آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد الزعتر الصحية

فوائد الزعتر الصحية

يعتبر الزعتر من الأعشاب الطبيعية الأكثر تنوعا، فوائد الزعتر لا تقتصر فقط على الطبخ، بل يحتوي كذلك على مجموعة واسعة من الاستخدامات العلاجية بفضل الثيمول المركب الفعال، الموجود في أوراق النبات. يعد الزعتر علاجًا فعالًا ومعروفًا للسعال والتهاب الحلق، كما أن الأبحاث تصب في دوره كمضاد للميكروبات ومضاد للسرطان وغيرها من فوائد الزعتر الصحية.

لمحة تاريخية عن الزعتر

لقد تم استخدام الزعتر منذ آلاف السنين، كان عشبة مفضلة بين الأباطرة الرومان الذين اعتقدوا أنه، إضافة إلى ماء الحمام، يمكن أن يحمي من السموم.

أحرق اليونانيون والرومان عناقيد الزعتر لتطهير بيوتهم ومعابدهم وبناء شجاعة في أولئك الذين استنشقوا دخانها. 

استُخدم الزعتر في تحنيط الأجسام في مصر القديمة حيث كان يُعتقد أنه يساعد على مرور الأموات إلى الحياة التالية، في إنجلترا، اعتبرت بقع من الزعتر البري أدلة دامغة على أن الجنيات كانت ترقص طوال الليل في المكان المحدد حيث تم العثور على العشبة.

القيمة الغذائية للزعتر

الزعتر هو عشب غني بالمغذيات النباتية والفيتامينات والمعادن التي لا غنى عنها للنمو الشامل والعافية للجسم. 

يحتوي الزعتر على الثيمول، وهو زيت أساسي مهم للغاية له خصائص مضادة للفطريات ومطهر. 

يحتوي الزعتر أيضا على مضادات الأكسدة الفينولية مثل زياكسانثين، لوتين ، apigenin ، naringenin ، luteolin ، و thymonin.

أوراق الزعتر غنية بالبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والمنجنيز والسيلينيوم والمغنيسيوم - وكلها ضرورية لوظائف الجسم الطبيعية، يعد الزعتر أيضًا مصدرًا جيدًا للفيتامينات، خاصةً الفيتامينات المعقدة ب، وفيتامين K وفيتامين C وحمض الفوليك.

فوائد الزعتر الصحية

تحسين البصر

الزعتر غني بفيتامين A، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ومضاد للأكسدة، ضروري لتعزيز صحة الجلد والحفاظ على أغشية المخاط صحية، وبالتالي، تحسين الرؤية.

علاج نزلات البرد والسعال والتهاب الحلق

يحتوي الزعتر على خصائص مطهرة ومضادات حيوية، مما يجعله علاجًا رائعًا لنزلات البرد والسعال، يستخدم الزعتر أيضا في علاج التهاب الشعب الهوائية، زيت الزعتر هو واحد من أقوى مضادات الميكروبات الطبيعية، وهذا هو السبب في أنه يستخدم على نطاق واسع في علاج التهاب الحلق.
يعد محتواه من الكارفاكرول سبباً رئيسياً في كونه أحد أهم الزيوت الأساسية للتخفيف من التهاب الحلق.

الوقاية من حب الشباب

الزعتر له خصائص ممتازة مضادة للجراثيم، وهذا هو السبب في أنها فعالة جدا في مكافحة البكتيريا المسببة لحب الشباب، يساعد الزعتر في الحفاظ على صحة البشرة من خلال القضاء على البكتيريا المسؤولة عن مشاكل جلدية مختلفة، يمكن تخفيف زيت الزعتر الأساسي بالماء واستخدامه كحبر لتضييق الجلد الناضج.

يعزز نمو الشعر

يساعد الزعتر في نمو الشعر عن طريق تحسين الدورة الدموية في فروة الرأس، يساعد زيت الزعتر العطري أو خليط من الزعتر الطبيعي المغلى في الماء على تسهيل توصيل العناصر الغذائية الأساسية لفروة الرأس، وبالتالي تشجيع نمو الشعر. 

يمنع الزعتر أيضًا تساقط الشعر وهشاشته، كما أنه فعال في علاج القشرة، وذلك بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا.

علاج اضطرابات الجهاز التنفسي

خصائص المضادات الحيوية للزعتر تجعل منه علاجًا فعالًا لأمراض الجهاز التنفسي مثل السعال والتهاب القصبات وكذلك البرد والتهاب الحلق، ثبت أن الزعتر فعال جدا في علاج التهاب الشعب الهوائية.

صحة العظام

يعد الزعتر مصدرًا ممتازًا لفيتامين K ومصدرًا كبيرًا للحديد والكالسيوم والمنجنيز، تلعب هذه المعادن دوراً حاسماً في صحة العظام، وتشجع نمو وتطور العظام، وتقلل من خطر اضطرابات العظام، وبالتالي، يساعد  في الحفاظ على عظام قوية وصحية ومنع أمراض العظام.

منع الأمراض القلبية الوعائية

مزيج من خصائص المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة في الزعتر يساعد في الوقاية من التهاب مزمن، والذي هو السبب الرئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية. 
زيت الزعتر، على وجه الخصوص، معروف بخصائصه المضادة للتشنج، والتي تروج لاحقا لصحة القلب، كما تمكّن من العمل الصحيح لصمامات القلب وتريح الأوردة والشرايين، مما يقلل من ضغط الدم ويقوي القلب.

السيطرة على ضغط الدم

أوراق الزعتر غنية بالبوتاسيوم، وهو مكون مهم في الخلايا وسوائل الجسم التي تساعد في السيطرة على معدل ضربات القلب وضغط الدم، كما عرفت مستخلصات الزعتر بالمساعدة في خفض ضغط الدم في الحالات التي تنطوي على ارتفاع ضغط الدم.

علاج تشنجات العضلات

يتميز الزعتر بخصائص ممتازة مضادة للالتهابات، مما يجعله فعالاً جداً في علاج تشنجات الحيض، وأي أشكال أخرى من التشنجات في الجسم، وكثيرا ما أوصى شاي الزعتر في علاج الدورة الشهرية عند النساء.

مضادة للبكتيريا

يحتوي الزعتر على خصائص مضادة للبكتيريا، ولهذا السبب غالباً ما يستخدم في مكافحة العدوى والأمراض التي تسببها البكتيريا والفطريات، على سبيل المثال، E.coli. وقد وجدت الدراسات أن زيت الزعتر الأساسي لديه القدرة على مقاومة السلالات المقاومة للمضادات الحيوية من أنواع مختلفة من البكتيريا، يمكن أن تقتل البكتيريا داخل وخارج الجسم، بالإضافة إلى ذلك، يستخدم شاي الزعتر أيضًا لتطهير الجلد والأسطح الأخرى.

استخدامات الزعتر

تستخدم أوراق الزعتر الطازجة لأغراض الطبخ، وكذلك لتحضير الشاي، وكثيرا ما يستخدم الزعتر أيضا للحماية من الحشرات عن طريق وضع أوراق الزعتر بين طبقات من الكتان، لمنع هجمات الحشرات على النسيج.

يحتوي زيت الزعتر على مجموعة واسعة من الاستخدامات، على سبيل المثال، كمكون في مزيلات العرق والصابون المعطر. 

يعمل الزعتر بشكل جيد كمطهر، وكثيرا ما يستخدم أيضا في حفظ اللحوم والخضروات، في حين أن أوراق الزعتر الطازجة صالحة للأكل، فإن الزيت العطري المستخرج منها لابد من تخفيفه بالزيت الناقل أو الماء.

من بين الأغراض الطبية التي يستخدم لها الزعتر؛ الوقاية والعلاج من أمراض مثل الإسهال وآلام المعدة والمغص والتهاب الحلق والسعال الديكي والتهاب المفاصل، وكثيرا ما يستخدم أيضا كمدر للبول.

الآثار الجانبية والحساسية من الزعتر

على غرار الأعشاب الأخرى، يحتوي الزعتر على بعض الآثار الجانبية أيضًا، فهو يحتوي على مركبات مثل الثيمول والكارفازولر والتي يمكن أن تسبب تهيج الأغشية المخاطية في الأشخاص الذين لديهم حساسية.

لا توجد أدلة ثابتة تثبت سلامة هذه العشبة على النساء الحوامل والمرضعات، لا توجد موانع أيضا، ومع ذلك، بما أن الزعتر كان علاجًا مثبتًا للحث على الحيض، فهناك احتمالات بأن النساء الحوامل قد يتعرضن لخطر الإجهاض

لا ينبغي للأطفال دون سن 10 تناول مشروب الزعتر.

الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للغدة الدرقية يجب عليهم تجنب استخدام الزعتر لتفادي التفاعل العكسي مع هذه الأدوية، مما يعوق وظائفها.