آخر تحديث: 17/11/2021

أين يوجد هرم الهرمل؟ معلومات حول أكثر حول هذا الهرم

أين يوجد هرم الهرمل؟ معلومات حول أكثر حول هذا الهرم
أين يوجد هرم الهرمل؟ وما هو سبب بناء هذا الهرم؟ قد يكون أول مرة لك تسمع عن هذا الهرم، فمعظم معلوماتنا عن الأهرامات هي تلك الموجودة في مصر، ولكن هناك أهرامات أخرى حول العالم.
في هذا المقال سنعرفك أكثر عن هرم الهرمل، أين يقع، وما هو الهدف من بناءه، ولماذا سُمي بهذا الاسم، فتابع معنا.

أين يوجد هرم الهرمل؟

هرم الهرمل هو مبنى هرمي يُعرف بأسماء كثيرة منها قاموع الهرمل، أو قمع الهرمل، كما يُعرف ياسم هرم الرب، أو بيت إيل، وهو عبارة عن:

  • هرم قديم يقع في محافظة بعلبك، وتحديدًا في منطقة الهرمل بلبنان، ومنه سمي بهذا الاسم.
  • تعد  منطقة هرمل من أهم مناطق محافظة بعلبك، ويقع الهرم على بعد 6 كم من جنوب الهرمل، وهو من الوجهات السياحية الهامة في لبنان.

بناء هرم الهرمل

هناك حكايات مختلفة عن هذا المبنى وكلها مليئة بالتخمينات، ومنها:

  • حيث ينقل الناس قصة مقتل ابن أحد ملوك الفرس بواسطة خنزير بري أثناء رحلة صيد.
  • وبحسب النقوش التي تظهر على الجوانب الأربعة للنصب التذكاري، التي ترمز إلى المعركة التي دارت بين الأولاد والخنازير، بالإضافة إلى روايات أخرى تشير إلى أن النصب قد تم تشييده فوق قبر ملك روماني اسمه هيرمليوس.
  • الأهرامات الواقعة فوق هذه المنطقة وحدها في وسط الأرض القاحلة يمكن رؤيتها بشكل واضح للزوار، إلى جانب أن الدولة الفرنسية، أثناء انتدابها على لبنان عام 1927، أمرت بفتح القامو، مع العلم أنها تحتوي على كنوز وحقائب وأسلحة من العصر الفارسي.
  • بغض النظر عن صحة هذه القصة، وما إذا كان الفرنسيون قد وجدوا الغرض منها، قام علماء الآثار الفرنسيون بترميم ركن مدمر من الجانب الجنوبي الغربي من الهرم في عام 1931 باستخدام صخور بركانية من البازلت الأسود تبدو مختلفة عن الحجر الجيري القديم. .

تركيب هرم الهرمل

  • يرتفع الهرم أو الكابح 26 مترًا فوق سطح الأرض، وهو عبارة عن كتلة واحدة بدون أبواب أو نوافذ، ويتكون من قاعدة ارتفاعها 1.40 مترًا، وتتكون من ثلاث طبقات من الرخام الأسود، وثلاثة طوابق مرتفعة.
  • أعلاها: الجزء السفلي مربع ارتفاعه 7.80 أمتار، محاط بالنقوش وتحيط به أعمدة من كل جانب، يبلغ ارتفاع الساحة المركزية 7.20 متر.
  • كل جانب مزين بأربعة أعمدة متناظرة بارتفاع 0.60 متر، وبرج هرمي بارتفاع 9.60 متر، مزين برسومات فنية محفورة على الجدران، وعدة نقوش تمثل صور ووجوه عدة ملوك، بعضها يرمز أيضًا إلى مشهد صيد الخنازير البرية والغزلان، مع حماية الدببة صغيرة.
  • لكن ما يوحد كل المشاهد المنقوشة على الأهرامات هو أنها خالية من آثار الصيادين، وقد تم استبدالها بالعديد من رماح الصيد والأقواس والقضبان الحديدية وأشياء أخرى يصعب تحديد ماهيتها، إلى جانب ذلك، لم يجد علماء الآثار تفسيرا للكلاب المنحوتة على الهرم حتى الآن ويعد هذا لغزًا لم يُحل بعد.
  • أما الجزء الثاني فيتكون من ثمانية حارات وفي كل جانب أربعة أعمدة تلتصق ببعضها وتبرز من بطن الهرم، ويبدأ الجزء العلوي من الهرم بقاعدة نصف دائرية، ويتحول أفقيًا على جانبي الهرم بشكل هندسي جميل، ومن هناك تبدأ القاعدة الأخيرة للهرم على شكل رأس المسلة.
  • وهذا يجعلنا نعتقد ذلك هذا الهرم تأثر بحضارة الفراعنة، لكن هذا لا يعني أن هذا المبنى هو مبني فرعوني، فإن أسلوب هذا المبنى له طابع خاص ومميز بين الآثار الرومانية والأوروبية، وأحيانًا تمتزج الحضارات مع بعضها البعض من حيث من التحالف الروماني الذي امتد من مصر إلى سوريا.
  • لكن دون أن يفقد الرومان رسائلهم الأصلية التي أحضروها من روما، حيث السياسات الموحدة التي فرضتها روما على العالم، وهذا التوحيد نتج عن تأثيرها على الحضارة اليونانية، حيث ولدت الحضارة البيزنطية فيما بعد.

الهدف من بناء هرم الهرمل

كان الغرض من هذا الهرم هو الآتي:

  • مراقبة المنطقة تحسبا للقوات الغازية، فضلا عن نقطة إرشادية للقوافل التجارية والعسكرية القادمة من جبيل، مرورا بقلعة فقرا، وأفقا، وقلعة بعلبك، واللبوة، ثم مملكة الهرمل وحمص وتدمر.
  • كما كانت تصدر إشارات ضوئية منه للإعلان عن وصول الملك، والجيش.
  • بالنظر إلى كيفية بناء هذا الهرم وعدد الأسرار التي يحتويها من الداخل والخارج، وشكل واتجاه واجهاته الأربعة.
  • نرى أن الواجهة الجنوبية تؤدي مباشرة إلى بعلبك والواجهة الشمالية تؤدي إلى حمص ومملكة تدمر.
  • بينما تطل الواجهة الجنوبية على سلسلة جبال تطل على البحر الأبيض المتوسط ​​لمراقبة الغزاة، أما الواجهة الشرقية المطلة على سلسلة الجبال الشرقية حيث توجد قناة أسفل هذه السلسلة تغذي مملكة تدمر بالمياه.
  • أما السهول المحيطة بالأهرامات فقد كانت مزروعة بالحبوب التي كانت تغذي الجنود الرومان، وكانت هذه المنطقة تسمى المحراث الروماني، ولون الذهب كان يتلألأ على هذا السهل عندما جف الحصاد في شهر يونيو.
  • وكان مليئًا بالحبوب والحيوانات وخاصة الغزلان وهذا ما تؤكده الرسومات التي تصطاد على واجهة الأهرامات الأربعة.
  • من المراجع التي تشير إلى تاريخ بناء هذا الهرم والغرض منه، أن هذا الهرم له خصائص مختلفة عن الحاضر، فالغرض في البداية من بنائه كان بمثابة معبد دُفن فيه الملك، ويملأ حيث القبر في الأسفل.
  • ولهذا فقد تم إتلاف جزء منه وسرقة ما بداخله ثم استعادته، وهذا واضح من الشكل الجديد للحجر المستخدم في استعادته، لا يوجد اعتقاد بأن هذا الهرم قد دمر بفعل عوامل طبيعية مثل الزلزال، هيكلها وهندستها لا يسمحان لها بالانهيار بسهولة، لأن الداخل مليء بالكوام والحجارة ومرتبطة ببعضها البعض بإحكام.

بلدة الهرمل

  • الهرمل كما ذكرنا سابقًا بلدة لبنانية تقع جنوب محافظة بعلبك، وفي هذه المدينة يقع أول مركز للصليب الأحمر اللبناني.

سبب التسمية

أما عن أصل الاسم فهناك ثلاثة أقوال حول معنى كلمة "الهرمل":

  • أولاً: هي كلمة من أصل عربي، وتعني: امرأة عجوز، وتعني قديمة، وسميت المدينة بهذا الاسم إشارة إلى العصور القديمة.
  • ثانيًا: هي كلمة مركبة من كلمتين: الحرم وإيل، أي هرم الله، أو هرم الملك إل، في إشارة إلى "الدافع" الشهير الموجود على أحد التلال المواجهة له، والذي يتخذ شكل الهرم في الأعلى، تم دمج الكلمتين لتصبح "الهرمل"، ثم قدم لام التعريف.
  • ثالثًا: هو أن "الهرمل" هو اسم أمير إمارة عرقة (مدينة تقع شرق طرابلس) التي امتدت من شكا إلى مدينة هليوبوليس (بعلبك) عام 75 قبل الميلاد، كان هذا الأمير يصطاد في المنطقة، فمات ودفن هناك، وبنى هرم فوق قبره، وسميت المنطقة باسمه الهرمل، ويؤيد ذلك نقش على «قاميو» حيث يصف صيد الغزلان في المرج.
في هذا المقال ذكرنا لكم إجابة سؤال أين يوجد هرم الهرمل كما ذكرنا لكمك غرض بناء هذا الهرم، وما هو سبب تسمية الهرم بهذا الاسم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ