كتابة : رقية خالد
آخر تحديث: 19/04/2022

ما هي اركان الصلاة وواجباتها في الإسلام؟

ما هي اركان الصلاة وواجباتها في الإسلام؟
تعد الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام كما أنها أول ما يحاسب عليها الإنسان في قبره ولا شك أنها هنا عدة أمور تتعلق بالصلاة لا بد أن يعرفها المسلم، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أركان الصلاة وواجباتهاأركان الصلاة وواجباتها لكل مسلم ومسلمة، ترجع أهمية معرفة اركان الصلاة وواجباتها من قبل المسلم هو عدم وقوعه في أخطاء أثناء أدائها تستحق الإثم عليها وفي هذا المقال دعونا نوضح لك كل ما يتعلق بالصلاة وشروط أدائها وسننها.

أركان الصلاة

يعد الركن هو عبارة عن:

  • الجانب الأقوى في الشيء وأركان الصلاة هي أهم شيء يجب أن يتوافر في الصلاة حيث تعد أركان الصلاة هي بمثابة الدعامات الأساسية لإقامة الصلاة على وجهها الأكمل، وقد تم تحديد أركان الصلاة وواجباتهاأركان الصلاة وواجباتها لكل مسلم ومسلمة في كتاب الله وسنة رسوله.
  • وتعد هذه الأركان من الأشياء الضرورية التي لا يجوز تركها ولذلك من تركها متعمدا فإن صلاته باطلة، أما من تركها سهوا منه فله حالتان إما أن يعود إليها أو أنه يقوم بقضاء الركعة التي نسي فيها الركن ولذلك لا تجوز أي صلاة من أي فرد دون أن يأتي بجميع أركان الصلاة كاملة.

اركان الصلاة وواجباتها

ومن الجدير بالذكر أن الصلاة لها أربعة عشر ركنا، كما إن أركان الصلاة وواجباتها على الترتيب كما يلي:

الركن الأول: القيام

  • يعد القيام هو عبارة عن الوقوف وانتصاب القامة والدليل على أن القيام ركن من أركان الصلاة قوله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاة".
    ويعد القيام ركن من أركان الصلاة الذي بدونه تصير الصلاة باطلة إلا إذا كان الفرد عاجزا عن القيام.
  • قوله سبحانه وتعالى" لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا" فالشخص العاجز عن القيام في الصلاة معه رخصة ولا تبطل صلاته وهذا الرأي ما ذهب إليه أهل العلم من المسلمين.

الركن الثاني:تكبيرة الإحرام

  • يقصد بتكبيرة الإحرام قول المصلي الله أكبر الله أكبر والتكبير في الصلاة معناه الدخول في الصلاة ويعد التكبير ركنا من أركان الصلاة وبدونه تصير الصلاة باطلة والدليل على أنه ركن من أركان الصلاة قول النبي صلى الله عليه وسلم " إذا قمت إلى الصلاة فكبر"

الركن الثالث: قراءة الفاتحة

  • وقراءة الفاتحة شرط من شروط صحة الصلاة وتعد ركنا من أركان الصلاة والدليل على أنها ركن من أركان الصلاة قوله صلى الله عليه وسلم " لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"

الركن الرابع: الركوع

  • يقصد بالركوع هو الانحناء ويجب أن تصل اليد إلى الركبة حتى يصير الروع صحيحا إلا إذا وجد عذر يمنع المصلي من وصول يديه إلى ركبتيه والدليل عليه قوله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل" يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا"

الركن الخامس: الرفع من الركوع

  • يقصد بالرفع من الركوع هو الاعتدال م وضع الركوع وعودة جميع فقرات الظهر إلى وضعها الطبيعي أثناء القيام حيث إن الظهر يحتوي على عدد من الفقرات وأثناء الركوع فإن هذه الفقرات يحدث لها تباعد عن بعضها وعند الرفع من الركوع تعود جميع فقرات الظهر إلى مكانها الطبيعي.
  • والدليل على أن الرفع من الركوع ركن من أركان الصلاة قوله صلى الله عليه وسلم في حديث الشخص الذي يسيء في صلاته " ثم ارفع حتى تعدل قائما"

الركن السادس: السجود

  • يكون السجود صحيحا بأن يسجد المصلي على أعضاء سبعة وهذه الأعضاء قد وضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه " أُمرتُ أن أسجدَ على سبعة أعْظُمٍ: على الجبهة -وأشار بيده على أنفه- واليدين، والركبتين، وأطراف القدمين)
  • ودليله قوله تعالى: "ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا"

الركن السابع: الرفع من السجود

  • يعد الرفع من السجود هو عبارة عن الجلوس والاعتدال من السجود والدليل على أنه ركن من أركان الصلاة قوله صلى الله عليه وسلم " ثم ارفع حتى تطمئن جالسا"

الركن الثامن: الجلسة بين السجدتين

  • ويقصد به الجلوس جلسة خفيفة بعد السجدة الأولى وقبل أن يسجد المصلي السجدة الثانية والدليل على أن الجلسة بين السجدتين ركنا من أركان الصلاة قوله صلى الله عليه وسلم " حتى تطمئن جالسا" وحديث السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت إن النبي صلى الله عليه وسلم" وكانَ إذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السَّجْدَةِ، لَمْ يَسْجُدْ حتَّى يَسْتَوِيَ جَالِسًا"

الركن التاسع: الطمأنينة في جميع الأركان

  • يقصد بالطمأنينة هي عبارة عن السكون والخشوع بقدر الذكر الواجب عمله فإذا اختل شرط السكون لم يطمئن قلب الفرد أثناء أداء الصلاة حيث أنه صلى الله عليه وسلم قد قال في حديث المسيء في صلاته بعد كل ركن " حتى تطمئن"

الركن العاشر: التشهد الأخير

  • ويقصد به جلوس المصلي لقراءة التشهد الأخير فلو صلى المسلم من غير قراءة التشهد لم تصح صلاته والدليل على أن التشهد الأخير ركن من أركان الصلاة .

قوله صلى الله عليه وسلم " فَإِذَا قَعَدَ أحَدُكُمْ في الصَّلَاةِ فَلْيَقُلْ: التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ -إلى قَوْلِهِ- الصَّالِحِينَ، فَإِذَا قالَهَا أصَابَ كُلَّ عَبْدٍ لِلَّهِ في السَّمَاءِ والأرْضِ صَالِحٍ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ، ثُمَّ يَتَخَيَّرُ مِنَ الثَّنَاءِ ما شَاءَ"

الركن الحادي عشر: الجلوس للتشهد الأخير:

  • يعد الجلوس للتشهد الأخير وهو ركن من أركان الصلاة.

الركن الثاني عشر:

  • الصلاة على النبيوالصلاة على النبي هناك من يراها أنها سنة ومنهم من يرى أنها ركن والدليل على ذلك" أمَّا السَّلَامُ عَلَيْكَ فقَدْ عَرَفْنَاهُ، فَكيفَ الصَّلَاةُ عَلَيْكَ؟ قالَ: قُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ"

الركن الثالث عشر:الترتيب بين أركان الصلاة

  • ويقصد بالترتيب هو أن يأتي المصلي بأركان الصلاة مرتبة ركن تلو الآخر.

الركن الرابع عشر: التسليم

  • يعد التسليم هو آخر ركن من أركان الصلاة والمقصود منه هو أن يقول المصلي السلام عليكم ورحمة الله عن اليمن ثم مرة أخرى عن الشمال.

واجبات الصلاة

يمكننا التعرف على واجبات تأدية الصلاة من خلال الآتي:

  • تكبيرة الانتقال وهي تكبيرة غير تكبيرة الإحرام التي تقع في أول الصلاة وتقال تكبيرة الانتقال عند الانتقال من ركن إلى آخر.
  • قول المصلي سمع الله لمن حمده ولا يجوز أن يزيد المصلي عن قول سمع الله لمن حمده.
  • ربنا ولك الحمد: والتحميد خاص بالمأموم أما إذا كان المصلي منفردا فإنه يقول التسميع والتحميد.
  • الذكر في الركوع والسجود: والدليل على وجوب الذكر كان النَّبيَّ يقولُ في رُكوعِه: سُبحانَ رَبِّيَ العَظيمِ. وفي سُجودِه: سُبحانَ رَبِّيَ الأعلى".
  • سؤال الله تعالى المغفرة بين السجدتين: وهو أن يطلب المصلي المغفرة من الله سبحانه وتعالى بين السجدتين والدليل على ذلك " أنَّ النَّبيَّ كان يقولُ بين السَّجدَتينِ: رَبِّ اغفِرْ لي، رَبِّ اغفِرْ لي".
  • التشهد الأول والجلوس له: والدليل على وجوبه أنه ثبت في أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم فقد قال عبد الله بن مالك رضي الله تعالى عنه " صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين من بعض الصلوات، ثم قام فلم يجلس، ثم قام فلم يجلس، فقام الناس معه، فلما قضى صلاته ونظرنا تسليمه كبر قبل التسليم، فسجد سجدتين وهو جالس ثم سلم".
في نهاية المقال نود أن تكون تعرفت علىاركان الصلاة وواجباتها والتي إذا تركها المصلي متعمدا بطلت صلاته.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ