية تستخدم بشكل فعال في طريقة الدراما، فإن مهارات التواصل لدى الطفل مثل الانتباه والإدراك والاستماع والتحدث والتعبير والتفسير باستخدام الجسم تتطور.
  • وهكذا يتعلم الطفل التعبير عن نفسه ومشاكله وتفسيرها، ويساعد على التخلص من المشاعر السلبية.
  • نظرًا لأن الدراما تصنع من خلال ممارسة الألعاب، فهي تساعد على فهم الأحداث والمفاهيم المجردة والنظرية وتكوينها.
  • وبالتالي، حتى لو كانت الأحداث معقدة، فإن الطفل يفهمها ويفسرها بسهولة ويتعلم كيفية التعامل مع النزاعات بشكل إيجابي.
  • ينمي ويثري خيال الطفل: بالنظر إلى أن الاختراعات في العلوم والتكنولوجيا هي في الأساس نتاج خيال الأشخاص الذين يجدونها، فسيكون من السهل فهم مدى أهمية الدراما في تطوير خيال الأطفال.
  • بالإضافة إلى ذلك، يعد الخيال شرطًا لا غنى عنه لخلق الفن والأعمال الفنية، تلعب الدراما دورًا مهمًا في تربية الأطفال كأفراد يتمتعون بروح فنية.
  • يساهم في تنمية الحس الجمالي والوعي لدى الأطفال، وبالتالي فإن الطفل يدرك ويفسر مفاهيم مثل جيدة وجميلة وصحية أكثر.
استخدمت أنواع الدراما المختلفة منذ زمن بعيد للتعبير عن النفس، وأيضًا كطريقة للعلاج والاندماج في المجتمع، وكل نوع يعبر عن نفسه ويقدم فنه بطريقة تتسق مع نوعه.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ