آخر تحديث: 03/05/2021

استخدامات الزنجبيل و فوائده

استخدامات الزنجبيل و فوائده

استخدامات الزنجبيل متنوعة و كثيرة حيث نجده حاضرا في الطب البديل لعلاج الكثير من الأمراض و أيضا نجده حاضرا في المطبخ حيث يدخل كعنصر أساسي في تتبيل العديد من الوصفات في مختلف المطابخ عبر مختلف بقاع العالم. لأهمية الزنجبيل و لما يحتويه من فوائد نقترح عليكم استكشاف المزيد عنه من خلال هذا المقال.

وصف الزنجبيل

الزنجبيل نبات من الفصيلة الزنجبيلية، ينتمى الزنجبيل للمناطق الحارة، يحتوي على كمية من الزيوت الطيارة، وله رائحة نفاذة وطعم لاذع، وراتنجات أهمها الجنجرول ومواد نشوية وهلامية، ويتمتع لونه بالأبيض المصفر أو السنجابى.

ويصاحب نمو الزنجبيل ظهور أزهار صفراء ذات شفاه أرجوانية، والزنجبيل لا يتم استخراجه أو حرثه الإ بعد أن تذبل أوراقه الرمحية، كذلك لا يتم طحنه الإ بعد أن يتم تجفيفه.

يتنتشر الزنجبيل ويكثر زراعته في بلاد الهند الشرقية والفلبين والصين وسريلانكا والمكسيك باكستان وجاميكا، ويعد الزنجبيل الجاميكي من أفضل أنواع الزنجبيل على مستوى العالم.

استخدامات جذور الزنجبيل

أما جذوره والتي يطلق عليها اسم الساق الترابية أو "الجذمور"، فإستخدمت فى آسيا والهند كعلاج شائع ومنتشر، حيث تم استخدامه لأكثر من 2000 سنة كمساعد لعملية الهضم، وفي علاج النزلات المعوية والإسهال والغثيان، وعلاج حالات التهاب المفاصل.

أنواع الزنجبيل

وهناك أنواع كثيرة للزنجبيل وتختلف كثيرا عن غيرها ومن هذه الأنواع:

الكركم الصباغي، الزنجبيل البلدي ويطلق عليه لفظ الراسن، الزنجبيل الشامي، الزنجبيل العجم، الزنجبيل الفارسي، الزنجبيل الكلاب، الزنجبيل الهندي ويطلق عليه بالكفوف.[1]

فوائد الزنجبيل

يمكن تحويله لعصير، حيث يستخدم عصير جذور الزنجبيل كتوابل في الوصفات الهندية وهو مكون شائع في كل من الصين وكوريا واليابان، ويستخدم في جنوب آسيا كتوابل للمأكولات البحرية واللحوم والأطباق النباتية.

كما يستخدم الزنجبيل في علاج نزلات البرد، كما أنه مفيد لعملية الهضم، ويمنع التقلصات، كما أنه طارد للغازات، و فعال فى علاج النقرس، ويستخدم أيضا لتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء في الشتاء، كما أنه يستخدم كمنشط جنسي.

استخدامات الزنجبيل فى المطابخ العالمية

يستخدم الزنجبيل كنوع من أنواع البهارات والتوابل الحارة وذو رائحة عطرة في المطابخ العربية والأجنبية، كما تخلل جذور الزنجبيل في الخل أو الخمر كوجبة خفيفة أو مطبوخة كمكون في العديد من الأطباق، ويستخدم فى بلاد الشام كزهورات بعد أن يتم وضعه في الماء المغلي ويضاف إليها شرائح من البرتقال والليمون ومعلقة من العسل الأبيض.

ومن استخدامات الزنجبيل أيضا  أنه يستخدم كنوع من أنواع البهارات والتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز، كما أنه يستخدم في إعداد الحلويات حيث أنه يضاف إلى أنواع من المربيات والحلويات والمشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة.

يستخدم أيضا الزنجبيل في إعداد الحلويات، مثل الكعك والبسكويت وبيرة الزنجبيل، كما تم استخدامه كنبيذ منذ 1740.

المطبخ الهندي

في المطبخ الهندي يعد الزنجبيل المكون الأساسي للعديد من الأطباق، وخاصة في إعداد المرق، كما يعتبر الزنجبيل هو المكون الرئيسي، وخاصة في المرق الكثيف، وكذلك في العديد من الأطباق الأخرى، سواء نباتي أو الذي يحتوي على اللحوم.

وفى بنجلاديش، يستخدم الزنجبيل فى استخدامين متناقضين تماما، فهو يستخدم كتحلية ويستخدم تارة أخرى كمخلل، وذلك من خلال فرمه أوعجنه لاستخدامه كأساس في أطباق اللحوم بجانب الثوم والبصل.

المطبخ الياباني

وفى المطبخ الياباني يخلل الزنجبيل لإستخدامه فى الوصفات اليابانية مثل سوجا بيني وغاري، أو يتم فرم الزنجبيل ويستخدم نيئة على التوفو أو المكرونة.

كما أن المطبخ الياباني يستخدم الزنجبيل كحلوى تسمى سوجا نو ساتو زوك.

المطبخ الكوري

أما المطبخ الكوري التقليدي، يتم فرم الزنجبيل أو يعصر ويتم إضافته لمكونات معجون حار قبل عملية التخمر.

المطبخ التيلاندي

وفى تايلاند يستخدم لعمل معجون الزنجبيل والثوم في الطبخ، أما فى إندونيسيا يتم استخدام الزنجبيل فى صنع المشروبات في ماليزيا يستخدم الزنجبيل في أنواع كثيرة من الأطباق، وبخاصة الحساء.

المطبخ الفلبيني

في الفلبين يستخدم الزنجبيل كمكون رئيسي في الوجبات والطعام المحلى، كما أنه يتم تخميره ليتحول إلى شاي.

المطبخ الصيني

وفي الصين يتم تقطيعه إلى شرائح ويقدم مع اطباق السفوري مثل الأسماك، ويقترن جذر الزنجبيل المفروم عادة مع اللحوم، كما يتم استخدام الزنجبيل المحلى كمكون أساسي في علب الحلوى الصينية.

مطابخ أخرى

في الفيتنام تسخدم أوراق الزنجبيل الناعمة بعد أن يتم فرمها، ثم يتم إضافتها إلى شوربة الجمبري، كمقبلات.

في البحر الكاريبي، يعد الزنجبيل من التوابل الشعبية لأغراض الطهي وصنع المشروبات، كما أنه يستخدم كمشروب موسمي خاصة خلال موسم عيد الميلاد.

في المطبخ الغربي، يستخدم الزنجبيل بشكل تقليدي في الأطعمة الحلوة مثل جعة الزنجبيل، خبز الزنجبيل، الزنجبيل الطقات، باركين، بسكويت الزنجبيل.

اما في بورما يستخدم الزنجبيل في الطبخ باعتباره المكون الرئيسي في الأدوية التقليدية، ويتم استهلاكه كطبق سلطة يتألف من الزنجبيل المبشور المحفوظ في الزيت، مع مجموعة متنوعة من المكسرات والبذور.

كما يستخدم الزنجبيل فى إعداد المسكرات بنكهة الزنجبيل تدعى كانتون في جارناك، فرنسا.

المراجع

  1. ^ ويكيبيديا