آخر تحديث: 10/05/2021

علاج تثدي الرجل

علاج تثدي الرجل

قد تطرأ على صدر الرجل تغييرات على مستوى الثدي جراء مجموعة من الأسباب، فعندما يكون ثدي الرجل بارزاً نوعاً ما ومتكتل، هنا في هذه الحالة يتم تسميتها طبياً تثدي الرجل، وهي حالة مَرضية لها أسبابها وأعراضها وطرق علاج خاصة ندرجها أسفله.

ما هو تثدي الرجل

التثدي (guy-na-co-mas-tee-ah) هو عندما تنمو أنسجة الثدي عند الذكور أكبر من المعتاد، لكنها ليست بسرطان فهي حميدة، تبدأ ككتلة مطاطية صلبة تحت الحلمة، ثم تنتشر إلى الخارج على منطقة الثدي.

يصيب عادة كلا جانبي الصدر، ولكنه ينمو بكميات مختلفة، في بعض الأحيان يؤثر فقط على جانب واحد، يمكن أن تكون الأنسجة المتنامية مؤلمة أو رقيقة، وقد تتسبب في شعور الرجال بالقلق والإحراج.

يمكن أن تتطور حالة تثدي الرجل في أي عمر أو وزن، لكنه غالبًا ما ينشأ في مرحلة البلوغ عندما تتغير الهرمونات لدى الرجل.

في بعض الأحيان يمكن أن يكون ذلك مجرد تجميع للدهون الزائدة، وليس بأنسجة الثدي، إذا كان المصاب يعاني من زيادة الوزن، فهذا على الأغلب ليس تثدي، بل ما يسمى أحياناً بسرطان الغدد الصماء الكاذب.

التثدي شائع جدا خلال فترة البلوغ، يصاب أكثر من نصف الأولاد بالتثدي، وهو ما يقل حجمه عادة مع التقدم في السن، في السنوات اللاحقة تم تسجيل إصابة ما يقرب من ثلث الرجال بالتثدي.

على الرغم من أن التثدي هو جزء شائع وطبيعي من سن البلوغ والشيخوخة، فإنه يمكن أن يسبب الضيق العاطفي والمشاكل الاجتماعية، حيث أن مظهر الصدر سيدفع الرجل إلى الشعور أمام العامة ببعض الإحراج أو القلق، هذا التأثير النفسي السلبي يدفع بهم لتجنب الأنشطة التي تنطوي على خلع قمصانهم، أو تجنب ارتداء ملابس معينة.

يمكن أن يساعد التحدث إلى العائلة والأصدقاء والمقربين، أو مع طبيب نفساني أو استشاري في تخفيف حدة الشعور.

يمكن للمصاب أيضًا التحدث إلى الطبيب الذي يمكنه التحقق من الأسباب الكامنة وراء التثدي، وما إذا كان يمكن علاجه.

أسباب تثدي الرجل المحتملة

في بعض الأحيان، يكون الأمر مجرد جزء من الأداء الطبيعي للجسم - من الشائع أن تتغير الهرمونات خلال مراحل الحياة المختلفة، ويمكن أيضا أن تكون مرتبطة بالدواء أو المخدرات، وفي بعض الأحيان يكون عارض لحالة أخرى.

أثناء فترة البلوغ، تنتج الخصيتان استروجين أكثر من التستوستيرون، مما قد يؤدي إلى التثدي، عادة يختفي هذا النوع من التثدي من تلقاء نفسه، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يستمر لفترة أطول.

في وقت لاحق من العمر، يبدأ الجسم في إنتاج هرمون تستوستيرون بشكل أقل، مما قد يشجع أيضًا نمو أنسجة الثدي.

بعض الأدوية أو المضادات يمكن أن تؤثر على كمية الاستروجين والتستوستيرون في الجسم، تشمل هذه الأدوية؛ الستيرويدات والأدوية القلبية إلى جانب عادات سيئة كالماريجوانا والكحول، بالإضافة إلى أدوية للاكتئاب ومشاكل القلب وارتفاع ضغط الدم وقرحة المعدة والمضادات الحيوية وأدوية العلاج الكيميائي وأدوية سرطان البروستاتا.

إذا توقفت عن استخدام إحدى تلك الأدوية، غالبًا ما يؤدي ذلك إلى تثبيط التثدي، يجب عليك دائمًا التحدث إلى طبيبك قبل إيقاف أي أدوية.

هناك العديد من الأمراض أو الحالات المختلفة التي يمكن أن تؤثر على نسبة هرمون الاستروجين وهرمون التستوستيرون في الجسم مما يسبب في التثدي.

هذه الحالات نادرة جدًا، ولكنها تشمل المشكلات الوراثية والأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى والكبد والأورام في الخصيتين أو الغدة الكظرية.

ما هي المشاكل الوراثية التي تسبب التثدي؟

الأسباب الوراثية للتثدي نادرة جداً ومع ذلك، فإن السبب الوراثي الأكثر شيوعا هو حالة تعرف باسم متلازمة كلاينفلتر.

إذا كنت تعاني من متلازمة كلاينفلتر، فلديك كروموسوم X إضافي، هذا يعني أن الخصيتين لا تنتجان الكمية المعتادة من هرمون التستوستيرون.

أخذ مكملات أو بدائل التستوستيرون ستمنع التثدي من الحدوث، فإذا كنت تعاني بالفعل من التثدي فعلاج التستوستيرون قد يقلل من ذلك. في بعض الأحيان، هناك حاجة لجراحة تجميلية لإزالة أي أنسجة إضافية من الثدي.

هل هناك صلة بين التثدي وسرطان الثدي؟

سرطان الثدي غير شائع بين الرجال، حسب الأرقام والتشخيصات التي تؤكد على عدم شيوعه في أوساط الرجال.

سرطان الثدي اعراضه مختلفة عن التثدي، عادة ما تكون قاسية وغير منتظمة، وليست ناعمة، وعادة في جانب واحد من الصدر ولكن ليس في الجانب الآخر، كما أن سرطان الثدي يشمل أعراض أخرى مثل التشوه أو إفرازات الحلمة، أو كتل في الإبط.

لكن مع ذلك الرجال الذين يعانون من التثدي لديهم حوالي ضعف فرصة للإصابة بسرطان الثدي، على الرغم من أنه لا يزال غير شائع.

طرق علاج التثدي

يمكن علاج التثدي بالأدوية أو الجراحة، اختيار أي علاج مناسب لك يعتمد على السبب الكامن وراء التثدي، بالنسبة للعديد من الأشخاص، من المحتمل أن تختفي التثدي تلقائياً مع الوقت.

الأدوية المستخدمة لعلاج التثدي

غدد التثدي خاصة عند الذكور في مرحلة البلوغ، غالبًا ما يختفي من تلقاء نفسه في غضون ستة أشهر تقريبًا، لذلك يُفضل انتظار اختفاءه على اعتماد علاج محدد في كثير من الحالات، كما أن إيقاف الأدوية وعلاج المشكلات الطبية التي يعاني منها المصاب أو الظروف الصحية التي تسبب تضخم الثديين لدى الرجال من الدعائم الأساسية للعلاج.

العلاجات الطبية متاحة لعلاج التثدي، ولكن البيانات عن فعاليتها محدودة، لم تتم الموافقة على أي أدوية من قبل FDA لعلاج التثدي، ومع ذلك، تشمل الأدوية التي استخدمت لعلاج هذه الحالة:

استبدال هرمون التستوستيرون الذي أعطى مفعوله عند الرجال الأكبر سناً الذين لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون، بالمقابل لا يعتبر فعالًا بالنسبة للرجال الذين لديهم مستويات طبيعية من هرمون التستوستتيرون.

استخدام عقار كلوميفين لعلاج التثدي من الحلول العلاجية، يمكن أن تؤخذ لمدة تصل إلى 6 أشهر، وقد ثبت أن مُستقبِلات هرمون الاستروجين (SERM) تاموكسيفين (Nolvadex) يقلل من حجم الثدي في التثدي، لكنه لم يكن فعال بشكل كافي للتخلص التام من نسيج الثدي، غالبًا ما يستخدم هذا النوع من العلاج للتثدي الشديد أو المؤلم.
استخدام دانازول (هو مشتق اصطناعي من هرمون التستوستيرون) الذي يقلل من إنتاج هرمون الاستروجين في الخصيتين، يعتبر أقل استخدامًا لعلاج التثدي مقارنة مع الأدوية الأخرى.

لا يمكن منع التثدي الذي يحدث بسبب التقلبات الهرمونية مع النمو أو الشيخوخة، كما لا يمكن منع التثدي المرتبط بالحالات الطبية، الأمر الوحيد الذي يمكن التحكم فيه هو الوقاية من الحالة المسؤولة والمسببات لتثدي الرجل.