كتابة : نجاة
آخر تحديث: 01/12/2023

ما هو تاريخ فن الكولاج؟ وما هي أنواعه وتأثيره؟

عند رؤيتك لبعض الأعمال الفنية حيث يتم الجمع بين الصور والمواد المطبوعة والورق الملون وورق الجرائد لتشكيل لوحة فنية ذات رسالة وموضوع معين، فهذا ما يسمى بفن الكولاج، والذي يعود أول ظهور له للقرن العشرين لكن أصوله تعود إلى القرن العاشر مع فنانين يابانيين حيث كان نوعا من أنواع الفنون التعبيرية. ويوافيكم مفاهيم أسفله معلومات شاملة عن هذا الفن تاريخه وأنواعه.
ما هو تاريخ فن الكولاج؟ وما هي أنواعه وتأثيره؟

ما هو فن الكولاج؟

  • يمكن تعريف فن كولاج بأنه شكل من أشكال الفنون البصرية التي يتم فيها دمج العناصر المرئية المختلفة لإنشاء لوحة فنية نهائية ذات معنى ورسالة.
  • كلمة كولاج كلمة فرنسية collage وتعني اللصق، ويطلق عليه بهذا المصطلح لأن دمج الصور من ورق وحتى من غير الورق لتكوين صورة نهائية يتأتى عن طريق اللصق.
  • يمكن لهواة التصوير الحصول على الصور من قصاصات الصحف أو الإعلانات المطبوعة، أو استخراجها من مواد مختلفة، مثل الصور الفوتوغرافية والنسيج والخشب وغيرها من المواد التي يمكن توظيفها ضمن فن الكولاج.
  • يمكن تطبيق الصور على سطح عمل فني آخر، مثل لوحة قماشية، لإحيائها أو إنشاء صورة واحدة جديدة.
  • هناك عدة أنواع فرعية مختلفة من الكولاج، بما في ذلك تركيب الصورة، وكولاج القماش، والديكوباج، وكل منها يقدم شكلًا مختلفًا لشكله الأساسي.
  • التكنولوجيا الحديثة ساهمت في ظهور فن كولاج رقمي أو eCollage الذي تم إنشاؤه بواسطة برامج الكمبيوتر وتحرير الصور.

نبذة عن تاريخ فن الكولاج

الكولاج كفن ظهر في القرن العشرين، لكن تلك ليست بدايته الحقيقية لأن اليابانيين كانوا يمارسون هذا الفن في القرن العاشر، وهذه أدناه نبذة مختصرة عن تاريخ فن كولاج:

دخول الكولاج الفن الحديث

  • في أوائل القرن العشرين دخل هذا الفن الفن الحديث من خلال الفنانان التكعيبيان بابلو بيكاسو وجورج براك اللذان بدءا فعليا في لصق قطع من الورق والنسيج ومواد أخرى على اللوحات القماشية والأسطح الأخرى
  • ظهرت لوحة بيكاسو "الحياة الساكنة مع ضرب الكرسي بالعصا" (1912) بقطعة قماش زيتية ملتصقة بالقماش، في حين كانت لوحة "طبق الفاكهة والزجاج" (1912) لجورج براك عبارة عن شكل من أشكال اللصق الورقي مع ورق حائط منقوش ملتصق بالقماش.

الكولاج في الفن الدادائي والسريالي

  • تبنت حركة الفن الدادائية أيضًا هذا الفن من خلال أعمال هانا هوش، التي قامت بلصق الصور والإعلانات المقطوعة من المجلات من أجل تركيبها للصور، كما استخدم الفنان الألماني كيرت شويترز هذا الشكل في مجموعاته الخشبية.
  • أصبح الكولاج كذلك جزءًا من السريالية، حيث استمتع الفنانون بدمج العناصر مع بعضها البعض من خلال اللصق وتشكيل لوحة فنية جديدة.
  • اعتمد الفنان السريالي جوزيف كورنيل تقنيات الكولاج لإنشاء صور تشبه الحلم قبل وقت قصير من الحرب العالمية الثانية.

تأثير الكولاج على فن البوب

  • في منتصف القرن العشرين، كان للفن الكولاج تأثير كبير على حركة فن البوب، أولاً من خلال العمل المرح للفنان البريطاني ريتشارد هاملتون، وفيما بعد في معرض عام 1962 في سيدني معرض جانيس في نيويورك والذي عرض أعمال آندي وارهول وروي ليختنشتاين.
  • اليوم، يستخدم صناع الكولاج كلاً من الطريقة التقليدية للقص واللصق والوسائل الحديثة مثل البرامج الرقمية لتعزيز الشكل الفني وإنشاء أعمال جديدة تواكب العصر.

أنواع فن الكولاج

لهذا الفن أنواع مختلفة، ولكل نوع طريقة معينة لتطبيقه وممارسته، وفيما يلي أبرز أنواعه الشائعة:

1. الورق الملصق

  • أو papier collé وهي كلمة فرنسية تعني "الورق الملصق" أو "مقصوص الورق"، أو الورق المجمع. هذا النوع يتم من خلاله لصق الورق المطبوع أو المزخرف على سطح، مثل القماش، لإنشاء صورة جديدة.
  • في هذا النوع من الكولاج نجد أعمال لبيكاسو وبراك والرسام الإسباني خوان جريس.

2. ديكوباج

  • تم استخدام هذا النوع في البداية في القرن السابع عشر لوصف شكل من أشكال صناعة الأثاث والديكور، وهو مأخوذ من الكلمة الفرنسية "découper" والتي تعني "القطع"
  • يقوم هذا النوع على ترتيب ولصق قصاصات الورق الملونة، غالبًا عن طريق طبقات، لإنشاء صورة ثم يتم ختم الصورة بالطلاء الملمع الشفاف.
  • ابتكر هنري ماتيس العديد من أعمال الديكوباج الفنية البارزة مثل Blue Nude II (1952)، بعد أن منعه المرض من ممارسة الرسم.

3. تركيب الصورة

  • يُعرف الكولاج الذي تم إنشاؤه عن طريق قص ولصق صور فوتوغرافية أخرى لإنشاء صورة جديدة باسم تركيب الصورة.
  • أدى بروز برامج تحرير الصور الرقمية إلى سهولة أكبر في إنشاء تركيب الصور.

4. التجميع

  • في هذا النوع من الكولاج يتم إنشاء صور ثلاثية الأبعاد عن طريق إضافة الأشياء التي تم العثور عليها إلى سطح مستو، والتجميع هو شكل من أشكال الفن البصري المتعلق بالكولاج.
  • يمكن القول أن ابرز فناني التجميع في القرن العشرين هو بابلو بيكاسو، الذي استخدم القصاصات المعدنية، كذلك الفنان روبرت روشنبرغ، الذي جمع منهجه متعدد الوسائط بين المواد والطلاء الموجود لإنشاء نقوش بارزة (تقنية نحت تظهر فيها الخلفية مرتفعة).

تأثير فن الكولاج

لقد برز الكولاج كواحد من أكثر أشكال الفن شهرة مع جمالية تؤدي إلى إنتاج قطع فريدة، هذا الجمال الذي كان له تأثير شمل العديد من المجالات ومنها:

تأثير الكولاج على السينما

  • تم تكرار أسلوب الكولاج في العديد من الوسائط المرئية الأخرى مثل الأفلام، وتجمع أفلام الكولاج بين لقطات غير مرتبطة تمامًا من مصدرين مختلفين لكسر توقعات الجمهور، وكسر السرد الخطي.
  • تجمع أفلام الكولاج بين الرسوم المتحركة والصوت والمرئيات لخلق تجربة حسية وتقديم وجهات نظر مختلفة لقصة واحدة.

تأثير الكولاج على الموضة

  • جمالية الكولاج جعلت صناعة الأزياء تتاثر به وتستخدمه بشكل مفرط، حيث يستخدم المصممون المتميزون مثل Coach وChanel وGucci الصور المجمعة لتبادل الأفكار حول الحملات الجديدة والعثور على الإلهام البصري أثناء محاولتهم التوصل إلى أفكار جديدة.
  • في مدارس الأزياء، يتم تدريس صناعة الكولاج كجزء مهم من عملية التصميم، وتعتبر الكولاج أدوات تطوير مهمة للغاية في عالم تصميم الأزياء.
  • بدءًا من التجربة وحتى العرض النهائي، يستخدم مصممو الأزياء دائمًا الملصقات لعرض أعمالهم وتوضيح رؤيتهم.

تأثير الكولاج على الموسيقى

  • أدى الشكل الفني لصناعة الكولاج إلى ظهور ما نعرفه الآن باسم المونتاج الصوتي حيث يتم تجميع أجزاء مختلفة من الصوت معًا لإنشاء صوت متماسك.
  • يمكن إرجاع أصل الفن التصويري الصوتي إلى أعمال مثل دون جيوفاني لموتسارت.
  • في الماضي، تم إنتاج الكولاج الصوتي عن طريق لصق أقسام مختلفة من تسجيلات الفينيل المختلفة معًا لإنتاج صوت مميز وخاص.
  • مؤخرًا، أصبحت العملية رقمية ويشار إليها باسم "أخذ العينات" حيث يأخذ منتجو الموسيقى مقطعًا صوتيًا واحدًا، مثل التسجيلات القديمة أو الحوارات من الأفلام المهمة، ويمزجونها مع طبقات صوتية متداخلة لإنشاء طبقة صوتية جديدة تمامًا.
تتضح جليا أهمية فن الكولاج العريق والذي تستمر تقنيته في إبهارنا على جميع الأصعدة الفنية، سواء تعلق الأمر بالموسيقى أو الفاشن أو السينما، وما يزال يستهوي فنه الكثير من الفنانين الذي يبدعون في تشكيل لوحات فنية رائعة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ