آخر تحديث: 06/01/2022

كم عدد أركان الإيمان وأهميتها بحياة المسلم

كم عدد أركان الإيمان وأهميتها بحياة المسلم
إن أركان الإيمان متعددة ومترابطة ويجب على المؤمن أن يقتنع بها جميعا حتى يكتمل إيمانه، حيث إن أركان الإسلام من أسس التزام المؤمن، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن كم عدد أركان الإيمان.  
قبل أن نجيب على سؤال كم عدد أركان الإيمان علينا أن نتعرف على الإيمان ذاته وهو التصديق بشكل لا يقبل الشك بكل ما أنزل من عند الله سبحانه وتعالى أو قاله الرسول.

الإيمان

من الناحية اللغوية يمكن أن يأتي بمعنى:

  • القبول أو بمعنى التسليم الذي لا يقبل الشك، أما فيما يخص المعنى الشرعي للإيمان فهو التصديق بما أنزله الله سبحانه وتعالى بشكل لا يقبل النقد أو ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم  بحيث يكون هذا التصديق نابع من القلب ومقتنع به العقل تماما.
  • وهو ذلك التصديق الجازم بوجود الله سبحانه وتعالى وعدم الشك في وجود إله آخر والابتعاد عن الشرك والإيمان برسل الله وما جاءوا به من رسائل والاقتناع المطلق بوجود الملائكة وتصديق واحترام الكتب السماوية المنزلة من عند الله وعدم التحريف في أي منها والاقتناع بيوم البعث ومحاولة الاستعداد له في الحياة الدنيا من خلال عمل الخيرات.
  • أما فيما يخص إجابة سؤال كم عدد أركان الإيمان فعدد أركان الإيمان ستة أركان وهم الإيمان بالله عز وجل والإيمان بالملائكة، والإيمان بالكتب السماوية المنزلة من قبل الله سبحانه وتعالى بدون أي نقد أو تمحيص، والإيمان برسل الله سبحانه وتعالى، والإيمان باليوم الآخر.

الإيمان بالله

يمكننا توضيح ما يتعلق بالإيمان بالله تعالى من خلال الآتي:

  • وهو الإقرار الواضح والصريح بوجود الله سبحانه وتعالى بحيث يكون مصدر هذا الاقتناع هو القلب، والإقرار باستحقاقه سبحانه وتعالى العبودية وحده دون ثان أو ثالث. 
  • إن الله سبحانه وتعالى خالق الكون وخالق المخلوقات الموجودة في هذا الكون جميعها، حيث إنه تعالى المتحكم في جميع ظواهرها والقادر على التغيير في أي شيء خاص بأمور هذا الكون، وبالتالي لا بد من الإقناع والتصديق التام بكل تلك الأمور الأمر الذي بالضرورة ينتج عنه الإيمان بالله عز وجل.
  • والإيمان بالله يجعل الفرد مقتنع ومصدق لجميع صفات الله والتي تتسم بالجلال والكمال والتي وردت في القرآن الكريم وفي السنة النبوية والاقتناع بشكل مطلق بأن الله لا يشبه أحد في صفاته وهو الوحيد المتفرد بكل الصفات والثناء.
  • وتتجلى أهمية الإيمان بالله عز وجل في دعوة جميع الرسل والأنبياء إلى الإيمان بالله وتصديق رسالته والبعد عن الإشراك به أو عبادة غيره من الأوثان والأنداد.
  • ومن أهم الأمور التي يجب مراعاتها من أجل الإيمان بالله هو تطبيق الشريعة التي أمر بها وطاعة أوامره بدون أي نقد كما يلزم تجنب كل ما نهي عنه والتقرب إليه بالطاعات وتمجيده وتنزيهه.
  • كما يلزم أن يكون هناك اقتناع بأن الإيمان بالله هو مصدر لكل خير في هذه الحياة الدنيا وهو من أهم الأسباب التي تتعلق بالسعادة في الأخرة وذلك من خلال دخول الجنة والبعد عن النار.

الإيمان بالملائكة

وبعد أن اجلنا على سؤال كم عدد أركان الإيمان وعرفنا الإيمان بالله ننتقل إلى الركن الثاني من أركان الإيمان وهو الإيمان بالملائكة:

  • الملائكة هي مخلوقات جميلة ولطيفة خلقها الله عز وجل من أجل عبادته وتمجيده فقط فهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يتزوجون.
  • وميز الله عز وجل الملائكة عن باقي المخلوقات وذلك لأنه خلقها من نور، كما أنه جعلها تتشكل في عدة صور مختلفة وفي المقابل فهي مسخرة لعبادة الله وتنفيذ جميع أوامره والبعد عن عصيانه.
  • وهناك أعمال عديدة وكلت بها الملائكة فمنهم من يقوم بتسجيل الحسنات التي يؤديها البشر ومنهم من يقوم بتسجيل السيئات، كما أن هناك ملائكة تقوم بالدعاء للبشر بالرحمة والمغفرة من الله عز وجل وهناك ملائكة وظيفتها تقديس حملة العرش لله سبحانه وتعالى بالتسبيح والدعاء.
  • وملائكة يقسمون الأرزاق وآخرين ينزلون بالوحي من السماء وملائكة خاصة بقبض أرواح البشر وكل ذلك بأوامر الله عز وجل.
  • لا يكتمل إيمان العباد بدون الإيمان بوجود الملائكة وهو ما يلزم المؤمن على طاعة الله والبعد عن المعاصي والذنوب وذلك بسبب كره الملائكة لهذه الأعمال.

الإيمان بالكتب السماوية

والكتب السماوية هي:

  • وحي الله وكلامه الذي أنزله على رسله وأنبيائه عليهم السلام، أما فيما يتعلق بالإيمان بالكتب السماوية فهو يقصد به الاقتناع التام والغير قابل للشك بأن كل تلك الكتب منزله فعليا من عند الله سبحانه وتعالى.
  • والاقتناع بكل الكتب السماوية مثل القرآن الذي نزله المولى عز وجل على سيدنا محمد والإنجيل المنزل من قبل المولى عز وجل علي سيدنا عيسى والتوراة الذي نزل على سيدنا موسي من عند الله، وغيرها من الكتب السماوية مثل الزبور الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على سيدنا داوود عليه السلام.
  • وتتجلى أهمية الإيمان بالكتب السماوية في أن إيمان العبد لا يكتمل إلا بالإيمان بهذه الكتب، كما أن الإيمان بالكتب السماوية صفة من صفات المؤمنين الذين وعدهم الله بالأجر الحسن، والإيمان بالكتب السماوية من العلامات التي تدل على طاعة الفرد لله وتنفيذ أوامره.

الإيمان بالرسل

والرسل هم الذين أرسلهم الله سبحانه وتعالى لدعوة الناس من أجل عبادة الله الواحد الاحد وترك الشرك والبعد عن عبادة إله غير الله، ويتضمن الإيمان بالرسل:

  • التصديق المطلق بكل ما جاء به من رسائل وآيات واضحة وذلك من أجل هداية الناس، كما يلزم أن يكون هناك تصديق بالمعجزات التي جاءوا بها  والاقتناع بأن الرسل أدوا أدوارهم وبلغوا رسالات ربهم.
  • ويلزم الإيمان بهم جميعا وعدم التفرقة بينهم  والإيمان بالرسل ركن مهم للغاية من أركان الإيمان وذلك يدل على رحمة الله بعباده لأنه أرسل هؤلاء الرسل لهدايتهم وتقديرا من البشر بمجهودات الرسل التي بذلوها من أجل الهداية ونقل البشر من الظلمات إلى النور.

الإيمان  باليوم الآخر

يمكننا توضيح ما يتعلق بالإيمان بالله واليوم الأخر من خلال الآتي:

  • وبعد أن عرفنا كم عدد أركان الإيمان وعرفنا الإيمان بالله والملائكة والكتب السماوية والرسل علينا أن نتعرف على الإيمان باليوم الآخر.
  • واليوم الآخر هو يوم القيامة أو يوم البعث  وهو الذي يحدد فيه الله سبحانه وتعالى مصائر جميع البشر والمخلوقات.
  • ويظهر أثر إيمان الفرد باليوم الآخر عندما يتسارع في عمل الخيرات ويبتعد عن كل المعاصي وذلك من أجل دخول الجنة والبعد عن النار وتجنب عذاب القبر.
  • ويعتبر الإيمان باليوم الآخر من الأركان المهمة الخاصة بالإيمان والتي لا يكتمل إيمان الفرد إلا عندما يؤمن بيوم البعث.

الإيمان بالقدر خيره وشره

يمكننا التعرف على كل ما يتعلق بالإيمان خيره وشره من خلال الآتي:

  • يعتبر الإيمان بالأقدار من الأمور المهمة بالنسبة للمؤمن وهو تصديق جازم من البشر بقدرة الله سبحانه وتعالى على معرفة مصائر عباده والاقتناع بتدابير الله لكل الأمور التي يمر بها العباد.
  • ولكل إنسان قدر مكتوب عند الله سبحانه وتعالى من قبل أن يولد الإنسان إلي أن يموت وتتحكم إرادة الله في كل التصرفات التي يؤديها البشر.
  • فيجب أن يكون لدى الشخص إيمان بقضاء الله وقدره فهو ركن أساسي يرتبط ارتباط وثيق بالإيمان بالله عز وجل ولا يكتمل إيمان الفرد بدونه.
أخيرا بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال كم عدد أركان الإيمان وعرفنا معنى الإيمان لابد أن نقتنع بأن الإيمان بالله هو مصدر السعادة في الدنيا والآخرة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ