آخر تحديث: 20/09/2021

الخطاب السياسي تعريفه مميزاته وأنواعه

الخطاب السياسي تعريفه مميزاته وأنواعه
يُعرف الخطاب السياسي بأنه شكل من أشكال الخطاب يستخدمه السياسيون والأحزاب السياسية للتأكيد على الأفكار والاتجاهات السياسية للأفراد أو الأحزاب، ووسيلة لاكتساب السلطة من خلال إقناع الأفراد.
يعتمد السياسيون والاحزاب السياسية بشكل كبير على هذا الخطاب لإقناع الجماهير، وتختار الأحزاب متحدثون جيدون قادرون على كسب محبة واحترام الجماهير، في هذا المقال ستتعرف أكثر عن هذا النوع من الخطابات

ما هو الخطاب السياسي؟

يقصد بالخطاب السياسي :

  • هي استراتيجية اتصال تقوم على بناء رسالة من خلال الجمع بين مصادر التعبير اللفظية وغير اللفظية لإقناع الفرد والجماهير.
  • يستخدم تطوير مثل هذا الخطاب عناصر من علم النفس الاجتماعي والسلوكي التي لها تأثير على المجال المعرفي لكسب أتباع للأغراض الانتخابية.
  • تشمل السياسة عوامل وعناصر مختلفة تجعلها من أهم مجالات الدراسة للمجتمع، ويمكن القول إن هذا الخطاب يحدد مصير الإنسانية في اللحظات المقبولة تاريخياً.
  • إنها أداة مهمة للفاعلين السياسيين؛ لأنها تستخدم من قبلهم للتعبير عن الطريقة التي يرون بها مشاكل معينة، أو ربط الناخبين بمثلهم العليا، أو إثارة أسئلة حول ممارسة السلطة، أو خلق الأمل في الجماهير الذين يتلقون الرسالة.

هناك سمات عديدة لهذا النوع من الخطاب، وتبرز خمسة منها التي تعد ضرورية لفهم طبيعة هذا الخطاب، وهي:

  1.  الجدل.
  2. الاستراتيجية.
  3. الحجة.
  4. الموقف.
  5. الإقناع.
  • فيما يتعلق بأنواع الخطاب، يُرى أن العقيدة ليست مهمة بشكل خاص، ولكنها بالأحرى المسلمات الكلاسيكية للبلاغة الأرسطية.
  • تعتبر الأحكام القضائية والتداولية والتوضيحية من بين أنواع الخطاب التي يقترحها الأكاديميون.
  • يهتم بإيصال مجموعة من الأفكار والمعلومات للأفراد أو للفئة المستهدفة من الخطاب بشكل عام، وغالبًا ما يرتبط هذا الخطاب بوجود أحداث معينة تسبق نص الخطاب، على سبيل المثال:
  • الانتخابات النيابية، أو الانتخابات البلدية، أو اجتماع في أيام العطل الرسمية أو الخاصة، والإعلانات العامة.
  • يساهم في توثيق الخبر الذي يحتويه وإضفاء الشرعية القانونية عليه، مما يساعده على ملاءمته للموضوع الرئيسي للخطاب.
  • غالبًا ما يعمل الخطاب على إعطاء الحقيقة صفة رسمية أو تعديلها لجعلها قابلة للتطبيق في حد ذاتها وذلك وفقًا للنطاق الرسمي والقانوني.

ما هي مميزات الخطاب السياسي؟

يكتسب هذا الخطاب أهميته من المميزات التي يقدمها للأحزاب السياسية والسياسيون الراغبين في الوصول إلى السلطة، ومن أهم هذه المميزات التالي:

  •  تتميز الخطب السياسية بمعالجة قضايا متنوعة مثل السياق الذي يعمل فيه السياسيون، ومع ذلك في معظم الحالات يتم التطرق إلى الجوانب الأيديولوجية أو الإجراءات الحكومية أو المقترحات التشريعية أو القضايا الأخرى الأقرب إلى المجتمع، مثل العمل أو سلامة المواطن.
  • كانت هذه النقاط جزءًا من الأجندة الخطابية للقادة السياسيين الرمزيين، وليس من المبالغة القول إنها تشكل أيضًا الأساس لصنع التاريخ.

خصائص الخطب السياسية

في حين أن الخطب السياسية يتأثر بشدة بالسياق الذي يواجهه القائد -سواء كانت الحملة الانتخابية أو المساءلة أو انتقاد الفاعلين السياسيين الآخرين، هناك بعض الخصائص بشكل عام، أهمها:

1.الجدل:

  • يقدم الخطاب أطروحة وكذلك لديه حجة لدعمها، لذلك يتم الدفاع عن البيان المقصود إيصاله إلى المستلمين بحقائق واقعية أو أسباب معقولة.

2. استراتيجية:

  • بناء الخطاب له حس استراتيجي للعمل أي أن هناك أهدافًا أو مسارات محددة بوضوح في تطورها، وأضداد أو عوائق يمكن أن تقدم نفسها على أنها تهديدات في الساحة السياسية التي تتميز بالمنافسة الدائمة.

3. المناقشة:

  • إن خلق خصم في الخطاب السياسي أمر متكرر للغاية، لدرجة أنه بلا شك يثير الجدل ويثير مشاعر مختلفة لدى أولئك الذين يتلقون الرسالة.
  • يمكن استخدامها لبناء عدو، للإشارة إلى أنه مسؤول عن حدث ما، أو لإلزام متلقي الرسالة بالانضمام إلى قضيته ومواجهة الخطر الذي يمثله ذلك العدو.

4. الالتزام بالمنصب:

  • لا تقتصر الخطب السياسية فقط على التواصل أو تعبير السياسي أو الحزب بموضوعية حول موقف معين، ولكنه ملتزم بموقف إذا كان مرتبطًا فورًا بمنصب معين.

5. الإقناع:

  • بشكل عام، لا تستهدف مصلحة الإقناع المنافس السياسي، على العكس من ذلك الدعوة موجهة لمؤيديها وحلفائها، وبالمثل تهدف إلى تمكين المترددين من المشاركة في قضيتها.

6. التصنيف:

  • لا يوجد إجماع أو تجانس في المذاهب فيما يتعلق بأنواع الخطب السياسية، ومع ذلك فقد اقترب العديد من المؤلفين من تصنيف يعتمد على تمييز أرسطو للأنواع الخطابية.

ما هي أنواع الخطب السياسية؟

يمكن اعتبار أنواع الخطب السياسية بأن لها أشكالها وسياقاتها الخاصة، فيما يلي سنشرح بالتفصيل أهم الأنواع:

 الحُكم:

  • في هذا النوع من الخطاب، يكون المتلقي في وضع يسمح له باتخاذ القرارات واتخاذ المواقف فيما يتعلق بالأحداث الماضية.
  • يحدث هذا في التفسيرات التقليدية للحسابات التي يقوم بها المديرون، والتي يتم فيها تقييم أداء القادة.
  • في هذه الحالات، يركز الخطاب على إثبات أنه تم اتخاذ إجراءات حاسمة وضرورية لتحسين الإدارة.
  • لذلك فهو نوع من الخطابة التي تناشد العناصر الداعمة بشكل كافٍ ويجب التحقق من صحتها على أنها أكثر من مقنعة إلى جانب التأكد من أن الشيء الصحيح قد تم.

 المفاوض:

  • يشمل هذا النوع الخطب الانتخابية والبرلمانية، وهي تُستخدم في سياق يتخذ فيه مجموعة من الناس قرارًا بشأن قضية متجاوزة ومستقبلية، مثل إصدار قانون أو تعيين شخص ما لشغل مناصب عامة.
  • يتم تطوير مثل هذا الخطاب دائمًا من خلال إظهار أو ضد القرار الذي سيتم اتخاذه، يدافع المتحدث عما يعتبره مفيدًا أو ضارًا.
  • من العناصر المميزة للخطاب الجدلي أن الجدل المستخدم غالبًا ما يكون استقرائيًا: ينتقل من الخاص إلى العام.

 متظاهر:

  • السياق الذي يظهر فيه النوع التوضيحي للخطاب هو السياق الذي لا يمتلك فيه المتحدث جمهورًا يتمتع بسلطة كبيرة في اتخاذ القرار أو لا يواجه موقفًا حاسمًا.
  • يتم تطبيقه في الإجراءات التي يتم فيها منح مرتبة الشرف أو إعطاء جدية معينة، يسود الرصانة في هذا النوع من الكلام.

مشاكل الخطب السياسية

تواجه الخطب السياسية العديد من المشاكل بقدر ما تظهر الاحتياجات، يمكن أن تكون قضايا متنوعة مثل الأتي:

  • مشاكل المبادئ الحزبية، أو الأيديولوجيات، أو الإجراءات الحكومية، أو الجوانب البيروقراطية، أو عناصر أخرى بهدف الوصول إلى السلطة.
  • ومع ذلك، فإن هذه القضايا لها مساوئ لبعدها عن المواطن العادي، أي أنها غالبًا لا تتوافق أو تتوافق مع المطالب المحددة التي قد تكون لدى الفرد العادي.
  • وبالتالي، هناك موضوعات متكررة في الخطب السياسية، رغم أنها ضرورية للحفاظ على السلطة أو اكتسابها، إلا أنها ليست كافية للإقناع.
  • لذا، فإن القضايا الأقرب إلى الناس مثل الأجور أو الحد من الجريمة أو الازدهار الاقتصادي أو التحسينات في الخدمات العامة هي أيضًا حاضرة جدًا في المحادثات السياسية ويتم التعامل معها بشكل تعاطفي لتقصير المسافات وتطوير علاقة إيجابية.
  • ما سبق له وزن معين في اللعبة الاستراتيجية، وهي السياسة؛ لأن القائد الذي يبني خطابه على القضايا الاجتماعية فقط يمكن أن يرتكب خطأ يسهل على العدو استغلاله.
  • لذلك، تسعى الخطب السياسية دائمًا إلى تحقيق التوازن بين القضايا المتعلقة بالسكان والقضايا المتعلقة بالسلطة.
على مر التاريخ استخدم الخطاب السياسي كوسيلة أساسية للوصول إلى الحكم وذلك من خلال إقناع الجمهور والتحدث عن مشكلات يعيشها الشعب وتقديم وعود لحل هذه المشكلات، ولهذا النوع من الخطابات لها فوائد ومميزات قدمناها لك في هذا المقال.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ