آخر تحديث: 03/05/2021

السمنة عند الاطفال

السمنة عند الاطفال

السمنة عند الاطفال وفي مرحلة الطفولة هي حالة طبية خطيرة تؤثر على الأطفال والمراهقين، فالأطفال الذين يعانون من السمنة يكونون أعلى من الوزن الطبيعي لسنهم وأعمارهم.

إصابة الأطفال بالسمنة مقلقة بشكل خاص لأن الوزن الزائد غالباً ما يبدأ بالأطفال عن طريق المشاكل الصحية التي كانت تعتبر في يوم من الأيام مشاكل للبالغين - السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول، يصاب العديد من الأطفال البدينين بالسمنة، خاصة إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما يعاني من السمنة.

واحدة من أفضل الاستراتيجيات للحد من السمنة في مرحلة الطفولة هي تحسين عادات الأكل.

أعراض السمنة عند الاطفال

ليس كل الأطفال الذين يحملون أجسامًا زائدة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، بعض الأطفال لديهم إطارات جسم أكبر من المتوسط، ويحمل الأطفال عادة كميات مختلفة من دهون الجسم في مراحل النمو المختلفة، لذلك قد لا تعرف كيف يبدو طفلك إذا كان الوزن هو مصدر قلق صحي.

ومؤشر كتلة الجسم (BMI)، الذي يوفر دليلاً للوزن فيما يتعلق بالطول، هو المقياس المقبول للوزن الزائد والسمنة، يمكن لطبيب طفلك استخدام مخططات النمو، ومؤشر كتلة الجسم، وإذا لزم الأمر، اختبارات أخرى لمساعدتك على معرفة ما إذا كان وزن طفلك قد يسبب مشاكل صحية.

متى ترى الطبيب

إذا كنت قلقًا من أن يكون وزن طفلك مفرطًا في الوزن، فتحدث إلى طبيبه، سيأخذ الطبيب بعين الاعتبار تاريخ طفلك من النمو والتطور، وتاريخ عائلتك من حيث الوزن، هذا يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كان وزن طفلك في نطاق غير صحي.

أسباب السمنة عند الطفل

تعد قضايا نمط الحياة - النشاط القليل للغاية وعدد السعرات الحرارية من الأطعمة والمشروبات - هي المساهم الرئيسي في السمنة في مرحلة الطفولة. لكن العوامل الوراثية والهرمونية قد تلعب دوراً أيضاً، على سبيل المثال، وجدت الأبحاث الحديثة أن التغيرات في هرمونات الجهاز الهضمي يمكن أن تؤثر على الإشارات التي تتيح لك معرفة أنك ممتلئة.

عوامل كثيرة - تعمل عادة في تركيبة - تزيد من خطر إصابة طفلك بالوزن:

النظام الغذائي

إن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بانتظام، مثل الأطعمة السريعة والسلع المخبوزة والوجبات الخفيفة الجاهزة، يمكن أن تتسبب في زيادة وزن طفلك، كما يمكن للحلوى أن تسبب زيادة الوزن، وتشير المزيد من الأدلة إلى أن المشروبات السكرية، بما في ذلك عصائر الفاكهة، يمكن أن تؤدي للسمنة لدى بعض الناس.

عدم ممارسة الرياضة

من المرجح أن يزيد وزن الأطفال الذين لا يمارسون الرياضة كثيراً لأنهم لا يحرقون الكثير من السعرات الحرارية، الكثير من الوقت الذي يقضيه في الأنشطة المستقرة، مثل مشاهدة التلفزيون أو لعب ألعاب الفيديو، يساهم أيضًا في هذه المشكلة.

العامل الوراثي

إذا كان طفلك ينحدر من عائلة أفرادها ذوي وزن زائد، فمن المحتمل أن يزيد وزنه، هذا صحيح بشكل خاص في بيئة تتوفر فيها الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية دائمًا ولا يتم تشجيع النشاط البدني.

العامل النفسي

يمكن أن يزيد الإجهاد الشخصي والعائلي من خطر السمنة لدى الطفل، بعض الأطفال يتناولون وجبة خفيفة للتعامل مع المشاكل أو للتعامل مع العواطف، مثل الإجهاد، أو لمحاربة الملل، وقد يكون لوالديهم ميول مشابهة.

العوامل الاجتماعية والاقتصادية

يتمتع الأفراد في بعض المجتمعات بموارد محدودة مع محدودية الوصول إلى محلات السوبر ماركت، ونتيجة لذلك، قد يشترون الأطعمة التي لا تفسد بسرعة، مثل الوجبات المجمدة والبسكويت والكوكيز، أيضا، قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعيشون في الأحياء ذات الدخل المنخفض من الوصول إلى مكان آمن لممارسة الرياضة، و هذه كلها عواملة مساهمة في زيادة الوزن.

طرق علاج سمنة الأطفال

يمكن تشجيع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 11 سنة من البدناء على تعديل عاداتهم الغذائية لفقدان الوزن التدريجي بما لا يزيد عن 1 باوند (أو حوالي 0.5 كيلوغرام) في الشهر. 

ويمكن تشجيع الأطفال الأكبر سنا والمراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة أو البدانة بشدة على تعديل عاداتهم الغذائية لتخفيف الوزن بنسبة تصل إلى 2 باوند (أو حوالي 1 كيلوغرام) في الأسبوع.

طرق الحفاظ على الوزن الحالي لطفلك أو فقدان الوزن هي نفسها: 

يحتاج طفلك إلى اتباع نظام غذائي صحي - سواء من حيث النوع أو كمية الطعام - وزيادة النشاط البدني، يعتمد النجاح إلى حد كبير على التزامك بمساعدة طفلك على إجراء هذه التغييرات.

أكل صحي

الآباء هم الذين يشترون من البقالة، ويطهون وجبات الطعام ويقررون مكان تناول الطعام، حتى التغييرات الصغيرة يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في صحة طفلك.

أثناء تسوق الطعام، يجب على الأم والأب معا اختيار الفواكه والخضروات والقليل من الأطعمة المريحة - مثل الكعك والبسكويت والوجبات الجاهزة - والتي غالبًا ما تكون مرتفعة في السكر والدهون والسعرات الحرارية.

الحد من المشروبات المحلاة، وهذا يشمل تلك التي تحتوي على عصير الفاكهة، هذه المشروبات توفر قيمة غذائية قليلة في مقابل السعرات الحرارية العالية، يمكنهم أيضًا أن يجعلوا طفلك يشعر بأنه ممتلئ جدًا لأكل الأطعمة الصحية.

الحد من الوجبات السريعة، وذلك لأن العديد من خيارات القائمة تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية.

لا يحتاج الأطفال إلى الكثير من الطعام مثل البالغين، اسمحي لطفلك أن يأكل فقط حتى يمتلئ، حتى لو كان ذلك يعني ترك الطعام على الطبق، وتذكر، عند تناول الطعام بالخارج، تكون أحجام أجزاء المطعم غالبًا كبيرة جدًا، لذلك احترسوا من الأمر وتعاملوا معه بما سيفيد صحة طفلكم.

النشاط البدني

هذا جزء هام من الحفاظ على وزن صحي، وخاصة بالنسبة للأطفال، فهو يحرق السعرات الحرارية ويقوي العظام والعضلات، ويساعد الأطفال على النوم بشكل جيد ليلاً ويظلوا يقظين أثناء النهار.

العادات الجيدة التي أنشئت في مرحلة الطفولة تساعد المراهقين على الحفاظ على أوزان صحية على الرغم من التغيرات الهرمونية والنمو السريع والتأثيرات الاجتماعية التي غالباً ما تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، ومن المرجح أن يصبح الأطفال النشطاء بالغين صالحين.

لزيادة مستوى نشاط الطفل

تحديد أوقات مشاهدو التلفزيون والوقت الترفيهي للكمبيوتر لمدة لا تزيد عن ساعتين في اليوم للأطفال الأكبر سنًا، لا تسمح للأطفال الأقل من عامين بمشاهدة التلفزيون. 

الأنشطة الأخرى المستقرة - تشغيل الفيديو وألعاب الكمبيوتر، التحدث عبر الهاتف، أو الرسائل النصية - يجب أن تكون محدودة أيضًا.

التأكيد على النشاط، وليس التمرين، يجب أن ينشط الأطفال بشكل معتدل لمدة ساعة على الأقل في اليوم، لا يجب أن يكون نشاط طفلك برنامج تمرين منظم - الهدف هو تحريكه، يمكن أن تكون أنشطة التشغيل الحر - مثل لعب الغميضة أو حبل القفز - رائعة في حرق السعرات الحرارية وتحسين اللياقة البدنية.

ابحث عن الأنشطة التي يحبها طفلك، على سبيل المثال، إذا كان طفلك يميل فنياً، اذهب في رحلة طبيعية لجمع الأوراق التي يمكن لطفلك استخدامها لصنع ملصق، إذا كان طفلك يحب القراءة، فيمكنك المشي أو ركوب الدراجة إلى مكتبة الحي للحصول على كتاب.

طرق الوقاية من التعرض للسمنة

سواء كان طفلك معرضًا لخطر الإصابة بالوزن الزائد أو إذا كان في الوقت الحالي يتمتع بوزن صحي، فيمكنك اتخاذ إجراءات لإبقاء الوضع سليما.

  • قلل من استهلاك طفلك للمشروبات المحلاة بالسكر أو تجنبها.
  • توفير الكثير من الفواكه والخضروات.
  • تناول وجبات الطعام كعائلة بقدر الإمكان.
  • قلل من تناول الطعام، خاصة في مطاعم الوجبات السريعة، وعندما تتناول الطعام خارج المنزل، قم بتعليم طفلك كيفية اتخاذ خيارات صحية.
  • ضبط أحجام الأجزاء بشكل مناسب للعمر.
  • حدّ التلفزيون و "وقت الشاشة" الآخر إلى أقل من ساعتين في اليوم للأطفال الأكبر من عامين، ولا تسمح بالتلفزيون للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين.
  • تأكد من حصول طفلك على قسط كاف من النوم.
  • أيضا، تأكد من أن طفلك يرى الطبيب لفحص الطفل بشكل جيد مرة واحدة في السنة على الأقل. 
  • خلال هذه الزيارة، يقيس الطبيب طول طفلك ووزنه ويحسب مؤشر كتلة جسمه.