كتابة : سميرة
آخر تحديث: 20/02/2022

عادات وتقاليد تركيا تميزها عن غيرها من البلدان

عادات وتقاليد تركيا تميزها عن غيرها من البلدان
إذا كنت عزيزي القارئ من المحظوظين الذين قد وقع عليهم الاختيار للحصول على المنح المقدمة من الحكومة التركية فعليك قبل أن تسافر إلى هناك أن تتعرف على عادات وتقاليد تركيا.
أن تركيا مثلها مثل أي دول من دول العالم لها منظومتها القائمة على عدد من القواعد الاجتماعية التي يجب العلم بها من اجل التعايش مع أهلها والان إليكم أبرز عادات وتقاليد تركيا.

لمحة عامة عن تركيا

تعد تركيا هو الاسم الرسمي الخاص بالجمهورية التركية والذي يعد هو الاسم الشائع لها باللغة العربية أما في اللغة الإنجليزية فإنها تسمى (Turkish)، وهو بذلك مأخوذ من الكلمة التي كانت موجودة في اللغة التركية القديمة ((Turk وتنمي تركيا إلى قارة آسيا الصغرى كما إنها تنتمي إلى جزء صغير من قارة أوروبا.

تعد إسطنبول هي العاصمة لجمهورية تركيا والتي كانت يطلق عليها قديما مدينة القسطنطينية، كما أن جمهورية تركيا تقسم إلى خمس مناطق ولكل منطقة صفاتها التي تتميز بها.

وقد مرت على تركيا الكثير من الحضارات التي منها الأناضول والأرمن وحضارة الفريحين وحضارة الآشوريين إلى غير ذلك من كثير من الحضارات، مما أدى كثرتها إلى وجود التنوع في عادات وتقاليد تركيا التي تكاد مشتركة فيما بينهم

عادات وتقاليد التحية في تركيا

تعد التحية في تركيا أحد أشكال التواصل الاجتماعي بين الأشخاص حتى يسعى كل فرد في بداية لقائه أن يتعرف نفسه كما أنه يظهر اهتمامه الكثير بالضيوف ومن المعروف أن التحية تكون مرتبطة عادة بثقافة وعادات وتقاليد الشعوب ولذلك في تركيا تدل التحية عندهم على مدى احترام صاحبها وتقديره ولذلك فهم لا يكتفون بالتحية اللفظية فق بل يقومون أيضا بتبدل التحية الجسدية فيما بينهم.

ومن أبرز أشكال التواصل في تركيا قيامهم بدلاء العلامات الجسدية التي تشير من ناحيتهم إلى إلقاء التحية من بعد واليت منها الإشارة باليد أو وضع اليد علي الصدر ثم الميل نصف ميلة إلى الأمام ويعد الشعب التركي شعب ترحاب كثيرا فعند مرور الزائر في شوارع هذه الدولة يجد أن شعبها لا يتوقف أبدا عن الترحيب ومن الكلمات التي يستخدمونها للترحيب Hos geldin والتي تعني باللغة العربية أهلا وسهلا وبذلك نرى أن الشعب التركي هو أكثر الشعوب ودا واحتراما فيما بينهم أو بينهم وبين الشعوب الأخرى.

عادات وتقاليد تركيا لشرب الشاي

يعد الشعب التركي من الشعوب التي تحترم الضيافة ولذلك فإنهم باستمرار يقومون بدعوة بعضهم في منازل بعض من اجل إقامة الحفلات، وهناك اعتقاد خاطئ أن التركين مغرمين بتناول القهوة التركية بل أن الصحيح أن الأتراك يفضلون تناول الشاي عن القهوة والشاي التركي يعد هو رمزا للضيافة عندهم كما يعد الشاي بمثابة المشروب الوطني لهم.

وعادة ما يقدم الشاي في جمهورية تركيا في أكواب على شكل خزامي ويقدم عادة غير محلى بالسكر وإنما يقومون بوضع مكعبات السكر بجانب كوب الشاي ويقوم الضيف بتحلية الشاي حسب إرادته ومن اعتزازهم بشرب الشاي هناك حدائق في تركيا يطلق عليها حدائق الشاي وهي عبارة عن حدائق يتم استخدامها من أجل تنزه العائلات.

عادات وتقاليد الضيافة في تركيا

تعد الضيافة في جمهورية تركيا من الأشياء المقدسة التي لها آدابها والكثير من الأحكام التي تتعلق بها فالأتراك كما سبق أن ذكرنا شعب مضياف وترحاب وأثناء زيارتهم لبعضهم يقوم صاحب المنزل يمنح الزائر له نعالا مريحة قبل دخوله إلى المنزل، وذلك من اجل أن يتمكن الزائر من ترك حذاءه عند باب المنزل وهذه من العادات التي بها يحافظ الشخص على نظافة منزله كما أنه يشعر الزائر بالراحة.

كما أن صاحب المنزل يقوم بإجلاس الضيف في مكان يليق به ومحبوب له بالإضافة إلى مبادرة صاحب المنزل بتقديم واجب الضيافة وإكرام الضيف ومن عادات الضيافة في تركيا أن يقوم صاحب المنزل بتقديم كميات وفيرة من الطعام المتنوعة الأصناف وذلك لان المرأة التركية تكون مستعدة للضيافة قبل موعدها بعدد من الأيام حيث أن خلال هذه المدة تخطط المرأة من أجل صناعة أطيب واشهى الأكلات، كما أن تركيا تعد من البلاد المشهورة بكثير من الأطعمة التي تعد غير معروفة لسكان الدول الأخرى.

تقليد هدية العين الزرقاء

يعد الشعب التركي من الشعوب التي تستخدم الخرزة الزرقاء ولذلك تعد هذه الخرزة الزرقاء ممن عاداتهم وتراثهم الذي يحافظون عليه وذلك أن في اعتقادهم أن هذه الخرزة تدفع العيد وتقيمهم من الحسد وكل شيء يجلب النحس إليهم ولذلك كثيرا ما يتفنن في صنعها حيث انهم يبتكرون منها أشكال جديدة وتراهم يستخدمون الألوان المتداخلة في بعضها أثناء تزينها.

واستخدام هذه الخرزة الزرقاء لا يتوقف على فئة معينة من الناس بل إن جميع فئات المجتمع التركي يستخدمونها فاستخدام هذه الخرزة لا يعود استخدامه لأي سبب ديني بل انه من الأسباب الاعتقادية بأن اللون الأزرق من الألوان التي تجلب الانتباه له ولذلك يشتت الانتباه علي الأشياء الجميلة المتبقية.

عادات وتقاليد تركيا في الزواج

لا يوجد اختلافا كبيرا بين عادات وتقاليد الزواج في تركيا وعادات وتقاليد الزواج عند العرب حيث انهم يبدأون أولا بالذهاب إلى أهل الفتاة من اجل طلب الزواج منها ثم بعد ذلك يقوم الرجل بالتخطيط والتجهيز لإقامة الحفل بداية من يوم الخطوبة إلى ليلة الحناء، ثم بعد ذلك يتم الزواج ومن العادات التركية الشائعة في الخطبة أن يقوم العريس بشراء خاتم للعروسة في اليوم الذي يتم تحديده لقراءة الفاتحة.

ثم يأتي أهل العريس إلى أهل العروسة ومعهم باقة من الورود وطبق من الشكولاتة وبعد ذلك يتم تحديد موعد الزواج ويكون اليوم الذي قبله هو ليلة الحناء للعروسة إذا يقومون الحفل ويحضرون طبق من الحناء ويقومون بوضع جزء منه في يد العروسة ثم يتم تغليفها بأكياس لكي يتم تثبيت لونها ويجب أن ترتدي العروسة في يوم الحناء فستانا احمر.

أما في يوم الزفاف فإنها ترتدي فستانا أبيضا به شريط احمر ويقوم بإخراجها من المنزل لزوجها أحد أهلها سواء كان الأب أم الأخ وبعد انتهاء الحفل يقوم الضيوف جميعهم بإعطاء العروسة الأوراق الذهبية ومنهم من يمنحها الليرات الذهبية.

عادات وتقاليد رمضان في تركيا

لا شك أن جميع المسلمين الذين ينتشرون في جميع بقاع الأرض لا يختلف صيامهم ولكن الذي يختلف هي تلم الطقوس وشهر رمضان من الشهور المميزة في تركيا حيث تتميز المساجد لاستقبال هذا الشهر الكريم .

وذلك من خلال وضع اللافتات الضوئية التي يكتب عليها الكثير من الأقوال والعبارات الدينية الخاصة بشهر رمضان، كما انهم يقومون بمد الأسلاك الملونة حول المآذن وتكتظ جميع المساجد بعدد المصلين وخاصة في وقت صلاة العشاء والتراويح

كما أن الجمهورية التركية تتميز بموائد الإفطار التي تتميز بطول امتدادها حيث يجتمع الناس في هذا الشهر في الشوارع والأماكن العامة، ويعد طبق الشوربة التركية والتمر والمقبلات والسلطات والعصائر والشاي من الأساسيات في موائد الإفطار.

وختاماً، نود أن تكون عزيزي القارئ قد تعرفت على عادات وتقاليد تركيا التي تعد رمزاً من الرموز الأساسية التي تميزها عن غيرها من الدول.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ