كتابة : الاء
آخر تحديث: 21/08/2020

كيفية التعامل مع الحروق بشكل صحيح

يتم التعامل مع الحروق مباشرة عن طريق وضع كمادات باردة على المنطقة المصابة وتمرير ماء الصنبور للتخلص من أي مواد عالقة في الجرح.
تعتبر الحروق هي من أكثر الإصابات التي يتعرض لها الكثير في حياتهم اليومية وخصوصا في المنازل ويتم التعامل مع الحُروق على حسب درجة الحرق الذي تعرض له الشخص حيث أن لكل درجة حرق طريقة علاج مختلفة.
كيفية التعامل مع الحروق بشكل صحيح

التعامل مع الحروق البسيطة

  • تعتبر الحروق البسيطة من الحروق الغير خطيرة والتي تلتئم في أقل من عشرين يوما دون ترك أي ندبات أو عاهة مستديمة ويمكن التعامل معها وعلاجها منزليا بطرق بسيطة جدا كل ما يجب فعله في حالة إصابة شخص ما وسكب ماء ساخن على جسمه هو اتباع التالي فقط.
  • يجب وضع الجرح أولا أو المنطقة المصابة تحت الماء لمدة حوالي عشر دقائق فقط ويجب أن يكون الماء بدرجة حرارة المناخ وليس ماء ساخن ويجب أن لا يتدفق الماء على الجرح بقوة وبعد ذلك يتم تجفيف الجرح بلطف مع استخدام أحد المسكنات الموضعية مثل المراهم الخاصة بالحروق البسيطة.
  • يعتبر هلام الصبار أو جل الصبار من أهم المرطبات الممتازة والفعالة في حالة الحروق البسيطة حيث يعمل على تبريد الجرح وتخفيف ألم الحرقان وتهدئة الجلد ويدهن برفق على الجلد ومن ثم يغطى بطبقة رقيقة من الشاش المعقم ويجب تجنب استخدام معجون الأسنان على الجرح لأنه يزيد من تدهور حالة الحرق.
  • يجب تجنب اتباع أي طريقة متداولة وغير صحيحة فمثلا معجون الأسنان يعتبر له وسط قلوي وبالتالي يسبب حدوث تفاعلات غير صحية على الجلد المصاب كما يحذر من تمرير قطعة من الثلج على الجلد فهذا المعتقد غير صحيح وليس له أي أساس من الصحة لذلك يجب أخذ الحذر جيدا.
  • يجب تغيير الضمادة المستخدمة كل يوم مرتين ويفضل استخدام الضمادات المعقمة الغير لاصقة أو الضمادة التي تحتوي على الفازلين الطبي كما يحذر من شق البثور الموجود لتفريغ السائل الموجود فيها لأن هذه الطريقة تسبب في تعرض الإنسان للإصابة بالعدوى الخارجية مثل التيتانوس وغيرها كما يترك الجرح عاهة مستديمة دائمة.
  • يجب لف الجرح بقطعة من الشاش المعقم ويحذر كثيرا من الأطباء من استعمال قطع القطن المعقمة لأن القطن يمكن ان يلتصق في الجرح مسببا بعض الخدوش فيه الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالعدوى كما يحب الابتعاد عن الطرق الغير صحيحة التي لم يتم اثبات نتائجها حتى الآن مثل الزبدة والبيض وغيرها من الطرق الخاطئة والشائعة.

التعامل مع الحُروق في المنزل

هناك الكثير من الطرق العلاجية الفعالة التي تستخدم لتهدئة الحروق في المنزل وهذه الطرق أثبتت فعاليتها وإيجابيتها بعد تنفيذها على عدة أشخاص أصيبوا بالحروق.

ومن ضمن هذه الطرق عسل النحل الطبيعي فهو مضاد قوي وفعال لجميع الجراثيم والميكرربات والبكتريا فهو يحمي الجرح من خطر الإصابة بالعدوى كما أنه مرطب عام لتهدئة وتبريد الجلد بعد إصابته.

تعتبر الفانيليا أو مستخلص الفانيليا الطبيعي من الطرق الطبيعية التي تساعد على تسكين وتخفيف ألم الجرح.

ويتم استخدامها عن طريق وضع بعض من قطرات مستخلص الفانيليا على المنطقة المصابة باستخدام قطعة من القطن المعقم حيث يسبب تبخر الكحول الموجود في هذا المستخلص على تخفيف الألم.

الشاي الأسود من ضمن الطرق التي تم بالفعل إثبات نتيجتها فهو يحتوي على حمض التيتانك والذي يقوم بسحب الحرارة تدريجيا الموجودة في الحرق ويزيد من تبريد درجة الحرارة لتسكين الألم.

ويتم استخدام الشاي عن طريق وضع كيس من الشاي بعد ترطيبه بالماء علي الجرح لمدة ثلث ساعة على الاقل.

الخل الأبيض الذي يستخدم في الطهي من أحد الطرق المجربة فهو يحتوي على حمض الأسيتيك والذي يعمل على قبض الجرح لتسهيل عملية التئامه بسرعة.

ولكن هذا الخل يجب استخدامه بكميات صحيحة ومناسبة لأن استخدامه بكميات كبيرة يسبب في الشعور بالحكة والحساسية لذلك يجب الانتباه.

الشوفان المطحون من الطرق الجديدة والفعالة فهو يعمل على تهدئة الجرح وتخفيف الألم الموجود فيه ويتم استخدامه عن طريق وضع ملعقتين من الشوفان في طبق من الماء وترك اليد فيه أو المنطقة المصابة بالحرق لمدة حوالي ثلث ساعة متواصلة.

فهو يعمل على تبريد وترطيب الجلد بفاعلية كبيرة وملحوظة وإذا كان الجرح في الجسم يتم وضع الشوفان والماء معا في حوض الاستحمام وجلوس الشخص لمدة نصف ساعة على الأقل.

التعامل مع الحروق عند الأطفال

التعامل مع الحروق عند الأطفال تعتبر من الطرق الصعبة لأنه يحتاج التعامل مع الطفل بحرص شديد ودقة متناهية لأن التعامل الغير صحيح يزيد من تدهور حالة الحرق الموجود.

فمثلا أول ما يجب فعله عند تعرض الطفل للحرق هو إزالة جميع ملابسه على الفور بحرص وبعناية كاملة.

إذا كان الحرق ناتج عن سكب مواد كيميائية يجب غسل المنطقة المصابة بماء فاتر للتخلص من أي مواد ضارة أو كاوية.

ويجب استلقاء الطفل على ظهره وجعل مستوى المنطقة المصابة بالحرق أعلى من مستوى باقي الجسم وإذا كانت منطقة الحرق كبيرة ابتعد عن استعمال الماء البارد لأنه يسبب في حدوث صدمة مفاجئة للجسم.

إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في التنفس أو إصابة جزء كبير من جسمه بالحرق يجب اصطحاب الطفل إلى الطبيب مباشرة للتأكد من سلامته ولإتخاذ جميع الإجراءات المناسبة والصحيحة.

ويجب عدم اتباع أي طريقة منزلية شائعة مع الطفل منعا لتسبب عاهة مستديمة أو تكون ندبة في مكان الإصابة.

نصائح للوقاية من التعرض للإصابة بالحروق

يجب الابتعاد عن الجلوس أو الوقوف تحت أشعة الشمس الحارة لفترة زمنية طويلة منعا لإصابة البشرة بحروق واسمرار في البشرة.

حيث أن بشرة الوجه تعتبر من أكثر المناطق الحساسة الموجودة في الجسم الإنسان ويفضل استعمال واقي شمس عند الخروج من المنزل للحفاظ على الوجه.

يجب وضع الأجهزة الكهربائية الصغيرة مثل المكواة والمدفئة والمروحة في أماكن بعيدا عن الأطفال لأن الحروق الكهربائية هي من أكثر الحروق التي تسبب في حدوث الوفاة المفاجئة.

وفي حالة تعرض الطفل لصعق كهربائي يجب سحبه باستخدام عازل كهربائي مباشرة مثل الخشب أو أي قطعة من البلاستيك والاتصال بالطوارئ مباشرة.

يجب على السيدات المتزوجات وضع طفلها بعيدا عن أماكن الطهي والاشتعال وعدم حمله أثناء الطهي فأكثر حالات الحروق التي تم تسحيلها للأطفال كانت بسبب المطبخ.

كما يجب وضع أعواد الكبريت المستخدمة بعيدا عن الأطفال والحرص على بقاء الطفل خارج المطبخ أثناء الطهي.

يجب الحفاظ على وجود تهوئة جيدة دائما في المنزل في حالة وجود تسرب للغاز من المطبخ او السخان أو موقد الطيخ.

ويجب أن يكون هناك في المنزل كاشف للغاز والدخان لشفط أي شئ يسبب في حدوث اشتعال ويجب على الأم التأكد قبل النوم وقبل الخروج من المنزل التأكد من غلق جميع الأجهزة الكهربائية قبل مغادرة المنزل.

وأخيرا هنا قد نكون وصلنا إلى نهاية موضوع التعامل مع الحروق وتعرفنا على درجات الحروق المختلفة وكيفية التعامل مع كل جرح بطريقة صحيحة كما تعرفنا على بعض من الطرق الوقائية للحروق المنزلية وحروق الأطفال.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ