آخر تحديث: 21/06/2021

القراءة وفوائدها على الفرد والمجتمع 

القراءة وفوائدها على الفرد والمجتمع 
لا يستطيع أحد أن ينكر أهمية القراءة وفوائدها على كل من الفرد والمجتمع، وهناك الكثيرون الذين يعرفون هذا الأمر ولكنهم لا يحبون القراءة، ولا يستطيعون الاستمرار بها.
ولذلك سنتحدث اليوم على أهم فوائد القراءة للفرد والمجتمع من أجل التشجيع على القراءة وخاصة الأشخاص الذين لا يقرأون كثيرا، أو ليس لديهم ميل كبير نحو القراءة.

القراءة وفوائدها

تعد القراءة من أهم الأنشطة الثقافية التي يمكن أن يقوم بها الفرد وترجع أهميتها إلى الأتي: 

1. توسيع الإدراك :

  • حيث أثبتت الدراسات العلمية أن القراءة تجعل العقل صحي وسليم، وتقي من الإصابة بمرض الزهايمر، وتمنح الشخص المزيد من الأفكار التي تخدمه في حياته.

2. تعزيز الإبداع :

  • حيث تعمل القراءة على كسر الروتين والملل الذي يشعر الفرد به من حين لآخر، وتجعله مستعدا للإبداع من خلال التفكير في بعض الأفكار الإبداعية التي تدخل البهجة والسرور على حياته. 

3. التركيز :

  • من خلال القراءة يتركز ذهن الشخص على أمر واحد فقط ألا وهو الكتاب أو القصة الذي يقرأها بدلا من التركيز على أكثر من أمر.
  • وهو المعتاد لأي شخص خلال اليوم، وهذا الأمر يعمل على زيادة التركيز وتهدئة الأفكار التي تشتت هذا التركيز. 

4. توسيع منظور الشخص تجاه الأمور :

  • فمن خلال القراءة يتعلم الشخص الكثير من الأمور التي من شأنه تغيير وجهة نظره تجاه الكثير من القضايا التي كان يتبناها سابقا، رؤية هذه الأمر من وجهة نظر أوسع وأشمل.

5. الشعور بالاسترخاء والراحة :

  • تعمل القراءة على التقليل من الشعور بالتوتر والقلق.

حيث أثبتت الدراسات العلمية أن القراءة لمدة ست دقائق تعمل على تهدئة ضربات القلب, والتخلص من التوتر، والشعور بالاسترخاء التام.

6. تعزيز الشعور بالانتماء لدى الأفراد :

  • وذلك من خلال اعتبار أن الكتاب خير جليس وصديق خاصة في الأوقات الصعبة.
  • وذلك من خلال القراءة عن الشخصيات المشهورة التي مرت بمثل هذه الأوقات من أجل الاستفادة من تجاربهم في الحياة.
  • وشعور القارئ بأنه ليس الشخص الوحيد في هذه الدنيا الذي يحدث معه هذا الأمر. 

7. تزويد الشخص بقدر كبير من المعلومات :

  • تعمل القراءة على تثقيف الشخص سواء كان في مجاله أو أي مجال آخر.

8. تعزيز مفردات اللغة :

  • حيث تعمل القراءة على تحسين المهارات اللغوية لدى الشخص خاصة إذا كان يقرأ بصوت عال.
  • ويمكن من خلالها هذا الأمر تعلم لغات كثيرة، ويصبح لدى الشخص حصيلة من المفردات والكلمات الجديدة.
  • التي تجعله شخصا ذكيا ومتميزا خاصة في مجال العمل، مما يفتح له فرص عظيمة في هذا المجال. 

9. النوم بشكل أسرع :

  • تعتبر القراءة من الوسائل المفيدة في دخول الشخص إلى نوم عميق بطريقة  سريعة، ولذلك هي تستخدم لعلاج الأرق عند الكثير من الأشخاص.
  • ويكون ذلك من خلال قراءة أمر ما لمدة عشر دقائق فقط مع إضاءة خافتة، ويكون الشخص مستلقي في وضع مريح على السرير.

10. الحصول على الثقافة والتعليم المجاني :

  • فمن خلال القراءة يتعلم الشخص الكثير من الأمور بشكل مجاني أو بأقل تكلفة عن الوسائل والطرق المتعارف عليها للتعلم مثل التسجيل في الدورات والكورسات.
  • كما أن القراءة تعمل على تثقيف الشخص في كل المجالات، والاطلاع على ثقافة الشعوب الأخرى سواء القديم منها والمعاصر.

كيفية القراءة الصحيحة 

بعد التعرف على القراءة وفوائدها يجب معرفة الطرق الصحية للقراءة للاستفادة من هذه الفوائد، ومن ضمن هذه الطرق:

عدم إصدار حكم مسبق على الكتاب أو الرواية قبل قرائتها :

  • فهناك بعض الأشخاص الذين يحكمون على ما يوجد بالكتاب أو القصة من معلومات أو بيانات قبل الانتهاء من قرائته.
  • ولا ينتظرون الانتهاء مما يقرؤونه حتى يقولوا وجهة نظرهم بشكل أوسع وأشمل، وهنا لابد على القارئ أن يقرأ ما يقرأه بكل هدوء حتى يصل إلى نهايته.

طريقة الكشط :

  • التي يقوم القارئ فيها بتخزين معلومات معينة بالكتاب في الذهن أثناء القراءة، وذلك من خلال الكشط عليها بقلم ملون أو أي قلم آخر، أو وضع تحتها خط.
  • وذلك من أجل التعرف على الفكرة الأساسية بالكتاب، وأهميته وكيفية الاستفادة منها.

طريقة توقع الأحداث بالكتاب أو القصة :

  • ويكون ذلك من خلال قراءة سطور معينة  بالقصة أو الكتاب أو التعرف على ما يقدمه الكتاب من خلال الفهرس.
  • وذلك من أجل توقع أحداثه من قبل قراءتها مما يزيد من تفاعل القارئ مع النص أو الكتاب من أجل معرفة هذه الأحداث، والتأكد من صحة حدس القارئ بها.

 طريقة المسح :

  • التي يقوم فيها القارئ بقراءة كل من العناوين الرئيسية والفرعية بالكتاب أو القصة، بالإضافة إلى بعض الرموز والأرقام الهامة بها.
  • وذلك من أجل التركيز عليها في ذهن القارئ حتى يتم الربط بينها وبين النص في الذهن أثناء القراءة، وبالتالي حفظه وتذكره بسهولة في أي وقت.

 القراءة الباحثة :

  • يقوم القارئ من خلال هذه الطريقة بالبحث عن واستخراج الأفكار الهامة في النص، وذلك من أجل دراستها وتفسيرها والاستفادة منها فيما بعد.

القراءة الاستنتاجية :

  • التي من خلالها يقوم القارئ باستنتاج بعض الأفكار الموجودة في النص سواء كانت هذه الأفكار موضحة بالنص بشكل غير مباشر أو خفي.
في النهاية يجب العلم أن القراءة وفوائدها تختلف من شخص لآخر، فهناك من يقرأ من أجل البحث عن الحقيقة في أمر معين، وهناك من يقرأ لمجرد الترفيه والتعلم، وأيضا هناك من يقرأ من أجل زيادة الوعي والثقافة لديه، والتعرف على أمور جديدة. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ