آخر تحديث: 02/11/2021

حب دوار الشمس وفوائده الكثيرة والمذهلة لجميع أجزاء الجسم

حب دوار الشمس وفوائده الكثيرة والمذهلة لجميع أجزاء الجسم
حب دوار الشمس من البذور التي تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن المفيدة للجسم، ويتم استخراجه من الأزهار ذات الحجم الكبير، والواحدة منها تحتوي على أكثر من 1000 بذرة.
وتغطي هذه الحبوب قشور خارجية ذات اللون الأبيض والأسود، ويتوفر منه نوعان ويزرع لاستعمال بذوره، ويوجد نوع آخر يتم استخراج منه زيت دوار الشمس، ومن الممكن شراء هذه البذور بشكل خام لـ تحميصها وتناولها.

حب دوار الشمس

يحتوى على فيتامين هـ وهو من أهم الفيتامينات الذاتية في الدهون، وتعتبر من المواد المضادة للأكسدة التي تساعد كثيراً في التخلص من جميع المشاكل التي توجد في الجسم والجذور الحرة.

  • وإن تراكم هذه الجذور يؤدي إلى الحاق الضرر الكبير بالخلايا التي توجد في الجسم، ويساعد كثيراً في تحسين العديد من الوظائف الخاصة بالجهاز المناعي.
  • به كمية كبيرة من الكالسيوم الذي يعمل على تعزيز القوة والصحة الكثيرة لـ العظام، ويوجد البعض منها الذي يحتوي على كمية كبيرة من الملح المضاف والذي يستنفذ جميع المستويات الخاصة بالكالسيوم في الجسم.
  • ولذلك لابد أن يتم اختيار البذور الغير مملحة، وذلك ليحصل الجسم على أعلى فائدة من محتوى الكالسيوم الذي يوجد فيها.
  • تعتبر هذه الحبوب من الأغذية المليئة بعنصر السيلينيوم الهام للتكاثر، والعمل على تصنيع المادة الوراثية التي تعرف باسم الـ DNA.
  • هو يساعد كثيراً في تقليل الإجهاد التأكسدي الذي يسبب بعض الجذور الحرة، وهذا لأنه يساعد كثيراً في بناء الجسم من خلال البروتينات وهي التي يطلق عليها الإنزيمات التي تخص الأكسدة والتقليل من الضرر الذي يصيب بعض الخلايا في الجسم.

فوائد حب دوار الشمس

توجد العديد من الفوائد الكثيرة لـ حب دوار الشمس ومن أهمها ما يلي:

يحمي من أمراض القلب والشرايين:

توجد فيه نسبة كبيرة من فيتامين ي وهو الذي يعتبر أحد المضادات الخاصة بالأكسدة الهامة التي تعمل على حماية وتحصين جهاز القلب والشرايين، وأيضاً التخلص من المشاكل الصحية المتنوعة.

حيث أنه يساعد كثيراً في الخفض من فرص حدوث أي التهابات في جهاز الدوران، وهي التي قد ينتج عنها الإصابة ببعض الأمراض الخاصة بالقلب وغيرها.

يساعد في إعادة توازن هرمونات الجسم:

تحتوي على الكثير من الأنزيمات التي تعمل على تنظيم الهرمونات التي توجد في الجسم، وهذا الأمر هو الذي يفيد جميع النساء الذين يعانون من المشاكل الخاصة بـ هرمونات الأستروجين والبروجسترون التي تكون بشكل خاص.

يساهم في مكافحة السرطان:

تعتبر من أهم الفوائد الخاصة بهذه البذور أنها لديها قدرة كبيرة على مكافحة مرض السرطان، وهذا بسبب أنه يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة المرتفعة.

وهي التي تساعد كثيراً في التخلص من الشوارد الحرة، وهي التي يرتبط نشاطها بالنشأة التي تكون الخلايا السرطانية.

وقد تساهم كثيراً هذه الحبوب على إبطاء ومنع انتشار الخلايا السرطانية عند جميع المرضى المصابين بالسرطان، وتخليص الجسم من جميع السموم.

خاصة وأنه يحتوي على السيلينيوم الذي له دوراً كبيراً في هذا الأمر، وهو مفيد لجميع أجزاء الجسم لجميع مرضى السرطان.

يقوي صحة المرأة الحامل والجنين:

يوجد فيه الكثير من الفيتامينات والمعادن وبشكل خاص حمض الفوليك والزنك، وهو من أكثر الأشياء التي تحتاج إليها المرأة الحامل بشدة، وهذا أثناء فترة الحمل للتقليل من فرص إصابة الجنين بالعيوب الخلقية أو التشوهات وغيرها.

يحسن كثيراً مستويات سكر الدم:

يوجد فيه الكثير من الألياف والكثير من العناصر الغذائية التي تفيد الجسم كثيراً، وهي تساعد كثيراً في الحفاظ على العديد من المستويات الخاصة بالسكر في الدم وهي من ضمن حدودها الطبيعية وتمنع حدوث أي رفعات سريعة فيه.

وهو يحتوي على كمية كبيرة من الألياف الغذائية، وهو يساعد كثيراً في تناولها بشكل منتظم ويعمل على تحسين جميع المستويات الخاصة بسكر الدم بشكل كامل.

يعمل على تعزيز صحة الغدة الدرقية:

به الكثير من الفوائد التي تعمل على تحسين صحة الغدة الدرقية، وهذا لأنها تحتوي على مادة السيلينيوم التي توجد بشكل كثير في الغدة الدرقية، وتحتاجها كثيراً لتأدية جميع وظائفها وإنتاج الكثير من الهرمونات بشكل طبيعي ومنتظم.

هل تستعمل الحبوب الخاصة بدوار الشمس في التخسيس؟

تشمل العملية الخاصة بخسارة الوزن التي تسبب العديد من التغييرات التي توجد في العادات الغذائية بشكل يومي.

وأيضاً يتم اتباع العديد من الأنظمة الغذائية الصحية والمتوازنة، وهذا بجانب أنه يزيد كثيراً من النشاط البدني.

يذكر أيضاً أنه لا يمكن لنوع واحد فقط من الأنواع الخاصة بالطعام أن يقلل الوزن، ولكن من الممكن أن يتم إدخال الكثير من الأطعمة التي تساعد كثيراً في العملية الخاصة بخسارة الوزن.

وهي مثل بذور دوار الشمس حيث أنها تحتوي على الكثير من الألياف التي تساعد في تيسير الحركة الخاصة بالأمعاء.

وهذا بجانب أنه يساعد كثيراً في التقليل من جميع المستويات الخاصة بالكوليسترول، ويضبط السكر في الدم، ويعطي زيادة الإحساس بالشبع والأمتلاء لأنه ملئ بالكثير من الألياف الغذائية.

والعديد من المراجع العلمية أكدت أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الألياف يريدون أن يتمتعوا بأوزان مميزة، وأيضاً تكون إحتمالية إصابتهم بالسمنة وأمراض القلب والسكري وضغط الدم قليلة.

من ناحية أخرى تعتبر هذه الحبوب من الأطعمة التي تحتوي على الدهون المرتفعة، وهي التي تتكون أغلبها من الدهون المتعددة والغير مشبعة.

وهي التي تعرف بأن لها الكثير من الفوائد الصحية التي تتعلق كثيراً بدورها الكبير في التقليل من نسب الكوليسترول الضارة في الجسم، والتقليل كثيراً من ضغط الدم.

يساهم كثيراً في التخلص من جميع المخاطر التي تسبب بعض الجلطات والأزمات القلبية وغيرها من الأمراض الأخرى.

وأنه عند تناول منه الكميات المسموح بها واستخدامها بدلاً من الدهون المشبعة والغير صحية، تفيد الجسم بشكل كبير.

وذلك لأن الدهون بشكل عام تكون مرتفعة ومليئة بالكثير من السعرات الحرارية، ولابد من عدم تناول كميات كبيرة منها تفوق الإحتياج الخاص بالجسم، وذلك لأنها ينتج عنها اكتساب الكثير من الوزن الزائد بدلاً من فقدان الوزن.

فوائده للجلد والبشرة

  • يوجد فيه الكثير من الفيتامينات الأساسية لحماية الجلد وتبيض البشرة والتخلص من المشاكل التي تسبب تلف فيها.
  • يعمل على جميع البشرة من أشعة الشمس الفوق بنفسجية التي يتم العرض لها في جميع الأوقات، ولابد من تناوله يومياً.
  • أثبتت الدراسات أنه يمنع تليف جميع الخلايا، وله دور فعال في الوقاية من سرطان الجلد لأنه ملئ بالسيلينيوم وهم من أهم أعداء مرض السرطان.
  • به الكثير من المعادن التي تفيد صحة العظام كثيراً، وذلك لأنه يحتوي على المغنيسيوم والنحاس وهي من العناصر التي تجعلها قوية، وتساعد في التقليل نهائياً من آلام المفاصل.
  • يساعد كثيراً في توهج البشرة والحفاظ على شبابها دائماً، ويخلص من الإلتهابات والطفح الجلدي يقاوم الأشعة البنفسجية، وأيضاً يعمل على التخلص من التهاب المفاصل والقرح التي توجد في المعدة والربو.
  • أخيراً تناوله بشكل مستمر يساعد في التخلص والتقليل من الإصابة بالحساسية التي توجد في الجلد بشكل عام.
 حبوب دوار الشمس يطلق عليها "اللب السوري" ويحب تناولها الكثير من الأشخاص سواء كانت مملحة أو بدون ملح، ومن الأفضل تناولها بدونه للحفاظ على ما يحتوي عليه من فوائد وفيتامينات ومعادن تفيد الجسم والبشرة كثيراً، وأيضاً مفيدة للمرأة الحامل والجنين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط