كتابة : سميرة
آخر تحديث: 06/04/2022

فوائد واستخدامات عشبة حليب الشوك

فوائد واستخدامات عشبة حليب الشوك
تعرف نبتة حليب الشوك بأسماء أخرى ولعل أشهرها عشبة شوك القديسة ماري والشوك الاسكتلندي، بالإضافة إلى اسم شوك الحليب، ولقد ثُبت أن لتلك العشبة الصحية الكثير من الفوائد والاستخدامات سواء لعلاج الجهاز الهضمي أو لتقوية الجهاز المناعي ، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن عشبة حليب الشوك.

ما هي عشبة حليب الشوك؟

تعد نبتة حليب الشوك هي عبارة عن نوع من النباتات الطبيعية التي تنتمي إلى فصيلة الاقحوان والتي تنمو في دول البحر الأبيض المتوسط تتميز هذه العشبة باحتوائها على مجموعة من المركبات الطبية والذي يجعلها تصلح لعلاج عدد كبير من المشكلات الصحية حيث أن هذه الشعبة قد أثبتت فاعليتها في علاج حالات التليف الكبدي واضطرابات المرارة فضلا عن دورها الهام في تنقية الجسم من السموم.

بتشريح هذه النبتة لمعرفه المركبات التركيبة لهذه النبتة توصل الباحثون إلى أن هذه النبتة تحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة الامر الذي يجعلها مفيدة جداً لصحة الجهاز المناعي.

تتوفر هذه العشبة في الأسواق على شكل أقراص كما أنها تتوافر في صورة مستخلص سائل يتم تناول فمويا، وتجدر الإشارة إلى أن هذه النبتة قد سميت بهذا الاسم نظرا لاحتوائها على أوردة شائكة بيضاء اللون تتواجد على أوراقها الكبيرة.

فوائد عشبة حليب الشوك

تتميز هذه العشبة باحتوائها على عدد كبير من المركبات الطبية مما يجعلها تقدم للجسم العديد من الفوائد الصحية ولعل أبرزها ما يلي:

  • تعزيز صحة الكبد: من أهم ما تقدمه هذه النبتة للجسم من فوائد دورها في الحفاظ على صحة الكبد وتحسين وظائفه حيث أن هناك بعض الدراسات التي أشارت نتائجها إلى أن هذه العشبة تلعب دورا جديا في تحسن مشكلة تليف الكبد ويرجع ذلك إلى احتوائها على مادة السليمارين التي تعد أحد مضادات الأكسدة القوية ولكن يجب التنويه إلى أن تناول هذه العشبة غير كافيا للتخلص من مشكلات الكبد ولكن يمكن استهلاكها باعتبارها مكمل غذائي يمكن استخدامه جنبا إلى جنب مع العلاجات الطبية.
  • تعزيز صحة البشرة: تتميز هذه العشبة باحتوائها على كمية كبيرة من مضادات الاكسدة لقوية وهذا يجعلها تساهم بدور فعال في تحسين صحة البشرة بالإضافة إلى انها تقوم بدور جيد في تسريع التئام الجروح وتخلص البشرة من الالتهابات التي ألمت بها بالإضافة إلى إنها تساهم في الحد من ظهور علامات الشيخوخة المبكرة التي ترتبط بالتقدم في العمر ولكن يجب العلم أنه لا توجد معلومات أو أدلة كافية تؤكد مدى سلامة استخدام هذه العشبة على البشرة مباشرة.
  • تحسين أعراض الربو: تتميز نبتة حليب الشوك باحتوائها على العديد من العناصر الطبية والتي من أهمها السيلمارين والذي يجعل هذه العشبة تقوم بدور جيد في حماية الجهاز التنفسي من الإصابة بالتهاب القصبات الهوائية خاصة لدى مرضى الربو.
  • زيادة الإدراك: تساعد هذه النبتة على زيادة الإدراك وتنشيط الذاكرة مما يجعلها مفيدة لمرضى الزهايمر حيث أن هناك بعض الدراسات التي أظهرت نتائجها دور هذه النبتة في تقليل عوامل الأكسدة والتي تؤدي إلى إصابة الإنسان بالزهايمر.
  • تعزيز صحة الجهاز المناعي: تساعد هذه النبتة في تعزيز صحة الجهاز المناعي وذلك بفضل ما تحتوي عليه من مضادات اكسدة الامر الذي يجعلها تزيد من دعن الجسم الجهاز المناعي ورفع كفاءته في محاربة العديد من الأمراض المتنوعة وقد أظهرت بعض الدراسات أن هذه النبتة تعمل على تقوية استجابة الجهاز المناعي للأمراض المختلفة مما يسرع بمهاجمتها والقضاء عليها.
  • تقليل مستوي سكر الدم: أظهرت الدراسات أن هذه العشبة تقوم بدور جدي في مقاومة متلازمة الأنسولين لدى مرضى السكر من النوع الثاني بالإضافة إلى أنه عند تناولها لمرضى السكر لوحظ أن هذه النبتة قد ساهمت في تقليل مستوى السكر في الدم بالإضافة إلى انه تم ملاحظة أنها قد قامت بتخفيض معدل الكولسترول.
  • تعزيز صحة القلب: بما أن هذه العشبة تقوم بتقليل مستوى الكوليسترول بالدم لذلك فإنها تقوم بدور جدي في حماية الفرد من الإصابة بأحد أمراض القلب المزمنة ويمكن استهلاك هذه العشبة مع أدوية الكوليسترول وذلك لأنها تتمتع بفائدتها في حماية الكبد من تعرضه لأحد المشكلات التي تضر بصحته علما بأن مشاكل الكبد يمكن أن تحدث باعتبارها عرض جانبي أدوية الكوليسترول.

فوائد صحية لنبتة حليب الشوك

هناك فوائد أخرى لهذه النبتة غير التي تم ذكرها في الفقرة السابقة، ومن أبرزها ما يلي:

  • خسارة الوزن: هناك بعض الدراسات التي أثبتت أن هذه العشبة تتميز بفاعليتها في فقدان الوزن وذلك بسبب احتوائها على بعض الخصائص الطبيعية التي تزيد من حرق الدهون وبالتالي تساهم في خسارة الوزن.
  • الحد من انتشار الخلايا السرطانية: وذلك بفضل احتوائها على مضادات الأكسدة التي تلعب دورا هاما في وقف نشاط خلايا الجذور الحرة المسببة للسرطان مما يجعل هذه النبتة تلعب دورا جيدا في الحد من الإصابة بأنواع من السرطان وخاصة سرطان القولون.
  • ضرورية لصحة العظام: تقوم نبتة عشبة الشوك بدور جيد في تعزيز صحة العظام والحد من إصابته بالضعف والهشاشة والذي عادة ما يصيب العظام عند نقص مستوى الأستروجين في الجسم.

كيفية استخدام نبتة حليب الشوك

  • يمكن استخدام هذه العشبة باعتبارها كأحد المكملات الغذائية حيث تتوافر هذه العشبة على شكل كبسولات وأقراص دوائية.
  • لا يوجد جرعة مثالية لهذه العشبة ولكن يجب أولا قبل تناولها قراءة التعليمات المدونة على العبوة من الخارج.
  • هذه العشبة تتوفر في شكل أكياس شاي ولكن يفضل ألا تزيد عن أكواب الشاي التي تناولها الفرد عن ستة أكواب يوميا.

الآثار الجانبية لعشبة حليب الشوك

على الرغم من هذه العشبة تتميز بأنها تقدم العديد من الفوائد الصحية إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تنجم أثر تناول هذه العشبة:

  • الشعور بانتفاخ في محيط البطن.
  • الإصابة بعسر الهضم.
  • الإصابة بنوبة من الإسهال حيث أن تناول هذه العشبة يؤدي إلى زيادة حركة الأمعاء.
  • الشعور بالغثيان.
  • فقان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • كثرة الغازات.

محاذير تناول هذه العشبة

تعد هذه العشبة آمنة الاستخدام في حالة إذا تم تناولها باعتدال وبكميات عادلة دون إفراط، كما أن تناولها لا يؤدي إلى ظهور أي آثار جانبية في حالة إذا تم تناولها وفق للشروط المعتدلة الا عند 1%فقط من الأشخاص ونادرا ما يحدث اثارا جانبية إلا أن هناك بعض الحالات التي حذر عليهم تناول هذه العشبة، وهم:

  • الحامل: حيث لا يوجد أدلة كافية تؤكد مدى أمان استخدام هذه العشبة على للحامل ومدى سلامتها على حياة الجنين.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه النباتات: حيث أن هذه العشبة يمكن أن تؤدي إلى اصدار الجسم رد فعل تحسسي يتمثل في الحكة والطفح الجلدي والتهاب وتورمات في مناطق من الجسم.
  • مرضى السكري: يمكن أن تؤدي إلى خفض معدل السكر في الدم فجأة مما يؤدي إلى سوء حالة المريض.
ختاماً، تتميز عشبة حليب الشوك باحتوائها على كميات كبيرة من المركبات الطبية الأمر الذي يجعلها تقدم للجسم العديد من الفوائد الصحية ولكن ينصح بعدم الإكثار من تناولها تجنباً لحدوث آثار جانبية غير مرغوبة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ