آخر تحديث: 22/10/2021

ما هي اسباب ظهور الشيب المبكر؟ وكيفية علاجه؟

ما هي اسباب ظهور الشيب المبكر؟ وكيفية علاجه؟
اسباب ظهور الشيب المبكر كثيرة منها ماهو وراثي، ومنها متعلق بمرض معين أو بسبب استخدام منتجات العناية بالشعر التي تحتوي على مواد كيميائية تعمل على ظهور هذه المشكلة.
يعتبر ظهور الشعر الأبيض أو الشيب المبكر أمرا مخجلا ومزعجا للأشخاص المصابين به خاصة النساء، وهو أمر غير طبيعي وينذر بوجود خلل أو مشكلة ما يعاني منها الشخص المصاب بهذا الأمر خاصة إذا كان في مرحلة عمرية صغيرة، كما أن الشيب المبكر يجعل الشخص يظهر بمظهر أكبر من عمره مما يسبب إزعاج للبعض أو زعزعة ثقة الشخص في نفسه.

اسباب ظهور الشيب المبكر

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشعر بالشيب وتتمثل في:

1. أسباب وراثية

  • قد يكون السبب وراء ظهور الشيب المبكر عند الكثير من الشباب والفتيات هو إصابة أحد الوالدين أو الأجداد به في سن مبكر.
  • وفي هذه الحالة يكون من الصعب علاج هذا الأمر طبيا، ولكن يمكن صبغ الشعر الأبيض باستخدام صبغات طبيعية أو حناء لإخفاء هذا الشيب.

2. الإصابة المستمرة بالإجهاد والتعب والتوتر

عندما يصاب الشخص بالإجهاد والتوتر الشديد نتيجة التعرض إلى ضغوطات الحياة أو العمل، ولا يستطيع الشخص التعامل مع هذا الأمر بشكل جيد، يبدأ الشخص يعاني من ظهور مضاعفات لهذا المرض، مثل:

  •  مواجهة مشكلات في النوم أو الإصابة بالأرق.
  • الإصابة بالقلق المستمر وعدم التركيز.
  • حدوث تغيرات في الشهية حيث يصبح الشخص راغبا بشدة في تناول الطعام حتى وهو غير جائعا أو الرغبة في عدم تناول الطعام.
  • الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • كل هذه المضاعفات ينتج عنها فقد وتدمير للخلايا الجذعية الموجودة في بصيلات الشعر، مما يتسبب ذلك في ظهور الشيب أو تغيير لون الشعر إلى اللون الأبيض.
  • ولقد أثبتت الدراسات العلمية مؤخرا وفق تجارب أجريت على مجموعة من الفئران أن هناك علاقة طريقة بين التوتر والإجهاد الذي يشعر به الشخص وبين ظهور الشيب المبكر في الشعر.
  • وكلما زاد هذا التوتر والإجهاد زاد انتشار الشعر الأبيض في الرأس.

3. الإصابة بمرض ما

من ضمن الأمراض التي يصاب بها الشباب في سن مبكر، وتتسبب في ظهور الشعر الأبيض لديهم:

 نقص فيتامينات معينة بالجسم

  • من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم لتجنب ظهور مشكلة الشعر الأبيض فيتامين b12، وفيتامين b6 وفيتامين b7.
  • كما يحتاج الجسم إلى فيتامين E وفيتامين D حتى لا يصاب الشخص بهذا الأمر.
  • وفي حالة نقص هذه الفيتامينات أو أحدها في الجسم بدرجة كبيرة يصاب الشخص وقتها بالشيب المبكر.

الورم العصبي الليفي

  • حيث يعمل هذا المرض على ظهور ونمو الأورام على الأعصاب بالجسم.
  • كما يعمل على نمو العظام والجلد بشكل غير طبيعي، وظهور الشيب أو الشعر الأبيض مبكرا في الرأس بشكل ملحوظ.

التصلب العجري أو مرض بورنفيل

  • هو مرض نادر الحدوث وعند الإصابة به تبدأ الأورام الحميدة في الظهور والنمو في أماكن وأعضاء كثيرة بالجسم مثل الدماغ والقلب والرئتين والكلى والكبد.
  • مما يؤثر ذلك على لون الشعر وتحوله إلى اللون الأبيض.

مشكلات الغدة الدرقية

  • في حال حدوث خلل ما في الغدة الدرقية يعمل ذلك على زيادة أو نقصان كمية الهرمونات والمواد التي تفرزها الغدد بالجسم ومنها صبغة الميلانين.
  • وهي المادة المسئولة عن الاحتفاظ بلون الشعر والبشرة دون حدوث تغيير بهما.
  • وفي حالة زيادة أو نقصان هذه المادة وهرمونات الغدة الدرقية يحدث خلل في لون الشعر، ويتحول مع الوقت إلى اللون الأبيض.

 البهاق

  • عند الإصابة بمرض البهاق يبدأ الجهاز المناعي للجسم في مهاجمة الخلايا الصبغية الموجودة في قاع بصيلات الشعر.
  • مما يعمل ذلك على فقد وموت هذه الخلايا التي تكون مسئولة عن إنتاج اللون الطبيعي للشعر، وعند فقدها يتغير لون الشعر إلى اللون الأبيض.

الثعلبة

  • هو مرض يعمل على تساقط الشعر من أماكن متعددة ومتفرقة في الرأس بشكل مفاجئ وسريع.
  • بالإضافة إلى إصابة الشخص المصاب بالثعلبة بالشيب المبكر أو ظهور كثيف للشعر الأبيض في الرأس.
  • ويرجع السبب في ذلك إلى أن هذا الشيب كان متواجد بالفعل قبل تساقط الشعر عند الإصابة بالمرض، وظهر بشكل واضح بعد حدوث هذا التساقط.
  • كما يرجع أن هذا الشيب يختفي أو يكون ظهوره غير واضحا عندما يتم التعافي من هذا المرض، وظهور شعر الرأس الذي تساقط في السابق.

4. التدخين

  • يعمل التدخين على تقليل جريان أو سريان الدم في الأوعية الدموية بالجسم نتيجة حدوث ضيق في هذه الأوعية والشرايين.
  • وهذا الأمر يؤدي إلى صعوبة وصول أو تدفق الدم إلى بصيلات الشعر بالرأس.
  • مما ينتج عنه تساقط أو موت وفقدان للخلايا الصبغية بالبصيلات التي تحافظ على اللون الطبيعي للشعر، مما يجعله عرضة أكثر للشيب المبكر.
  • هذا بالإضافة إلى أن السموم والمواد الضارة الموجودة بالسجائر قد تؤدي إلى موت وتدمير الخلايا الصبغية ببصيلات الشعر، وظهور الشيب المبكر به.

5.  منتجات العناية بالشعر

  • يندرج تحت هذا الأمر الصبغات والحناء غير الطبيعية التي تستخدم في تلوين وتغيير لون الشعر.
  • بالإضافة إلى الشامبوهات والزيوت وكريمات فرد الشعر التي تحتوي على مواد كيميائية حارقة لبصيلات لشعر.
  • مما يقلل من وجود صبغة الميلانين الموجودة في هذه البصيلات، مما يؤدي إلى الإصابة بالشيب المبكر.

طرق علاج الشيب المبكر

هناك مجموعة من الطرق التي يمكن اتباعها تجنبا لمنع الشعر من الشيب المبكروتتمثل في:

  •  استخدام منتجات العناية بالشعر التي تعالج الشيب المبكر به، مؤخرا قامت بعض الشركات المتخصصة في إنتاج منتجات العناية بالشعر بإصدار منتجا تعالج الشيب المبكر.
  • وللتأكد من هذا الأمر أو المنتج المناسب للشخص المصاب بالشيب المبكر يمكن مراجعة الطبيب المختص بشأن استخدام هذه المنتجات، ومدة فاعليتها في علاج هذا الأمر.
  • كما يجب معرفة أنه في حال كانت اسباب ظهور الشيب المبكر وراثية فإن هذه الطريقة أو طرق العلاج الأخرى لن تجدي نفعا في علاج هذا الأمر.
  • تناول الفيتامينات والمعادن، كما أشرنا من قبل أن نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم تتسبب في ظهور الشيب المبكر خاصة فيتامين B والحديد.
  • ولذلك يجب تناول هذه الفيتامينات والمعادن بكثرة في حالة نقصانه بالدم سواء عن طريق الأطعمة أو المكملات الغذائية والأدوية التي تكون بها نسبة عالية من فيتامين B والحديد.
  • الشعر المستعار أو الباروكة، مشكلة الشيب المبكر تزعج الكثير من السيدات المصابات بها أكثر من الرجال حيث يؤثر ذلك على مظهرهن الخارجي، ويشعرن بالحرج من هذا الأمر.
  • كما لا تفضل الكثير من السيدات استخدام صبغات الشعر أو الحناء في إخفاء الشيب المبكر.
  • ولذلك تعتبر الباروكة أو الشعر المستعار فكرة جيدة وحل مناسب وسريع للسيدات لإخفاء الشعر الأبيض برأسهن.
  • بالإضافة إلى أن الباروكة تعطي مظهرا جماليا افضل للسيدات دون إلحاق الضرر بالشعر الطبيعي نتيجة المواد الكيميائية الموجود في الصبغات والحناء.
كانت هذه أهم اسباب ظهور الشيب المبكر لدى الكثير من الشباب والفتيات، وطرق علاج هذا الأمر، ومما سبق نستنتج أن نوعية الغذاء ومنتجات العناية بالشعر هي السبب الرئيسي في الإصابة بالشيب المبكر، فكلما كان الغذاء صحي أكثر، وكلما كانت منتجات العناية بالشعر طبيعية وخالية من المواد الكيميائية كلما قلت الإصابة بهذا الشيب في سن مبكرة، ولذلك يجب الاهتمام بنوعية الطعام والمنتجات المستخدمة في تنظيف وترطيب الشعر بحيث تكون صحية وطبيعية أكثر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ