آخر تحديث: 19/06/2021

شرح قصيدة أنشودة المطر, ونبذة عن بدر شاكر السياب

شرح قصيدة أنشودة المطر, ونبذة عن بدر شاكر السياب
يتميز شرح قصيدة أنشودة المطر بإنها تعتبر من اعظم القصائد التي وجدت وقيلت في الغزل في وجود الشعر العربي الحديث.
قام الشاعر بدر شاكر السياب بشرح قصيدة أنشودة المطر بطريقة صياغة رائعة حيث إنها تأخذ ذهن القاري إلى مجازات وخيالات بعيدة عن الواقع.

نبذة عن بدر شاكر السياب

ترجع السيرة الذاتية لبدر شاكر إلى :

  • هو يكون شاعر عراقي وترجع نشأته إلى محافظة البصرة جنوب العراق،  حيث إنه ولد في عام ١٩٢٦م.
  • ويعتبر هو من اشهر الشعراء العرب في القرن الماضي،  كما إنه من الشعراء التي قاموا بتأسيس الشعر العربي الحر أو ما يطلق علية اسم آخر ويسمي (بشعر التفعيلة).
  • وحيث أن الشاعر بدر شاكر السياب كأن ضئيلا نحيلا قصير القامة،  قام بأصدر المؤلفات الشعرية الكثيرة وكأن من أبرزها (ديوان أزهار ذابلة،  وديوان أنشودة المطر،  وحضارة القبور، والمومس العمياء،  والمعبد الغريق،  وشناشيل ابنة الجلبة،  وديوان اقبال).
  • ومازال له الكثير من الأشعار التي قام بكتابتها ولم تطبع وتنشر مثل الباقين،  وكان هذا الشاعر بدر شاكرلديه مشاعر مرهفا وكان يقوم بالتعبيرعن نفسه بصدق وعاطفة حميمة.
  • حيث إنه لم يبقا في حياته طويلة وانتقل إلى رحمة الله في عام ١٩٦٨م وهو شاب.  

أنشودة المطر

  • ترجع أنشودة المطر إلى الشاعر العراقي بدر شاكر السياب التي قام بكتابتها عام ١٩٦٢م وتعتبر من اشهر قصائده.
  •  لأن كان في اعتباره أن المطر يرمز للحياة على الأرض، كما إنه يعتبر من مصدر الخير الخصب لذلك بدء به الشاعر قصيدته لأنه يعبر عن الهدوء والسكينة.
  • كما أن الشاعر قام بالتغزل في عين حبيبته فقام بوصفهم بأنهم غابتان نخيل ساعة السحر وأيضا هما مقيدتان بساعة السحر ولأنها ساعة الهدوء والسكينة التي تعوم في المكان.
  • وتعتبر من القصائد التي قامت بالانقلاب في الغزل في الشعر العربي الحديث،   ويرجع هذا لما تحتويه هذه القصيدة من حسن الصياغة وصور خيالات تأخذ القاري إلى مجازات بعيدة مرهفة كإحساس الشاعر.

قصيدة أنشودة المطر:

  • عيناك غابتا نخيل ساعة السحر ..
  • أو شرفتان راح يناي عنهما القمر 
  • عيناك حين تبسمأن تورق الكروم .. 
  • وترقص الأضواء, كالأقمار في نهر
  • يرجة المجذاف وهنا سرعة السحر..
  • كأنما تنبص في غوريهما, النجوم
  • وتغرقان في ضباب من اسي شفيف ..
  • كالبحر سرح اليدين فوقة الماء
  • دفء الشتاء فيه ارتعاشه الخريف ..
  • والموت, والميلاد ,والظلام, والضياء
  • فتستضيق وحشية تعانق السماء ..
  • كنشوة الطفل اذا خاف من القمر !
  • كأن اقواس السحاب تشرب الغيوم ..
  • وقطرة فقطرة تذوب في المطر
  • وكركرة الأطفال  في عرائش الكروم ..
  • ودغدغت صمت العصافير علي الشجر 

شرح أنشودة المطر 

 ويعتبر من شرح قصيدة أنشودة المطر في هذا المقطع :

  • هو أن الشاعر قام بتخيل حبيبته التي شبه عينيها بلون غابة النخيل في الليل وخاصة وقت السحر.
  • حيث إنه يقوم بوصف جو مدينته العراقية الهادية التي تحمل في سكونها كل مظاهر الطبيعية فيقوم بأسقاط هذا الجمال الإلهي علي عين حبيبته, وذلك بطريقة شاعرية مذهلة.
  •   ويقوم أيضا بوصف شجر الكروم والقارب التي يقوم بالسير به في النهر القريب والنجوم أيضا التي تلمع بضوئها الذي يكاد يغيب في شحوب الماء التي تغطيها ضباب خفيف.
  • ثم يقوم بالانتقال للتحدث عن أطفال العراق التي يري ضحكاتهم وكركرتهم ولعبهم التي تعود إلى أيام صباه وطفولته القديمة.
  • حيث إنه يقوم بتذكر كيف يتساقط المطر علي العصافير التي تنتقل بين غصون الشجر. 

 ثم ينتقل ويقول في قصيدته أنشودة المطر :

  • تثاوب المساء،  والغيوم ماتزال ..
  • تسح ما تسح من دموعها الثقال
  • كأن طفلا بات يهذي قبل أن ينام ..
  • بأن أمة التي أفاق من عام ..
  • فلم – يجدها،  ثم حيث لح في السؤال
  • وقالو له :" بعد غد. تعود..
  • لابد أن تعود وأن تهامة الرفاق إنها هناك
  • في جانب التل تنام نومة للحود  تسف من ترابها وتشرب المطر 

 يقوم الشاعر في هذا المقطع بشرح قصيدة أنشودة المطر:

  • يصف قصة وفاة والدته التي فارقت الحياة وهو ابن ست سنين من عمره، حيث أن قام بالقول عن نفسه إنه استيقظ ولم يجد أمه.
  • وكذبوا عليه وقالوا له إنها ستعود،  وقالو إنها أيضا هناك قريبة من التل نائمة في لحد تشرب مطر السماء كأنها وردة ترتوي.
  •  وقال متسائلا لحبيبته عن مدي الحزن العميق الذي يبعثه المطر في داخله عندما يقوم بالنزول الشديد عليه.
  • ويصف أيضا إنه كيف يشعر لحظة نزول المطر من السماء بالوحدة والضياع.
  • ولهذا يعتبر الشاعر استطاع أن يمنح المطر صفة الحياة والموت فيصفه بأنه يشبه الحب ويشبه الإنسان ويشبه الموت أيضا.

الأسطورة في أدب السياب 

تظهر الأسطورة القديمة وتكون واضحة في شعر كثير من الشعراء العرب، كما إنها تظهر بكثرة في شعر هذا الشاعر تحديدا، حيث إنه يقوم بالتحدث عن الأساطير التي استطاع الشاعر أن يذكرها باسمها أو صفاتها في قصائده التي كأن يقوم بكتابتها،  ويعتبر هو من قام بكتابة أسطورة عشتار وهي تكون آلة الخصب التي تظهر صفاتها واضحة الملامح في مطلع قصيدته أنشودة المطر التي يتحدث فيها ويقول :

عيناك غابتا نخيل ساعة السحر ...

أو شرفتان راح يناي عنهما القمر 

عيناك حين تبسمان تورق الكروم ..

وترقص الأضواء كالأقمار في نهر

يرجه المجذاف وهنا ساعة السحر ..

كأنما تنبصر في غوريهما،  النجوم

ويظهر الشاعر في هذا المقطع ويعبر عن أسطورة سريروس اليونانية وهي أسطورة تقوم بالتحدث عن كلب يوناني يقوم بحراسة مملكة الموت في هذه الأسطورة،  حيث إنه تظهر هذه الأسطورة في شعر هذا الشاعر وفي قصيدته التي تسمي "سربروس في بابل " والتي يقول فيها:

  • ليعو سريروس في الدروب في بابل الحزينة المهدمة ويملا الفضاء زمزمة 
  •  يمزق الصغار بالنيوب يقضم العظام ويشرب القلوب عيناه نيزكان في الظلام 
  • وشدفة الرهيب موجتان من مدي .. نحبي الردي .. اشدفه الرهيبة الثلاثة احتراق يوج في العراق. 

ويقوم بالتعبير في هذا المقطع عن كثرة الأساطير في شعر هذا الشاعر، ولأن الأساطير دائما ما تدل علي ثقافة هذا الشاعر الكبير واطلاعه الواسع على أساطير التاريخ التي استطاع أن يعيد اسمها بالكلمات في أبهى صورة وحسن الهيئة.

كان الشاعر في شرح قصيدة أنشودة المطر متأثر بوفاة ولدته ومتأثرا أيضا بالذين قاله له إنها ستعود بعد غد.  

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ