آخر تحديث: 10/05/2021

حرب الستة أيام, وأهم نتائجها

حرب الستة أيام, وأهم نتائجها
مصر من قديم الزمان كانت مطمع للجميع, ولكنها دائماً ما تستطيع أن تقهر أعدائها في النهاية، واستطاعت في عام 1973م أخذ الثأر بعد الهزيمة في حرب الستة أيام.
ويطلق على حرب الستة أيام اسم النكسة وذلك بسبب خسارة الجيوش العربية لهذه الحرب التي ضاعت فيها سيناء بعد أن تقدم فيها جيش الكيان الإسرائيلي.

حرب الستة أيام 

 في عام 1967اندلعت ثالث الحروب بين الجيوش العربية وجيش إسرائيل المحتلة للأراضي الفلسطينية العربية. 

  •  كانت أطراف الصراع الرئيسية هي إسرائيل ضد مصر وسوريا والأردن مدعومين من دول عربية مثل السُّعُودية والجزائر والكويت  وغيرها من الدول العربية الشقيقة.
  • كان القضاء على الوحدة العربية هو الهدف الأساسي التي تأمل إسرائيل أن تحققه  وذلك من خلال تدمير سلاح الطيران الخاص بمصر، وهي إلى ذلك عملت على إخماد القوة الفدائية للشعب الفلسطيني، ومن خلال تدمير سوريا من ناحية القوة الطبوغرافية.  
  • وليس هذا فحسب بل أن إسرائيل كانت تأمل في توسيع حدودها في المنطقة العربية وذلك من خلال الحصول على سيناء المصرية والجولان السورية. 

أسباب حرب الـ 6 أيام 

هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى حدوث حرب الست أيام وتتمثل في:

أسباب غير مباشرة للحرب

  • كان التنشيط للقوات المصرية من قبل الرئيس جمال عبد الناصر أحد أهم الأسباب التي أدت إلى حرب الستة أيام حيث أن مصر قامت بحملات تسليح كبيرة إنذاك. 
  •  وفي سوريا كان هناك نشاط ملحوظ ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي الأمر الذي أردت أن تخمده إسرائيل حفاظاً على استقرارها. 
  •  كما أن القمة العربية التي تم عقدها سنة 1964أغاظت إسرائيل وذلك  لأنها قضت بتحويل مياه نهر الأردن لسوريا ولبنان. 
  •  كما أن الشعب الفلسطيني أدرك أهمية المقاومة وأصبح يقاوم بكل ما أوتي من قوة خصوصاً بعد جبهة التحرير الفلسطينية، والدعم المصري الدائم لحركة التحرر كل هذه الأمور عملت على زعزعت أمن واستقرار إسرائيل.

الأسباب المباشرة للحرب: 

  •  حشد مصر لقواتها في منطقة سيناء وخصوصاً المنطقة الأمامية منها وذلك لكي تعمل على إبعاد القوات الإسرائيلية منها.
  •  وليس هذا فحسب بل أن مصر قامت بإغلاق مضيق تيران أهم مضيق للملاحة البحرية الإسرائيلية وبهذه الخطوة اعتبرت القوات الإسرائيلية أن مصر تعلن بشكل رسمي الحرب.

اندلاع الحرب 

لقد مرت ساعات الحرب بالعديد من الأحداث وتتمثل في:

  1.  في يوم الخامس من حزيران قامت إسرائيل بشن هجماتها ناحية مصر وكان هذا الهجوم جوي على معظم الأنحاء في مصر وخصوصاً سينا ووادي النيل ودلتا ألقاهرة.
  2.  وواصلت إسرائيل هجومها لمدة ثلاث ساعات متتالية ما عمل علي أخسار مصر لنسبة كبيرة من قوتها الجوية حيث قامت إسرائيل بتدمير حوالي 25 مطار ما أدى إلى تدمير حولي  85%من الطائرات المصرية. 
  3.  أما من الناحية الأردنية فقامت الأرْدُنّ برد هذه الضربة لإسرائيل في الحال من خلال قيام القوات الجوية الأردنية بضرب مطار قرب كفار سركن فوجهت إسرائيل هجماتها ناحية الأرْدُنّ عندما قامت بضرب مطارات أردنية مثل مطار عمان والمفرق. 
  4.  من الناحية السورية قامت القوات السورية بضرب قاعدة مجيدو الجوية كما إنها عملت على قصف مصافي البِترول الموجودة في حيفا ما أدى إلى توجيه إسرائيل ضربتها ناحية سوريا  وقامت القوات الإسرائيلية بضرب مطارات مهمة في سوريا أهمها مطار دمشق والدمير. 
  5.  وعلي ساحل المتوسط قامت القوات العراقية بضرب مدينة نتانيا ما أدى إلى مواجهة إسرائيل لهذه الضربات وقامت بشن هجومها علي القوات الجوية العراقية. 
  6.  في اليوم الأول من حرب الـ 6 أيام تكبدت الأرْدُنّ خسارة حوالي 6 طائرات عسكرية وطائرتين نقل مدني و20 جندي بينما خسرت سوريا 32 طائرة من النوع ميج21 وخسرت ما يقارب من23 طائرة من النوع ميج  15كما خسرت 15طائرة من النوع ميج  17وقدرت هذه الخسائر بحوالي ثلثي القوة الدفاعية الخاصة بسوريا. 
  7.  أما عن خسائر العراق في اليوم الأول من حرب الـ 6 أيام فيمكن إجمالها في خسارة  10طائرات في غرب العراق إثر تدمير مطار عسكري كما إنها خسرت العراق حوالي  12طائرة من النوع ميج 21 وخسرتهم أيضاً  17طائرة من النوع هنتر. 
  8.  وتم قتل 12مواطن لبناني والحصيلة كاملة فقد خسرت القوات العربية  416 طائرة بينما خسرت إسرائيل 26 طائرة فقط وهذا ما أعلنه المتحدث باسم القوات الإسرائيلية.

اجتياح سيناء وغزة 

• قامت إسرائيل بمباغتة مصر من خلال القيام بهجوم بري جوي متزامن ثم أن القوات الإسرائيلية قامت بهجماتها من الناحية الجنوبية وليس من الناحية الشِّمالية, ومن أهم الأحداث التي توالت الأتي:

  • كما كانت تتوقع القوات المصرية وذلك بعد أن قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإخضاع قطاع غزة بعد مقاومة شديدة من الجيش المصري ما أدى إلى إنهاك الجيش المصري الذي كان قد فقد مالا يقل عن   2000 جندي. 
  •  وبعد ذلك قامت القوات الإسرائيلية بهجومها على مصر من ناحية العريش المدينة التي شهدت معركة ساخنة للغاية بين القوات الإسرائيلية والقوات المصرية ونتج عنها سيطرت إسرائيل علي المدينة وواصلت زحفها إلي باقي سيناء. 
  • وفي نفس توقيت معركة العريش كان هناك حرب أخري دائرة في قرية أبو عجيلة جَنُوب سيناء مع القوات المصرية التي كانت مرابطة في هذه المنطقة كما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بمهاجمة البدو الموجودين في سيناء وابدي المصريين ثَبات كبير في هذه الحرب.
  • حيث اعتمد أهالي سيناء علي الكسبان الرملية والألغام في اشتباكاتهم مع قوات        الاحتلال ولكن في النهاية استطاع جيش الاحتلال إخضاع قرية أبو عجيلة القوات المصرية خسائر كبيرة قدرت ب  40دبابة و4000جندي مصري فيما خسرت إسرائيل حوالي  19دبابة و33 جندي. 
  •  سلاح الجو المصري كان قد انفرط عقده بشكل كبير في أول يوم من الحرب لذلك لم تجد إسرائيل أي مقاومة من الناحية الجوية خلا فترة حرب الـ 6 أيام علي أراضي سيناء وكان السلاح الجوي الإسرائيلي في قمة توهجه وكان يعمل على مساعدة القوات البرية الإسرائيلية في الحروب البرية واستطاعت إسرائيل أن تسيطر على جَنُوب سيناء بشكل كامل. 
  • حاولت القوات المصرية أن تحمي قناة السويس فأرسلت عدد من الجنود إلي غرب سيناء لتأمين القناة. 

نتائج حرب الستة أيام 

 في العاشر من حزيران صدر قرار من مجلس الأمن ينص على وقف  إطلاق النار والمعارك وإدانة تحرك أي قوات سوء عربية أو إسرائيل وبهذا تكون قد انتهت حرب الـ 6 أيام على الأتي: 

  1.  استطاعت إسرائيل أن تضم العديد من الأراضي العربية تحت لوائها من أهم نتائج وخسائر حرب الـ 6 أيام ومن أهم الأراضي التي توسعت فيها إسرائيل هي شبه جزيرة سيناء، والقدس والضفة الغربية كليًّا، وهضبة الجولان.
  2. كما إنها استطاعت إخضاع كل الأراضي الفلسطينية وذلك بسبب إنها أخضعت قطاع غزة أيضاً.
  3.  ظهور مشكلة خاصة باللاجئين الفلسطينيين وذلك بسبب نزوح الكثير من أهالي فلسطين وتركهم أراضيهم وتعتبر هذه المشكلة الخاصة باللاجئين هي المشكلة الثانية بالنسبة للاجئين حيث أنهم قاموا بمغادرة أراضيهم أول مرة عام 1948بعد النكبة الأولي.  
  4.  أصيبت الدول العربية بنوع من أنواع الاكتتاب وذلك بعد خسارة الأراضي العربية في مصر وفلسطين وسوريا. 
  5. من جرّاءِ الحرب أعلن رئيس مصر جمال عبد الناصر تنحيه عن منصب رئيس الجمهورية ثم رجع عن قراره بعد أن رفض الشعب تنحيه عن طريق المظاهرات العارمة المؤيدة له.
هكذا انتهت حرب الستة أيام وعاد العرب منهزمين وبعد ذلك رجعوا في عام 1973 لاسترداد الكرامة والكبرياء في المنطقة.