آخر تحديث: 19/10/2021

ما هي علامات قرب الولادة في الشهر التاسع؟

ما هي علامات قرب الولادة في الشهر التاسع؟
على الرغم من أن العلامات المصاحبة لاقتراب موعد الولادة تظهر بمجرد البدء في الشهر السابع من الحمل إلا أن علامات قرب الولادة في الشهر التاسع تكون مختلفة تمامًا عن ذي قبل.

بعض الحقائق التي يجب معرفتها من قِبل الحامل

لقد تم القيام بجمع الكثير من الحقائق التي لابد من حدوثها مع كل حامل في الوقت ذاته والآن سنوضح لكم أهم هذه الحقائق:

  • في الأشهر الأولى من الحمل لا يكون هناك أي حركة للجنين لدرجة أن الأم تشعر وكأنه لا يوجد أي جنين في بطنها من الأساس، لكن بمجرد حلول الشهر الخامس للحمل يبدأ الجنين في الحركة والركل داخل بطن الأم وتبدأ هذه الحركة في الزيادة في الشهر التاسع، وذلك يعتبر من علامات اقتراب الولادة في الشهر التاسع.
  • عندما يصل الحمل إلى الشهر التاسع يقوم حينها الجنين بتعديل وضعه داخل البطن بحيث يصبح رأسه في مواجهة رَحم الأم وذلك استعدادًا للولادة الطبيعية، وفي حالة إذا لم يحدث ذلك يصبح الطبيب في وضع اضطراري لمحاولة إخراج الجنين عن طريق الولادة القيصرية.

علامات قرب الولادة في الشهر التاسع

هناك بعض العلامات التي تدل على اقتراب موعد الولادة وتتمثل في:

  • بمجرد أن يلاحظ الطبيب في الكشف الذي يتم إجراؤه على الأم أن وضع الطفل قد تغير فإن ذلك يعتبر مؤشر قوي جدًّا بل إنه يعتبر أقوى علامات اقتراب موعد الولادة في الشهر التاسع، ونقصد هنا بتغير وضع الطفل أي انقلابه في الرحم ليصبح خروجه أمر سهل.
  • من أبرز العلامات الأخرى هي شعور الأم بالحاجة إلى التبول بشكل مبالغ فيه، وهذا الأمر يحدث لأن الطفل يضغط بشدة على مثانة الأم.
  •  سوف تلاحظ الأم زيادة وحدة انقباضات الرحم في فترة معينة وهذا دليل واضح على أن موعد الولادة قد اقترب وبشدة.
  •  فقدان الوزن أيضًا يعتبر علامة قوية على ذلك، فالكثير من الأمهات تعاني من فقدان الوزن في الأشهر الأخيرة من الحمل لكن في الشهر التاسع يصبح معدل فقدان الوزن أسرع من ذي قبل بسبب الإفرازات التي تحدث في جسم الأم في ذلك الوقت استعدادًا للولادة.
  • تشعر الأم ببعض الآلام المتكررة في تلك الفترة وبالأخص في منطقة أسفل الظهر وجميع عظام الجسم، حيث يشتد الألم بشكل كبير مما يدل على قرب الولادة.

بعض التغيرات التي تحدث للحامل في الشهر التاسع

بمجرد حلول الشهر التاسع للحمل فإن الأم ستلاحظ حدوث تغير في :

  • حجم الثدي لديها، حيث إنه في معظم الوقت يزداد حجمه ويتغير لونه إلى اللون الداكن كما أنها ستلاحظ خروج قطرات اللبن القليلة من إحداهما أو كليهما، وذلك يعتبر من أهم التغيرات التي تمر بها الحامل.
  • خلال تلك الفترة ينمو شعر الأم بصورة كثيفة ما لم ينمو بها من قبل ليصبح أكثر كثافة، وذلك يخالف اعتقادات البعض الخاطئة بأن اقتراب الولادة يؤثر على صحة الأم بالسلب ويتسبب في تساقط الشعر.
  • يحدث هبوط في مستوى البطن إلى أسفل وذلك بسبب تحول وضع الجنين حيث أن رأسه التي تعتبر أثقل من بقية جسمه قد هبطت وأصبحت في أسفل البطن، مما أدى ذلك إلى هبوط البطن معها.
  •  تلاحظ الأم وجود خطوط في منطقة البطن بحيث يميل لونها إلى اللون الأبيض لكن بمرور الوقت يتحول لونها إلى اللون الداكن.

نصائح يلزم اتباعها عند اقتراب الولادة في الشهر التاسع

 يلزم في تلك الفترة أن تقوم المرأة الحامل ببعض الأمور وتتمثل في:

  • انتقاء الأطعمة التي تتناولها ويُفضل أن تكون جميعها وجبات خفيفة لا تؤثر على صحتها ولا على صحة الجنين، كما يجب الالتزام بموعد محدد لتلك الوجبات بحيث لا تتناول الطعام في وقت متأخر من الليل.
  • أيضًا ينصح الأطباء بضرورة شرب الكثير من السوائل في هذه الفترة بالتحديد؛ لأن السوائل سوف تجدد من طاقة الأم وتجعلها تشعر بالنشاط والحيوية كما أنها ستعوض الفقد الحادث في كمية الماء داخل الجسم.
  •  بمجرد أن تشعر المرأة الحامل بالتعب الشديد أو بأنه توجد آلام حادة لديها فإنه يجب اللجوء إلى الراحة في هذا الوقت والبُعد عن أي مجهود قد يُزيد الأمر سوءًا، ويُفضل حينها أن تسترخي الأم على السرير إلى أن تزول هذه الآلام.
  •  ضرورة ارتداء ملابس مريحة وفضفاضة عند اقتراب الولادة، وذلك لأن الجنين يكون قد كبر في الحجم بشكل كبير وفي حالة ارتداء ملابس ضيقة سيشعر بعدم الراحة ويبدأ في الركل.
  • يلزم ضبط معدلات التنفس في هذا الوقت بالنسبة للأم، وهذا الأمر يحتاج إلى ممارسة حتى ينتظم، أي يجب أن تتنفس الأم بصورة طبيعية حتى وإن شعرت بآلام الولادة.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة في تلك الفترة سيكون له أثر فعال في تسهيل عملية الولادة، على عكس اعتقاد البعض بأن ممارسة الرياضة خلال الشهر التاسع ستضر بالجنين وبالأم معًا، فقد أثبت الأطباء أن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا ولا أساس له من الصحة.

علامات على الولادة المبكرة

تلك العلامات التي سنذكرها الآن ربما تتشابه مع علامات اقتراب الولادة في الشهر التاسع لكن بينهما اختلافات أيضًا، ويجدر بنا أن نخبركم بأن الولادة المبكرة يُقصد بها ولادة الطفل في وقت يسبق البدء في الشهر التاسع من الحمل، وتلك العلامات تتمثل في:

  1. حدوث تقلصات شديدة في منطقة الرحم وأسفل البطن لكن هذه التقلصات تكون على فترات متباعدة أي ليست متتالية.
  2. تلاحظ الأم نزول إفرازات أثناء عملية التبول مما يدل على أن الولادة قد اقتربت، وإذا تكرر نزول هذه الإفرازات مع كونها مصحوبة بالدم فيلزم في تلك الحالة استشارة الطبيب على الفور.
  3. تشعر الأم بارتخاء شديد في كافة أعضاء الجسم في تلك الفترة وذلك يحدث لأن الجسم يتهيأ لاستقبال الجنين.

حالات يلزم استشارة الطبيب بها

  • في حالة إذا شعرت الأم بوجود آلام ثابتة وقوية في منطقة أسفل البطن أو الظهر لمدة طويلة وزيادة حدة هذه الآلام كلما مر الوقت، فإنه يجب مراجعة الطبيب حينها لأنه من الممكن أن تكون علامة على الولادة.
  •  إذا مرت عدة ساعات دون وجود حركة للجنين داخل بطن الأم أو كانت حركته بطيئة جدًّا ومختلفة عن الوضع الطبيعي فإنه يجب استشارة الطبيب على الفور لكي يقوم بإجراء تدخل سريع وعاجل، حيث أن توقف حركة الطفل فجأة يعتبر مؤشر سيء جدًّا ودليل قوي على أنه ثمة شيء خاطئ قد حدث.
  •  إذا لاحظت الأم وجود تورم أو انتفاخ في أي جزء من جسمها سواء كان الساقين أو اليدين مع ملاحظة ارتفاع درجة حرارتها فإنه يكون من الضروري أن تستشير الطبيب الخاص بها.
  •  في حالة تكرار القيء بشكل مبالغ فيه مع عدم ثبوت الطعام في معدة الأم والشعور الدائم بالرغبة في التقيؤ، أو في حالة حدوث الغثيان المفاجئ أو حتى الشعور بالدوار دون ممارسة أي مجهود شاق، فكل هذه الحالات يلزم معها اللجوء إلى الطبيب المختص.
وبذلك نكون قد استوفينا علامات قرب الولادة في الشهر التاسع بالإضافة إلى بعض النصائح التي يجب أن تتبعها الأم الحامل من أجل الحفاظ عليها وعلى صحة الجنين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط