خطورة ورم ويلمز ومضاعفاته وطرق علاجه
بواسطة: :name رحاب
آخر تحديث: 12/12/2020
خطورة ورم ويلمز ومضاعفاته وطرق علاجه
انتشر في الآونة الأخيرة أمراض كثيرة وخاصة الأورام السرطانية والتي يتم اكتشافها بالصدفة عن طريق عدة تحاليل وأشعة بالرنين ومن بين هذه الأمراض ورم ويلمز أو كما يعرف بالورم الكلوي.
ورم ويلمز ورم يصيب خلايا الكُلى وينتشر بصورة كبيرة عند الأطفال، وقد يصيب إحدى الكليتين أو ربنا الاثنين حيث ينتشر إلى أعضاء أخرى من الجسم مثل الرئة أو العظام.

عوامل خطورة ورم ويلمز

يوجد عدة عوامل مسببة لحدوث Wilms tumor يتمثل في إتلاف خلايا الكلى نتيجة لخلل جيني.

قد يحدث الإصابة بالورم عند الولادة أو يولد الجنين مصاب بالورم، والنسبة بين الذكور والإناث متساوية لهذا المرض.

يمكن الإصابة بورم ويلمز بين أعمار 1_15 ويكون أكثر الأطفال عرضه لهذا المرض هم الأطفال من 0_3 سنوات.

تشخيص أمراض الكلى الخبيثة

يظهر مرض ويلمز في مراحل متقدمة من العمر وقد تصل لحديثي الولادة لفترات عمر متقدمة ويرجع ذلك لتغيرات وتركيب خلايا جينية للكلى.

خلل جينات الكلى يتسبب في وجود أورام سرطانية، Wilms tumor ليس له أعراض غير بعد الدخول في المراحل المتقدمة.

تشخيص أورام الكلى

يتم تشخيص المرض بالمصادفة وعند خضوع المريض للأشعة بالرنين المغناطيسي أو الأشعة الفوق صوتية،وأيضاً بالأشعة المقطعية، والتي يجريها المريض لأي سبب آخر.

Wilms tumor ليس له أي أعراض يمكن للمريض أن يشعر بها، بل ربما في مراحل متقدمة يجد بعض الإشارات مثل ألم خفيف في الكلى أو حدوث سوء هضم، أو بول مُصاحب لدم.

يستمر نمو Wilms tumor لحين علاجه،دون علاجه ينتشر السرطان إلى أعضاء الجسم الأخرى،وقد يظهر بتورم في البطن أو جانبه.

يصل Wilms tumor لمرحلة متقدمة قد تصل إلى العظام أو الكبد حتى تصل إلي الرئة فتسبب في وجود أعراض أخرى فيجب تحديد الورم عن طريق الأشعة بالرنين أو بالأشعة المقطعية ليقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب.

طرق علاج مرض ويلمز

استئصال جذري أو جزئي للكلى يتم تحديد العلاج عند اكتشاف المرض في مراحله الأولى،ويكون الهدف من اكتشافه مبكراً أفضل لطريق العلاج ويساعد على القضاء عليه.

يمكننا استئصال الكلى جزئياًّ أو كلياًّ ويكون هذا إحدى طرق العلاج أو ربما نلجأ إلى العلاج بالليزر ويرجع ذلك لحجم ومكان الورم المراد استئصاله.

أفضل طريقة لعلاج ورم ويلمز هو الاستئصال الجزئي للكلية مع الحفاظ على باقي أجزاء الكلية دون إضرار باقي الكلى، ويتم ذلك عن طريق مناظير البطن وهي من الطرق الحديثة.

نزع الورم من الكلى عن طريق مناظير البطن أصبح يشهد تقدم في استخدامه بالمراكز الطبية الكبيرة،وتم توقف إجراء عمليات جراحية لاستئصال الورم بل يتم إجراء العمليات عن طريق المناظير.

الوصل لاستخدام مناظير ثلاثية الأبعاد التي ساعدت على استئصال أو علاج الأورام الخبيثة بأعلى دقة وأقل جهد وتوفير للوقت،مع عدم حدوث أضرار أخرى بالكلى.

العلاج البؤري الموجه بالليزر

يعتبر العلاج البؤري هو دمج الأشعة المقطعية مع أشعة الرنين المغناطيسيّ أو الموجات الفوق صوتية، ومن خلال ذلك يتم تحديد مكان الورم بأعلى دقة.

المرحلة الأولى:

يتم تحديد نوع الورم عن طريق سحب عينة من الورم صغيرة الحجم الذي لا يتعدى 2سم لمعرفة مكان الورم وتكون بدقة أثناء أخذ العينات.

المرحلة الثانية:

يتم العلاج البؤري بالليزر إذا أثبت أن الورم خبيث فيحدث دمج أشعة الموجات الفوق صوتية والرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية.

دون إجراء جراحي يتم توجيه أشعة الليزر عند طريق إبرة بشكل دقيق لمكان الورم وتوجيه أشعة الليزر على الورم مباشرةً الذي يقوم بالقضاء على الورم دون حدوث أي ضرر بباقي أجهزة الجسم المحيطة.

مميزات العلاج البؤري المواجه بالليزر

علاج فعال للقضاء على الورم بأعلى دقة دون إتلاف باقي أجزاء الكلى أو الأنسجة المحيطة.

علاج فعال وبسيط للتقدم العلمي والذي لا يحتاج إلى تدخل جراحي  ويكون سبب لخروج المريض من المستشفى بعد قضاء عدد من الساعات القليلة.

ربما يعود الورم مرة أخرى أو ربما لم يتم استئصاله بشكل كامل وتكون بنسبة ضئيلة فيمكن إعادة علاج الورم بالليزر البؤري بكل سهولة ودون حدوث مشاكل.

ورم ويلمز نوع سرطان الكلى يصيب الأطفال

يرجع لوجود سرطان ويلمز لدى الأطفال إلى عامل وراثيّ فنلاحظ انه يأتي للأطفال ببعض الأعراض كألم في البطن وارتفاع في درجة الحرارة قد تصل إلى حمى وفقدان شهية وتقيؤ.

يقوم الأطباء بالفحص التصويري لتحديد حجم ومكان الورم، ينحصر طريقة العلاج على المعالجة الكيميائية أو الجراحية وأحياناً الإشعاعية.

الأطفال الأقل من خمس سنوات عرضه بورم ويلمز، وأحياناً  الأطفال الأكبر ونادرا ما يصاب به البالغين ونادرا جدا ما يحدث قبل الولادة ويظهر لحديثي الولادة.

يصيب في بعض الحالات كلية واحده وأحياناً الكليتين لا يعرف سبب الإصابة بورم ويلمز، وقد يصاب به الأطفال الذين لديهم عيوب خلقيه.

إعادة تأهيل لمرضى Wilms tumor

بعد علاج المرضى من الأورام الخبيثة يحتاج معظمهم إلى تأهيل بعد العلاج وسوف نوضحه الآن:

الوقاية من حدوث مضاعفات نتيجة العلاج

قد يحدث في بعض الحالات مضاعفات مصاحبة لالتهاب رئوي أو التهاب ليمفاوي، وقد يحث مضاعفات لانسداد تجلطي أو انسداد في المعدة.

استعادة صحة المريض

يتم الانتهاء من الإجراء الجراحي والعلاج الكيميائي بمختلف مساعدات التدابير الطبية واستعادة وتأهيل كل وظيفة الأجهزة الداخلية.

استعادة القدرة على العمل

يجب ألا يبقى المريض على قيد الحياة فقط بل يجب أن يكون لديه القدرة الجسدية والفكرية للقيام بكافة الأعمال للحياتية.

الدعم النفسي

للمرضى الذين عانت قوى قدرتهم على العمل  نتيجة لإصابتهم بورم ويلمز  وتدهور المظهر العام يستحب دعمهم نفسياً.

استعادة الشكل

يمكن التدخل الجراحي إذا لزم الأمر لإزالة أي عيوب حدثت بالشكل نتيجة الورم.

إعادة التأهيل الاجتماعي

يتم عن طريق تدريب المريض الذي تم شفاءه بالتفاعل مع المجتمع  والقيام ببعض المهام المنزلية عند ملاحظة انخفاض قدرتهم على العمل.

علاج الورم الكلوي

في الآونة الأخيرة ذاد ارتفاع الشفاء من Wilms tumor يرجع ذلك للتقدم في طرق العلاج واستخدام العلاج الإشعاعيّ.

ويرجع أيضاً إلى دمج العلاجات بالعلاج الكيميائي وحقنه عن طريق الوريد والذي يحد من انتشار ومضاعفات  المرض وصولا إلى الرئتين والعظام.

التنبّؤ بالاسوء لدى المرضى الذين يعانوا من مرحلة  متقدمة في المرض، وعند تشخيص المرض يجب تحديد العمر لكي يحقق أفضل النتائج للاستجابة في العلاج.

يتم العلاج من Wilms tumor عن طريق وضع بروتوكول متفق عليه من أكبر المجموعات البحثية وأهم المبادئ المتبعة لاستخدام هذا البروتوكول الآتي:

كلما انتشر المرض وذات الخطورة كلما يجب استخدام علاج مكثف بجرعات أكبر ولفترات أطول.

يتم تقيم العمل بالبروتوكول مرة خلال عدة سنوات وفق للنتائج بحيث يحسنون العلاج.

توجيه الحد الأدنى من العلاج للحالات البسيطة،وعلاج أكثر شمولية ومكثف للحالات الغير مرضية.

حدوث ثورة أثناء العقد الأخير لفهم التركيبة الوراثية والبيولوجية لورم ويلمز،لكن اليوم تم تحديد معلومات عن أن الجينات وخاصة كروموزمي 11_17 مرتبطين بوجود الورم ورينا يؤدي إلى الشفاء التام.

يتم تشخيص علاج ورم ويلمز عن طريق الموجات الصوتية والأشعة بالرنين المغناطيسي وأيضاً بالأشعة المقطعية، وقد تم اكتشاف الأورام الخبيثة في مراحلها المتقدمة وكان الورم صغير الحجم فتكون فرصة عظيمة لعلاجه البؤري دون التدخل الجراحي.