آخر تحديث: 24/07/2021

أفضل وصايا الصحة الجنسية للرجل

أفضل وصايا الصحة الجنسية للرجل
لم تعد الصحة الجنسية أمر يجب الامتناع عن الكلام فيه، حيث يجب أن يهتم الرجل بصحته الجنسية من اجل تجنب الكثير من المشاكل الزوجية أو مشاكل تؤخر الإنجاب.
تبدأ الصحة الجنسية من اهتمام الرجل بالفحص الطبي عند الشعور بأي مشاكل بالجهاز التناسلي، كما يلزم الاهتمام بنوعيات الأغذية بالنظام الغذائي.

ما هي الصحة الجنسية عند الرجل ؟

هناك الكثير من الأشخاص يتساءلون عن ماهية الصحة الجنسية وما دورها في استقرار العلاقة الزوجية للرجل، ويمكننا الإجابة عن ذلك من خلال الآتي:

  • صحة الرجل الجنسية تبدأ من قدرته على القيام بعمل العلاقة الزوجية بشكل طبيعي دون مواجهة أي مشكلة صحية مثل تؤخر القذف وغيرها من المشاكل.
  • اعتراف الرجل بكل ما قد يحدث له من تغيرات هو بداية علاجه، وخاصة إن كان يعاني من مشكلة صحية مستمرة مثل الضعف الجنسي.
  • تعتمد صحة الرجل الجنسية على الكثير من العوامل، حيث بإمكان الرجل تقوية قدرته ومعالجة أمراضه من خلال المتابعة مع الطبيب المختص.

أفضل وصايا الصحة الجنسية

توجد العديد من الوصايا التي ينصح بها من أجل الحفاظ على الصحة الجنسية وتتمثل في الأتي :

1. تناول الفواكه والخضروات الطازجة

  •  إن الفواكه والخضروات تحتوي على كمية كبيرة من المعادن والفيتامينات، وتعمل تلك العناصر على تقوية مناعة الجسم وحمايته من الأمراض، مما يحفز قوة الرجل الجنسية.
  • بالإضافة لذلك أن كل تلك المأكولات تعمل على تعزيز صحة القلب وتقويته، مما يمنع تواجد الدهون أو التسبب في الإصابة بالمسنة المفرطة والتي تضعف من قدرة الرجل الجنسية.
  • كما أن كل تلك المأكولات الطازجة تعمل على تعزيز عملية تدفق الدم في الأوردة والشرايين، مما يعزز قدرة الرجل على الانتصاب، مما يقي من مشكلة تؤخر القذف في العلاقة الحميمة.

2. تناول كوب صغير من القهوة

  • هناك الكثير من الدراسات العلمية التي أكدت فوائد مادة الكافيين الموجودة بالقهوة للصحة الجنسية للرجل.
  • حيث أن الكافيين يعمل على تعزيز عملية تدفق الدم للشرايين، مما يفيد في الانتصاب، ولذلك ينصح بتناول كوب واحد منه.

3. الإقلاع عن تناول الكحوليات والتدخين

  •  أن للتدخين وتناول الكحوليات تأثير سيء على جسم الرجل، حيث تعمل تلك المواد على تدهور الحالة الصحية للجهاز التنفسي والرئتين.
  • بالإضافة إلى أن المواد الكحولية تعمل على تليف الكبد والتهاب المعدة بشكل كبير، ولا شك أن تدهور الحالة الصحية لأجهزة الجسم ينعكس بالسلب على قدرة الرجل الجنسية.
  • ولذلك ينصح الأطباء بعدم تناول كل تلك المواد الضارة التي تخلف ضرر شيء على صحة الرجل، بالإضافة إلى إنهم قد يؤدوا إلى الوفاة أيضا.

4. البعد عن ضغوطات الحياة

  •  إن اضطراب الأعصاب من المشاكل التي قد لا يتحملها الإنسان على المدى الطويل، وقد تتسبب تلك الاضطرابات عند زيادتها في الكثير من الأمراض العصبية.
  • التي بدورها تعمل على التأثير السلبي على أجهزة الجسم، ولا شك أن ذلك ينعكس على قدة الرجل على العلاقة الحميمة.
  • ولذلك ينصح أطباء الصحة الجنسية أن يقوم الرجل بتجنب الضغوطات العصبية والدخول بتوتر عصبي على مدى كويل، وذلك من أجل تجنب أي مؤثرات خارجية تؤثر على قدرته الجنسية فيما بعد.

5. تناول أكلات لتحسين القدرة الجنسية

هناك بعض المأكولات بدورها تعمل على تحسين قدرة الرجل الجنسية، كمما تعمل على تقوية الجهاز المناعي أيضا، ومن أهم تلك الأغذية:

  •  سمك السردين.
  • سمك الرنجة.
  • الكابوريا.
  • الاستكاوزا
  • سمك الجمبري
  • سمك السالمون
  • أم الخلول والجندوفلي.
  • ومن الجدير بالذكر أن تلك الأسماك تحتوي على كمية كبيرة من الفوسفور والأوميجا3 التي تقوي من مناعة الجسم وتعمل على وقاية الرجل من مشاكل تشوه الحيوانات المنوية وغيرها الكثير من أمراض الذكورة التي تهدد سلامة الصحة الإنجابية لدى الرجل، ولذلك ينصح الأطباء المتخصصين بضرورة تناولها.

6. الحميمية مع شريك الحياة

من أهم ركائز الصحة الإنجابية والجنسية لدى الرجل والمرأة هي التعامل بينهم بحب ومودة والبعد نهائيا عن فكرة أن العلاقة الحميمية أمر واجب ويلزم حدوثه باستمرار، يحدث ذلك من خلال الأتي :

  • حيث يلزم توافر المشاعر أولا
  • يلزم أن يكون الرجل صريح مع زوجته بقدرته على الخوض في علاقة حميمة، حيث يلزم عدم تحمل الجسم أكثر من قدرته
  • ولا شك أن ذلك لا يقلل من قدر الرجل، ولكنه يضمن علاقة زوجية مستقرة وصحة إنجابية وجنسية بدون مشاكل أو ضغوطات.

7. عدم تناول المقويات الجنسية

  • إن العلاجات والعقاقير الطبية التي تعمل على إكساب الجسم شهوة جنسية وتزيد من قدرة الرجل في العلاقة الحميمة من المواد الضارة بصحة الرجل الإنجابية والجنسية.
  • حيث تعمل تلك المواد على إفراز هرمونات الجسم بمعدلات كبيرة قد تكون مرهقة للقلب أو للعضو التناسلي وغيرها الكثير من أجهزة الجسم.
  • مع استمرار استخدام تلك الأدوية قد يتأذى الجسم، وهناك دراسات طبية تفيد بتأثير تلك العقاقير على الكبد والكلى لما فيها من مواد فعالة وذو تأثير مضر.
  • يلزم الاعتماد على المنشطات الطبيعية مثل تناول المواد المحفزة للعملية الجنسية واتخاذها كبديل لكل تلك الأدوية الضارة.

8. الإسراع بالعلاج عند وجود مشكلة

  •  يلزم أن يعلم الرجل أن إهمال العلاج قد يكون مضر، وقد يتسبب في عدم القدرة الجنسية بشكل كامل في المستقبل، ولذلك ينصح الأطباء بضرورة سرعة تلقي العلاج في حالة وجود مشكلة.

 من أهم الأمراض التي قد يصاب بها الرجل وتحتاج إلى تدخل علاجي أو جراحي سريع الآتي:

  •  مرض التهاب البروستاتا.
  • مرض سرعة القذف.
  • مرض الضعف الجنسي.
  • مرض دوالي الخصيتين.
  • مرض تشوه الحيوانات المنوية.
  • مرض انعدام الخصوبة.
  • مرض اختلال الانتصاب.
  • أمراض القضيب.
  • أمراض كيس الصفن.
  • مرض عجز الغدد التناسلية.
  • مرض قطع القناة الدافقة.
  • مرض ربط القناة الدافقة.
  • يمكن معالجة كل تلك الأمراض من خلال الفحص السريري وعمل الفحوصات الطبية الشاملة، ومن بعد ذلك المواظبة في الحصول على العلاج المناسب من الطبيب المختص بعلاج أمراض الذكورة.

نصائح للصحة الإنجابية والجنسية

هناك مجموعة من النصائح الهامة التي يلزم أن يلتزم بها كلا من الزوجين من أجل سلامتهما، وهي:

  1.  إجراء الفحوصات الشاملة قبل الزواج.
  2. الرجوع للطبيب المختص عند تأخر الإنجاب.
  3. تناول الأطعمة الغنية بالمعادن والفيتامينات والعناصر الغذائية التي تعمل على تقوية المناعة وتحفيز الهرمونات الجنسية لكلا من الزوجين.
  4. تجنب الاطلاع على المعلومات التي تعرضها المنصات الإباحية، حيث أن كل تلك المنصات تعرض أكاذيب متعلقة بمدة الجماع، ولكن اجعلوا مرجعكم هو الطبيب المعالج والمختص فقط.
  5. البعد عن الاضطرابات العصبية والنفسية وتوفير جو مناسب لعلاقة زوجية ناجحة دون أي ضغوطات.
تعتبر الصحة الجنسية هي أهم أركان سلامة الجسم، التي يجب أن يتمتع بها كلا من الرجل والمرأة، وذلك لضمان حياة زوجية وأسرية ناجحة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ