كتابة : Eman
آخر تحديث: 03/08/2022

فوائد وأهداف تقنية المعلومات... وانعكاسها على الجودة والكفاءة

تعد تقنية المعلومات أو تكنولوجيا المعلومات، مسمى مألوف على أسماعنا في الفترات الأخيرة، نظرا لكونه يدخل في جميع المجالات، إذا صح التعبير فهي تمكن التكنولوجيا والحاسوب من تنظيم المعلومات وعرض أساليب تستخدم لتحسين دورة العمل في كل المؤسسات، وتم الاستعانة بتلك التكنولوجيا لتطوير المجتمع، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن فوائد وأهداف تقنية المعلومات،نقدم لكم كل ما يتعلق بمصطلح تكنولوجيا المعلومات وما أهميته للفرد وللمجتمع، تابع معنا..
فوائد وأهداف تقنية المعلومات... وانعكاسها على الجودة والكفاءة

أهمية وفوائد وأهداف تقنية المعلومات لمنظمات الأعمال

تقدم تقنية المعلومات العديد من الفوائد لمؤسسات العمل، ومن أهمها ما يلي:

  • توفير الوقت للمديرين لتعديل الاستراتيجيات المتبعة لدفع المنظمة إلى الأمام والانخراط بقوة في العملية التنافسية في سوق العمل، بهدف تحسين العائد المالي للمؤسسة ككل.
  • تساهم الإدارة المهنية للمؤسسة في تسهيل عملية المراقبة والتدقيق لكافة أنظمة المؤسسة من خلال أداء المهام الإدارية المختلفة.
  • يساهم ربط الأنظمة الإدارية المختلفة في المؤسسة في تبسيط عملية تبادل المعلومات والخدمات دون جهد أو تكلفة عالية، مما يساعد على تسريع أداء مهام العمل بأقل تكلفة.
  • توفير الجهود في العمليات الروتينية اللازمة لإتمام المعاملات الداخلية والخارجية في تخطيط وتنظيم وتشغيل الجانب المالي للمؤسسة والجانب القانوني.
  • تمكين المديرين من تتبع العمل في جميع الإدارات في مكاتبهم، دون الحاجة إلى المراقبة الفعلية لإنتاجية الموظفين في المنظمة، مما يسمح لهم بتحديد جميع تفاصيل العمل، لزيادة الكفاءة الوظيفية في أدائهم بشكل فعال حل المشاكل.
  • تلاشي عمليات الفساد الإداري من خلال تنظيم جميع عمليات المؤسسة القائمة ودمجها في نظام عالي الكفاءة، وبالتالي السيطرة على كل ما يحدث في المؤسسة، وبالتالي الحد من فرص الفساد الإداري.
  • جرد كافة تفاصيل والمعلومات والخبرات والإنجازات للموظفين في المؤسسة مما يساهم في عملية الاختيار والحد من النقص في الموظفين وسرعة استقدام العمالة الجديدة وسهولة إيجاد العمالة الكافية.
  • تحديد المشاكل بسرعة والعمل على إنتاج حلول تتناسب مع حجم المشكلة، وتجنب أي خسارة، والاستفادة من الوضع الحالي ومنع المشكلة مرة أخرى.
  • إبقاء الشركات في منافسة قوية في الأسواق المحلية والأجنبية،وتتطلب الوحدة التنافسية تحليلاً شاملاً للبيانات وتقييمًا دوريًا مستمرًا.
  • يتم تقديمه في شكل تقارير للمديرين للإشراف على العمليات الحالية للمنظمة، في محاولة لتحسين التقنيات المستخدمة والاستراتيجيات المستخدمة لتحقيق مستوى عالي من الجودة والكفاءة على مستوى العاملين في المؤسسة.

انعكاس استخدام قسم تكنولوجيا المعلومات على الجودة والكفاءة

فوائد-وأهداف-تقنية-المعلومات

لتطوير الاستراتيجيات والأدوات المستخدمة لتحقيق أهداف المنظمة وتحقيق أفضل النتائج المتوقعة والمرغوبة وبالتالي رفع مستوى الجودة، ويتم ذلك من خلال ما يلي:

تنظيم دورات تدريبية للموظفين

  • بهدف تحديد عوامل نقص العمالة، والعمل على سد الثغرات في أنظمة الأعمال والإدارة.
  • إلى جانب تثقيفهم في استخدام التكنولوجيا الحديثة، وتعريفهم ببرامج المعرفة الحديثة التي تساهم بشكل كبير في زيادة الإنتاجية، وبالتالي توفير منتج عالي الجودة للأسواق المحلية.

تدريب القوى العاملة

  • التدريب على استخدام فوائد وأهداف تقنية المعلومات تمكن المنظمة من النجاح في احتلال أسواق الدولة الخارجية.
  • كذلك معرفة احتياجات المستهلكين ومحاولة سدها، وتلبية مطالبهم بما يتماشى مع أهداف المنظمة.

تقديم تقارير شاملة

  • تقدم لإدارة نظم المعلومات بكافة تفاصيل الشركة ويتم تقييمها من حيث فاعلية الإستراتيجيات المتبعة وتطور نواقصها.
  • وهذا يساهم بشكل كبير في العمل لصالح المنظمة ككل، لاحتواء العجز في نظام الإدارة ومن ثم تطويره بشكل فعال، ليزيد من إنتاجية وجودة العمل والعاملين فيه.

تحسين عملية الإنتاج

  • تحسين الإنتاج مع الإشراف المستمر لجميع العاملين في أقسام المؤسسة وفي مختلف المجالات.
  • حيث يوفر قسم نظم المعلومات للمديرين الفرصة للتدقيق المستمر للموظفين وعملهم.
  • إلى جانب ما تم إنجازه وما يحتاج إلى تحسين وإعادة تخطيط، من أجل تحقيق أفضل النتائج الممكنة وأقل خسارة.

تعدد المهام

  • يساهم تعدد المهام في سرعة تنفيذ المهام وتوفير الوقت للقيام بمهام أخرى، مما يساعد بدوره على خلق التنوع في المنتجات التي تساهم في غزو الأسواق المحلية والعالمية بكامل طاقتها.
  • بالإضافة إلى تعزيز واكتساب العديد من المنتجات، تليها ريادة الشركة في العديد من الصناعات وتعزيز وزيادة استثماراتها.

اكتشاف المشكلات سريعاً

  • سرعة اكتشاف المشكلات والعيوب والقصور في مختلف المجالات والأنظمة داخل المؤسسة.
  • ومحاولة حلها بطريقة علمية وبخطوات معينة يضمن عدم تأثر عملية الإنتاج بالمشكلات.
  • وبالتالي الحفاظ على الجودة واستقرار المنتج والقيمة المربحة.

ربط الأنظمة المختلفة للمؤسسة

  • وذلك حتى يتم توفير التكلفة العالية المستخدمة في عمليات الشحن والطلب داخل وخارج منظمة العمل.
  • وهي مهمة أنظمة المعلومات الأساسية، وبالتالي تسهيل تبادل المعلومات الداخلية وبسلاسة خارج أنظمة المؤسسة لتوفير الوقت والجهد والتكلفة.

الحصول على الجودة

  • يقدم قسم نظم المعلومات الضمان للحصول على الجودة في استخدام المواد الخام للإنتاج.
  • والتي يضمنها أفضل الموردين بأفضل الأسعار وبالطبع بالحصول على معلومات كافية ودقيقة ووفرة حول الآليات المستخدمة في الإنتاج.
  • كما أنه يساعد في جمع المعلومات حول احتياجات المستهلك ومتطلباته وما يبحث عنه المستهلك دائمًا ويحاول توفيره له.

مجالات الدراسة في تقنية المعلومات

تختلف مساحات العمل حيث يمكن تطبيق التكنولوجيا فيها، حيث يمكن تحقيق الأهداف بشكل أسرع وأكثر كفاءة في جميع الأعمال والشركات والمؤسسات غير الربحية، وفيما يلي استعراض أحد أهم مجالات الدراسة في مجال تكنولوجيا المعلومات وبعض آثاره الإيجابية عليها:

شركات الأعمال

  • تساهم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير الأعمال بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

نظام التعليم

  • يستخدم نظام تكنولوجيا المعلومات في قطاع التعليم لتوفير نظام تعليمي ذكي يمكن استخدامه في أي مكان وزمان.

الفضاء

  • تستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمراقبة الطائرات والمركبات الفضائية ولجمع المعلومات وتخزينها ونقلها.

الاتصال

  • جعلت تكنولوجيا المعلومات من السهل ربط الناس في أي مكان في العالم وفي أي وقت.

القطاع الحكومي

  • تظهر أهمية تقنية المعلومات في القطاع الحكومي في نقل العمليات الورقية في جميع المؤسسات إلى قواعد بيانات مخزنة بالحواسيب.

تكنولوجيا المعلومات في التعليم

  • طورت تكنولوجيا المعلومات في أساليب التعليم التقليدية من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات في المدارس والجامعات للحصول على أساليب تعليم تفاعلية وعملية وإنتاجية، ومن خلال توفير الإنترنت للمؤسسات التعليمية وتطوير تكنولوجيا الهاتف المحمول، ساهمت في نشر التعليم التفاعلي من خلال الهواتف الذكية والأجهزة.

وتتضمن ميزات إدارة الأجهزة المحمولة للتعليم وكيف يمكن أن تساعد تكنولوجيا المعلومات صناعة التعليم في تحسين التعلم وهي كالآتي:

  • قفل الهاتف.
  • إدارة ومراقبة الأجهزة بسهولة.
  • تحديد ومراقبة وفرض القيود الأمنية.
  • نشر تطبيقاتك المفضلة وانشر المحتوى العلمي.
  • سهولة إدارة الحوادث الأمنية.
  • التواصل بين المعلمين والطلاب من خلال نظام اتصال موحد.

تكنولوجيا المعلومات في الرعاية الصحية

  • يضم قطاع الصحة أدوات رقمية في آلات الرعاية الافتراضية إلى الشبكات التي تخزن البيانات السريرية في مرافق الرعاية الصحية.
  • وتوجد الأدوات الرقمية في كل مكان تقريبًا، ويقوم الأطباء في مكاتبهم بإرسال واستقبال المعلومات الطبية من الأطباء الذين عملوا معهم من قبل.
  • مما يوفر وقت المرضى، عوضا لو استخدم الورق بدلاً من الكمبيوتر.
وفي الختام تبين لنا فوائد وأهداف تقنية المعلومات للمجتمع، ودخوله في الكثير من المجالات التي تساعد في تطور الحياة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع