آخر تحديث: 02/10/2021

ما هي المراحل العمرية للانسان من الطفولة حتى الشيخوخة؟

ما هي المراحل العمرية للانسان من الطفولة حتى الشيخوخة؟
تختلف كل مرحلة من المراحل العمرية للانسان عن الأخرى من حيث الصفات، ودرجة احتياج الشخص لأمور ومشاعر معينة في كل مرحلة من هذه المراحل، وذلك حتى يعيش الإنسان هذه المراحل بكل سلام وراحة وحب وتقدير.
كل فرد على هذه الأرض يمر بمرحلة او أكثر من مراحل عمر الإنسان، ويوجد من يمر بها كاملة، وسواء حدث هذا أو ذلك يجب أن يدرك الشخص أنه لا فرق بين من يمر بمرحلة أو أكثر من هذه المراحل وبين من يمر بها كلها.
لأن الشيء المهم في عمر البشر هو اللحظة، وبمعنى آخر هو التركيز على ما يشعر به الفرد خلال اللحظة التي يعيشها في أي مرحلة من مراحل عمره دون النظر إلى ما فات بحزن وأسى، أو التفكير في القادم بخوف وقلق.

جدول المحتويات

المراحل العمرية للانسان

من المهم جدا أن يتعرف كل إنسان على المراحل العمرية التي يمر بها منذ أن كان طفلا حتى يصبح كهلا أو كبيرا في السن، ويرجع ذلك الأمر لسببين:

  1. أولهما هو رفع درجة وعي الإنسان بكل مرحلة من هذه المراحل من حيث صفات كل منها، وكيفية التعامل السليم معها من قبل كل شخص يمر بها.
  2. أما السبب الثاني فهو تعريف الشخص بكيفية التعامل السليم مع الآخرين بحسب المراحل العمرية الموجودين بها، فعلى سبيل المثال توجد طريقة معينة يقوم بها الشخص بالتعامل مع الطفل الصغير، والتي تختلف كثيرا مع طريقة تعامله مع رجل كبير أو عجوز.

أما عن المراحل العمرية للانسان فهي كالتالي:

 1. مرحلة الرضاعة والحضانة :

  • هي المرحلة التي تبدأ منذ قدوم الطفل أو الشخص على هذه الدنيا حتى يبلغ عمره ثلاث سنوات.
  • وفي هذه المرحلة يكون الطفل ملازما لأمه لأنها هي مصدر الأمان والحنان والطعام بالنسبة له، ويعتمد عليها بشكل كبير في تلبية كل احتياجاته في الحياة.
  • هذا بالإضافة إلى أن طريقة تعبير الطفل في هذه المرحلة تبدأ بالبكاء ثم الصراخ ثم التحدث ببعض الكلمات والجمل التي يتعلمونها من المحيطين به.

2. المرحلة الأولى للطفولة :

  • وهذه المرحلة تبدأ منذ أن يبلغ الطفل سن الثالثة من عمره حتى يصل إلى سن الخمس سنوات.
  • وفي هذه المرحلة يتعلم الطفل الخطأ من الصواب سواء كان من الوالدين أو من المحيط الخارجي له.
  • ولكنه في بداية الأمر لا يستوعب الطفل هذا الأمر بسهولة حيث يكون دائما في حالة صدام بينه وبين الآخرين أثناء معرفته للشيء الصحيح من الخطأ.
  • وفي بعض الأحيان يقوم الأطفال في هذه المرحلة بسماع ما يتم قوله لهم، ولكنهم في النهاية ينفذون ما يرونه سواء كان هذا الأمر صحيحا أم خطأ، وهو ما يطلق عليه التمرد.
  • وفي هذه المرحلة العمرية من حياة الطفل يجب أن يتحلى الأب والأم بشيء من الصبر والحكمة عند التعامل مع الطفل في هذه المرحلة.
  • حتى يتم توصيل المعلومة له بشكل سهل وبسيط، وتعريفه أن الأمور الخاطئة يجب تجنبها لتفادي أمر غير جيد للطفل وللآخرين، وعمل الصواب لأنه أمر جيد له وللآخرين.

3. المرحلة الثانية للطفولة :

  • وهذه المرحلة تبدأ منذ أن يصل الطفل إلى عمر الست سنوات حتى عمر الثانية عشر.
  • وفي هذه المرحلة من عمر الطفل يكون قد دخل المرحلة الأساسية من التعليم.
  • كما أن الطفل في هذه المرحلة يتصف بالأنانية والإلحاح الشديد للحصول على طلب أو أمر ما.
  • ونتيجة لهذه المشاعر السلبية التي يمر بها الطفل خلال هذه المرحلة يكون هناك خلافات وصدامات بينه وبين عائلته أو أصدقائه أو مدرسينه.
  • وهنا الطفل يكون محتاجا أكثر لشخص يحتويه ويقدم له النصح بطريقة صحيحة ومقبولة بالنسبة له حتى يصحح بعض المفاهيم الخاطئة لديه، لتفادي أو التقليل من هذه المشاعر السلبية.
  • أو يمكن اتباع بعض السلوكيات مع هذا الطفل من قبل الوالدين، والتي تقلل من حدة الأنانية أو الشعور بالكبر والتعالي على الآخرين لديه.
  • كما أن هذا الأسلوب يتم اتباعه من قبل الوالدين في حالة عدم تقبل الطفل النصح والإرشاد منهما تجاه هذا الأمر.

4. مرحلة المراهقة :

  • تعتبر هذه المرحلة من أخطر المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان في عمره.
  • وتبدأ هذه المرحلة منذ سن الثانية عشر حتى يصل الشخص إلى عمر الواحد والعشرون.
  • كما تتميز هذه المرحلة بأنها صعبة على الشخص من الناحية النفسية والجسدية والعقلية، حيث تحدث الكثير من التغيرات في هذه النواحي الثلاثة بشكل سريع.
  • بالإضافة إلى أن هذه المرحلة يكون الطفل أو الشخص غير مستقر من الناحية النفسية والعاطفية.
  • ويرجع ذلك إلى عدم إدراكه للكثير من التغيرات التي تحدث له أثناء تلك الفترة.
  • ولذلك يجب على الوالدين أن يكونا متفهمين لطبيعة هذه المرحلة، ويتحدثون مع الطفل عن هذه المرحلة.
  • والتغيرات الهامة التي تحدث له أثناء هذه الفترة حتى يكون متفهما لها، وغير قلقا.

5. مرحلة البلوغ أو النضج :

  • وتبدأ هذه المرحلة منذ أن يبلغ الشخص سن الواحد والعشرين عاما حتى يصل إلى سن الثلاثين.
  • وتتميز هذه المرحلة بأن الشخص فيها يكون أكثر وعيا بالحياة، حيث يبدأ في التفكير في الكثير من الأمور التي تخصه مثل عمله، وتكوين أسرة او السفر للخارج من أجل الدراسة والعمل.
  • بالإضافة إلى أن هذه المرحلة يكون الشخص فيه شاعرا بالضغط عندما يكون مسئولا عن حياته بشكل كامل.

6. مرحلة الشباب والرجولة :

  • هذه المرحلة يبدأ الإنسان الدخول فيها عندما يبلغ عمر الواحد وثلاثون حتى عمر الأربعين.
  • كما أن هذه المرحلة تتميز بالعقلانية في التفكير، والثبات عند القيام بردود الأفعال، والتصرف بشيء من الواقعية عند حدوث المشكلات أو الخلافات والصدامات مع الآخرين.
  • ويرجع السبب وراء صفات هذه المرحلة إلى مرور الشخص بالكثير من التجارب والأحداث التي اكتسب فيها شيء من العقلانية والثبات.
  • هذا بجانب إلى أن هذه الصفات الخاصة بهذه المرحلة تقل وتزيد بحسب نوع الجنس في هذه المرحلة.
  • فعادة السيدات يميلوا للتفكير العاطفي أكثر من الرجال، ولكن هذا لايعني أن هذا التفكير يكون خالي من العقلانية، بل يكون بشكل عاطفي أكثر وفي نفس الوقت يكون متزن مع درجة الحدث أو الأمر الذي يمرون به.

7. مرحلة الكهولة :

  • تبدأ هذه المرحلة منذ أن يبلغ الشخص سن الأربعين حتى يصل إلى سن الستين عاما.
  • كما أن هذه المرحلة يكون الشخص فيها محققا للكثير من الإنجازات في حياته على كافة الأصعدة.
  • وفي نهاية هذه المرحلة يكون الشخص مشرفا على التقاعد من عمله، وينظر إلى هذه الإنجازات التي حققها، ويقوم بتقييمها.

8. مرحلة الكبر في السن أو الشيخوخة :

  • وتبدأ منذ أن يصاب الشخص إليه عمر الستين عاما حتى سن السبعين عاما.
  • ومن أهم مميزات هذه المرحلة هي رغبة الشخص بالبقاء في المنزل طوال الوقت، ويخرج فقط لجلب احتياجاته الأساسية أو الذهاب إلى الطبيب.
في النهاية بعد التعرف على بعض المراحل العمرية للانسان يجب العلم أن لكل مرحلة منها صفات معينة، ويجب على الشخص تقبل نفسه في كل مرحلة من هذه المراحل، حتى يستطيع التعامل معها بحكمة ومرونة خاصة في المراحل التي يكون فيها الإنسان عاجزا تماما عن الحركة، ويحتاج إلى مساعدة الآخرين من حوله.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ