آخر تحديث: 10/05/2021

أهمية الوسائل التعليمية بالنسبة للمعلم والطلاب

أهمية الوسائل التعليمية بالنسبة للمعلم والطلاب
تُعد أهمية الوسائل التعليمية كبيرة,  ينبغي على الجميع تداركها واستغلالها بشكل أفضل لأنها تساعد على توسيع مدارك المتعلمين كما إنها تسهل التعلم دون أن تتطرق إلى الملل فتمكنه من الحصول على كَمّيَّة كبيرة من المعلومات بطريقة سهلة وممتعة.
تتمثل أهمية الوسائل التعليمية في استطاعة المتعلم بواسطة هذه الوسائل الاحتفاظ بالمادة العلمية بشكل أفضل وأطول لأن طريقة التلقين والحفظ أصبحت تقليدية وتكاد أن تكون عنيفة في تعاملها مع العقل.

الوسائل التعليمية

تعريف الوسائل التعليمية:

  • هي طرق ملموسة ومادية لإيصال أكبر كم من المادة العلمية إلى المتعلمين وتستخدم هذه الوسائل من المعلمين تحت إشراف إدارة المدرسة.
  •  كما تعتبر وسائط يمكن من خلالها التوصل للمعلومات الدراسية بشكل أكثر سهولة ومتعة.

ضروريات تأخذ في الاعتبار

  •  من الضروري مراعاة ملائمتها للمادة العلمية التي تستخدم لهاز
  • كما يجب أن يراعي عُمر المتعلمين في استخدام هذه الوسائل ومدى استيعابهم لها وتفاعلهم معها.
  •  وتكون هذه الوسائل عبارة عن أفلام ورسومات وصور ومواد أخرى.

أشكال الوسائط  التعليمية

  •  تستخدم أجهزة أخرى مثل البروجيكتور وغيرها وجميعها يتم الاستعانة بها كطرق جديدة في التعلم كبديل عن طريقة الحفظ والتلقين التي أصابت المتعلمين بالملل وصعوبة تلقي المعلومات واستثقالها وتسمي هذه الوسائل التعليمية واستخدامها بتكنولوجيا التعلم.
  •  ولقد أثبتت فعلًا فاعليتها منذ أن بدأ الكثير من المعلمين استخدامها فهي بمنزلة حجر الأساس في تطوير العملية التعليمية في كافة المراحل العمرية، كما تختلف هذه الوسائل التعليمية باختلاف المواد الدراسية.

الوسائل التعليمية التقليدية

وهي التي كانت تستخدم فعلًا منذ بدايات التعليم وقد كانت تعتمد على أدوات رئيسية وهي إلى ذلك لا تحتوي على أي من وسائل التكنولوجيا, هناك الكثير من الوسائل التعليمية التي يتم استخدامها في التدريس وهي: 

 السَّبُّورَة:

  • وتستخدم على مستوى العالم في كل المراحل والصفوف التعليمية بشكل أساسي ويهدف استخدامها إلى شرح المادة التعليمية من قِبل المعلم كما توضح أهداف النشاط الدراسي للمادة الدراسية.
  • كما يقوم المعلم من خلالها بشرح أفكار موجزة للدرس وكذلك تدريب الطلاب على المسائل العملية وحل الأنشطة، ويمكن من خلالها شرح معلومات من خلال رسوم توضيحية غير معقدة.

 اللوحة:

  • هي لوحة ورقية يتم تثبيتها في مكان التعلم بغرض جعل المعلومات على اللوحة حاضرة في ذهن الطلاب.
  • وهي تعتبر وسيلة بصرية تساعد على الاستذكار وتحسين الحضور الذهني للطلبة ويتم تدوين المعلومات عليها بطريقة مختصرة كعناوين رئيسية.

وسائل تعليمية حديثة

تنقسم إلى أربع أنواع من الوسائل وهي:

وسائل مرئية:

  • وهي التي لا يمكن مشاهدتها إلا بواسطة آلة مثل الشفافيات والشرائح ومنها ما هو مجسم مثل الصور المطبوعة والرسومات البيانية.

وسائل سمعية:

  • وهي عبارة عن طرق تعلم بالسماع فقط مثل تعلم اللغات بواسطة التسجيلات الصوتية وكذلك الإذاعات المدرسية.

وسائل بيئية محلية:

  • وهى ما تكون بواسطة أمور واقعية وتتم عن طريق وضع التلاميذ في مواقف فعلية للتعامل معها، أو التعامل مع أشخاص معينين على ارض الواقع مثل تعلم بعض دروس التاريخ من عالم آثار.

 وسائل حركية:

  • وهى التعلم عن طريق اكثر من وسيلة مجتمعة مع بعضها في آن واحد مثل أفلام الڤيديو وغيرها من الوسائل التي تجمع بين المرئية والسماعية وغيرها.

فوائد الوسائل التعليمية

هناك أهمية كبيرة للوسائل التعليمية لا يمكن تحجيمها للطلاب فهي مفيدة لجميع الأطراف المشاركة في استخدامها، ويمكن توضيحها كالآتي:

  1.  تساهم الوسائل التعليمية في تطور عملية التعلم وجعل التلاميذ أكثر انجذابا للدراسة.
  2.  تقضي على الشعور بالملل وتجعل الطلاب تقبل على التعلم بطريقة نهمة.
  3.  تساهم في تنشيط جميع الحواس لدى الطلاب بما يكفل لهم الحصول على معلومات أكثر.
  4.  تشجع التلاميذ على التعاون في بعض الأنشطة مما يخلق لديهم روح المنافسة الإيجابية.
  5.  يؤدي تنوع الوسائل التعليمية إلى مواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ.
  6.  يساهم تنوع الوسائل التعليمية بشكل كبير في تصحيح سلوك التلاميذ.
  7.  يؤدي استخدام الوسائل التعليمية إلي جعل الطلبة أكثر انتباها في المواد الدراسية لأنها تثير تركيزهم بشكل اكبر مما يزيد لديهم معدل التحصيل الدراسي.

أهمية الوسائل التعليمية للمعلم

المعلم هو الوسيلة الأساسية ويجب أن يكون على دراية بالوسائل التعليمية ليحقق نتيجة إيجابية في إيصال التلاميذ إلى التعرف على أهداف الدرس، وبذلك تكون أهميتها له كالآتي:

  • وصول المعلم إلى أهدافه من الشرح بصورة أكثر ضماناً.
  • استغلال الوقت بشكل افضل من خلال استخدام الوسيلة في تعليم الطلاب بشكل أسرع.
  •  يستطيع المعلم من خلال استخدام الوسائل التعليمية المنزل المختلفة أن يفرض إدارته للتلاميذ بشكل أفضل وللعملية التعليمية الخاصة بمادته الدراسية كاملة.
  •  تدريب المعلم وحصوله على مهارات تقنيّة وفنيّة بشكل أفضل كذلك تطوير أسلوبه في شرح مادته التعليمية وتجديدها.

أهمية الوسائل التعليمية للطلاب

تتجلى أهمية الوسائل التعليمية بالنسبة للطلاب من خلال:

  •  تساهم الوسائل التعليمية في حصول الطلبة على كامل المعلومات المتعلقة بالمادة الدراسية بشكل أكبر، كما تقضي على الفروق الفردية الموجودة بينهم.
  •  تساهم في ضمان حصولهم على المهارات المطالبين بها بشكل أكثر سرعة وسهولة.
  •  كما تقضي على مشكلة ازدحام الفصل وعدد الطلاب الذي يصعب استيعابه.

شروط اختيار الوسائل التعليمية

  1. يجب أن يكون هناك تلائم وتناسب بين المادة الدراسية والوسيلة التعليمية المستخدمة حتى تتم عملية التعلم بنجاح أكبر.
  2. أن تكون الوسيلة التعليمية لها عِلاقة بالمادة العلمية ويمكن أن يحدث بينهم تناغم على نحو جيد.
  3.  أن تكون هذه الوسيلة حديثة تلائم هذا العصر ويستطيع التلاميذ استيعابها بشكل أفضل.
  4.  أن تحتوى على معلومات كاملة وصحيحة دون حذف أو نقص، كما يجب أن تكون مناسبة لأعداد التلاميذ في مكان التعلم بحيث يستطيع الجميع الاستفادة منها.
  5.  أن تكون الفائدة منها تكافئ الوقت والجهد الذي بذل في تهيئتها واستخدامها.

أسباب استخدام الوسائل التعليمية

 من الأسباب التي أدت إلى بدأ استخدام الوسائل التعليمية  الأتي:

  • هو مواكبة العصر الحديث في عملية التعلم واللحاق بالدول المتقدمة ولا يكون ذلك إلا بإرساء قواعد سليمة وجديدة في العملية التعليمية بما يحقق نجاحها بصورة أكبر.
  •  القضاء على صعوبات التعلم ومشكلاته من خلال استخدام الوسائل التعليمية الملائمة.
  •  التخلص من مشكلات أعداد الطلبة في الفصول وإمكانية التعلم عن بُعد باستخدام نفس الوسائل التعليمية.

معوقات استخدام الوسائل التعليمية

هناك معوقات يمكن أن تقف حيال استخدام هذه الوسائل التعليمية وتختلف هذه المعوقات من عدة نواحي منها:

  •  عدم إمكانية الحصول على بعض الوسائل التعليمية بسبب نفقاتها ولا يستطيع المعلم أن يتحملها بمفرده.
  •  البعض من هذه الوسائل التعليمية لا يمكن استخدامه في ظل وجود أعداد كبيرة من التلاميذ.
  •  عدم توفر إمكانية لدى المعلمين في كيفية استخدامهم لهذه الوسائل التعليمية وعدم تمتعهم بالمهارات المطلوبة.
  •  الآراء الشخصية لدى الكثير من المعلمين التي لا تؤمن باستخدام الوسائل التعليمية الجديدة.
  •  عدم وجود الروح التنافسية لدى المعلمين في ابتكار وسائل تعليمية جديدة ومتطورة.
  •  تكون الأسئلة الواردة في الامتحانات خاصة بالجانب التعليمي المستفاد من الكتاب وعدم الاهتمام بالمحتوى الذي تقدمه الوسائل التعليمية.
  •  تكثيف المنهج الدراسي والمادة العلمية مما يحتاج إلى وقت ومجهود أكبر فلا يكون هناك إمكانية لاستخدام أي وسائل تعليمية.
  •  بعض الوسائل التعليمية تحتاج إلى إعدادات معينة وآلية ضبط لاستخدامها داخل الفصول وقد تكون هذه الآلية غير متاحة مثل شاشات الإسقاط في الفصول حتى يتمكن الطلبة من مشاهدة الصور على الأجهزة بشكل أكثر ظهور ووضوح.
أهمية الوسائل التعليمية تتمثل في دورها في تعليم الفرد، كما تتنوع تلك الوسائل في عصرنا الحالي فمنها ما هو مادي ملموس مثل الكتب والأجهزة ومنها ما هو غير ملموس مثل الكتب والمجلدات الموجودة على هيئة ملفات إلكترونية.