كتابة : Eman
آخر تحديث: 24/05/2022

أهمية دراسة علم النفس النقدي في حياة الإنسان

أهمية دراسة علم النفس النقدي في حياة الإنسان
علم النفس من أكثر العلوم أهمية في المجتمع نظرا لدراسته سلوك الإنسان ومهاراته والأفكار والعواطف، ومدى تأثيرها على النظام المجتمعي العام، وبإصلاحه والاهتمام به، ويساعد على تقدم المجتمع وتطوير مهاراته وبالتالي ينمو المجتمع فكريا واقتصاديا، ومن هنا يهتم الكثير من الطلاب بدراسة علوم النفس المختلفة، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن علم النفس النقدي،حيث يعد من أهم أقسام علم النفس الاجتماعيعلم النفس الاجتماعي، وله العديد من المجالات التي يستفاد منها الطالب والمجتمع وسوف نستعرضها فيما يلي..

مفهوم علم النفس النقدي الاجتماعي

يشير مفهوم علم النفس النقدي الاجتماعي النقدي إلى مجال نفسي يتطلب التحرر في تطبيق العديد من المفاهيم والعوامل الاجتماعية، وتهميش الكثير من الأفراد وإهمال وجودهم كأفراد مهمين في تنمية المجتمع، ونتعرف على مفهومه في النقاط التالية:

  • يعد مفهوم علم النفس الاجتماعيعلم النفس الاجتماعي - مفهومه وأهدافه وأهميته النقدي أحد المجالات المهمة في علم النفس الاجتماعي الذي يتعامل مع تنفيذ جميع الإجراءات اللازمة.
  • وذلك لتحقيق نتائج مفيدة في القدرة على تغيير السلوك الاستبدادي نحو السلوك الإيجابي.
  • أيضاً والانخراط في تحسين السلوك البشري المكبوت والمهمش، والمساعدة في القضاء على جميع أنواع التحليلات الكمية المتحيزة من حيث النقد.
  • حيث يرتبط مفهوم علم النفس الاجتماعيعلم النفس الاجتماعي - مفهومه وأهدافه وأهميته النقدي بالعديد من الأساليب التنموية والتصحيحية التي تساعد على تحقيق الملاحقات والرغبات التي تلبي الاحتياجات الأساسية والإيجابية للمجتمع والأفراد معًا.
  • أي أنها تهدف إلى توفير الانسجام النفسي والتضامن والمساواة في تحقيق النجاح، والتخلص من الأزمات النفسية وحل المشكلات التي تهم المجتمع.
  • يساهم علم النفس الاجتماعي النقدي في التركيز على أهمية العمل الفردي والفرد بالإضافة إلى السلوك الجماعي الذي يقدمه الفرد داخل مجموعته.
  • وذلك لأن لكل فرد سماته الشخصية الخاصة التي تؤدي إلى النظر في الفروق الفردية بينه وبين أعضاء الفريق الآخرين الذي ينتمي إليه.
  • أي أن كل شخص مهم ويشغل منصبًا رفيعًا، مهما كان الدور صغيراً، لكن المفهوم الجماعي لن يكتمل بدون وجود هذا الدور الفردي.

أهمية دراسة علم النفس الاجتماعي النقدي

علم نفس النقدي

عند دراسة علم النفس الاجتماعي النقدي تظهر لك أهمية هذا العلم، ونتعرف على أهم ما يقدمه فيما يلي:

  • يكتسب الطالب القدرة على تطوير رؤيته للأشياء والحياة والعقل حتى يتمكن من فهم خصوصيات وعموميات السلوك البشري.
  • كما توجد حاليًا مجالات علم النفس النقدي والتعليمي والمعرفي والطب الشرعي والاستقصائي والرياضي والاجتماعي والاقتصادي المتعلقة بعلوم أخرى وضرورات الحياة.
  • معرفة هذا يعني قدرة الطالب على الإبداع في ممارسته لعلم النفس، واستكشاف الأسس العلمية والنظرية للخبرة، والتعرف على التنوع وأهمية الأداء النفسي.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإن معرفة أسباب العمل ونظريات دورات علم النفس، ومعرفة علم النفس والسلوك ستساهم في قدرة الطالب على المشاركة في مجالات الدراسة المختلفة.

كما سيساعدك علم النفس أيضًا على:

تنمية التفكير النقدي

  • يحتوي قسم علم النفس على مجموعة متنوعة من الأرقام والمفاهيم والاقتراحات لاتخاذ قرارات سليمة.
  • يمنح تخصص علم النفس الطالب القدرة على إتقان مهارات التفكير النقدي التي تشكل جزءًا كبيرًا من درجة علم النفس.
  • يجب على الطلاب النظر في كل مصدر ونظرية يشيرون إليها أو يستخدمونها.

فهم الآخرين والسلوك التنظيمي

  • تؤدي دراسة تخصص علم النفس إلى تولي الطلاب مناصب قيادية في أقسام الموارد البشرية بعد التخرج، وهذا يتطلب من الطالب تطوير مهارات إدارة الصراع والتعاون والقيادة.
  • يمكن أن تساعدك المعرفة والتعاطف المكتسبة في دورة شهادة علم النفس على تطوير هذه القدرات والازدهار في مثل هذه المهن.

تنمية مهارات الاتصال

  • تعد دورات علم النفس معدة للطلاب للإبداع في مهارات الاتصال والتواصل أثناء دراستهم للسلوك والإدراك والتنمية البشرية وأنماط الشخصية.
  • وكذلك القدرة على تكوين حجة ومناقشة القضايا بشكل واضح وموضوعي.

تنمية قدرات الطلاب في البحث العلمي

  • من خلال المشاريع في تخصص علم النفس، سيتم تطوير قدرات الطلاب.
  • وذلك يسري على البحث العلمي والاستنتاج والفرضيات والنظريات والتوجيه العملي والتفكير الإبداعي والتحليلي والتقييم والبناء العلمي للعمل البحثي.

فهم السلوك البشري

  • تثري دراسة علم النفس الطالب بفهم أفضل لجميع التفاعلات الاجتماعية واللغة والتواصل والدوافع والعواطف واتخاذ القرار.
  • وكذلك يساعد على فهم السلوك البشري.

الموضوعات الرئيسية في علم النفس الاجتماعي النقدي

يلفت علم النفس الناقد الانتباه إلى العديد من القضايا التي ساهمت في النهضة، وأكدت على الدور الاجتماعي للفرد، وفي تحقيق العدل والمساواة، ومن الموضوعات الرئيسية في علم النفس الاجتماعي النقدي نذكر:

العوامل الاجتماعية

  • يقدم علم النفس الناقد معطيات عن العوامل الاجتماعية التي تؤثر على الناس ويتم تجاهلها أحيانًا في عدة مناهج.
  • أي التأثيرات السياقية التي تشكل تجارب الشخص وسلوكه في المجتمع، مثل الإجهاد المرتبط بالعمل.
  • كما يشير هذا إلى أن شرح المشكلة من منظور الأفراد يؤدي إلى حلول تركز على بُعد واحد، لكن علم النفس الاجتماعي النقدي يتخذ نهجًا مختلفًا.
  • وأيضاً مراعاة خصائص الوظيفة التي يعمل فيها الفرد أو بشكل عام، تحديد جميع العوامل التي تؤدي إلى للتوتر والضغط.

القوة

  • تعتبر القوة موضوعًا مهمًا في علم النفس الاجتماعي النقدي.
  • حيث يكون الغرض من البحث النفسي هو تحديد الأفكار التي تعزز التمييز ضد الأشخاص على أساس العرق والعمر والجنس والإعاقة وغير ذلك.
  • كان للنهج النسوي الذي يركز على النساء تأثير كبير على علم النفس الاجتماعي النقدي.
  • نظرًا لأن علماء النفس النسويين أكدوا أن علاقات القوة في المجتمع مرتبطة بطرق التفكير والسلوك، فإن السمات النمطية للذكور مرتبطة بالصحة العقلية.
  • لكن السمات الأنثوية مرتبطة وليست سلبية، فإن علم النفس الاجتماعي الناقد يدعو إلى التحرر من الأفكار التي تقول إن القوة هي شخص أو جماعة معينة ضد الأخرى.

اللغة

  • تعتبر أهمية اللغة في تشكيل الطريقة التي يفهم بها الناس فكرة أساسية.
  • حيث تُفهم اللغة على أنها المعيار الأساسي للحياة الاجتماعية؛ نظرًا لأن الناس يعيشون حياتهم إلى حد كبير من خلال التحدث والكتابة التفاعليين.
  • والتأكيد على كيفية بناء اللغة لإصدارات مختلفة من العالم، فقد لاحظ علم النفس الاجتماعي الناقد كيف تشير الكلمات المختلفة إلى نفس الشخص ولكن قام بتقييمها بطرق مختلفة.

الفرق بين علم النفس الاجتماعي السائد والنقدي

يكمن الفرق بينهما في النقاط التالية:

  • غالبًا ما يفترض علم النفس السائد أن الباحثين يمكن أن يكونوا مستقلين تمامًا أو موضوعيين عن الموضوع الذي يدرسونه.
  • بينما يشير علم النفس الاجتماعي النقدي إلى أن البحث النفسي ليس محايدًا تمامًا ولا يمكن فصله عن المجتمع الذي ينتمي إليه الباحث الفردي.
  • كما أن هناك أدلة قوية على التحيز في ما يؤخذ للتأكد من علم النفس البشري.
  • على سبيل المثال، عندما يتعلق الأمر باختبارات الذكاء، تم تفسير الدرجات المنخفضة من السكان الآخرين على أنها تشير إلى الدونية الجينية بدلاً من دليل على الخصوصية الثقافية للاختبارات.
  • الفكرة النظرية حول الأشخاص السائدة في علم النفس الاجتماعي السائد هي أن الأفراد هم قوالب نمطية ومعالجات للمعلومات.
  • بما في ذلك الخصائص، التي تُفهم على أنها النتيجة الطبيعية لجميع المعلومات التي يجب على العقل البشري معالجتها وقدراته المعرفية المحدودة.
  • وقد تم انتقاد المشكلات المرتبطة بالطرق الكمية التقليدية لأسباب مختلفة، على سبيل المثال، البحث السائد يبسط المعايير والفئات.
  • عند تعقيد علم النفس البشري يتم تجاهل التأثيرات الشخصية الهامة على ردود الفعل.
  • بينما يشجع علم النفس الاجتماعي النقدي الأساليب النوعية مثل دراسات المراقبة والمقابلات، يتم استخدام مجموعة متنوعة من مصادر البيانات المستندة إلى اللغة، بما في ذلك تسجيلات الصوت والفيديو للتفاعلات، ومقالات الصحف أو الخطاب السياسي.
  • ويستخدم علم النفس الاجتماعي النقدي البحث الإجرائي، ويكون الهدف هنا هو التغيير الاجتماعي لمجموعة أو مجتمع معين وهذا نهج مميز.
  • ما يميز العمل النقدي عن علم النفس السائد هو أنه يهدف عادةً إلى التأكيد على تنوع وتعقيد التجربة البشرية بدلاً من استكشاف قواعد السلوك البسيطة، والتفكير في المشاركين في البحث في سياقاتهم الاجتماعية الخاصة بدلاً من فحصهم في إعدادات تجريبية أكثر تحكمًا.
وختاما نجدد الدعوة إلى ضرورة تعلم علم النفس النقدي، نظرا لدخوله في العديد من مجالات العمل العام، ودوره الكبير في المجتمع من دراسات ومراقبة للسلوك.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ