آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد بذور الريحان المتعددة

فوائد بذور الريحان المتعددة
في السنوات الأخيرة ازداد الإقبال على استخدام بذور الريحان Basil seeds، سواء كان ذلك في مجال التجميل أو الطبخ أو الصحة على حد سواء. فيما يلي سوف نعرفكم على فوائد بذور الريحان المتعددة للصحة والشعر والبشرة.

بذور الريحان

بذور الريحان Basil seeds هي بذور ناتجة عن نبات الريحان الطازج والمعروف علمياً باسم (بالإنجليزية: Ocimum basilicum)، وهي من أكثر الأعشاب المعروفة عالمياً، تكون في الغالب سوداء اللون. لا يتم استهلاك هذه البذور بمفردها، بل تتم إضافتها لبعض المشروبات والحلويات، وعادةً ما يتم إهمال هذه البذور واستخدام أوراق النبتة فقط، على الرغم من توفرها على فوائد غذائية متعددة والتي تفيد جسم الإنسان داخليا وخارجيا.

تحتوي هذه البذور على ألياف غذائية وفيتامين K وكمية كبيرة من الحديد والبروتينات، بالإضافة الى مكونات البوليبونوليك والأورينتين والفيتينتين ومضادات الأكسدة.

تاريخ بذور الريحان

كان الرّيحان يُستعمل قديما في عدة مجالات، ففي عام 1600 استعملت بذور الريحان من طرف الإنجليز لطرد الحشرات والأرواح الشّريرة من منازلهم وذلك بوضع القليل منه أمام أبواب المنازل.

استعملت بذور الريحان منذ عصر الطّبيب المعروف اليوناني ديسقوريدوس، حيث إنّه قام بالتدوين في أحد أقدم كتب طب الأعشاب (De Materia Medica) أنه تم استخدام هذه البذور كجرعة مُضادّة لسُمّ لدغة العقرب السامة. في حين كان الأوربيون يعتبرونها عشبة رخيصة وكانوا يحضرونها في المناسبات الحزينة كالعزاء وكانوا يتشاءمون منها.

أما في ما يخص الهنود فكانوا يعتقدون أن دفن ورقة من الرّيحان معهم عند موتهم تعتبر بمثابة جواز مرورهم إلى الجنة بدون عذاب. في وقتنا الحاضر عندما نقوم بالحديث عن المطبخ الإيطالي، فإن الريحان يعد من الأعشاب الأساسية المستخدمة في تحضير أشهى الصلصات والأطباق الرئيسية والسلطات، كما أنه مكون رئيسي أيضاً في مطبخ جنوب شرق آسيا.

ليس من الشائع وجود بذور الريحان في أماكن مختلفة من العالم، بل تتم زراعة نبات الريحان في مناطق معينة من الهند وبورما والعديد من دُول حوض البحر الأبيض المُتوسط.

فوائد بذور الريحان

الفوائد المتعددة التي تمتاز بها بذور الريحان تجعلها الخيار الأمثل لاستخدامها في عدة مجالات الشيء الذي يتسبب في زيادة شعبيتها والإقبال على اقتناءها، ويميزها عن غيرها من البذور الأخرى. من بين هذه الفوائد نذكر ما يلي:

خفض مستوى الكوليسترول

أظهرت الدراسات العلمية التي أجريت في هذا المجال، أن بذور الريحان الحلوة ترتبط بشكل مباشر مع انخفاض في مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، وبالتالي قد تساعد على خفض خطر تصلب الشرايين، والسكتات الدماغية والجلطات القلبية.

تقوية صحة العظام

مع مجموعة متنوعة من المعادن التي تدخل في تركيبة بذور الريحان، بما في ذلك الحديد والبوتاسيوم، والنحاس، والكالسيوم والمنجنيز والمغنيسيوم، فإن تناول هذه البذور بشكل يومي ومنتظم، يساهم في تعزيز صحة وسلامة العظام، مما يقلل من خطر الإصابة بهشاشة وكسرة العظام.

علاج مشاكل المعدة

بالإضافة إلى كونه مصدرا جيدا لفيتامين C والكالسيوم والبوتاسيوم والحديد، يساعد مشروب الريحان الدافئ في علاج تشنجات المعدة والتخلص من الغازات والطفيليات المعوية، كما يحارب مشكل فقدان الشهية.

مطهر للكلي

تساعد بذور الريحان في تحسين صحة الكلي وتنقيتهما من السموم الضارة بالجسم، الشيء الذي يساعد في تحسين كفاءة الكلى ومنع احتباس السوائل داخلهما.

مضاد للالتهاب

تمتاز بذور الريحان بوجود مضادات الأكسدة القوية التي تساعد في تحسين أعراض التهاب المفاصل، القولون العصبي، ومختلف حالات الالتهاب الأخرى، وذلك راجع لاحتوائه على مادة مهمة تسمى بيتا كاروتين التي تحتوي على الخصائص المضادة للأكسدة والالتهاب والتي تعمل أيضاً بمثابة مضاد حيوي.

مكافحة السرطانات

بفضل احتواء بذور الريحان على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، والتي تساعد على تقليص حجم الأورام السرطانية عن طريق تثبيط بيروكسيد الدهون الناجم عن الجذور الحرة المسببة للسرطان. كما أنه يمنع نشوء هرمون هيدروجين اللاكتات، وهو إنزيم يساعد في تكون الأورام السرطانية الخطيرة.

تحسين صحة القلب

تساعد بذور الريحان على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وذلك بفضل احتوائه على مادة الماغنيسيوم، كما أن تناول كميات منتظمة من أوراق الريحان الطازجة تساعد في تنظيم ضربات القلب وخفض ضغط الدم بالإضافة إلى منع أمراض القلب المتعلقة بالشريان التاجي.

فوائد بذور الريحان للبشرة

تتوفر بذور الريحان على الكثير من مضادات الأكسدة الشي الذي يخول لها:

  • تحسن صحة الجلد.
  • تحفيز نمو الخلايا الجديدة ومحاربة الجلد الميت. 
  • تنقية الجسم من البقع السوداء.
  • محاربة التجاعيد.
  • زيادة مرونة الجلد.
  • التحسين من ملمس البشرة.
  • محاربة الشيخوخة المبكرة.
  • مساعدة الجسم في التخلص من آثار حب الشباب في الوجه. 
  • منح نضارة للبشرة والعمل على زيادة جمالها.
  • محاربة بعض مشاكل البشرة كالحساسية.
  • مطهر قوي ومحارب البكتيريا والفطريات.

فوائد بذور الريحان للشعر

مع توفر بذور الريحان على كميات كبيرة من الحديد ومضادات الأكسدة المختلفة، وكذلك فيتامين K، تعمل هذه البذور على:

  • تحفيز نمو الشعر.
  • منع تساقط الشعر المبكر.
  • منع ظهور الشيب المبكر.
  • منع تكون القشرة على فروة الشعر.
  • تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس وتقوية البصيلات.
  • زيادة نمو الشعر ومنحه كثافة ولمعان.

فوائد أخرى لبذور الريحان

لا يقتصر الأمر على الفوائد التي سبق وأن ذكرناها في هذا الصدد بل أن بذور الريحان مميزة لاحتوائها على العديد من الفوائد الصحية المهمة الأخرى، مثل: 

  • الوقاية من بعض الأمراض المزمنة.
  • السيطرة على مستوى السكر في الدم.
  • تبريد درجة حرارة الجسم، خاصة للأشخاص المصابين بالحمى والالتهابات.
  • تخفيف التوتر وازالة القلق.
  • تحسين الحالة المزاجية وازالة التعب.
  • محاربة الاكتئاب والمساعدة على الاسترخاء.
  • تحسين عملية الهضم.
  • محاربة الإمساك المزمن.
  • تخفيف الآلام مثل آلام التهاب المفاصل والصداع المزمن.
  • التخلص من الشقيقة والصداع النصفي.
  • تقوية النظر بفضل فيتامين A.
  • يساعد في خسارة الوزن.
  • إزالة أثار الشيخوخة المبكرة.
  • تقوية المناعة ومحاربة الأمراض المزمنة.
  • إزالة الندبات من البشرة.
  • الحد من مشاكل العين والنظر.

كيفية استخدام بذور الريحان

يمكن إضافة بذور الريحان إلى النظام الغذائي بطرق مختلفة، ومن هذه الطرق نذكر ما يلي:

  • إضافة بذور الريحان مباشرة إلى العصائر والمشروبات الغذائية الأخرى.
  • إضافة بذور الريحان إلى أنواع المخفوقات والحلويات المفضلة لديك.
  • إضافة بذور الريحان لأنواع مختلفة من السلطات والمعجنات.
  • إضافة بذور الريحان في تحضير الصلصات والتي تعطيها طعم خفيف يتماشى مع معظم النكهات الأخرى.
  • اضافة بذور الريحان إلى مختلف أنواع الحساء الساخن وأطباق المعكرونة.
  • اضافة بذور الريحان إلى اللبن أو الزبادي.

موانع استخدام بذور الريحان

بالرغم من الفوائد الكبيرة التي تتمتع بها بذور الريحان الا أنها يمكن أن يكون هناك بعض الآثار الجانبية المتعلقة باستهلاكها في حالات معينة شأنها شأن المكونات الطبيعية الأخرى. على سبيل المثال:

  • يمنع استعمال بذور الريحان بالنسبة للنساء الحوامل، وذلك بسبب تأثيرها المحتمل على هرمونات الجسم مثل الاستروجين. وبالتالي تأثيرها على الجنين.
  • يمنع استعمال بذور الريحان بالنسبة للأشخاص المصابون باختلالات الغدة الدرقية، يجب أن يقوموا باستشارة الطبيب أو لاً قبل استخدام هذه البذور. 
  • لا يُنصح بشرب هذه البذور لمن يعانون صعوبة البلع. أو ممن يعانون من مشاكل في الحنجرة.
  • يمنع استعمال بذور الريحان بالنسبة للأطفال الصغار والرضع بسبب التكتلات التي قد تكونها في الماء مما يؤدي إلى الاختناق وصعوبة في التنفس. 
  • يجب تجنُّب استعمال بذور الريحان عند وجود اضطراب النزيف والعمليات الجراحية، حيث إنّ مُستخلص الرّيحان وزيته يعملان على إبطاء تخثُّر الدّم وزيادة النّزيف.
  • يمنع استعمال بذور الريحان بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدّم.
  • يفضل استشارة الطبيب قبل المباشرة في استعمال أي مكون طبيعي لتجنب حدوث اضطرابات ومضاعفات في المستقبل.
وختاما، الحديث عن الفوائد التي تتمتع بها بذور الريحان لن يتوقف فقط عند مذاقه المميز ورائحته العطرية التي لا يقاومها الكثير من الناس، أو عن فوائده الصحية الكثيرة والمذهلة، وذلك بفضل احتوائه على كميات هائلة من مضادات الأكسدة التي تقي من العديد من الأمراض، وتجعل منه الحل الأمثل لعلاج بعض المشاكل الصحية.