آخر تحديث: 19/11/2021

علاقة الحمل العنقودي والسرطان عند النساء

علاقة الحمل العنقودي والسرطان عند النساء
الحمل العنقودي والسرطان موضوع في غاية الأهمية حيث أن كثير من الناس يجهلون ما هي حقيقة الحمل العنقودي وما هي أعراضه وما هي كيفية الوقاية من حدوثه.
ولذلك أعددنا لك عزيزي القارئ هذا المقال من أجل عرض التفاصيل الخاصة بالحمل العنقودي والسرطان ولمعرفة كل ما تريده عنه ينبغي عليك قراءة هذا المقال سوف تجد فيه كل ما تريد معرفته.

ما هو الحمل العنقودي

يعد الحمل العنقودي هو:

  • ورم غير سرطاني يتم حدوثه داخل الرحم وينشأ هذا الحمل العنقودي عن طريق تطور المشيمة إلى عدد من الحويصلات التي لا تتطور إلى حمل طبيعي الذي هو يحتوي على عدد من الأنسجة التي تتصل بالمشيمة لتغذية الجنين.
  • حيث أن الحمل العنقودي الكامل لا توجد فيه أنسجة مشيمية سليمة أبدا، كما أن هذا الحل لا يحتوي على جنين من الأساس.
  • أما بالنسبة للحمل العنقودي الجزئي فإنه يحتوي علي بعض الأنسجة المشيمية السليمة بالإضافة إلى وجود أنسجة جنين الجنين ولكنها غير سليمة ولذلك لا يمكن أن يتكون من خلالها جنين حي على الإطلاق.
  • ومن الجدير بالذكر أن الحمل العنقودي من الممكن أن يتطور إلى نوع نادر من الأورام السرطانية.
  • ولذلك ينصح بضرورة التدخل العلاجي السريع وذلك لأن المتابعة للحمل العنقودي أمر في غاية الأهمية.
  • حيث أن المتابعة الجيدة له تساهم إلى حد كبير في تقليل حجم مضاعفات هذه المشكلة.
  • كما أنه يتيح الفرصة من أجل حدوث حمل سليم في المستقبل.

أعراض الحمل العنقودي

في بداية الأمر يظهر الحمل العنقودي على أنه حمل سليم ولكن بعد ذلك تبدأ أعراضه في الظهور وهذه الأعراض تتمثل في:

  • وجود نزيف مهبلي وخاصة في الثلث الأول من الحمل وغالبا ما يأخذ لون الدماء اللون البني الغامق بالإضافة إلى اللون الأحمر الفاتح.
  • شعور المرأة بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • خروج كيسة من مهبل المرأة يكون شكلها مثل عنقود العنب.
  • شعور المرأة بالضغط أو الآلام الشديدة في منطقة الحوض.
  • حدوث تضخم سريع جدا في الرحم حيث يلاحظ الطبيب المعالج ان حجم الرحم كبيرا جدا عن الوضع الطبيعي الذي يكون عليه أثناء الحمل الطبيعي.
  • معاناة المرأة من ضغط دم مرتفع عن المعدل الطبيعي.
  • تعرض المرأة بتسمم الحمل.
  • وجود تكيسات في المبيض
  • إصابة المرأة بمرض فقر الدم.
  • فرط إفراز هرمونات الغدة الدرقية.
  • وجود مشيمة سميكة وممتلئة بالتكيسات وهذا التكيسات تملأ تجويف الرحم.

أسباب وعوامل خطر الحمل العنقودي

  • يحدث الحمل الطبيعي نتيجة تلقيح بويضة من المرأة بواسطة الحيوان المنوي للرجل والتي تحتوي على 46 كروموسوم وهذه الكروموسومات مقسمة بالتساوي بين البويضة والحيوان المنوي.

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحمل العنقودي والتي من أهمها ما يلي:

  1. يحدث الحمل العنقودي بسبب حصول البويضة على الكروموسومات التي تكون مصدرها من الأب فقط مع فقدان الكروموسومات التي تكون من الأم وهذا يؤدي إلى مضاعفة عدد الكروموسومات الأبوية للبويضة.
  2. في الحمل العنقودي الجزئي يتم فيها فقدان الكروموسومات التي يكون مصدرها الأم ولكن البويضة الملحقة يتم فيها مضاعفة الكروموسومات الصبغية التي مصدرها من الأب بحيث تصبح البويضة الملقحة تحتوي على 69 كروموسوم صبغي.
  3. يمكن أن يحدث الحمل العنقودي بسبب تضاعف عدد الكروموسومات التي يكون مصدرها الأب أو يمكن أن يحدث نتيجة تلقيح البويضة الواحدة بحيوانين منويين مختلفين.

عوامل الخطر عند الإصابة بالحمل العنقودي

هناك عدة عوامل تكمن خطورتها عند حدوث الحمل العنقودي:

العمر:

  • يكثر حدوث الحمل العنقودي بين النساء اللاتي بلغن عمر 35 عاما او الفتيات اللاتي في عمر دون العشرين.

وجود تاريخ سابق لحدوث حمل عنقودي:

  • حيث يمكن أن يحدث الحمل العنقودي للنساء الذين قد تعرضن لحدوث حمل نقودي سابق، حيث أشارت الدراسات أن احتمال إصابة النساء بحمل عنقودي آخر قد بلغت 10 أضعاف حدوثه لدى باقي النساء.

العرق:

  • أشارت الدراسات أن الحمل العنقودي يكثر انتشاره بين النساء الذين يعيشون في جنوب شرق آسيا.

مضاعفات الحمل العنقودي

هناك الكثير من المضاعفات التي تحدث للنساء وتتمثل في:

  • حيث أنه حتى بعد إسقاط الحمل العنقودي وإخراج الأنسجة المشيمية بشكل كامل تبقي في الرحم بعض الأنسجة التي تستطيع أن تنمو.
  • ويمكن ملاحظة ذلك عند إجراء فحص دم للمرأة حيث أنه تظهر نتائج الفحص ارتفاع معدلات هرمون الحمل للمرأة، كما إنها تؤدي إلى إصابة المرأة بنزيف مهبلي.
  • وذلك في حالة إذا تم اختراق هذه الأنسجة لطبقات الرحم أي ذلك أنه يمكن أن تتطور الأنسجة العنقودية في بعض الأحيان ثم تتكون أنسجة سرطانية المشيمائية.
  • وقد تنتشر هذه الأنسجة بقوة حتي تصل إلي أجزاء أخري من الجسم، ويمكن علاج هذه الأورام عن طريق إخضاع المريض للعلاج الكيميائي الذي غالبا ما ينجح في مهاجمتها والقضاء عليها.

طرق تشخيص الحمل العنقودي والسرطان

  • يمكن الاستعانة بالموجات فوق السمعية التي يفضل أن يتم إجراؤه في هذه المرحلة عبر المهبل حيث إنه يمكن من خلال هذه الموجات أن يتم التعرف علي عدم وجود جنين.
  • بالإضافة إلي التعرف علي عدم وجود السائل السلوي إلى غير ذلك من الأعراض التي يمكن الوصول إليها عند إجراء الفحص من خلال استخدام الموجات فوق الصوتية.
  • إخضاع المرأة لفحص قوة الدم.
  • طلب من المرأة أن تجري فحص مستوي إفراز هرمونات الغدة الدرقية.
  • علي الطبيب أن يقوم بفحص نسبة تسمم الحمل.

علاج الحمل العنقودي والسرطان

لا يوجد أي احتمال يقول إن يمكن أن يتحول هذا الحمل العنقودي لحمل سليم ولذلك يجب التخلص منه علي الفور وذلك عن طريق:

  • استئصال هذا الحمل عن طريق خضوع المرأة لعملية جراحية.
  • وذلك عن طريق تخديرها جزئيا أو كليا فإنه غالبا ما تستمر فترة إجراء العملية من 15 إلى 30 دقيقة على الأكثر.
  • يمكن أن يتم إجراء العملية عن طريق المهبل، حيث إنها لا تستدعي شق البطن ألا أن كان حجم الأنسجة المشيمية كبير جدا.
  • يمكن استئصال الرحم إذا كانت المرأة لا ترغب في الإنجاب، ومن الجدير بالذكر انه يجب أن يتم متابعة مستوى هرمون الحمل بعد إجراء العملية، وذلك للتأكد من التخلص من الأنسجة المشيمية بالكامل مع مراعاة أن يتم متابعة الحالة لمدة ستة أشهر وذلك للتأكد من عودة الهرمون إلى مستوياته الطبيعية.
  • ويفيد هذا العلاج في نجاح علاج الحالة من أن يتم اللجوء إلى إعطاء المريضة بعض الجرعات الكيميائية إذا لزم الأمر ذلك.

طرق الوقاية من حدوث الحمل العنقودي والسرطان

  • لا يوجد طرق يمكن الاعتماد عليها من أجل تجنب حدوث الحمل العنقودي ولكن يفضل أن يتم المتابعة بشكل دوري من قبل الطبيب الذي سبق وان تعاملت معه في حالة إصابتك بحمل عنقودي سابق وذلك تجنبا لحدوث أي إصابة أخرى بهذا الحمل العنقودي.
الحمل العنقودي والسرطان من الظواهر المرضية التي ظهرت عند فئة من النساء، مما أثار العديد من الباحثين لعمل الأبحاث العلمية للتأكد من العلاقة بين الحمل العنقودي وإصابة الجسم بالسرطان. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط