آخر تحديث: 09/09/2020

فوائد العسل الطبي لعلاج الأمراض المزمنة والإصابات

فوائد العسل الطبي لعلاج الأمراض المزمنة والإصابات
قد جاء ذكر العسل الطبي في القرآن الكريم في قوله سبحانه وتعالى " يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس"، مما يدل على أهميته لجسم الإنسان.
يعتبر العسل الطبي علاجاً للكثير من اضطرابات المعدة، مثل الإمساك فهو يعتبر ملين خفيف، وعسر الهضم، والتهابات الأمعاء، كما يقي من حموضة المعدة الزائدة، ومن ثم عدم حدوث تقرحات في المعدة.

ما هو العسل الطبي؟

  • العسل هو عنصر غذائي مصدره طبيعي حلو المذاق قوامه يتميز باللزوجة، ويقوم النحل بإنتاج هذا العسل من رحيق الأزهار وهو عبارة عن إفرازات نباتية سكرية.
  • ويتم ذلك عن طريق عمليات مرتبة ويتكون الشكل النهائي له عقب تبخر الماء، ويخزن العسل في ما يعرف بالهياكل الشمعية وهذه الهياكل تسمى أقراص العسل.
  • كما أن النحل لا ينتج نوعاً واحداّ من العسل بل إنه ينتج العديد من الأنواع التي يكمن اختلافها وفقاّ للون والطعم والرائحة وكل ذلك وفقا لمصدر غذاء النحل.
  • ويتم تربية كميات كبيرة من النحل في كل أنحاء العالم بسبب زيادة الطلب على العسل لما له من خصائص وفوائد عديدة.

الخصائص التي يتميز بها العسل

  • يستمد العسل حلاوته من السكريات الأحادية كالجلوكوز والفركتوز، ويتميز بحلاوته النسبية مثل السكروز وهو ما يسمى بسكر القصب.
  • عدم نمو أغلب الكائنات الحية المجهرية في العسل، ومن ثم يتم تخزينه لأوقات طويلة.
  • يتغير قوام العسل وفقاً لمحتواه المائي ودرجة حرارته وكمية السكر الموجودة فيه.

أنواع العسل الطبي

يتنوع العسل وفقاً لمصادر رحيق الأزهار الذي تغذى عليه النحل، وعلى هذا يتم تصنيف أنواع العسل كالآتي:

العسل أحادي الزهرة

يوجد أنواع متعددة من العسل أحادي الزهرة وتختلف هذه الأنواع من حيث اللون والنكهة، ويقوم مربي النحل لكي ينتج العسل أحادي اللون بالمحافظة على خلايا النحل في مكان لا يتمكن النحل من تجاوزه إلا لنمط واحد من الأزهار.

العسل متعدد الأزهار

العسل متعدد الأزهار أو ما يسمى بوليفلورال أو عسل النبتة البرية قد تم استخراجه من أنواع مختلفة من الزهور.

العسل المخلوط

يتكون هذا العسل عن طريق خلط أنواع مختلفة من العسل، وتختلف أنواع العسل التي تم خلطها من حيث اللون والنكهة والكثافة والمنشأ الجغرافي ومصدر الإزهار.

العسل من الندوة العسلية

إذ يتناول النحل الإفرازات المتكونة على لحاء أشجار معينة، وهذه الإفرازات حلوة المذاق، وذلك بدلاً من تناولها رحيق الأزهار، ومن خصائص عسل الندوة العسلية ما يلي:

  • رائحته تشبه الفاكهة التي تم طهيها كمربى التين مثلاً.
  • لونه بني داكن.
  • حلاوته أقل من عسل الرحيق.

فوائد العسل الطبية

  • يحد من الإصابة بحموضة المعدة.
  • يعمل على توقف الإسهال بشكل تدريجي.
  • العسل الصافي يساعد في التئام الجروح والحروق، ويساعد في نضارة البشرة، ويعمل على تخفيف آلام الجروح بشكل سريع.
  • محاربة الالتهابات.
  • تقليل أعراض السعال والبرد.
  • يتم استخدامه بدلاً من السكر الصناعي في حالة تطبيق النظام الغذائي الصحي.
  • يعمل على انخفاض ضغط الدم الوريدي.
  • يساعد في علاج سرطان المثانة.
  • يمكن استخدامه في علاج حالات الدوار والإرهاق وآلام الصدر بسبب ما يحتوي عليه العسل من طاقة غذائية فيوفر السعرات الحرارية اللازمة للجسم بعد أن يتم استهلاكها.
  • يساعد في تسكين آلام الأسنان بعد الخلع أو في حالات تسوس الأسنان أو العدوى.
  • له دور فعال في نجاح عمليات زراعة الجلد.
  • يساعد في علاج التهاب البلعوم.
  • يؤثر تناول العسل بشكل يومي على مستويات الدم من المعادن والأنزيمات.
  • يستخدم لتجميل البشرة الجافة والبشرة التي يوجد بها تشققات.
  • يعالج الإجهاد والتوتر ومشاكل التسنين ورائحة النفس الكريهة.
  • يستخدم في علاج مشاكل الكبد والقلب والجهاز الهضمي والأوعية الدموية.
  • هناك دراسات قد أكدت استخدام العسل لعلاج الجهاز التنفسي والحصبة واضطرابات ما بعد الولادة وآلام الدورة الشهرية والعجز الجنسي عند الذكور.
  • يعالج أمراض العيون المتعددة مثل التهاب القرنية والتهاب الملتحمة والتهاب الجفن والحروق الحرارية والكيميائية للعيون.
  • يعالج الالتهابات المختلفة ويعجل بالشفاء ويجدد الأنسجة ويقلل من ندبات الوجه.
  • يعالج الصدفية والإكزيما والبشرة.
  • يعالج التهاب القولون.
  • ومن الجدير بالذكر أن أدوية علاج الالتهابات لها آثار جانبية خطيرة ولكن العسل يعمل كمضاد للالتهابات مع عدم وجود آثار جانبية.
  • يعمل على انخفاض مستوى الجلوكوز في البلازما، وخفض نسبة الدهون في الدّم، ومستويات الهوموسيستين ومستويات بروتين سي التفاعلي، كما أن العسل يحفز إفراز هرمون الأنسولين، ويقلل من مستوى الجلوكوز في الدم ويعزز تركيز الهيموجلوبين.

القيمة الغذائية للعسل 

  • ملعقة طعام واحدة من العسل تعطي ٤٦ سعرة حرارية، كما أن العسل يحسن الصحة، ويحد من السمنة لما يحتويه من كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن الطبيعية وبعض الأحماض الأمينية.
  • يحتوي العسل على والنّحاس والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم  والزنك.
  • ويعتبر العسل من أغنى المواد الطبيعية  بالأحماض الفينولية والفلافونويد، والتي تعتبر مصدر اًلمضادات الأكسدة الطبيعية الخالية من الدهون والكولسترول.

ضمادات العسل الطبي

  • هي من الأشياء التي توصل إليها الطب حديثاً في علاج الجروح والحروق وقرحة القدم السكري، وذلك لما يتميز به العسل من خصائص تمنع نمو البكتريا والجراثيم، فالعسل يحتوي على الهيدروجين بروكسيد الذي له دور فعال في القضاء على البكتريا.
  • يحتوي العسل على مادة الميثلجليوجزيل والتي تمنع تكاثر الميكروبات.
  • من أفضل أنواع العسل والتي أثبتت قدرتها على القضاء على الجراثيم هو عسل المانوكاالنيوز يلانديو هو يستخرج من شجرة اسمها ليبتوسبيرمم الأصيلة.

فوائد العسل للجروح

  • قد تم استخدام العسل قديماً لعلاج الجروح، وفي يومنا هذا يستخدم مقدمو الرعاية الصحية العسل لعلاج الجروح المزمنة، وقد قام الباحثون بإجراء الدراسات المرتبطة بمدى فعالية العسل كعلاج للجروح المتنوعة.
  • قد توصل الباحثون إلى أن العسل يسهم في شفاء الكثير من أنواع الحروق، ويتم ذلك بعد غسل اليدين جيداً ثم يوضع العسل على شاش معقم ويتم بعدها وضع الشاش على الجرح.
  • وإذا كان الجرح عميقاً يتم وضع العسل فوق الجرح أولاً ثم وضع الشاش الطبي على العسل فوق الجرح وتتم التغطية بضمادة طبية معقمة فوق الجرح ككل.

ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام العسل لعلاج الجروح أو الحروق لمعرفة ما إذا كان مناسباً لحالة المصاب أم لا، ومن الفوائد التي يقدمها للجروح ما يلي:

  • السكر الطبيعي الموجود في العسل يقوم بسحب الماء من الأنسجة التالفة والخلايا البكتيرية فيسهم في منع تكاثر البكتريا وهو ما يعرف بالتأثير الإسموزي.
  • يتميز بدرجة حموضة مناسبة لحث الدم على إطلاق الأكسجين وهو ما يعتبر هام وضروري في عملية التئام الجروح وهذه الخاصية تحد من ظهور إنزيم أسمه البروتياز الذي يؤخر عملية التئام الجروح.
  • يعتبر مضاداً للبكتريا التي من الممكن تكاثرها على مناطق الجروح كالمكورات العنقودية الذهبية التي تقاوم الميثيسيلينو المكورات الطيرية التي تقاوم الفانكوميسين.

أضرار تناول العسل

قد يؤدي تناول العسل إلى حدوث أضرار للأطفال والكبار، وهذه الأضرار ناتجة عن احتوائه على بعض أشكال البكتريا الضارة والتي تسمى البكتريا المطثية.

ومن هذه الأضرار الإسهال والتقيؤ وضعف العضلات وعدم وضوح الرؤية، وعن الأطفال يجب عدم تناولهم للعسل الخام قبل سن السنة حيث من الممكن ظهور بعض الأعراض المتعلقة بالتسمم الغذائي عليهم نتيجة لذلك مثل:

  • حدوث ترهل لجفون العين.
  • التنفس يصبح بطيئاً.
  • الإمساك.
  • عدم اتزان الرأس.
  • الخمول.
  • البكاء بصوت خافت.
  • النوم المتواصل.
  • شلل قد يصل للأطراف السفلية.
العسل الطبي مكون عاجي طبعي من الطب البديل بإمكانه التصدي للكثير من أنواع الإصابات، كما أنه يعمل على تطهير الجروح وشفاء الأمراض.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط