آخر تحديث: 27/11/2021

أهم معلومات عن جمهورية فنزويلا واقتصادها ومناخها

أهم معلومات عن جمهورية فنزويلا واقتصادها ومناخها
جمهورية فنزويلا هي دولة أمريكيّة، حيث تعتبر أحد دول القارّة الأمريكيّة الجنوبيّة وتعرف دولة فنزويلا باسم فنزويلا البوليفاريّة.

معلومات عن جمهورية فنزويلا

عاصمة فنزويلا هي مدينة كراكاس، كما تقسم الجمهورية إداريّاً إلى ضاحية وهي العاصمة، إلى جانب ثلاث وعشرين ولاية، ومن أهم المعلومات عن هذه الجمهورية ما يلي:

  • يتميز نظام الحكم في فنزويلا بأنه جمهوريّ رئاسيّ، وشعار الدولة الوطنيّ هو (الله والوحدة).
  • كما تنتمي الدولة إلى كلّ من الأمم المتحدة، وكذلك مؤسسة التمويل الدوليّة، وأيضاً وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، والبنك الدولي للإنشاء والتعمير ومنظمة التجارة العالميّة، واتحاد دول أمريكا الجنوبيّة، ميركوسور.
  • بلغ عدد سكان فنزويلا حسب إحصائيات سنة 2016م ما يقرب من 31.029.700 مليون نسمة، كما يتكون المجتمع السكانيّ في الدولة من المولدين السود والهنود الحمر والأوروبيين.
  • تتميز فنزويلا بتنوع المناخ فيها.
  • حيث يسودها مناخ معتدل في المرتفعات إلى جانب المناخ المداريّ الرطب، وذلك في الأراضي المنخفضة، كما تعتبر اللغة الإسبانيّة هي اللغة الرسمية لفنزويلا.

جغرافيا جمهورية فنزويلا

تشتهر الدولة بوفرة العديد من المعالم السياحية بها، وهي مثل جبل رورايما الذي يصل ارتفاعه عن مستوى سطح البحر ما يقرب من 2.810 متراً، وجبل رورايما يُعرف أيضاً باسم جبل الطاولة، أما عن جغرافيتها تتمثل في:

  • تضم الحديقة الوطنية، وهي التي تقع في منطقة الشمال الشرقيّ من فنزويلا، وتتسم هذه الحديقة بمساحتها الواسعة، وكذلك جزرها الصغيرة المنخفضة، إلى جانب شواطئها الرمليّة، كما تضم عدد وفير من الحيوانات مثل الدلافين، والبجع، والسلاحف البحريّة.
  • يميزها تلفريك ميريدا وهو أطول تلفريك على مستوى العالم؛ حيث يبلغ طوله حوالي 12 كيلومتراً. وهناك الكثير من المعالم الأخرى المميز والجميلة التي توجد في دولة فنزويلا مثل نهر أورينوكو وأرخبيل لوس روكه الذي قد تم إنشائه في عام 1972م.
  • تضم فنزويلا سهول لوس يانوس الكبيرة، وهي التي قد بلغ الناتج المحلي الإجمالي لها بناء على تقديرات التي قد تم إجراؤها في سنة 2013 م هي حوالي 408.805 مليار دولار أمريكيّ.

اقتصاد دولة فنزويلا

عملة الدولة الرسمية هي البوليفار الفنزويليّ، كما يعتمد اقتصادها على عدة قطاعات مختلفة مثل:

  • قطاع الزراعة: الذي يعد واحد من أهم القطاعات بها، وهي يزرع بها الأرز والبن والفاكهة الاستوائيّة والكاكاو والذرة.
  • قطاع الصناعة: تشتهر فنزويلا بصناعة الإلكترونيات، وكذلك مشروبات الإسمنت والسيارات والحديد والصلب.
  • قطاع استخراج وإنتاج الثروات المعدنيّة: مثل النفط، والألمنيوم، الغاز الطبيعي، الذهب.
  • تشتهر بقطاع إنتاج لحم البقر والخنزير، كما يوجد بها قطاع صيد الأسماك.

تضاريس وموقع دولة فنزويلا الفلكي

  • الموقع الفلكيّ لفنزويلا هو خط طول 65 درجة غرب خط غرينتش، وكذلك تقع على دائرة عرض 8 درجة شمال خط الاستواء.
  • التضاريس بها متنوعة بين دلتا نهر أورينكو وكذلك عبارة عن سهول، ومرتفعات جبليّة مثل جبال فنزويلا وأيضاً مرتفعات جويانا.
  • تضم أراضي ساحليّة تقع في جهة الشمال، وذلك بالتحديد حول بحيرة تسمى مراكيو ومياه خليج فنزويلا.

محطات تاريخيّة من تاريخ فنزويلا

شهدت جمهورية فنزويلا العديد من المحطات الرئيسية التي أثرت عليها ومن هذه المحطات ما يلي:

  •  سيطر الإسبانيين على فنزويلا، وذلك في أوائل القرن السادس عشر للميلاد وبالتحديدً في عام 1520م.
  • قد استمر حكم الإسبانيين لفنزويلا قرابة ثلاثة قرون، وكانت قد تمكنت فنزويلا من الاستقلال من احتلال الإسبانيين في عام 1830م.
  • كأنه قد ظهر في أراضيها في الجهة الشماليّة الشرقيّة النفط، وكان ذلك تحديداً في أوائل القرن العشرين للميلاد.
  • تم استلام حكم فنزويلا للرئيس نيكولاس مادورو وذلك في سنة 2013م عقب وفاة الرئيس شافيز، كما تعد فنزويلا تعد واحدة من أكثر بلدان أمريكا الجنوبية تحضراً.
  • كما قد استفادت فنزويلا منذ أوائل العقد الأخير وحتى نهاية سنة 2014 من ذلك الارتفاع التاريخي في سعر النفط، وهو ما قد مكنها من زيادة الإنفاق العام لها وخاصة على برامجها الطموحة.
  • قد أفضت سياسات النمو الاقتصادي وعملت على إعادة التوزيع، وهو ما ساهم بشكل كبير في تراجع معدلات الفقر بها لأكثر من 50 في المائة وذلك في سنة 1998 وحتى 30 في المائة تقريباً في سنة 2013.
  • كما قد أثر أيضاً الانهيار الذي تشهده أسعار النفط الدولية بجانب المشهد الاقتصادي والسياسي تأثيراً على الأداء الاجتماعي في فنزويلا، وذلك خلال السنتين الأخيرتين.
  • قد وصلت معدلات الفقر في تلك المناطق الريفية إلى أعلى مستوى لها، كما تزامن مع ذلك عدم القدرة على تلبية أغلب الاحتياجات الأساسية.
  • وكذلك ارتفاع معدلات العولية الاقتصادية بحوالي ثلاثة أضعاف عن المتوسطات الطبيعية، كما ازداد معدل الفقر في سنة 2015 مرة أخرى حتى وصل إلى نسبة 33.1 في المائة.
  • وأصبح الفقر يشكل مع انخفاض الإنتاجية وكذلك عدم إمكانية الوصول إلى الخدمات والأسواق وخدمات الإرشاد والمرافق العامة من أكثر وأبرز التحديات التي يواجها السكان داخل المناطق الريفية في فنزويلا.

مشاكل وعقبات أمام جمهورية فنزويلا

من أهم المشاكل التي وقفت امام هذه الجمهورية ما يلي:

  • أصبحت فنزويلا تواجه حالياً عدة مسائل متصلة بتحقيق المستوى الأمثل لها من تلك الموارد الاقتصادية المتاحة، وذلك من أجل الحد من كافة جوانب انعدام المساواة وكذلك تحقيق قاعدة الإنتاجية القوية وأيضا تقليل الاعتماد على الإعانات النفط .
  • وفي نفس الوقت الذي يُشكِّل فيه ارتفاع واضح في معدلات التضخم الوطني، حتى وصل لأعلى معدل تضخم على مستوى العالم.
  • وكذلك في ضوء هذه الحاجة الملحة إلى محاولة ضمان توفير الكثير من الإمدادات من الأغذية المحلية للسكان بجانب خفض واردات الأغذية، وهذا ما يجعل الزراعة أصبحت أحد القطاعات ذات الأولوية لفنزويلا.
  • وعلى الرغم مما يواجه قطاع الزراعة من الكثير من التحديات التي تتمثل في انخفاض مستوى الإنتاج، وكذلك التربة القاحلة، وندرة المياه، والتعرض لحالات التغيير في المناخ.

الاستراتيجية في دولة فنزويلا

تعمل القروض التي يمنحها البنك الدولي لدولة فنزويلا على تعزيز عملية الاستثمار في البنية الأساسية بها إلى جانب توفير معدات التجهيز بهدف التحسين من القيمة المضافة إلى تلك المنتجات الزراعية وكذلك محاولة تيسير وصولها إلى الأسواق للسكان، وتشمل الأنشطة الأساسية ما يلي:

  • تدعيم وتعزيز زيادة الأمن الغذائي وكذلك دفع عجلة إنتاجية المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة وكذلك محاولة تحسين جودة المنتجات.
  • محاولة زيادة قدرة منظمات المنتجين الريفيين في المشاركة في تلك المداخلات الهادفة، وذلك لتعزيز عملية الإنتاج والاستفادة من تلك المدخلات.
  • وذلك بالإضافة إلى البرامج والمشروعات التي قد استفادت منها فنزويلا من خلال الابتكارات التكنولوجية وكذلك مبادرات نشر المعرفة، وخدمات الإرشاد المحسنة والتدريب، إلى جانب بناء قدرات المنظمات المجتمعية ومنظمات المنتجين.

حقائق هامة عن فنزويلا

  • تعد فنزويلا واحدة من أكثر بلدان أمريكا تحضراً، وعلى الرغم من ذلك معدلات الفقر بها قد بلغت مستويات عالية، وخاصة في المناطق الريفية بها.
  • ساهم النمو الاقتصادي وسياسات إعادة التوزيع إلى المزيد من تراجع معدلات الفقر من نسبة 50% حتى وصل إلى ما يقارب من نسبة 30% 50، زكان ذلك في سنة 2013.
  • وعلى الرغم من ذلك التراجع، إلا أنه قد ارتفعت معدلات الفقر إلى حوالي 33.1 خلال عام 2015 وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية.
في الختام وبعد أن استعرضنا معكم معلومات عن جمهورية فنزويلا يمكننا القول أنه قد استثمر الصندوق بداية من عام 1988 مبلغ يقدر بحوالي 94.6 مليون دولار أمريكي، وذلك في ثمانية برامج ومشروعات متصلة بعملية التنمية الريفية داخل فنزويلا، وهو ما استفاد منه ما يقرب من 840 104 أسرة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ