آخر تحديث: 10/05/2021

صناعة السيارات

صناعة السيارات
في الوقت الراهن أصبح الكثير من الناس سواء الرجال أو النساء يعتمدون على السيارات كوسيلة للنقل والتنقل من مكان لآخر. فالكل يرغب في توفير المال من أجل شراء سيارة أحلامه. بل أكثر من ذلك أصبحت السيارة شيئا ضروريا في الحياة شأنها شأن المسكن والملبس. لكن هل تعرف حقا كيف تتم عملية صناعة السيارات؟

السيارة

تعرّف السيارة car على أنها نوع من بين أهم الإختراعات في تاريخ البشرية. و التي بدورها وفرت على الإنسان الكثير من التعب والعناء الذي كان يتكبده طوال السنين الماضية، وقد انشرت صناعات السيارات Auto industry في كل أنحاء العالم، وفي كل الدول سواء المتقدمة منها أو النامية. مثلا في عام 2007، تم إنتاج أكثر من 73 مليون سيارة في العالم، والعدد في تصاعد مستمر وذلك راجع لكثرة الطلب و وفرة الإنتاج. 

كإضافة فالسيارة هي عبارة عن مركبةٍ آلية تتكون من عدة أجزاء ميكانيكية، والتي تعمل معاً بطريقة متناسقة، لتحريكها، والتنقّل من خلالها من مكانٍ إلى آخر على الأرض اليابسة، وتعد السيارة من وسائل النقل الأكثر انتشاراً في العصر الحالي. 

صناعات السيارات

شهد مجال صناعات السيارات تنافسا كبيرا بين أغلب الدول المصنعة لقطع السيارات، إذ أصبحت المصانع العالمية المختصة بتصنيع السيارات في الأسواق العالمية تتنافس فيما بينها من أجل طرح أكبر عدد ممكن من منتجاتها، هذا التنافس القوي يؤدي بدوره إلى خلق كميات هائلة وتشكيلات متنوعة من السيارات والتي تتناسب وعدد سكان العالم، الذي يشهد نموا ديمغرافيا قويا يوماً بعد يوم و بوثيرة أسرع.

دور مصانع السيارات

تلعب مصانع ومعامل إنتاج السيارات دورا هاما في انتعاش الاقتصاد الداخلي للبلاد بصفة خاصة، والإقتصاد العالمي بصفة عامة. إذ تقوم هذه المصانع، بشكل عام حول العالم بالكثير من الأمور نذكر من بينها: تصميم المنتجات، العمل على تطويرها، وتصنيعها، ثم بعد ذلك تسويقها، وبيعها في الأسواق المحلية والعالمية على حد سواء.

تعد صناعات السيارات من بين أكثر الصناعات ربحا و إدخارا للمال إذ تدر للشركات المصنِّعة أرباحا طائلة، والدول التي تصدر إليها هذه الشركات منتجاتها أرباحاً هائلة، فميزانية شركة واحدة من الشركات العالمية المصنعة للسيارات العملاقة لوحدها قد تتفوق على ميزانيات دول مجتمعة.

تاريخ صناعة السيارات

مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، دخلت العديد من الشركات الكبرى من مختلف دول العالم مجال صناعة السيارات، إذ تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية دولة رائدة ومن أول الدول السباقة في ذلك، حيث ساهمت بإنتاج نسبة كبيرة من السيارات في كل أرجاء العالم. 

بعد أن اكتملت الحرب العالمية الثانية استمرت الولايات المتحدة الأمريكية بإنتاج أكبر عدد ممكن من السيارات بمختلف أنواعها، غير أنه في نهاية القرن العشرين أصبحت السيارات اليابانية تتنافس بشراسة مع السيارات الأمريكية. 

أكثر البلدان المصنعة للسيارات

أدى التنافس الذي يشهده العالم على مستوى صناعة السيارات إلى وجود تنوع كبير في أنواع السيارات، ألوانها وكذا أسعارها. حيث تتنافس الشركات العالمية بشكل مستمر مع بعضها البعض لتقديم الأفضل.

 تحتل الصين المرتبة الأولى في ما يخص قائمة الدول العالمية المنتجة للسيارات، تليها الولايات المتحدة الأمريكية بالمرتبة الثانية، ثم اليابان في المرتبة الثالثة، فيما احتلت ألمانيا المرتبة الرابعة، وذلك بناءً على أخر الإحصائيات التي أجريت بخصوص هذا المجال سنة ألفين وثلاثة عشر ميلادي. 

بالنسبة لترتيب الدول العربية المتعلق بصناعة السيارات فإنها لازلت تقبع في المراتب الأخيرة و بإنتاج خجول جدا. فالمغرب يصنف في المركز الأول من حيث كمية الإنتاج في الوطن العربي بأكمله والتاسع والعشرون على المستوى العالمي، ثم تأتي الجزائر ثم مصر بإنتاج خجول جدًا ولا يرقى للإنتاج العالمي.

مراحل صناعة السيارات

كثيرة هي مراحل صناعة السيارات والمركبات المتوفرة حاليا في الأسواق لكننا سوف نختزلها لكم بصفة عامة دون الخوض في التفاصيل في المراحل الآتية:

  1. تستهل عملية تصنيع السيارات بإنتاج الهيكل أو والإطار الخارجي، ليدخل بعد ذلك في مرحلة الطلاء، حيث تتضمن هذه المرحلة العديد من الخطوات الفرعية، والعمليات المتعددة.
  2. يبدأ العمال فيما يلي في تركيب أجزاء السيارة المختلفة سواء الداخلية منها أو الخارجية، ومن أبرز هذه الأجزاء نذكر مثلا المحرك، والأبواب...
  3. بعد أن ينتهي العمال من تركيب الأجزاء المخصصة السيارة، يبدؤون في وضع اللمسات الأخيرة عليها كالصباغة. 
  4. وبعد أن تنتهي عملية التصنيع تبدأ مرحلة التأكد من العيوب، في هذه المرحلة، يمكن أن ترجع السيارة إلى المراحل الأولى مرة أخرى لمجرد وجود أخطاء بسيطة جداً فيها. 

خطوات صناعة السيارات

خطوات صناعة السيارات والمركبات كثيرة و تتسم بشئ من الغموض والعسر، كما يمكن للسيارة الواحدة أن تأخذ مدة ثلاث سنوات على الأقل لتصميمها ووصولها إلى الشكل النهائي. من بين هذه الخطوات الأساسية نذكر ما يلي:

التصميم أو الرسم

إنّ تصميم السيارات ليس بالأمر الهين، فهو أمر شديد الصعوبة، ويأخذ وقتا طويلا. في بداية التصميم تكون السيارة عبارة عن رسمة بسيطة نموذجية تعطي للصانع فكرة شاملة عن السيارة المراد تصنيعها من الخارج، وبعد التعديل والموافقة على التصميم المقترح يتمّ أخذ التصميم إلى معامل التصنيع، بحيث يتمّ هناك تكوين فكرة دقيقة عن التصميم السابق.

التعبئة والتغليف

في هذه المرحلة يمكن أن يتم إجراء عدة تعديلات على التصميم الأول المقترح، التعبئة والتغليف يمكن اختزالها في تلك الأشياء التي سوف يتمّ وضعها داخل السيارة، مثل المحركات، ومخرجات نظام الدفع، ومتطلبات السلامة. حتّى هذه المرحلة، التصاميم ما زالت حبر على ورق، ويمكن إعادة النظر فيها والتعديل فيها إن تطلب الأمر ذلك.

تحويل الرسومات إلى أشكال ثلاثية الأبعاد

في هذه المرحلة تتم طباعة الرسومات والتصاميم على الكمبيوتر، ولذلك من أجل رؤية أبعاد السيارة الثلاثية ومن زوايا مختلفة. مما يسمح لفريق العمل بإتخاذ صورة أولية عن التصميم النهائي للسيارة.

صنع مجسمات طينية

في هذه المرحلة يقوم المصمّم بعمل مجسم مصنوع من الطين، ويتم صنعه يدويا، بالإمكان أيضا عمله من خلال طابعات حديثة ثلاثيّة الأبعاد، وهذه الخطوة ينفذها المصمّمون بكل حذر وببطء شديد ودقة عالية، ويتم إنجاز العمل خطوة بخطوة، وهنا يتمّ عمل أكثر من مجسم واحد من الطين، مما يتيح سهولة اختيار المجسم الصحيح.

النموذج النهائي

قبل الوصول إلى النموذج النهائي يتم خوض مرحلة إنشاء مجسم بالأبعاد الحقيقة للتصميم، حيث يتم تصميم مجسم كبير له الأبعاد الواقعية ومن الممكن صناعته من الطين أو الحديد الخفيف الوزن.

التصميم الداخلي

في هذه المرحلة وبعد صنع المجسم الثلاثي الأبعاد، تأتي مرحلة التصميم الداخلي للسيارة، مثلا: شكل الكراسي، شكل النوافذ... حيث يتمّ توضيح التصميم وشكل السيارة النهائي الداخلي.

إختيار الألوان والأدوات المستخدمة

في هذه المرحلة يتم إنتقاء الألوان المناسبة والأدوات اللازمة لتصنيع ولتزيين السيارة، كما يتم أيضا اختيار الرسومات والنقشات التي ترغب الشركة المصنعة في إضافتها للسيارة. 

إختيار أدوات التحكم والعدادات

في هذه المرحلة تتم عملية اختيار أدوات التحكم كالمقود، وكذا عدادات السرعة القصوى، مرورا بآليات السلامة الضرورية. فيما يلي يتم صقل هذه الأدوات.

التصميم النهائي الأخير

في هذه المرحلة يستطيع مصمم السيارة رؤية تصميمه وجهوده مترجمة على أرض الواقع على شكل سيارة حقيقية وملموسة، حيث يتم إنتاج نسخة من التصميم، ويتمّ عرضها على الناس والعملاء للإطلاع على آرائهم حول الشكل النهائي للسيارة من الداخل والخارج.  

إبداء الأراء حول التصميم

في هذه المرحلة تتم عملية التصويت والموافقة على السيارة بالكامل. و فور حصول المصمم على أغلبية الأصوات المؤيدة لتصميمه يتم البدء بإنتاج عدة نسخ مطابقة للسيارة الأولى بألوان وبأحجام مختلفة.

الموافقة النهائية

في هذه المرحلة تتم الموافقة الكلية من قبل مجلس إدارة الشركة على نموذج السيارة، وبعدها يتمّ إنتاج السيارة بالشكل النهائي من قبل مهندسين مختصين وخبراء مختصين بشؤون صناعة السيارات، ويتم إجراء التعديلات النهائية على السيارة، وبعدها يتم تسويق السيارة، وعرضها في الأسواق ليتم بيعها.

حملات اشهارية ودعايات

في هذه المرحلة تهدف الشركات المصنعة للسيارات باستهداف أكبر شريحة من المستهلكين والعملاء سواء الجدد أو القدامى. وبالتالي تعمل على عمل اشهارات ودعايات عبر مختلف وسائل التواصل والإعلام لتحقيق شهرة واسعة وزيادة المبيعات خاصتها.

تلعب الحملات الإشهارية دورا هاما في تسويق أي منتج كالسيارات وغيرها. إذ تؤثر على المشاهد بطريقة مباشرة وسريعة. بعض الإشهارات في مجال السيارات تولد لديك الرغبة في شراء سيارة جديدة حتى أن كنت تمتلكها بالفعل تجعلك تفكر باستبدالها وتجريب الموديل الجديد منها.

في المجال الصناعي عامة وفي مجال صناعة السيارات خاصة تلعب التفاصيل الصغيرة والدقيقة دورا هاما في نجاح أي منتج كالسيارات. فجودة المنتوج الذي تقدمه الشركات هو الذي يحدث الفارق وبالتالي يسهل عملية استقطاب أكبر عدد ممكن من المستهلكين والعملاء مما يحقق أرباح عالية.