كتابة : الاء محمدي
آخر تحديث: 20/04/2022

كيف أجعل ابني يطيعني ويستمع إلى نصائحي بدون مشاكل معه؟

كيف أجعل ابني يطيعني يحدث هذا بالعديد من الطرق وفي موقع مفاهيم نقد لكم أهم الطرق التي تتمثل في تقديم النصيحة بالهدوء، وذلك لأن الأبناء هم قرة عين الإنسان وبهجته في الحياة، وهم مصدر الهناء والسعادة والمؤنسين في الدنيا، ولا تحلو الحياة بدون الأبناء، ولا بد أن يتم تربيتهم بطريقة صحيحة وتنشئتهم على الإسلام وطاعة الله سبحانه وتعالى، وهم زينة الحياة الدنيا، لذا لابد من اتباع العديد من الطرق السليمة لتربيتهم.
كيف أجعل ابني يطيعني ويستمع إلى نصائحي بدون مشاكل معه؟

التربية السليمة والأبناء

  • الأبناء من أهم الأشخاص المؤثرين في المجتمع، لذلك لا بد أن يصلح الوالدين تربيتهم التي تكون بالطرق السليمة، وتقديم لهم جميع الوسائل التي تساعد في تربيتهم بشكل صحيح.
  • وإذا لم يتم تربية الأبناء بشكل صحيح، فهم سوف يصبحون مصر عناء وشقاء لنفسهم ولآبائهم، ويصبح الآباء والأمهات هم المسؤولين أمام الله سبحانه وتعالى عن أفعالهم.
  • وأصبحت التربية حالياً صعبة وأكثر تعقيداً عما كانت عليه قديماً، وذلك بسبب ما حدث في هذا الزمن من التغيرات الكثيرة، وأيضا الكثير من المؤثرات الخارجية، وتكون على العديد من المستويات.
  • وكل المؤثرات تكسب الأبناء العديد من الأنماط السلوكية المتنوعة، وأيضا تكون عبء ثقيل على الأبناء، وهو يشكل عائق كبير في المشوار الخاص بالتنشئة الصالحة.
  • ولابد على الآباء والأمهات أن يتبعوا العديد من الطرق والوسائل التي تساعد في تربية أبنائهم بشكل صحيح، وهي من الأشياء التي تخرج أجيال ناجحين.

طرق تساعدك في تربية أبنائك بشكل سليم

توجد الكثير من الطرق التي تساعد جميع الآباء والأمهات في تربية أبنائهم بشكل صحيح، وتوفير عدد كبير من المقومات في البيئة التي تعمل على التنشئة الصحيحة ومن أهمها ما يلي:

القدوة الحسنة

  • من الأشياء الطبيعية أن يوجد للأبناء قدوة حسنة ونماذج سليمة ينشأ عليها، ويحتاج الطفل بشكل مستمر لوجود هذا النموذج نصل عينه حتة يقلده في جميع تصرفاته الحسنة.
  • وذلك لأن الطفل في بداية مراحله العمرية يكون مثل الإسفنجة لأنه يمتص كل ما يوجد حوله، ويكتسب العديد من السمات والمميزات والعيوب الموجودة في والديه.
  • وأيضاً أن اكتساب الصفات السيئة من الوالدين يكون من الأشياء الصعبة علاجها في الطفل، ولا بد أن يتم تحذير الوالدين من فعل التصرفات السيئة أمام أبنائهم.

منع العنف أمام الطفل

  • مما لا شك فيه أن أتباع أساليب العقاب من خلال العنف والضرب لا تعتبر من أبرز الوسائل الصحيحة في تربية الطفل، وهذا يترتب عليه العديد من الآثار السلبية على نفسية وشخصية الطفل.
  • ولذلك لابد على جميع الوالدين منع العنف والضرب والامتناع عن فعل هذا تماماً مع الأطفال، وذلك ليتم تجنب الضرر الكبير على جسم الطفل أن يتم منع العنف تماماً.

عدم إلقاء الأوامر طوال الوقت على الطفل

  • يجب عليك أن لا تلقى الأوامر على طفلك طول الوقت، وذلك لأنه يولد عنده أسلوب المقاومة والرفض بشكل مستمر، ولكنه من الأفضل إعطاء الكفل سبب واضح ومنطقي عن طلب المساعدة منه، وهي من الأشياء التي تجعله يساعدك بسهولة.
  • ويمكنك أن تطلب من طفلك أن يقوم بترتب ألعابه وإعادتها من جديد في مكانها المناسب، وهذا يجعله لا يكرر ما يفعله، ويقوم أيضاً بتنفيذ الطلبات بسهولة وبدون أي تذمر.

أن ينزل الوالدين إلى مستوى الطفل

  • لا بد أن ينزل الآباء والأمهات إلى مستوى الطفل وبشكل خاص عندما يطلب منه أمر ما، وعليك النزول على ركبتيك واجلسي قرفصاء وارفعي الطفل للأعلى لتجذبي انتباهه.
  • وانظري في عينيه وبعد ذلك طلب منه ما تريدي، فإنه في هذه الحالة سوف يسمع الطفل لك باهتمام، وأيضاً يسمع الكلام ويطيع الأوامر بسهولة كبيرة.

الشكر في الطفل والابتعاد عن ذمة

  • مما لا شك فيه إن انتقاد الطفل بشكل مستمر وعدم الثناء عليه وأيضاً ذكر صفاته السيئة خاصة أمام جميع الغرباء، ويسبب لدى الطفل العديد من المشاكل النفسية التي تؤثر بشكل سلبي على شخصيته في المستقبل.
  • وأيضاً أن هذا التصرف يجعل الطفل يفقد إحساسه بالأمان، وهذا ما يجعله يشعر بشكل دائم بالخجل ولا يريد أن يقابل الغرباء ويسبب ضعف شخصيته والعديد من الأضرار الأخرى.

ممنوع اتباع أسلوب الأمر والنهي على الطفل

  • لا بد أن يتم تجنب اتباع الأسلوب الخاص بالأمر والنهي مع الطفل بشكل مستمر، وذلك لأنه يؤثر على علاقة الطفل بوالده ووالدته بشكل سلبي، وهذا ما يجعل الأمر يخرج عن سيطرتهم.
  • ويصبحوا غير قادرين على السيطرة على شخصية الطفل، وذلك لأنه من أفضل الأشياء أن يتم التعامل مع الطفل بهدوء، ومصادقته عند طلب أمر حتى يتنفذ الطفل طلب والديه بسعادة ودون غضب.
  • والحرص على تقديم الطلب إلى الطفل بهدوء، ولا بد من عدم التذمر والغضب على الطفل حتى يقوم بتنفيذ طلب والديه بطريقة ترضي جميع الأطراف.

كيف أجعل ابني يطيعني؟

سؤال كيف أجعل ابني يطيعني يدور في أذهان جميع الآباء والأمهات، وذلك لأن التربية الصحيحة في الوقت الحالي أصبحت صعبة حالياً، واليوم سوف نجيب على هذا السؤال من خلال ما يلي:

التواصل مع الطفل

  • لا بد أن يوجد لغة تواصل بصري مع الطفل عند التحدث معه، وأن هذا الأمر هو الذي قد يستلزم في بعض الأحيان الجلوس معه والتحدث عما لا بد أن يقوم الطفل بفعله.
  • ويجب أن يتم تعليمه الأهمية الكبرى للاستماع وليس فقط ليحصل على الأخلاق الرائعة والمميزة.
  • ولذلك ينصح بأن يتم مناداة الطفل باسمه بغرض خلق التواصل البصري، وبشكل خاص قبل تقديم له الكثير من التوجيهات، ولا بد أن يتم إشعار الأطفال أنهم الأكثر أهمية لآبائهم.

استخدام الحزم واللطف مع الطفل

  • لا بد أن يتفق كلاً من الوالدين على الطريقة المحددة الخاصة بتربية الأطفال، وإذا قرروا أمر معين فعليهم الاثنين الاتفاق عليه، وإخبار الطفل برفق لما لا بد أن يفعله.
  • وفي حالة إذا قابل الطفل العديد من القرارات بالرفض، لا بد أن يكون الوالدين حازمين، وتجنب العناد أمامه، وأيضا عدم فتح المجال أمام الطفل للتلاعب بهم، واستعطافهم ليغيرون قراراتهم.
  • ولذلك لا بد أن يتم تجنب الطلب الخاص بالأمور الخاصة بالتمني من الأطفال، وتقديم لهم جميع الأمور بحزم ولطف شديد.

تشجيع الطفل دائماً

  • إن الصراخ يحقق على الطفل العديد من النتائج، وذلك إلا أنه يوجد هناك الكثير من الأطفال الذين يشعرون بالغضب الشديد عند الصراخ عليهم.
  • وأيضاً يوجد الكثير من الأطفال الذين يستجيبون للأوامر عندما تعطي لهم بشكل ممتع، وهي مثل الغناء أو لعب لعبة تغير الأصوات، والتشيد على الأهمية الكبرى لإنجاز جميع الأمور بسرعة.
  • والحرص على مكافأة الطفل عند انقضاء المهمة، ويكون عن طريق المرح والثقة التي تعطي إلى الطفل، وإنه يصبح الأكثر سهولة لطاعة الأب والأم.

تدوين الملاحظات

  • حقاً إن سؤال كيف أجعل ابني يطيعني قمنا بالإجابة عليه، ولاستكمال معرفة الإجابة أنه من الممكن توجيه العديد من الملاحظات إلى الأطفال عن طريق كتابتها على هيئة ملاحظات.
  • وقد يستمع الأطفال في العديد من الأوقات آلاف المرات لما يطلبه الأهل، وذلك إلا أن قراءة هذه الطلبات وينفذ الطفل الطلبات، والعمل على تدوين الملاحظات لتشجيع الأطفال وخاصة من هم بعمر صغير عن تنفيذ أوامر الآباْء.
كيف أجعل ابني يطيعني يكون بالكثير من الطرق الهامة والأساليب الخاصة بالتربية الصحيحة، وذلك حتى يصبح الطفل شخص صالح في المجتمع، ولا بد من اتباع العديد من الخطوات المميزة التي تساعد في جعل الطفل ينفذ أوامر الآباء والأمهات والكثير من أفراد العائلة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ