آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد الزعفران الطبيعي

فوائد الزعفران الطبيعي

الزعفران أو ما يصطلح عليه بالذهب الأحمر، هو نبات تستخدم فيه الوصوص المجففة (أجزاء شبيهة بالخيوط من الزهرة) في صنع تابل الزعفران الطبيعي ، يمكن أن تجمع 75 ألف زهرة زعفران لإنتاج رطل واحد من التابل، يزرع الزعفران بشكل كبير ويحصد باليد، نظرا لكمية العمالة في الحصاد، يعتبر الزعفران واحدة من أغلى البهارات في العالم، تستخدم الوصمات، وأحيانًا البتلة، في صنع الدواء.

استخدامات الزعفران

يستخدم الزعفران لعلاج الربو والسعال والتهاب الحلق والسعال الديكي ولتخفيف البلغم، كما أنها تستخدم لمشاكل النوم (الأرق)، السرطان، "تصلب الشرايين" (التصلب العصيدي)، القيء، الغازات المعوية (انتفاخ البطن)، الاكتئاب، وغيرها من الاستخدامات التي سنغوص فيها بالتفصيل أدناه.

بعض الناس يطبقون الزعفران مباشرة على فروة الرأس للصلع، في الأطعمة، يستخدم الزعفران كتابل، لتلوين الطعام، وكعامل منكه.

في التصنيع، تستخدم مستخلصات الزعفران كرائحة في العطور وكصبغة للقماش.

استعمالات الزعفران الطبيعي

مرض الزهايمر

يبدو أن تناول مستخلص معين من الزعفران عن طريق الفم لمدة تصل إلى 22 أسبوعًا يؤدي إلى تحسين أعراض مرض الزهايمر، قد يعمل الزعفران كما هو الحال مع دواء دوبيزيل (Aricept).

الكآبة

أظهرت الأبحاث أن تناول مستخلص الزعفران أو الزعفران عن طريق الفم لمدة 6-12 أسبوعًا يحسن أعراض الاكتئاب الشديد، تظهر بعض الدراسات أن الزعفران قد يكون فعالا مثل تناول جرعة منخفضة من مضادات الاكتئاب، مثل فلوكستين أو إيميبرامين. أظهرت الأبحاث المبكرة للمرضى الذين يتناولون مضادات الاكتئاب بالفعل أن تناول مادة crocin، وهي مادة كيميائية موجودة في الزعفران، لمدة 4 أسابيع يقلل من أعراض الاكتئاب أكثر من تناول مضادات الاكتئاب بمفردها.

آلام الحيض

تظهر بعض الأبحاث أن تناول منتج يحتوي على الزعفران واليانسون وبذور الكرفس يقلل من الألم أثناء الدورة الشهرية.

متلازمة ما قبل الحيض (PMS)

تظهر بعض الأبحاث أن تناول مستخلص زعفران محدد يحسن أعراض الدورة الشهرية بعد دورتي الحيض.

الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD)

أظهرت الأبحاث المبكرة أن تناول الزعفران لمدة تصل إلى 6 أشهر قد يؤدي إلى تحسينات صغيرة في الرؤية للأشخاص الذين يعانون من AMD.

تحسين الوظيفة الجنسية

عند الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب، يمكن لتناول مضادات الاكتئاب أن يجعل بعض الناس يفقدون الاهتمام بالجنس، أظهرت الأبحاث المبكرة أن تناول الزعفران لمدة 4 أسابيع يحسن الرضا عن الجنس عند الرجال والنساء الذين يتناولون مضادات الاكتئاب. 

زيادة مستويات السكر في الدم

لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية لعلاج الفصام (مضادات الذهان)، يمكن لبعض الأدوية المضادة للذهان زيادة نسبة السكر في الدم ومستويات الكوليسترول في الدم، أظهرت الأبحاث المبكرة أن تناول الزعفران لمدة 12 أسبوعًا يمكن أن يمنع هذه الزيادة في سكر الدم، ولكن لا يبدو أن تناول الزعفران يمنع زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.

القلق

أظهرت دراسة صغيرة أن تناول الزعفران لمدة 12 أسبوعًا يمكن أن يقلل من أعراض القلق لدى بعض الأشخاص.

الربو

أظهرت الأبحاث المبكرة أن شرب الشاي العشبي الذي يحتوي على الزعفران والمكونات العشبية الأخرى يقلل من أعراض الربو لدى الأشخاص الذين يعانون من الربو التحسسي، من غير الواضح ما إذا كان هذا التأثير يرجع إلى الزعفران أو المكونات الأخرى في الشاي.

الأداء الرياضي

أظهرت الأبحاث المبكرة أن تناول الزعفران، أو مادة كيميائية من الزعفران تسمى كروسيتين crocetin، يمكن أن يقلل من التعب ويحسن قوة العضلات لدى الرجال أثناء التمرين.

ضعف الانتصاب

أظهرت الأبحاث المبكرة أن تطبيق الزعفران على الجلد يمكن أن يحسن من أعراض ضعف الانتصاب، كما أظهرت بعض الأبحاث أن تناول الزعفران عن طريق الفم يمكن أن يفيد الرجال الذين يعانون من مشاكل في الانتصاب، لكن الأبحاث الأخرى تظهر أن تناول الزعفران عن طريق الفم ليس مفيدًا، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم ما إذا كان الزعفران مفيدًا لعلاج ضعف الانتصاب.

العقم

بعض الأبحاث تشير إلى أن الزعفران قد يحسن وظيفة الحيوانات المنوية لدى الرجال، لكن البحوث الأخرى لم تظهر هذه الفائدة.

الاكتئاب بعد الولادة

أظهرت الأبحاث المبكرة أن تناول منتج زعفران محدد لمدة 6 أسابيع يعمل بالإضافة إلى فلوكستين لتقليل أعراض الاكتئاب لدى النساء بعد الولادة.

موانع استهلاك الزعفران الطبيعي

أخذ كميات كبيرة من الزعفران عن طريق الفم هو ممكن غير آمن، جرعات عالية من 5 غرامات أو أكثر يمكن أن تسبب التسمم، جرعات 12-20 غرام يمكن أن تسبب الموت.

الحمل والرضاعة

أخذ الزعفران عن طريق الفم بكميات أكبر مما هو موجود عادة في الغذاء هو غير ملائم. كميات أكبر من الزعفران يمكن أن تسبب الإجهاض.

لا يعرف الكثير عن سلامة استخدام الزعفران أثناء الرضاعة الطبيعية، من المهم البقاء في الجانب الآمن والتمسك باستخدام كميات الطعام فقط.

اضطراب المزاج ثنائي القطب

يبدو أن الزعفران قادر على التأثير على الحالة المزاجية، هناك قلق من أنه قد يؤدي إلى استثارة السلوك المتهور (الهوس) في الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب، لا تستخدم الزعفران إذا كان لديك هذا الشرط.

حالات القلب

قد يؤثر الزعفران على سرعة دقات القلب ومدى قوتها، تناول كميات كبيرة من الزعفران قد يؤدي إلى تفاقم بعض أمراض القلب.

انخفاض ضغط الدم

قد يقلل الزعفران من ضغط الدم، و قد يؤدي تناول الزعفران إلى جعل ضغط الدم منخفضًا جدًا لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.

الجرعات

تم دراسة الجرعات التالية في البحث العلمي:

  • عن طريق الفم
    • لمرض الزهايمر: 30 ملغ من مستخلص الزعفران يومياً لمدة 22 أسبوعاً.
    • للاكتئاب: 30 ملغ من مستخلص الزعفران أو 100 ملغ من الزعفران يومياً لمدة تصل إلى 12 أسبوعاً.
    • لمتلازمة ما قبل الطمث : 15 ملغ من مستخلص الزعفران مرتين يومياً.
    • لآلام الحيض : 500 مجم من منتج معين يحتوي على الزعفران، بذور الكرفس ومستخلص الينسون، تؤخذ ثلاث مرات في اليوم خلال الثلاثة أيام الأولى من الحيض.