آخر تحديث: 03/09/2021

ما هو رجيم اتكنز ؟وكيف يخسس الجسم؟ وما هي إيجابياته وسلبياته؟

ما هو رجيم اتكنز ؟وكيف يخسس الجسم؟ وما هي إيجابياته وسلبياته؟
رجيم اتكنز واحد من أشهر الحميات العالية بالبروتين، والتي تساند في تدني الوزن وخسارته بأسلوب بسيط، إلا أن ما هي إيجابيات وسلبيات ذلك الرجيم؟

ما هو رجيم اتكنز بالتفصيل ؟

حمية اتكنز: يرجع ذاك الاصطلاح إلى الطبيب روبرت اتكنز عام 1972، العالم الذي نهض باختراع ذاك الرجيم، وتعتمد الفكرة على:

  • الحصول على معدلات قليلة للغاية من الكربوهيدرات تكاد لا تتعدى 5%.
  • والاعتماد على الشحوم الصحية والبروتينات والخضروات الغنية بالألياف ليس إلا.
  • ويبدأ الجسد في إذابة الدهون المتراكمة بالبدن من أجل استعمالها كمصدر للطاقة خلفا عن الجلوكوز، ويشار إليها باسم تلك العملية الكيتوزية.

كيف أبدأ برنامج حمية اتكنز

هنالك قليل من الملاحظات التي ينبغي الحذر لها قبل الافتتاح بالنظام:

  1.  تلك الحمية تعتمد بأسلوب ضروري على أكل عشرين جرام كل يوم “بالمرحلة الأولى” لا غير من الكربوهيدرات، والتي يقتضي الحصول فوقها من الخضروات أو الفاكهة.
  2. ليس هنالك جدول مواعيد قسري متكرر كل يوم تلتزم به إلا أن هنالك أكلات مسموح بها، ووجبات غير مسموح بها سنذكرها بشكل مفصل.
  3. قدر الوجبة فيما يتعلق للبروتينات والشحوم الصحية مفتوحة حتى مطلع الشبع، وليس حتى التخمة.
  4. لا تمتنع عن التغذية لفترات طويلة حتى الإحساس بالجوع.
  5. يلزم أكل أحجام جسيمة من المياه حتى الآن الطليعة في تطبيق نمط حمية اتكنز.

ما هي مراحل رجيم اتكنز الأصلي بالتفصيل؟

الجولة الأولى من حمية اتكنز: الحث أو الافتتاح

  • إذ ينبغي ألا تزيد نسبة الكربوهيدرات اليومية عن عشرين جرام فحسب ولا يبقى أي صنف من السكر في الوجبات.
  • إذ يبدأ البدن بالإحساس بحرق الدهون للبحث عن أصل الطاقة، يكمل ضياع الوزن بشكل سريع أثناء تلك الأيام.

 الجولة الثانية من حمية اتكنز:

  • نبدأ في المدة الثانية وقتما يتبقى 7 كيلوغرام لا غير على الوزن المثالي، يكمل تزايد نسبة الكربوهيدرات بمقدار 5 جرام أسبوعياً ليس إلا حتى حاجز محدد، وقد تظل تلك الفترة لأسابيع أو أشهُر وفق الوزن.
  • ينهي الافتتاح في أكل عدد محدود من أشكال الفاكهة مثل التوت، البطيخ، المشمش، عدد محدود من المكسرات مثل الفول السوداني، الجوز واللوز، إلا أن في الحد المسموح به من الكربوهيدرات وليس مفتوحا.

 الجولة الثالثة من حمية اتكنز:

  • نبدأ في تلك الفترة حينما يتبقى 3 كيلوغرام لا غير من الوزن المثالي، إذ يكون الجسد خسر معظم الوزن الزائد، وبدأ في فترة التثبيت، ويكون فقدان الوزن فيه واهنة لأن حجم الشحوم الحاضرة بالجسد تكاد تكون اختتمت.
  • وتتواصل تلك الفترة شهرين إلى ثلاث أشهُر، حيث يجيز بتناول عشرين جرام من النشويات اثنين من المرات أو ثلاث مرات في الأسبوع لا غير.

الجولة الرابعة من حمية اتكنز:

  • يطلق عليها تلك الفترة الاستمرارية أو أسلوب حياة، هنا يكون قد بلغ إلى الوزن المثالي المرغوب.
  • ويجب فوقه الاستمرار في اتباع النسق الغذائي الماضي، نطاق الحياة إذ يكون الجسد تعَود على التغذية الصحي بلا مبالغة في الوزن.

مكونات رجيم أتكنز

 يشتمل على حمية أتكنز على الأتي:

  • جميع من البروتين والشحوم ويفتقر للكربوهيدرات إذ تعتمد عناصرها على اللحوم والمأكولات البحرية والبيض، والجبن، وقليل من أنواع الخضار والزيوت بأنواعها.
  • وبخلاف رجيم دوكان المشهور يجيز حمية اتكنز بتناول معدل غير محصورة من الشحوم وقليل من أشكال الخضروات مثل الفلفل والخيار والخس.

النظرية التي اعتمدها الرجيم

النظرية الأساسية التي نهض فوقها الرجيم هي :

  • بأنه بعدم أكل الكربوهيدرات التي تجسد المنشأ الأساسي للطاقة في الجسد، ينهي استعمال مستودعات الشحوم في الجسد وحرقها وإنتاج الأجسام الكيتونية التي تستخدم كمصدر لإنتاج الطاقة.

 وتنقسم حمية اتكنز إلى أربع مدد:

  • على أن يكون انخفاض الوزن طوال المدة الأولى من الرجيم فوري بشكل كبيرً، والمراحل التالية ترنو على نحو أساسي لحماية وحفظ الوزن وإدخال الكثير من الكربوهيدرات بشكل متدرجً على حسب احتياجات الجسد، ولذلك للتخسيس بما بتراوح من 15 باوند أي بحوالي 4.4 كغم في نحو أسبوعين ومن 2-3 باوند.

المرحلة الأولى (المرحلة التمهيدية)

  • أكل ما لا يزيد عن عشرين غم من الكربوهيدرات كل يوم، وبمظهر أساسي من الخضراوات مثل البروكلي والقرنبيط والخيار.
  • يكمل إنقاص معدل سعرات الوحدات الحرارية اليومية المستمدة من الكربوهيدرات المتناولة إلى ما لا يزيد عن عشرة% بديلا عن 45%- 65%.
  • يحرم أكل الخبز أو المعكرونة أو أي من الخضار النشوية كالبطاطا، أو أي من الحبوب كالأرز أو الألبان ومنتجاتها .
  • اخذ البروتين والشحوم كل يوم من الطيور المنزلية والأسماك والبيض واللحوم الحمراء والزبدة، والزيوت النباتية.

كما يلزم الالتزام بالآتي:

  1.  لا يمكن أكل المكسرات والبذور وقليل من أنواع الخضراوات مثل الفاصولياء.
  2. يحرم الكافيين.
  3. يحرم أكل الكحول.
  4. شرب ما ليس أقل من ثمانية أقداح من الماء كل يوم.
  5. فترة تلك الفترة أسبوعين على الأقل، وحسب فقدانك للوزن.

المرحلة الثانية (نزول الوزن المستمر)

  •  الاستمرار في غذاء ما ليس أقل من 12-15غم من الكربوهيدرات المستمدة من الخضراوات على نحو ضروري.
  • يشطب بشكل متدرج إضافة الكثير من الخضراوات، وعدد محدود من أنواع البذور والحبوب التامة، والمكسرات وعدد محدود من أنواع الفواكه مثل التوت.
  • تجنب أكل الأغذية التي تشتمل السكريات المضافة.
  • تواصل في تلك الفترة إلى أن تخسر ما ليس أقل من 4.5 كغم من وزنك.

المرحلة الثالثة

  • الاستمرار في صعود عدد محدود من أنواع الأغذية بشكل متدرج بما في هذا الفواكه والخضراوات النشوية والحبوب التامة.
  • يمكن إضافة 10 غم من الكربوهيدرات في النسق الغذائي كل أسبوع ،ومعاودة تقليلها اذا ما تعطل هبوط الوزن لديك.
  • الاستمرار في تلك المدة حتى تحقق المبتغى المرجو وتبلغ إلى الوزن المرغوب.

المرحلة الرابعة والنهائية

  •  الوصول إلى المبتغى، وتحقيق الوزن المبتغى.
  • الاستمرار على نفس النسق لحماية وحفظ الوزن.
  • ويقدم نصيحة في حمية اتكنز بممارسة التدريبات البدنية بما ليس أقل من نصف ساعة كل يومً.

إيجابيات حمية اتكنز

  •  ضياع الوزن الحثيث، والذي قد يعد محفز أساسي.
  • نمط حاد في تعاليمه وتوجيهاته وصاحب نُظم بديهية، وعدد محدود من الناس قد يحبذون ذاك.

سلبيات حمية اتكنز

 من الممكن أن يكون من المتعب الاستمرار في تنفيذ الرجيم لمقدار طويلة، ومن أهم الأثار الجانبية خصوصا في الفترة الأولى قد تشتمل على:

  • رائحة النفس السيئة، وجفاف الفم، والتعب والدوار وصعوبة النوم والغثيان والإمساك من الاستغناء عن الكربوهيدرات والألياف.
  • أكل أحجام هائلة من الشحوم المشبعة قد تضيف إلى عدم أمان الكدمة بأمراض الفؤاد.
  • هنالك مخاوف من أن عدم توفر الفواكه والخضار وسلع الألبان، وأكل نسبة عالية من البروتين قد يترك تأثيره على صحة العظام والكلى على الدومين الطويل.
  • عدم التوازن والتنوع فيه بحيث لا يشتمل على مختلَف المجموعات الغذائية والعناصر الأساسية للجسد.
  • فقير بالألياف الغذائية والحبوب الكاملة.
  • عدم اتباع مبدأ التوالي في عدد الوجبات بحيث تكون من 4-6 وجبات في اليوم.
  • عالي بالشحوم والكولسترول المضرة لصحة الفؤاد والشرايين.
  • فقدان الوزن في مدة قصيرة، الأمر الذي قد يؤدي مكررا إلى تزايد سريعة ومضاعفة للوزن.
  • قد يؤدي إلى حدوث الإمساك نتيجة لقلة الألياف وصعود البروتين.

الفئات المحظور عليها إتباع حمية اتكنز

  • الحوامل.
  • المرضعات.
  • الأطفال.
  • المصابون بالأمراض المزمنة بشكل عام من سكري وضغط وكولسترول وأمراض القلب.
  • المصابون بأمراض الكلى والكبد بشكل خاص.
  • الذين يعانون من الإمساك وكسل الأمعاء.
  • المصابون بمرض النقرس.
رجيم اتكنز من الحميات التي تساهم في إنقاص الوزن بشكل سريع، كما تعمل على معالجة الكثير من المشاكل بالجسم مثل السمنة المفرطة واضطرابات المعدة وغيرهم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ