آخر تحديث: 23/03/2020

التدخين و داء السكري

التدخين و داء السكري
التدخين و داء السكري يستهدفان مناعة الجسم بشكل كبير حيث يؤثران بشكل أو بآخر  في تعطيل وظائف الجسم، لهذا من الضروري الانتباه جيدا في حال كنت شخصا مدخنا من الإصابة بداء السكري لأن حالة صحتك ستزداد سوءا مما سيجعل وضعك الصحي في مرحلة حرجة جدا يصعب النجاة منها بأقل ضرر.

أضرار التدخين

مع أول سيجارة تدخنها، أنت تدخل عالم المدخن إن لم تنتبه و تدارك خطورة هذا العالم و تقرر الإبتعاد عنه فورا قبل أن تنجرف نحو مرحلة الإدمان و بالتالي يصعب عليك التخلي و في نفس الوقت تكون اجتزت شوطا مهما في تدمير صحتك الجسدية و النفسية.

فكما لا يخفى فإن للتدخين أضرار كثيرة، من بينها:

  • تدمير الجهاز العصبي.
  • ارتفاع الضغط الدموي.
  • تصلب الشرايين و إصابة القلب بأمراض خطيرة.
  • سبب رئيسي لحدوث سرطان الرئة.
  • التأثير سلبا على القدرة الجنسية عند الرجال.
  • تدمير الجهاز التنفسي.
  • التأثير سلبا على حاسة التذوق، الشم و البصر.
  • تقليل الخصوبة عند كلا الجنسين.

مضاعفات داء السكري على الصحة

مع ارتفاع معدل السكر في الدم عليك دق جرس الانذار، و المباشرة في مراقبة صحتك بشكل دوري و أن تهتم باتباع حمية غذائية تحت إشراف الطبيب و أيضا الحرص على مراقبة فحص الدم ومراقبة الضغط.

داء السكري من الأمراض التي تحدث مضاعفات قوية و تستهدف أهم أعضاء الجسم مثل الكلى و الكبد و تؤثر أيضا على مناعة الجسم فنجد أن أبسط الجروح لا تلتئم بسرعة المعتادة كما أن المصاب بداء السكري معرض للاصابة ب:

  • الدخول في غيبوبة بسبب النقص الحاد للجلوكوز في الدم.
  • التهاب اللثة و الجهاز التنفسي بسبب قلة المناعة بالجسم.
  • ارتفاع معدل السكر بالدم بشكل يشكل خطورة على حياة المصاب.

خطورة التدخين و داء السكري

على مر سنوات تم إجراء العديد من الدراسات و الأبحاث التي أكدت وجود صلة و علاقة و طيدة ما بين التدخين و الإصابة بمرض السكري نوع 2.

إن التدخين يساعد على ارتفاع معدل السكر بالدم بشكل مرتفع مقارنة مع الأشخاص العاديين فمع ارتفاع عدد السجائر التي يتم تدخينها في اليوم يزداد احتمال ارتفاع التعرض للإصابة بداء السكري فئة 2. و ذلك يرجع لمادة النيكوتين الموجودة بالتبغ و التي لها دور مهم في إضعاف حساسية الأنسولين.

نصائح للتخلص من إدمان التدخين

توجد العديد من النصائح التي تساعد على التخلص من إدمان التدخين، فقط على المدخن اختيار الوسيلة التي تناسبه، في هذه الفقرة سنقدم أهم النصائح التي يمكنها أن تساعد الراغبين في تحرير أنفسهم من عادة التدخين، و لكن قبل المضي في مرحلة التخلص من الإدمان لابد من احترام بعض النصائح التي من شأنها أن تكون اللبنة الأساسية لتوفير البيئة المناسبة لتخلي عن عادة التدخين بصفة نهائية، و يكون ذلك ب:

  • تحديد تاريخ التوقف عن التدخين.
  • التخلص من جميع مستلزمات التدخين من سجائر و ولاعات و منافض السجائر.
  • بعد التوقف يجب تجنب تناول ولو نفس واحد من السيجارة، كما يفضل عدم التواجد في أجواء المدخنين حتى لا تتعرض لخطر الانتكاس.
  • الوعي بأضرار التبغ و فوائد الترك، و يفضل عمل قائمة مكتوبة بحيث تستطيع الاطلاع عليها ما بين الفينة و الأخرى لتأكيد العزم و تحفيز النفس على عدم التراجع.
  • أخبر المقربين منك بأنك تركت التدخين حتى يساعدوك و يقدموا لك الدعم المناسب.
  • اهتم بممارسة أنشطة تشغلك و تبعد عنك التفكير في التدخين.
  • ترك عادة و استبدالها بأخرى يلزمه الصبر و الوقت، لهذا لا تستعجل و لا تضغط على نفسك.

طرق علاج داء السكري

يصنف داء السكري من الأمراض المزمنة ذات المضاعفات الخطيرة على الجسم و يحدث بسبب عجز البنكرياس على إنتاج مادة الأنسولين بكمية تكفي لضبط مستوى السكر في الدم.

يوجد داء السكري من النوع 1 و داء السكري من النوع 2، الأول يعتمد على تزويد الجسم بمادة الأنسولين بصفة مستمرة حيث يحتم الطبيب على المريض أخذ حقن الأنسولين بشكل يومي، و هو يبدأ من مرحلة الطفولة أو من مرحلة الشباب، للأسف هذا النوع لم يتوصل العلم بعد إلى تحقيق سبل للوقاية منه و الأفضل التعايش مع المرض و الالتزام بحقن الأنسولين في مواعيده المحددة حتى لا تقع مضاعفات أسوء.

أما النوع الثاني فهو يظهر نتيجة الخمول البدني و السمنة المفرطة، و غالبا ما يرافق الفئة العمرية الكبيرة بالسن و لا يحتاج إلى حقن الجسم بالأنسولين بل يتم الاعتماد على نظام غذائي معين يصفه الطبيب مع ممارسة الرياضة و شرب الماء بكثرة.

وفي الأخير نعود ونقول إن المخاطر الصحية للتدخين معروفة جيدًا، ولكن بالنسبة لمرضى السكري، يعد التدخين عامل خطر خطير للعديد من المشكلات الصحية. يمكن أن يزيد التدخين من خطر حدوث مضاعفات وقد يؤدي إلى الإصابة بداء السكري من النوع 2.