آخر تحديث: 10/05/2021

تكنولوجيا المعلومات

تكنولوجيا المعلومات
لو شئنا أن نطلق على هذه الحقبة التاريخية التي نعيشها لقبا مناسبا، فليس هناك ما هو أفضل من لقب "حقبة تكنولوجيا المعلومات"، فقد اصبحت التقنية والمعلوماتية أبرز سمة تطبع هذا العصر، وباتت استخدامات التقنية والوسائل الرقمية متعددة ومتنوعة بشكل هائل يصعب إحصاؤها، فما هي تقنية المعلومات؟ ما وظيفتها؟ وما أبرز التحديات التي تواجهها؟

تقنية المعلومات

تقنية المعلومات هي دراسة أو تصميم أو تطوير أو تنفيذ أو دعم أو إدارة أنظمة المعلومات المستندة إلى الكمبيوتر، وخاصة تطبيقات البرمجيات وأجهزة الكمبيوتر. يساعد عمال تقنية المعلومات على ضمان عمل أجهزة الكمبيوتر بشكل فعال للاستخدام المطلوب.

تحتاج كل شركة تقريبًا، بدءًا من شركات تصميم البرامج السوفتوير، إلى كبريات الشركة المصنّعة، وصولا إلى أصغر المقاولات والمتاجر، إلى دارسي وموظفي تقنية المعلومات للحفاظ على أعمالهم بسلاسة.

استخدامات مصطلح تقنية المعلومات

عادة، يتم استخدام مصطلح تقنية المعلومات في سياق أعمال مؤسساتية بدلاً من السياق الترفيهي الشخصي. يشمل الاستخدام التجاري لتقنية المعلومات كلاً من تكنولوجيا الكمبيوتر والاتصالات الهاتفية. وتمت صياغة مصطلح تقنية المعلومات بواسطة Harvard Business Review، من أجل التمييز بين الآلات المصممة لأداء نطاق محدود من الوظائف، وبين آلات الحوسبة المعدة للأغراض العامة والتي يمكن برمجتها لمختلف المهام.

وظائف تخصص تقنية المعلومات

وفقًا لخبراء هذا المجال، تنقسم معظم وظائف تقنية المعلومات إلى أربع فئات عريضة: علماء الكمبيوتر، مهندسوا الكمبيوتر، محللوا النظم، ومبرمجوا الكمبيوتر. أما من حيث الأعمال التي تقوم بها أقسام تقنية المعلومات في أي منظمة أو مؤسسة، فهي ثلاثة:

  1. إدارة وتدبير تقنية المعلومات: يقصد بذلك مجموعة من السياسات والعمليات، التي تضمن تشغيل الأنظمة المعلوماتية بفعالية وتكييف شغلها ليتماشى مع احتياجات المؤسسة المعنية بها.
  2. عمليات تقنية المعلومات: هذه الوظيفة من فئة الأعمال اليومية لمتخصصي هذا المجال. ويشمل ذلك تقديم الدعم الفني، وصيانة الشبكات، واختبارات الأمن وغيرها.
  3. الأجهزة والبنية التحتية: تتأطر هذه الوظيفة في الاهتمام بجميع المكونات المادية للبنية التحتية لتقنية المعلومات. تتضمن هذه خدمات مثل: إعداد وصيانة معدات من قبيل أجهزة التوجيه والخوادم وأنظمة الهاتف والأجهزة الفردية مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

قسم تقنية المعلومات المثالي

على الرغم من أن قسم تقنية المعلومات في المنظمات والمؤسسات المختلفة التخصصات، يتولى العديد من الوظائف المختلفة، ويلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على سير الأمور، يقول أندري بروكوبشاك Andrey Prokopchuk، مسؤول هام في شركة Belitsoft، إن قسم تقنية المعلومات المثالي هو الذي لا تعرفه حتى ولا تحس بوجوده. هذا يعني أن متخصصيه قادرون على إنشاء عمليات متعددة للعديد من المهام بشكل سريع وخفي، بحيث يستمر عمل المؤسسة بسلاسة. يتماشى هذا القسم أيضًا بوضوح مع أهداف المؤسسة، بحيث يمكن لمن ليس لهم خلفية تقنية أن يفهموا ويستفيدوا ويتفاعلوا مع أشغال هذا القسم.

أهمية تكنولوجيا المعلومات

تعزيز الابتكار

تقنية المعلومات تعزز الابتكار في مجال الأعمال. فتنتج تطبيقات أكثر ذكاءً، وتخزينًا محسنًا للبيانات، ومعالجة أسرع وتوزيعًا أكبر للمعلومات. إنها تجعل الشركات تعمل بشكل أكثر كفاءة. فتتعزز الجودة وترتفع الإنتاجية.

حل المشكلات المعقدة

لقد أتاحت تقنية المعلومات للشركات الأدوات اللازمة لحل المشكلات المعقدة وتحسين الأجهزة (ذاكرة أكبر، معالجات أسرع، عروض مرئية أكثر وضوحًا، وما إلى ذلك) مع تطبيقات أكثر ذكاءً (برنامج Mindmapping مثل X Mind، وبرامج تعاونية مثل لوحات Kanban، Google) فسهلت البحث عن البيانات وتحليلها وتخطيط قابلية التوسع. إضافة إلى العديد من الأدوات التي أتاحتها لحل المشاكل المعقدة.

اتخاد قرارات أفضل

تسمح تقنية المعلومات للشركات باتخاذ قرارات أفضل، تعتمد القرارات الجيدة في الأعمال على أبحاث حول السوق. ويمكن القيام بذلك من خلال الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي ومنتديات الصناعة، واستخدام الدراسات الاستقصائية عبر الإنترنت للحصول على ملاحظات العملاء. هناك أيضًا أدوات مثل Microsoft CRM Dynamics وGoogle Analytics تساعد في هذا الصدد.

تحسين مجال التسويق

حسنت تكنولوجيا المعلومات مجال التسويق فقد وفر التسويق عبر الإنترنت باستخدام أساليب الإعلان عبر الإنترنت (SEO ،PPC Facebook Ads) طرقا أكثر دقة بكثير من التسويق التقليدي لإيجاد الجماهير المستهدفة، واكتشاف احتياجاتهم، وبناء حملة تسويقية لإقناعهم بالشراء. من الصعب معرفة عدد الأشخاص الذين يقرؤون إعلان الجريدة. لكن من اليسير معرفة عدد الأشخاص الذين نقروا على لافتة على الإنترنت.

دعم العملاء

حسنت تقنية المعلومات دعم العملاء إذ يمكن لهم الحصول على الدعم عبر قنوات متعددة كالهاتف ورسائل البريد الإلكتروني ومنصات الوسائط الاجتماعية ومنتديات الويب وما إلى ذلك. بالإضافة إلى ذلك، تساعد أنظمة إدارة علاقات العملاء، الشركات على فهم سلوك زبائنهم.

تحسين إدارة الموارد

لقد أدت تقنية المعلومات إلى تحسين إدارة الموارد حيث تتيح الحوسبة السحابية لموظفي الشركة استخدام أي جهاز في أي مكان في العالم للوصول إلى البرامج على مستوى المؤسسة.

التحديات التي تواجه تقنية المعلومات

مع استمرار التوسع في أنظمة الحوسبة في جميع أنحاء العالم، أصبح التحميل الزائد للبيانات، مشكلة بالغة الأهمية للعديد من متخصصي تقنية المعلومات. حيث تتطلب معالجة كميات ضخمة من البيانات بكفاءة، كميات كبيرة من قوة المعالجة والبرامج المتطورة والمهارات التحليلية البشرية.

أصبحت مهارات العمل الجماعي والاتصال ضرورية في معظم الشركات لإدارة تعقيد أنظمة تكنولوجيا المعلومات. يتحمل العديد من المتخصصين مسؤولية تقديم الخدمة للمستخدمين الذين ليسوا مدربين على شبكات الكمبيوتر أو غيرها من تقنيات المعلومات..

تعد مشكلات أمان النظام والشبكات، مصدر قلق رئيسي لكثير من المديرين التنفيذيين للأعمال، نظرًا لأن أي حادث أمان قد يؤدي إلى إلحاق ضرر بسمعة الشركة وتكليفها مبالغ مالية كبيرة.

الإشكالات الأخلاقية لتكنولوجيا المعلومات

الأمان: مع أدوات مثل الإنترنت، وجد المخترقون أنه من السهل جدًا اختراق أي كمبيوتر أو نظام طالما أنه متصل بالإنترنت. يمكن لهم بسهولة استخدام عنوان IP (بروتوكول الإنترنت) للوصول إلى كمبيوتر المستخدم وجمع البيانات الحساسة. كما أن الانتشار الواسع لملفات تعريف الارتباط للإنترنت، والتي تقوم بجمع المعلومات كلما استخدمنا الإنترنت، قد عرّض مستخدمي تقنية المعلومات لمخاطر عالية.

تستخدم العديد من الشركات الكبرى ملفات تعريف الارتباط هذه لتحديد المنتجات أو الخدمات التي يمكنهم الإعلان عنها. عندما يتعلق الأمر بالخدمات المصرفية عبر الإنترنت، يمكن بسهولة إيقاف تحويل الأموال من قِبل أحد المخترقين، وسيتم تحويل جميع الأموال إلى حساباتهم، مما يؤثر على كل من البنك والعملاء الذين يستخدمون التكنولوجيا المصرفية عبر الإنترنت.

مشكلات الخصوصية: بقدر ما مكنتنا تكنولوجيا المعلومات من مشاركة المعلومات ذات الصلة والعثور عليها عبر الإنترنت، فقد استغلت أيضا حريتنا. فيتم استغلال خصوصيتنا بطرق كثيرة لأهداف سيئة النوايا.

انتهاك حقوق الطبع والنشر: جعلت تكنولوجيا المعلومات من السهل على المستخدمين الوصول إلى أي معلومات في أي وقت معين. ومع التطور المتزايد لشبكات مشاركة الموسيقى ومواقع إشارة الصور، يفقد العديد من المبدعين الأصليين لهذه الأعمال مصداقية أعمالهم، لأن مستخدمي تقنية المعلومات يمكنهم بسهولة الوصول إلى تلك البيانات ومشاركتها مع الأصدقاء. 

زيادة الضغط على خبراء تكنولوجيا المعلومات: نظرًا لأن أنظمة تقنية المعلومات يجب أن تعمل طوال الوقت، يتم الضغط على خبراء تقنية المعلومات لضمان دقة وتوافر هذه الأنظمة. حيث تتطلب العديد من المؤسسات الكبيرة، والتي تحتاج إلى العمل على مدار 24 ساعة، وجود فريق تقنية معلومات دوما في وضع الاستعداد لمواجهة أي مشكلات قد تنشأ أثناء التشغيل. هذا الضغط يؤدي إلى الإجهاد والعمل الزائد الذي يقود في بعض الأحيان إلى ضرر بدني وخيم.

يتضح إذن مما مضى أن تقنية المعلومات قد صارت تخصصا علميا مطلوبا جدا، نظرا لأهميتها في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية والمؤسساتية، ويتوقع الخبراء أن تضاعف هذه الأهمية مرارا، خلال السنين القليلة القادمة.