آخر تحديث: 15/11/2021

ما هي العلاقة بين اضطراب ثنائي القطب والزواج

ما هي العلاقة بين اضطراب ثنائي القطب والزواج
العلاقة بين اضطراب ثنائي القطب والزواج تمثل حيرة للكثيرين، حيث توجد العديد من التجارب الرائعة والمثيرة واحياناً المربكة  المخيبة للآمال في كثيراً من الأحيان بين الأزواج والتي قد يرجع تأثير إلى اضطراب القطب.
هناك الكثير من المشاكل التي تنشأ عندما يتواجد اضطراب ثنائي القطب والزواج، حيث يتعامل الزوج الذي قد أصيب بمرض اضطراب ثنائي القطب بغرابة، وذلك يظهر في نوبات من الهوس والاكتئاب، وهذا الأمر كثيراً ما يجعل الكثير من الزوجة دوماً ما تبحث عن كيفية التعامل مع الزوج المصاب به.

ما هي العلاقة بين اضطراب ثنائي القطب والزواج

قد يكون من المحتمل أن تتزوج من ويكون شريك الحياة مصاب بـ اضطراب ثنائي القطب.

ويعتبر الزواج مع شخص لديه اضطراب ثنائي القطب تحديا كبيرا بالنسبة للكثيرين.

كما قد يتساءل البعض منهم عن كيفية وطريقة التعامل مع ذلك الأمر، بالإضافة إلى تساؤلهم عن كيفية تطوير هذه العلاقة في ظل اضطراب ثنائي القطب والزواج.

ويمكننا القول أن المصابين باضطراب ثنائي القطب يتمتعون ببعض الصفات الجيدة، ولكن قد يظهرون في أحيان كثيرة ببعض الصفات الغير مرغوبة، وهذه الصفات مثل سرعة الانفعال، حالة من التقلبات المزاجية، نوبات كثيرة من الاكتئاب.

فهنا قد يصبح الزوج المريض بمرض اضطراب ثنائي القطب حنون ثم ينتابه شعور البرود في العلاقة، ثم يستعيد صفاته الجيدة في أوقات أخرى، وهكذا.

كما قد تجده المرأة مستمتع بممارسة الجنس، ولكن في اليوم التالي تلاحظه يرفض ذلك.

من المحتمل أيضاً أن تكون هذه السلوكيات عند الزوج غير مألوفة وشاذة عند البعض، ولكن المريض فقط هو من يراها مألوفة وطبيعية.

كيف يؤثر مرض اضطراب ثنائي القطب على الزواج بشكل عام

لا يعتقد الطرف المريض بمرض اضطراب ثنائي القطب والزواج أنه مريض، ويرى أن كل ما يقوم من أفعال هي أفعال طبيعية، وهذا الاعتقاد بالتأكيد سوف يؤثر على العلاقة الزوجية بين كلا الطرفين، ولكنه لا يعتقد أنه هو المتسبب في فشل هذه العلاقة، وهذا يكون بمثابة

الجزء الأصعب وهو أحد النتائج السلبية لهذا الاضطراب، ولكن يكمن وراء هذا الاضطراب الكثير من التوتر والمتاعب بين الزوجة والزوج.

كما يعد من نتائج تأثير اضطراب ثنائي القطب على الزواج أن هذا الاضطراب يشمل العديد من السلوكيات غير المألوفة، وعلى الرغم من هذا يراها الطرف الآخر هي سلوكيات طبيعية ومألوفة تماماً، ومن بين أبرز هذه السلوكيات ما يلي:

  • في أحيان كثيرة قد يصاب الزوج نوبات الهوس، وهذه النوبات من شأنها أن تجعله غير قادر على التحكم في تصرفاته.
  • كما أن الزوج يكون في حالة واضحة من افتعال المشاكل بشكل مستمر بالإضافة إلى أنه قد تنتابه حالة من الثرثرة.
  • يظهر على الزوج نوبات من الاكتئاب، ومن النتائج السلبية أيضاً لتلك النوبات هو التأثير الجسدي أو الروحاني الذي يقع بالسلب على هذا الزوج، كما يؤدي هذا الأمر إلى المعاناة من حالة العزلة والكآبة.
  • قد يتعرض الطرف الآخر الغير مصاب في العلاقة إلى الإساءة اللفظية من الطرف الآخر المصاب، كما يتعرض إلى  كثرة توجيه اللوم والشتائم.
  • سوف يتعرض الطرف الآخر أيضا غير المصاب إلى حالة من الاستغلال المادي، وهذا ما يدفعه إلى تحمل الكثير من الديون الضخمة، وذلك نتيجة لكثرة إنفاق الأموال.
  • قد يتعرض أيضا الطرف مصاب إلى الإساءة العاطفية بالإضافة إلى ارتكابه السلوكيات العنيفة.

كيف تتعامل الزوجة مع الزوج المصاب بمرض اضطراب ثنائي القطب

هناك الكثير من التساؤلات التي تطرحها الزوجات بشكل مستمر حول كيفية التعامل مع الزوج المصاب بمرض اضطراب ثنائي القطب، وفيما يلي نعرض إليكِ العديد من النصائح التي بالتأكيد سوف تفيد في التعامل مع الزوج المصاب بمرض اضطراب ثنائي القطب، وهي كما يلي:

اتباع تمارين التنفس بعمق:

  • في البداية لابد لكي أن تأخذي نفساً عميقا، ثم تتراجعي عن أي عصبية، وذلك مهما كانت الأمور أمامك صعبة ولا تحتمل.
  • وخاصة إذا انتاب الزوج حالة من نوبات الهوس والثرثرة التي في تظهر في أحيان كثيرة على زوجك مريض اضطراب ثنائي القطب.

ضرورة تقديم الدعم:

  • يدفعك التعايش مع شخص مريض اضطراب ثنائي القطب أن تكوني أنتِ مركز اهتمامه لتلبية كافة احتياجه، وهذا لأنك أنت وحدك مصدر الدعم له طوال الوقت.
  • وهذا الأمر ما يحتم عليك أن تقومي بمساعدته دائماً للدخول والانضمام في مجموعة الأفراد، بالإضافة إلى ضرورة التحدث مع الطبيب المعالج له بشكل مستمر، وذلك يزداد في فترات الانتكاسة.
  • لابد أن يتم تقديم الدعم لهذا المريض بمرض اضطراب ثنائي القطب من العائلة والأصدقاء، حيث أن يعد أحد العوامل الأساسية في تهدئة الأزمة وتعامله بنجاح مع الآخرين فيما بعد.

التجنب:

  • لابد للزوجة أن تحاول قدر الإمكان الابتعاد عن الزوج المصاب عندما تنتابه الحالة المزاجية سيئة، حيث أنه يكون خارج عن السيطرة.
  • ولهذا من الأفضل تجنب الحديث معه في ذلك التوقيت.

الضحك:

  • يمكنك أن تقومي بإدخال الضحك والفكاهة في تلك المواقف التي يكون فيها الزوج في حالة شديدة من العصبية.
  • وليكون إدخالك للفكاهة والضحك يظهر بشكل طبيعي وغير مفتعل، حتى لا يشعر أنك تقصدين ذلك.

عدم فرض الأدوية:

  • قد تواجه أحد المشاكل الكبيرة، وهي مشكلة عدم تناوله للدواء، وتظهر هذه المشكلة جلية عندما يكون الزوج في حالة من نوبات الهوس.
  • وفي ذلك الوقت لابد لكي من ابتكار بعض الحيل ولكن بشكل مشروع وحتى إذا كانت غير مشروعة، حتى تتمكني من إقناعه بتناول الدواء الخاص به.
  • ولابد لكي معرفة أنه يعد من الصعب أن تقومي بإقناعه بالشكل الطبيعي، لذا عليكِ ضرورة ابتكار الكثير من الحيل لتحقيق ذلك.
  • كما أن طريقة إقناع الزوج بتناول دوائه أثناء ما يكون في نوبات الهوس، قد لا تحدي بعض النفع في طريقة التعامل معه، بل قد تزداد الأمور تعقيداً، لذا عليكِ في هذه الحالة ضرورة التواصل مع أحد الأطباء النفسيين حتى يتم مشاركة الأمر بينكم.

ضرورة ذكره باهتمامك وحبك له بشكل مستمر:

  • يكون الزوج المريض باضطراب ثنائي القطب بحاجة دائمة إلى الحب والاهتمام والرعاية، لذا عليكِ لن تقومي باستمرار في التحدث باستمرار بأنكِ لن تتمكني من العيش بدونه أو الاستغناء عنه بأي حال من الأحوال، وتأكدي له أن يحتل أهمية كبيرة جداً في حياته.
في الختام، وبعد أن استعرضنا معكم اضطراب ثنائي القطب والزواج، يمكننا القول أن في حالة كان الزوج أو الزوجة مصاباً بهذا المرض لابد للطرف الآخر أن يقوم بالبحث بشكل مستمر عن المحفزات، وذلك يكون في حالكان الشخص المصاب في حالة مزاجية مستقرة وجيدة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ