كتابة : Reham
آخر تحديث: 31/05/2020

إليكم أشهر أنواع صبار الالوفيرا

إليكم أشهر أنواع صبار الالوفيرا
أنواع صبار الالوفيرا، يعتبر الألوفيرا من النباتات المعمرة التي تعيش لفترة طويلة، كما أنها من النباتات الغنية بكميات وفيرة من الماء، قد يصل طولها إلى 4 أقدام، ويتشكل أوراقه على هيئة رمح به شوك، كما أنه أوراقه قاسية لتعيش وتتحمل جميع الظروف المحيطة به.
يعتبر الجزء الداخلي له هو الأهم، فهو عبارة عن مادة هلامية ذات سمك غليظ، هذا الهلام يتم استعماله في الكثير من العلاجات، حيث يتم معالجة به الجروح الخفيفة، هذا بجانب الحروق الخفيفة أيضا.
من المعروف أن صبار الألوفيرا يتم زراعته في المناطق الإستوائية، ومن بينها ‏جنوب إفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاريبي وشبه الجزيرة العربية، وبالأخص الدول التي بها درجات الحرارة عالية، وهوائه مائل للجفاف، والألوفيرا له عدة أسماء فمنها: صبار الألوفيرا، الألوة، الصَبِر ‏الحقيقي، الأَلْوةالحقيقية، ألوي فيرا.

عصارةصبار الالوفيرا

يتم استعمال الالوفيرا في إنتاج المستحضرات الطبية، وأيضا مستحضرات التجميلمستحضرات التجميل الطبيعية، فيتم استخدم نبات الألوفيرا منذ آلاف السنين في الكثير من العلاجات، فيتكون الأوراق الخاصة بنبات الألوفيرا من 99 بالمائة من العصارة.

وهذه العصارة عبارة عن ماء، هذا بجانب أنه غني أيضا بالجليكوبروتينات وهذه المادة تساعد على علاج أي التهابات كما تعمل على تخفيف الألم، وهناك مادة أخري تتكون منها هذه العصارة وهى سكريات متعددة, تعمل هذه السكريات بتحسين البشرة وتعمل على تجديدها وإصلاح العيوب بها، كما تعمل هذه المواد سويا لتحسين الجهاز المناعي بالكامل.

كيفية الحصول على جلصبار الالوفيرا

يستطيع الشخص من استخراج الجل الخاص بالألوفيرا، وذلك عن طريق قطع ورقة من أوراق النبات، وبعدها نستخرج الهلام الشفاف اللون، ونضع هذا الهلام في العديد من الاستخدامات، كما يمكن أن نحصل عليه من المراهم والكريمات والمرطبات كمستحضر طبي.

أنواع صبار الألوفيرا

هناك أنواع كثيرة لصبار الألوفيرا ومنها:

صبار البراميل

عند الحديث عن أنواع صبار الالوفيرالابد من ذكر هذا النوع الذييعتبرمن بين أشهر الأنواع انتشارا، حيث يصل ارتفاعه لـ 3 أمتار، وأشواكه قوية ويتميز هذا النوع بكون لب النبته الخاص به يحتوي على الماء بشكل كثير.

الساغورا

هذا الإسم لنوعاخر وهو الصبار العملاق، يصل إرتفاعه لـ 18 متر، ومن مميزاته أنه يمتص 3000 لتر من الماء في خلال 10 أيام، كما أنه يستطيع أن يمتص رطوبة الندىالموجود بالجو، وكل ذلك بسبب الأملاح الكثيرة الموجودةبه.

أنابيب الأرغن

يسمى هذا النوع بذلك الإسم لأنه يشبه سيقان أنابيب الأرغن، ويزرع في الكثير من المزارع ويصل إرتفاعه إلى 7 أمتار.

الصبار النجمي

سمى بهذا الإسم لأنه يشبه شكل النجمة، كما أنه ينتمي لعائلة القرنفليات.

التين الشوكي

هذه من بين أنواع الألوفيرا، حيث أن أوراقه على هيئة دائرية كبيرة بها أشواك غليظة، ينمو عليه ثمرة التينأهم فوائد التين الصحية والجمالية .. أهم أنواع فاكهة التين الشوكي الذي يعشقه الكثير من دول العالمأكثر دول العالم أمنا.

الرجل العجوز

سميت بهذا الأسم بسبب الشعيرات البيضاء التي تنمو عليها، حيث أنه تشبه الرجل العجوز، ويتم زراعته بشكل كبير في المكسيك والولايات المتحدة.

الكولا القافز

سميت بهذا الأسم لأن الجميع يعتقدون بأنه سيقفز لأن سيقانه تشبه الحيوانات.

فوائدةصبار الألوفيرا

  • يعمل صبار الألوفيرا لعلاج الإمساك، فهو ملين طبيعي وقوي.
  • يحسن صبار الألوفيرا نظام المناعة داخل الجسم.
  • يمنع صبار الألوفيرا الالتهابات التي تصيب العضلات في أنحاء الجسم بالكامل، بداية من العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي إلى العضلات الموجودة في المثانة.
  • يستطيع صبار الألوفيرا من تقليل معدل الكوليسترول الموجود في الجسم.
  • يساهم صبار الألوفيرا على تثبيت معدلات الأنسولين والجلوكوز في الدم، وهذا ما أكدته الأبحاث الأولية.
  • يستطيع صبار الألوفيرا من السيطرة على الدهون الثلاثية في الدم.
  • يساهم صبار الألوفيرا على التخلص من التقرحات التي تصيب المعدة.
  • يمكن لصبار الألوفيرا يعمل على علاج الجروح، وأيضا يتخلص من لدغات الحشرات والأعراض التي تصاحبها كالهرش، وذلك عن طريق وضع كمية من الهلام المستخرج من نبتة الصبار.
  • يقوم صبار الألوفيرا بالعناية بالأسنان، حيث يعالج التسوس الذي يصيب الأسنان، والأمراض التي تصيب اللثة.
  • يحتوي صبار الألوفيرا بالعديد من الفيتامينات، ومن بين هذه الفيتامينات هو فيتامين ج، كما بها أيضا معادن وفوسفور وكالسيوم.
  • يتم استعمال صبار الألوفيرا للعناية بالشعر، وذلك لأنها تحتوي على العديد من المواد التي تغذي الشعر بشكل كبير.
  • يقوم صبار الألوفيرا بالمساهمة في التقليل من أعراض الفشل الخاص بالكبد، وبالأخص للأشخاص المدمنين على الكحول.

الآثار الجانبية لصبار الألوفيرا

  • إذا تم تناول صبار الألوفيرا لفترة طويلة فإنه قد يسبب مشاكل عديدة، ومن بين هذه المشاكل أنه قد يصيب الشخص بسرطان القولون، وذلك لأنه يحتوي على مادة الألوين وهى مادة مسرطنة للغاية.
  • قد يسبب تناول صبار الألوفيرا من خلال الفم، إلى خفض معدل البوتاسيوم في الجسم، وبالأخص الأشخاص الذين يأخذون أدوية مدرات البول، يجب عليهم الابتعاد عن تناول صبار الألوفيرا.
  • يجب على الأمهات المرضعات أن تبتعد عن تناول صبار الألوفيرا، وذلك لأن تناولها قد يصيب الرضيع بفشل في الكلى.
  • ينصع بالإبتعاد عن تناول صبار الألوفيرا للأشخاص الذين يعانون من هذه الأمراض وهى: المشاكل المعوية، وأمراض القلب، والبواسير، ومشاكل الكلى، ومرض السكري (استشر الطبيب)، أو اختلال توازن الأملاح في الجسم أو الجفاف.
  • إذا كان الشخص يتناول صبار الألوفيرا، وهو سيقوم بإجراء منظار القولون، فعليه الابتعاد عن تناوله لمدة أسبوعين، وذلك لأن الألوفيرا تسبب تصبغات بالقولون، وبالتالي سيصعب معاينته.
  • يسبب تناول صبار الألوفيرا إلى إصابة الشخص بسيولة ونزيف حاد، لذلك يجب على الأشخاص الذين سيجرون عمليات جراحية، أن يبتعدون عن تناول الألوفيرا قبل إجراء العمليات بأسبوعين.
  • يجب استشارة الطبيب المختص بالعلاج بالأعشاب قبل تناول صبار الألوفيرا، وذلك لأنه يتداخل بشكل كبير مع الأدوية الطبية، وقد يؤثر بالسلب على صحة المريض.
  • قد يؤثر صبار الألوفيرا بشكل كبير على الأمعاء، حيث أنه يسبب تقلصات معوية مؤلمة جدا.
  • يجب على السيدات الحوامل الابتعاد عن صبار الألوفيرا، لأنه قد يسبب لهم تقلصات في الرحم، مما يؤدي إلى الإجهاض، هذا بجانب أنه قد يسبب لهم شعور بالقيء.
أخيرا.. أنواع صبار الألوفيرا كثيرة كما ذكرنا سابقا، ولكن قبل تناول أي من هذه الأنواع يجب أن نعرف كمية الجرعات التي تتناسب مع كل شخص، فمثلا من يستخدم كريمات الألوفيرا فقد تختلف الجرعة على حسب الإصابة التي يصاب بها الشخص، فإذا كان الشخص يعالج من الحروق فيفضل أن تكون النسبة 0.5%.
وإذا كان الشخص يعالج من مرض الصدفية فيفضل أن تكون النسبة 70%، أما بالنسبة للأشخاص المصابون بالإمساك فيفضل أن يستخدم جرعة ما بين 100-200 ملليجرام من عصارة الألوفيرا، أو 50 ملليجرام من خلاصة الألوفيرا في خلال اليوم، أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر فيفضل أن تستخدم ملعقة واحدة من العصارة ويفضل أن تكون ملعقة صغيرة، ويجب أن نستشير الطبيب قبل تناوله.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ